لماذا يريد الانتقالي تنفيذ الملحق السياسي لاتفاق الرياض قبل الملحق العسكري؟

ابو العتاهية

قلم ماسي
التسجيل
22 أكتوبر 2006
المشاركات
13,977
الإعجابات
1,033
المصدر أونلاين - خاص | أخبار وتقارير

في كلمته التي ألقاها أمام قيادات الدولة بالرياض السبت الماضي، قال الرئيس عبد ربه منصور هادي، إنه وجه بوقف إطلاق النار في محافظة أبين، مطالباً ما يعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي بالعودة لتنفيذ اتفاق الرياض.
لم توضح كلمة هادي كيف سيتم تطبيق اتفاق الرياض و"حلحلة العقد" ا لتي واجهت تنفيذه طوال الفترة الماضية، إذ يريد الانتقالي تنفيذ الملحق السياسي قبل الملحق العسكري، في حين ترى الحكومة تنفيذ الملحق العسكري أولاً.
مصارد سياسية قالت إن الوسطاء يسعون لحل وسط يتمثل بتنفيذ بنود الملحقين السياسي والعسكري بالتزامن.
وأوضحت أن ثمة مقترحات تصب في اتجاه تعيين محافظ ومدير أمن لعدن، وتكليف رئيس وزراء، وإلغاء الإداره الذاتية، وعودة المبالغ المنهوبة للبنك المركزي، وعودة سقطرى للشرعية، على أن تبدأ فوراً المشاورات لتشكيل الحكومة من 24 وزيراً من مكونات الجنوب 12 ومن مكونات الشمال 12.
وبالتزامن مع ذلك يتم إبعاد قوات الطرفين من أبين، وإخراج القوات من عدن مع معداتها إلى جبهات القتال بالضالع ومكيراس ويافع والبيضاء والجوف وصرواح ونهم ومأرب بضمانة المملكة العربية السعودية.
ويسعى "الانتقالي" لتنفيذ بنود الملحق السياسي أولًا قبل تنفيذ بنود الملحق العسكري الذي يتضمن تسليمه السلاح الثقيل والمتوسط والانسحاب من محافظة أبين والسماح بدخول اللواء الأول حماية رئاسية إلى القصر الرئاسي في عدن.
ومنذ الأيام الأولى للتوقيع على اتفاق الرياض كان المجلس يصر على هذا الخيار سعياً وراء إحداث اختراق سياسي في الحكومة والعمل من داخلها لصالح تحركاته السياسية المستقبلية.
وجد المجلس الانتقالي نفسه معزولاً منذ تأسيسه في إبريل من العام 2017 بعد إقالة 5 من محافظي المحافظات الجنوبية، وعلى الرغم من خطواته العسكرية المتقدمة في جنوبي البلاد إلا أنه لم ينجح في إحراز أي تقدم في الملف السياسي ويريد الآن الاستفادة من وجود وزراء تابعين له في الحكومة.
ومن الممكن أن يصارع المجلس الانتقالي لضمان الحصول على بعض الحقائب الوزارية من بينها وزارات الداخلية والنقل لغرض مواصلة السيطرة الأمنية على المحافظات الجنوبية والتحكم بإيرادات المنافذ البحرية والبرية والمطارات.
كما سيسعى لضمان تمكين رجاله في مناصب محافظي ومدراء الأمن في عدد من المحافظات لا سيما التي يسيطر عليها لكي يحظى بغطاء شرعي وبأثر رجعي لتلك السيطرة.
أما فيما يتعلق بالشق العسكري فهو يرغب بأن تكون هناك عمليات انسحاب طفيفة لقواته، والسماح بدخول وحدات من الحماية الرئاسية بعد أن يضمن حضوراً سياسيًا في الحكومة والإدارة المحلية في المحافظات الجنوبية إلى جانب احتفاظ قواته بالسيطرة التامة على الوضع العسكري في عدن ولحج والضالع وأجزاء من أبين.
ويراهن "الانتقالي" وداعموه على أن تضم التشكيلة الحكومية قوى جديدة من قبيل حزب المؤتمر بحيث يمكن أن يخدم وجود قوي له في الحكومة مع تخفيف الضغوط عليه في مواجهة الفريق الحكومي التابع للرئيس هادي والأحزاب المناوئة للقوى المدعومة من أبو ظبي.
 

