• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • الدكتور عصـــام العِــريان في حــــوار مفتــــــوح

    التسجيل
    12 سبتمبر 2004
    المشاركات
    85
    الإعجابات
    0
    نرحب فى الدكتور العزيز والوالد القدير والاخ الكريم ( عصـــــــــــام العريان )

    بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ومن والاه، وبعد..!!



    فقد امتلأ هذا العام المنصرم بالكثير والكثير من الويلات والخراب والدمار الذي لَحِق بالشعوب والأمم من جرَّاء انسياق حكوماتها وأنظمتها وراء هذا الكابوس الأمريكي الذي جثَم على كل ما هو غالٍ ونفيسٍ، وأشاع روحَ الانهزامية والتبعية لسياسته؛ بحجة نشر الديمقراطية المزيفة.

    س :- ماهي نصحتك للعالم العربي والاسلامي من التبعية

    لقد أصبحت السياسة الأمريكية ذات مغزى واضح يجسده إعلام موجَّه، خادع وغاش ومضلل، يستهدف الهيمنة والسيطرة على العقول والقلوب والوجدان، كما تُجسده أيضًا عدوانيةٌ سافرةٌ وآلةٌ عسكريةٌ باطشةٌ وسيادةٌ لمنطق القوة الغاشمة المتجاوزة لكل القوانين والأعراف والمواثيق الدولية، والتي أعادت إلى العالم شريعة الغاب؛ باعتبارها الأسلوب الوحيد لكل النـزاعات والصراعات الدولية.

    س :- ماهي الحلول ؟

    والمتأمل في واقع العالم اليوم يجد أن هذه الدعاوى المزعومة- التي ترفعها أمريكا لنشر الديمقراطية وحماية حقوق الإنسان- لم تحقق سوى الاضطراب والخراب على شعوب العالم أجمع، وخصوصًا المنطقة العربية.


    س :- نريد من الدكتور
    نصحه للشباب اليمني بشكل خاص والامه العربية والاسلامية

    ونقول لك اننا نحبك فى الله عزوجل
    ونسأل الله ان يحفظك من كل شر ويفتح عليك بكل خير ونسأل الله لك التوفيق والنجاح المستمر فى الدنيا ءوالاخرة
     

    الشعاع

    عضو فعال
    التسجيل
    26 أبريل 2004
    المشاركات
    728
    الإعجابات
    0
    شكرا للاخ الصراري شكرا للاخ القلم على هذه الاستضافة المشرقة مع قامة سياسية واسلامية ودعوية وتحررية كقامة البرفسور عصام العريان.
    سؤالي للضيف بعد الترحيب به:
    1- أرجو توضيح خطاب الاخوان الجديد المتجدد دائما بخصوص أن هدفهم هو اقامة دولة مدنية وليس دينية؟
    2- يرجى تعليقكم على اغتيال الرئيس الحريري رحمه الله وتقييمكم أو طبيعة معرفتكم لهذا الرجل؟
    3- في المؤتمر العام الثالث للاصلاح اليمني نصحتم برسالتكم الكريمة للمؤتمر بضرورة الانفتاح على الخارج، فهل هو على الطريقة التركية مثلا أم على الطريقة الما ليزية ولماذا؟؟؟؟!!
    4- كيف تقيمون اعلان حماس الالتزام بالتهدئة وعدم الرد الا بعد اشعار السلطة هل هذا تحول استراتيجي وهل للاخوان دور بالحوار؟
    شكرا لكم على اجابتكم وجزاكم الله خيرا
     

    بسيم الجناني

    مشرف سابق
    التسجيل
    16 سبتمبر 2003
    المشاركات
    10,620
    الإعجابات
    0
    مرحباً بك في مجلسنا وشكراً لتقبلك الدعوة

    بسم الله الرحمن الرحيم



    مرحباً بالضيف الكريم :)



    السلام عليكم ورحمة الله

    الحقيقة نحن سعداء جداً بتواجدك معنا في المجلس اليمني وشكراً لجميع من ساهم في إستضافتك عبر صفحات مجلسنا اليمني لنقل أفكار وإضاءات فكرية متعددة الجوانب والأفكار . وتبيان نأمل من الجميع ايعاءه لنقل الصورة الواضحة والسليمة التي يشكك فيها البعض لحركة الأخوان المسلمين .

