التطبيع مع الصهاينه لن يضر القضيه الفلسطينيه ولن ينفعها مقاطعه العرب فاللقضيه ابعاد اخري

ابوعلي الجلال

قلم ماسي
التسجيل
21 مارس 2005
المشاركات
15,104
الإعجابات
1,147
بسم الله الرحمن الرحيم
اليوم طبعت السودان وقبلها الامارات والبحرين وقبلهم جميعا مصر ثم الاردن وحتي سوريا كانت ستوقع اتفاق سلام ولم تعيقها الفلسطينيه لامن قريب ولابعيد بل ان سبب الاعاقه كان عدم قبول دوله اسرايل تسليم الجولان واختلف حينها حينما اودعت وديعه رابين حينها وانتهي الامر في هذا الخلاف
لاكن التسارع اوالهث العربي واضح موخرا للتطبيع وحسب اعلان ترامب بان السعوديه ستلحق بالسابقين بل اشار لخمس دول عربيه ستلتحق في ركب التطبيع واستطيع ان انشر اسماها لاكن هذا لايهم حاليا فستعرف من خلال التتابع فالمهم هوامران في الموضوع الاول امريكيا والثانيا عربيا فامريكا دوله تقوم علي اساس السيطره الماليه علي الاقتصاد من خلال مجموعه رجال مال لايتعدا العشره في الميه من سكانها مضاف اليهم بقيه المسيطرين عالميا وتختلف عن بريطانيا صاحبه النظريه الامبرياليه التي ضل العرب يهاجمونها كدوله استعماريه امبرياليه اوشكت علي التقهقر ولم يعد بيدها شي امام الطاغوت الامريكي الذي ابتلع كل شي عالميا فامريكا لايهمها خارجيا ان كان النظام ديمقراطي اوديني اوليكن مايكون ومايهمها هوالمصالح وفي الفتره الاخيره ومع بروز الصين كمنافس محتمل لم تجد امريكا غير دول الشرق الاوسط لقطع الطريق علي الصين وهذ يطول شرحه انما واقعيا هذا حادث ومعاش فاالانظمه العربيه لاتدار من قبل شعوب بتاتا وفي صراع مستمر كان سابااقوميينلقوميين وحلف بغداد ثم بين الاسلامين والقومين والملكيين والجمهورين ودواليك لم يسنقر العرب ولم يخرجوا برويه تحكم شعوبهم ولكث الصراعات افلست معظم الدول ولاتزال في صراع بين نضريه المسلم والكاغر زالوطني وغير الوطني برغم انهم كلهم مسلميين وعرب ولاينقصهم ثروه ولابحار ولاارض الامريكيون وجدا ضالتهم بما ان العرب يحكمون حاليا بفريقين ملكيين كل ممتلكات الدوله تحت ايديهم لاينازعهم احد وجمهورين يتصارعون للسيطره الكامله علي كل شي وهذا يتفق مع سياسه الشركه في امريكا وغير كعنيه بحقوق الانسان والديمقراطيه فهذه شعارات تستخدم ضد الخصوم الكبار كالصين وروسيا انما لدي العرب سيكون ذلك ترف لاداعي له والعراق نموذج والسعوديه والامارات وعمان ومثلهم السودان والمغرب وغيرها هذا حالهم لهذا فكان الطريق مفتوح للصهاينه لاقامه علاقات تحت مسميات كثيره لن تفرق كثير في قضيه فلسطين فلم يفعلوا شيا منذو الثلاثينات للان ان استثنينا مصر في عهد ناصر وقف الكل من العرب ضده اما جهارا اوسرا واقتصر دور العرب في الدعم المادي الذي جعل الساطه الفاسطينيه فاسده حتي النخاع. وقسمت الشعب الفلسطيني لعده اقسام ونيارات مختلفه وبالتاكيد هناك توجيهات امريكيه لهذا النوع من العمل داخل فلسطين لان اسرايل ترفض اي سلام سوي باقامه دولتين اوتحت دوله واحده لانها ستنتهي فشعبها البالغ خمسه مليون يتجمعون من ستين عرقيه لاتربطهم لغه ولايربطهم ارض ان اقيمه دولتان ولهل تاخرهم في ضم مناطق حسب خريطه ترامب يعود للسكان العرب فيها سيرفعون نسبتهم ويصلون للنصف وهذا خطر يواجه العنوان الديمقراطي وان ضموا كل فلسطين فهم يواجهون اغلبيه بثلثين السكان عرب فلسطين وسيكون الحكم لهم لان نظام الشركه لاتمانع ان يكون الخمسه مليون شركا في نهب الثروات العربيه كلها لصالح امريكا ولاتمانع ان تكون اسره بن سلمان وبن زايد اعضا في هذه الشراكه فاموالهم ستذهب الي امريكا تحت عناوين كثيره فامريكا اقيمت علي نظام الشركه والهيمنه من خلالها ويمكنكم الاطلاع حول هذا من خلال الدستور والقانون الامريكي نفسه
ولعل الكارثه ليست في التطبيع خاصه علينا نحن في اليمن ومن خلال مااوصلتنا اليه دول التحالف الامريكي اننا اصبحنا منقسمين فعلا وغابت كل التوجهات الوطنيه التي اعتدنا عليها وبنينا كل تطلعاتنا الماضيه اصبح الوضع اكثر تعقيد فالشرعيه بحكم المنتهي والموجود لايملك اي قرار حتي لوطبع مع الصهاينه لايفيد شيا ولامع دول الخليج فالوضع اصبح حين تقوم بمراجعته كصوره مكمله للوضع العربي ستخرج ان سيناريوا اليمن يسير في تشابه مع الصومال سلطات وضعيه امر واقع غير معترف بها وخطاباتها واجنداتها تتعارض مع الاخرين تماما كما عودنا مخرجات النظام العربي القديم ثوره وتمتهي بدكتاتور وسوريا ايضا لذات الطريق لتبقي الدولتان محل تناقل اخباري وترديد الشعارات حتي نفرغ امريكا من ترتيب اوضاع السودان والمغرب وتونس والمملكه السعوديه فهذه الدول لها ارث قديم يحتاج وقت لتغييره وحتي تجد منفذ للدخول للجزاير فهي منطقه مهمه للمال وللشركات الامريكيه كما العراق الذي سيستمر في الهبوط والتردي برغم ان انتاجه اللنفطي يبلغ اربعه ونصف مليون ولايستطيع تشغيل محطه كهربايه برغم ان انتاجه ابان صدام كان مليون ونصف برميل ولكم المقارنه مع فارق السعر قديما وحديثا لتبقي اليمن وسوريا وايضا العراق منتدي لتتبع الاخبار اكامت مقاومه اوعكسها وتووغل الشركه في بقيه انحا الوطن العربي زيبقي المواطن يقارن بين وضعه في تلك الدول وهذه البلدان وسيصمت حتي يقضي الله امرا كان مفعولا
وعلي الدنيا السلام
 

