ما الصواب في مفهوم التَّطرُّف والمتطرِّفين؟

التسجيل
19 مارس 2019
المشاركات
97
الإعجابات
9
التطرف والمُتطرفون هذا اتَّخذه كثيرٌ من الناس من أعداء الدعوة الإسلامية، اتَّخذوه ستارًا ليقضوا على الدَّعوة وأهلها، ويمنعوا من إظهار الدعوة الإسلامية، فقالوا: تطرف، ومُتطرفون، وتارةً يقولون: هم شيوعيون، وتارةً يقولون غير ذلك؛ ليُبَرِّروا لأنفسهم منعهم، والأخذ على أيديهم.
وتارةً يُراد بالمُتطرف والتَّطرف: التَّشدد في الدين، والبدع، وعدم الرضا بما رضي الله به ورسوله وسلفنا الصالح من العدالة والتَّوسط في الأمور، فهذا صحيحٌ إذا سُمّي المبتدع والمُتشدد الذي خالف الشريعة: مُتطرِّفًا، هذا صحيحٌ.
ولكن الغالب على مَن يُطلق التَّطرف -الغالب على هؤلاء- أنهم يُريدون: النَّشيط في الدعوة إلى الله، ذا الغيرة لله، الحريص على إقامة دين الله، ويُسمّونه: مُتطرِّفًا، ويُسمّون كلامه: تطرُّفًا؛ ليمنعوه، أو ليُنَفِّروا منه.
فمَن دعا إلى ما أوجب الله، وإلى ترك ما حرَّم الله، وآوى لله، من دون زيادةٍ؛ فليس بمُتطرفٍ، فالذي يقول للناس: صلّوا يا ناس في جماعةٍ، اتركوا الربا، احذروا الربا، صِلُوا أرحامَكم، برُّوا والديكم، اعفوا لحاكم، وفِّروها، أرخوها، لا تُسْبِلُوا الثياب والملابس؛ كلها ليس بمُتطرفٍ، هذا داعٍ إلى ما دعا الله إليه ورسوله، لكن الذين يُصِرُّون على هذه المعاصي يُسمُّونه: مُتطرِّفًا، حتى يُنَفِّروا منه، حتى لا يقبلوا منه، وهو هادٍ مهديٌّ في هذا، مُوَفَّقٌ، لكنَّ الشيطان يُنَفِّر أولئك العُصاة منه، ويُجري على ألسنتهم كلمات تنفير من التَّطرف والمُتطرفين.
وقد تفعل هذا بعض الدول المُنتسبة للإسلام مع دُعاة الحقِّ، ومع دُعاة التوحيد، فيقولون: متطرفون، وتارةً يقولون: شيوعيون، حتى يُبَرِّروا لأنفسهم القضاء عليهم وسجنهم وتعذيبهم وإيذاءهم بسبب أنَّهم مُتطرفون، أو أنهم شيوعيُّون، وهم كاذبون، ليسوا متطرفين، وليسوا شيوعيين، لكن قالوا لهم: احكموا بشريعة الله، اتَّقوا الله، اتركوا ما حرَّم الله، امنعوا الزنا والخمور، إلى غير هذا مما يقوله دعاةُ الحقِّ، فيقول لهم مَن لا يريد ذلك ولا يرضى إلا بالقوانين يقول: إنَّ هؤلاء متطرفون.
فهذا وأجناسه هو الفصل بين التطرف وغير التطرف:
المُتطرف: هو الذي يدعو إلى البدع والزيادة في الدين.
والجافي: هو الذي يتعاطى المعاصي ويدعو إليها.
والمُعتدل: هو الذي يأمر بما أمر الله به ورسوله، وينهى عمَّا نهى الله عنه ورسوله، فإذا سُمِّي: مُتطرِّفًا، فهو عدوانٌ عليه، وليس بمُتطرفٍ، والله المُستعان.