    لاسيما أن حركة الإخوان المسلمين باعتدال مواقفها ونهجها وطروحاتها وفكرها وبسلوكها المعتدل غير المنافق وغير الصدامي الهجومي ولا الاتهامي والذي لا يقر العنف كلغة تعامل مع المجتمع بل يعتمد الحكمة والموعظة الحسنة غالباً أسلوباً للتعامل تعتبر تلك الحركة وأتباعها بعامة عنصر تهدئة وتقريب وإصلاح، ولم يكونوا يوماً عامل هدم ولا تخريب ولا إثارة ولا إفساد، وهذه ظاهرة عامة في كل مكان يوجد للجماعة فيه كيان .فدعوة الإخوان الإسلامية الشالمة والمعتدلة والمتوائمة مع كثير من المسلمين والمتبنية لكثير من قضاياهم داخلياً وخارجياً، وخصوصاً القضية الأهم قضية فلسطين استقطبت إعجاب وتأييد الكثيرين وتغلغلت في روح الشعب وكيانه وأصبحت رقماً صعباً كما يقال يصعب تجاوزه، وتعتبر محاولة العبث به أو المساس بكيانه أمراً عسيراً جداً قد يرتد على العابثين والمحاولين ويحرق أصابعهم أولاً، علماً بأن الإخوان بشر يخطئون ويصيبون ولكن إنجازاتهم في أكثر من بلد وتأثيرهم في روح الأمة لا ينكر ويؤكدها ذلك التأييد الكبير والود الذي تكنه لهم أعداد كبيرة من الناس في هذا العالم الإسلامي الواسع، وذلك بالرغم من وجود بعض المنتقدين والمرجفين الذين لا يكاد يخلو منهم زمان ولا حتى في عصر النبوة




    واسمح لي بأن اطرح على شخصكم الكريم بعض الأسئلة .

    السؤال الأول :


    يتعرض الاسلاميون عموما، وحركة الاخوان المسلمين خصوصا، الي انتقادات من جهات عدة هذه الايام علي خلفية تصاعد احداث العنف في اماكن مختلفة من العالم العربي، وبحسب هؤلاء المنتقدين فان العلة هي في الفكر الاسلامي المنغلق والاقصائي.

    و اتهم البعض فكر الأخوان المسلمين بأنه السبب وراء حالات العنف والاغتيالات والتفجيرات المنافية لكل قيم الدين. مدعياً بان الشيخ أسامة بن لادن أسامة بن لادن تحول تحولاً كبيراً عندما ذهب إلي أفغانستان وتأثر تأثراً كبيراً بفكر تيار الأخوان ، لافتا إلي أن فكر الأخوان وجد في أفغانستان أرضاً خصبة لتسميم أفكار المجاهدين آنذاك حتي وصل الحال إلي ما وصلنا إليه اليوم .
    وأشار إلي أن فكر الأخوان الذي تغلغل داخل التنظيم، وبوجود (الدكتور ايمن الظواهري) الذي حمل كل قواعد العنف داخل البلاد الإسلامية استطاع أن ينقل هذا الفكر إلي الجهاديين في أفغانستان ليتحولوا عن مسارهم إلي طريق العنف والتفجيرات . وقال العبيكان ان بن لادن تحول تحولاً كبيراً عندما ذهب إلي أفغانستان وتأثر بفكر تيار الأخوان الذين أحاطوا به إحاطة السوار بالمعصم حيث دخلوا الأخوان مع التنظيم في تدريب الشباب ليصبحوا بعد ذلك موجهين إلي التكفير والفكر الإرهابي .

    ماهو ردكم على هذا الإتهام والكل يعلم بان حركة الأخوان تسعى للوصول لأهدافها عبر ابسط الطرق وأسلمها مع تجربتها السياسية سواء كانت في مصر او اليمن من خلال خوضها في العملية الديمقراطية الممثلة بالإنتخابات.


    السؤال الثاني :

    المرأة في الحركة الإسلامية .



    لماذا هذا الضعف في الحركة الإسلامية في جانب المرأة؟

    هناك كثير من الإنتقادات لواقع المرأة في الحركة الإسلامية ومنها :

    أولاً: غياب المرأة عن مركز القرار


    ثانياً: هيمنة الرجال على النساء.

    ثالثاً: نقد حصر اهتمامات المرأة بقضايا المرأة.