مثلث برمودا

قلم فضي
التسجيل
30 نوفمبر 2011
المشاركات
3,609
الإعجابات
1,030
بيان هام لسياسي لأNصار الله بشأن اقدام النظام السوداني للتطبيع مع الكيان الصهيوnي

أدان المكتب السياسي لأNصار الله بشدة إقدام النظام السوداني للتطبيع مع الكيان الصهيوNي الغاصب واللهث وراء مصالح الصهايnة بتصفية القضية الفلSطينية والتآمر عليها وعلى الشعب الفلsطيني.

وأوضح في بيان له أن هذه الأنظمة الإجرامية التي تماهت وانخرطت مع أطماع الكيان الصهيوNي وبيعها لأقدس قضية يجمع عليها أبناء الإسلام قاطبة، باتت اليوم مكشوفة ومفضوحة أمام شعوبها وشعوب المنطقة في تنفيذ المؤامرات والمشاريع الشيطانية والسعي إلى إركاع الشعوب تحت الهيمنة والسيطرة الصهيوأمريكية.

وأشار البيان إلى أن الأنظمة العميلة التي انحازت مع عدو الأمة ومصالحه وباعت كرامتها كالإماراتي والبحريني والسوداني لن تجني من هذه الممارسات والأفعال إلا الخسارة والعار والفضيحة التاريخية.

وقال المكتب السياسي لأNصار الله “فمهما خانت هذه الأنظمة وطبّعت في علاقاتها وقدمت ولائها لأمريكا وإسرائيل، فإن الشعوب لن تقبل بذلك وستستمر في رفض التطبيع وأي تحرك لتصفية القضية الفلSطينية، وستظل متمسكة بالحق الفلSطيني أرضاً ومقدسات”.
 

مثلث برمودا

قلم فضي
التسجيل
30 نوفمبر 2011
المشاركات
3,609
الإعجابات
1,030
كل الدول العربيه والاسلاميه التي شاركت في العدوان على اليمن هم حلفاء اسرائيل وسيعلنون التطبيع
 

ramzi alkadasi

قلم ماسي
التسجيل
5 أكتوبر 2005
المشاركات
21,716
الإعجابات
17,988
السلام عليكم
مقال قييم ومعتبر ويستوعب حيثيات القضايا العربية الاكثر تشابكا وتعقدا والمرتبطة بشكل او باخر بقضية مركزية عربية ايضا مهما حاول البعص ان يزيحها او يقذفها بعيدا تظل لها ارتباط عضوي مباشر وغير مباشر بقضايا عربية اخر
هناك حقائق ما ربما تكن واضحة المعالم اليوم وربما تكن مهزوزة الصورة وضبابية لاخرين .الزمن سيظهر نوعها حقيقة ام غير ذلك منها

من ضمن الافزازت او لنقل عليها الان التمحورات باعتبار اننا الان تجاوزنا مرحلة الضغوط والتعفن ثم الافراز ثم الانفجار والسيلان والانهيار ووصلنا لمراحل التصنييف والاصطفاف بين المحاور. وان هذا الاصطفاف والتمحور لم يعد بين سلطة ومعارضة اي كان نوع هذه السلطة ملكية جمهورية شمولية ديمقراطية نامية شبة نامية حديثة رجعية او نوع المعارضة وهمية تو مفرخة او حقيقية او جهوية او راديكالية او ليبرالية تو قومية
 

ramzi alkadasi

قلم ماسي
التسجيل
5 أكتوبر 2005
المشاركات
21,716
الإعجابات
17,988
وان الاصفاف الان هو بين بقايا هذه السلط والانظمة العربية وبين الشعوب العربية نفسها.
بانتهاء حاله الحرب المكلسة بين العرب واسرائيل. تصبح الحرب فعلا المتبقية بين الشعب والنظم الرسمية التي اوصلت الامة العربية لحال لايسر عدو قبل صديق.
 

ramzi alkadasi

قلم ماسي
التسجيل
5 أكتوبر 2005
المشاركات
21,716
الإعجابات
17,988
ايضا اليوم تطرح كل هذه الانهيارات العربية والتمحور الجديد بين القاع والقمة حيث لاقمة للعرب ف كله قاع الكل مستهلك لت ينتج سوا البؤس والقهر والغضب
هذه الاحداث والاتفاقيات بين عائلة عيال زايد وعيال خليفة وكيان المجلس السيادي وغيرهم تطرح سئوال عريض وهام
هل هي اتفاقيات سلام حقيقية وواقعية ومطلوبة اليوم للعرب.،؟
 

ramzi alkadasi

قلم ماسي
التسجيل
5 أكتوبر 2005
المشاركات
21,716
الإعجابات
17,988
الواقع يقل انها اتفاقيات بين كيانات عربية وليس حتى بين الدولة العربية الرسمية.
كثير من هياكل هذه الدول العربية نفسها لم يكن لديها علم بتفاصيل وتوقعات لان يصل الامر لهذا المستوى. خاصة ان كلها ليست فعلا بحاله حرب فعليه مع اسرائيل.
برغم ان هذه الكيانات العربية تحاول نقل انطباعات عامة عنها وعن بقية هياكل انظمتها وايضا شعوبها انها سعيدة ومنشرحة وقابلة وراضية ومقتنعه وفرحة ومهلله ومتفائلة بهذا الاتفاق . انما الانطباع بظل انطباع محصور بقبضة هذا الكيان لا اكثر لا اقل يعني مع اقل خفض وارتعاش لهذه القبضة تظهر الف حقيقة وحقيقة مخفية او مكتومة.
يظل الاتفاق تطبيع نعم .سلام لا
بين كيان عربي وكيان اسرائيلي نعم اما بين شعوب واديان وثقافات وحضارات لا
يظل محصور في قمقم الكيانات فقط لت بستطيع النمو والازدهار فعلا بدون حصثور الكيان وبمجرد غياب الكيان ولو لدقيقة واحدة كل شي واتفاق يظهر بحقيقته مجرد وهم توهمت وحملت هذة الكيانات العربية والايرائلية انها حققته ووطنته ومكنته وشيدته وحصنته ومديته يتضح انه هراء ولعب عيال
 

ramzi alkadasi

قلم ماسي
التسجيل
5 أكتوبر 2005
المشاركات
21,716
الإعجابات
17,988
من الحقائق التي ستثبت الايام مصداقيتها
الاتفاقيات بين الكيانات العربية المهزوزة والكيان الاسرائيلي المزعزع من داخل اركانه بفعل مخاوفه ومحاذيرة وتاريخة وشذوذة التي لا تنتهي واغلاله التي
كبل نفسة بها منذ ما قبل نشاته
لن يفز ويغيث هذا الكيان الاسرائيلي المزعزع والمحصور ارضا وشعبا ولغة وثقافة ودينا في اغ