    رابعاً: ضعف الرعاية بتأهيل المرأة.

    والحركة الإسلامية بالقياس لحال الواقع هي حالة متطورة ومتقدمة لما تحمله من مشروع في الإصلاح وتغيير هذا الواقع وبهذه القاعدة فإن الحركة الإسلامية كأطروحة في التغيير تمثل ضرورة عامل إنهاض المرأة في واقعنا العربي الإسلامي.




    السؤال الثالث والأخير

    في أي مرحلة وصلت مراحل الدعوة لحركة الأخوان المسلمين حالياً في ظل هذه الأجواء المتقلبة المحيطة بالمنطقة ؟



    وجزاكم الله خير الجزاء
    وعذراً على الإطالة :)
     

    رشيدة القيلي

    كاتبة صحفية
    التسجيل
    18 مايو 2003
    المشاركات
    1,385
    الإعجابات
    0
    سؤالي للدكتور / عصام

    ألا ترون ان الاخوان المسلمين بالغوا في إظهار انفسهم بمظهر المسالمين ،
    بحيث كان هذا على حساب عقيدة الجهاد؟
    وانهم بهذا قد خذلوا الجماعات الجهادية؟

    اختكم / رشيدة القيلي
    كاتبة صحفية يمنية

     

    عبدالرحمن الشريف

    شاعر وكاتب
    التسجيل
    1 أكتوبر 2004
    المشاركات
    778
    الإعجابات
    0
    سؤال للاخ الدكتور / عصام العريان هو

    لماذا تصر الجماعة على تشكيل حزب باسمها المعروف والذي يثير حساسية كبرى عند النظام المصري واعند اعداء الاسلام ..

    ألا يمكن اان تستفيدوا من تجربة اخوانكم في اليمن وتركيا وبلدان اخرى لها نفس الظرف ؟؟؟

    اخوكم / عبدالرحمن الشريف
    شاعر وكاتب يمني
     
    التسجيل
    15 فبراير 2005
    المشاركات
    8
    الإعجابات
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ثم أما بعد
    الأخ الفاضل د/ عصام العريان
    أولاً : حققتم في انتخابات 2000 نجاحاً لا بأس به في ظل إشراف قضائي غير مكتمل ، فهل سيدفعكم هذا بالاشتراك في الانتخابات القادمة والمقرر إجراؤها في العام الحالي ؟ وما هو حجم المشاركة المتوقعة ودور المرأة فيها ؟ وماذا أعددتم لها ؟ وما توقعاتكم بشأن الترتيبات التي قد تتخذها الحكومة تجاهكم في هذه الانتخابات ؟
    ثانياً : إذا أتيحت الفرصة لتولي الإخوان السلطة سواء في مصر أو غيرها من الدول العربية ، فهل ترون أنه يوجد لدى الجماعة الكوادر والرؤى والمؤسسات المؤهلة لذلك ؟ ومن أي البلاد تتوقعون أن يعود الحكم الإسلامي وقيادة الأمة وكيف ؟
    ثالثاً : بالرغم من الامتداد الواسع الذي تحظى به الجماعة في مصر إلا أنه لا يخفى على المراقب حالة الترهل الداخلي الذي تعانيه سواء على المستوى التربوي أو الحركي أو التنظيمي حتى أصبح البعض يرصد ظاهرة خروج بعض الكوادر عن رداء الحركة التنظيمي سواء على مستوى العمل العام كالأستاذ مختار نوح أو من المفكرين كالدكتور العوا وغيره ، فبما تفسرون هذه الظاهرة ؟
    رابعاً : كذلك على مستوى الشباب خفت بريق الانبهار بالحركة ( كما يرى البعض ) وأصبح الاتجاه اليوم نحو الالتزام على المستوىالفردي والنشاط الخيري دون تحمل عبء الانضمام إلى تنظيم وما يتبع ذلك من تكاليف ، فما تفسيركم لهذه الظاهرة وتقييمكم لها من حيث كونها في صالح الدعوة أو غير ذلك ؟
    وجزاكم الله خيراً
     

    ابوقيس العلفي

    شاعر شعبي
    التسجيل
    25 أبريل 2001
    المشاركات
    5,510
    الإعجابات
    2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مرحبا بضيف المجلس اليمني الكبير / الباحث والمفكر الإسلامي الدكتور / عصام العريان
    سؤالي هو :-
    هل توجد هناك رؤية موحدة لكافة الجماعات الإسلامية في مصر حول ما يجري على أرض الرافدين ، وهل ترون ما تقوم به بعض الجماعات كالمتزعم لها أبو مصعب الزرقاوي من ذبح للأسرى سوى كانوا هؤلاء الأسرى عسكريين أو من معيني المجهود الحربي الأمريكي ، هل ترونه يندرج تحت فريضة الجهاد ، أم إنهم ليسوا سوى جماعات إرهابية متعطشة لرؤية دماء الرقاب كما يصفهم الطرف الآخر ؟
    سلام.
     

    أبو لقمان

    مشرف سابق
    التسجيل
    11 يونيو 2001
    المشاركات
    5,204
    الإعجابات
    3
    [align=right]بكل الحب والود ، والتقدير .. نرحب بالدكتور عصام العريان .. يحفظه الله ..

    وإنها لفرصة عظيمة أن نلتقي عبر الأثير بهذه الشخصية الهامة ، والتي لها بصمة واضحة في ميدان العمل الإسلامي ، والعربي المعاصر ..
    فالشكر والتقدير لجنابه الكريم على منحنا هذه الفرصة الطيبة كي نتعرف من قرب على الصعوبات التي تواجهها الأمة في الوقت الحاضر ..

    وسئوالي للضيف الكريم مكون من عدت فقرات هي :

    - ماهو في تقديرك سيكون مستقبل الحركات الإسلامية (داخليا / خارجيا)على ضوء التغيرات الدولية ، والإقليمية ..؟
    - وبماذا تنصح قادة الجماعات الإسلامية ، وكوادرها ، والمنتمين إليها ( حسب تجاربك الشخصية )
    - وماذا تتوقع أن يكون حالها في خلال عقد من الآن ؟
    - وماهو في ظنك أسوأ مايمكن أن يحدث لها ..؟
    - وهل هناك بالأفق مايشير على أنها ستتجاوز هذه المحنة بسلام ..؟
    - البعض يقول أن مايحصل الآن من تضييق للخناق على هذه الجماعات .. سيزيدها على المدى القريب ، والبعيد ، توحدا ، وصلابة أقوى من ذي قبل .. فهل تؤيد هذا القول ؟ .. أم لجنابك رأي آخر ..؟

    الأسئلة التي في رأسي كثيرة .. لكن ضيق وقت الضيف ، إضافة إلى إتاحة الفرصة للزملاء الآخرين كي ينهلوا من معين علم الضيف الكريم في مختلف الشؤون ..

    بارك الله في الدكتور العزيز .. وأرجو مخلصا أن تكون هذه الزيارة لمجلسنا اليمني مقدمة لزيارات أخرى مقبلة ..

    وأخيرا أكرر ترحيبي بالدكتور الفاضل ، وليعلم أنني ، ومن أعرف نحبه في الله ونتمنى له طول العمر مع الصحة ، والقوة ..

    والسلام
     
    التسجيل
    5 يناير 2005
    المشاركات
    41
    الإعجابات
    0
    العقائد والواقع

    مرحبا بالدكتور العريان , والحقيقة أن لا إسلام ولا مسيحية ولا يهودية ولا اي عقيدة دينية قادرة على حل مشاكل المجتمع فبمجرد سماعنا لأي جماعة تتبن مثل هذه الأسمى تسقط من أعيننا فالواقع شيء والعقائد شيء آخر لا تمت إلى الواقع بأي صلة وإنما تستخدم هذه الحلقة في استمالة الضعفاء الموعودون بحياة أخرى , وأنت طبيب بشري المفترض منك التشخيص السليم للأمراض لأن التشخيص هو بداية العلاج فهل نستطيع القول أنك ستشخص أمراض اليمن نتمنى ذلك ومنتضرون التشخيص وكتابة الرشتة النافعة قبل أن يلحق شعبنا بالرفيق الأعلى
    وإلى اللقاء
     

    آصف بن برخيا

    مشرف سابق
    التسجيل
    24 مارس 2003
    المشاركات
    15,668
    الإعجابات
    4
    ليسى لدي مااقولة الان سو ان ارحب اجمل ترحيب بالدكتور عصام العريان
    فاهلا وسهلا بك ونتمنى اجابات موفقه على تسائلات الاخوه بعاليه






    سلام