اليافعي 2008

قلم ماسي
التسجيل
30 مارس 2008
المشاركات
26,443
الإعجابات
7,333
سلاح مسعده يخرج من وادي حضرموت وشبوه وابين ويتوجه على مارب والجوف والبيضاء وسلاح الأنتقالي يخرج من عدن ويتوجه على مكيراس والضالع وكرش ويافع خلاص كملة المعاذر يا حزب مسعده ويا من سلمتم سلاحكم للحوثي وتريدون سلاح الأنتقالي بديل لكم الله يخزيكم وخبابيركم هذه الفاشله السعوديه ما هي غبيه فتعرف الضراط علماشي
 

الوليد

عضو متميز
التسجيل
30 ديسمبر 2009
المشاركات
1,046
الإعجابات
235
ببساطة لعدم وجود أي ثقه !

حتي بتوجيهات الرئيس ووجود لجنه وساطه مازالت المليشيات تقصف بابين وشقره, لا تتبع دوله ولا تعترف بصلاحيات الرئيس ولا توجيهاته ضلت عاكفه بالثكنات والجبهات طوال الحرب مع الحوثي ولم تتحرك الا باتجاه الجنوب .. فكيف تريد من الانتقالي أن يأمن لهم ؟
 

ramzi alkadasi

قلم ماسي
التسجيل
5 أكتوبر 2005
المشاركات
21,355
الإعجابات
17,807
نفس فيلم ما يسمى ب اتفاق السلم والشراكة الوطني مع الحوثة بعذ غزو صنعاء2014
الملحق الامني مع انه ساس الاتفاقية بالكامل
رفضوا يوقعوا عليها من البداية مع وقعوا عليها الا بعد اسبوع من التوقيع الرسمي بعد رفاس وشدة من التنظيمات
ومع ذلك لم تنفذ
وليس فقط لاتفاق الامني بل حتى الملحق الاقتصادي والمالي في اتفاقية السلم والشراكة
لم ينفذ منها شي
هم استخدموا الوضع الاقتصادي ذريعة لغزو صنعاء واسقاط الدولة
ايش حصل
الملحق الاقتصادي اللي فيه بند تخفيض سعر البنزين لم ينفذ
الملحق الاداري
البند الوحيد اللي نفذ هو بند المستشارين الرئاسين والوزراء من الحوثة
واللجان الحكومية والمحافظين من طرف الحوثة
وحتى تعينات رئيس الجمهورية حينها كلها ترفض واي شخص لم يعجبهم على طول يدخلوا للمكتب يسحبوه
حصلت في هئية الطيران الامن السياسي المطار محافظات حجة المؤسسة الاقتصادية
معسكرات الجيش البنك المركزي
هذا اللي يحصل حين تسلم الجزار السكين لانه لا يقتنع الا حين تسلم له رقبتك
وحيذبحك حيذبحك بالرضا والا بالصميل
وين بيحصل حمار ناقص عقل يسلم له كل شي فرصة لا تعوض ويا بلاشاة

وهذا هو نفس السيستم حق اتفاق الرياض المزعوم
وبطريقة فيها خبث وخساسة ل هانك ل هانك

من عمله بيدة الله يزيدة
:smile:
 

السعدي 3

قلم ماسي
التسجيل
7 نوفمبر 2008
المشاركات
18,747
الإعجابات
6,167
والله لو تتنتعون ما تنتعتم ان الجنوب قادم واسترجاع دولته الذي احتليتوها في 94
والغبي يتابع الصوره والفرق بين مكان الجنوبيين والشماليين

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏طاولة‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يجلسون‏‏‏
وفد الجنوب يمثل دوله ووفد الشمال
يمثل غجر وهمج لصوص والصوره تشهد
 

السعدي 3

قلم ماسي
التسجيل
7 نوفمبر 2008
المشاركات
18,747
الإعجابات
6,167
ببساطة لعدم وجود أي ثقه !

حتي بتوجيهات الرئيس ووجود لجنه وساطه مازالت المليشيات تقصف بابين وشقره, لا تتبع دوله ولا تعترف بصلاحيات الرئيس ولا توجيهاته ضلت عاكفه بالثكنات والجبهات طوال الحرب مع الحوثي ولم تتحرك الا باتجاه الجنوب .. فكيف تريد من الانتقالي أن يأمن لهم ؟
كلام سليم وما عليه غبار وشاعر يافعي قد ما قصر اعطاهم حقهم
الذي يستحقونه وجاب ما هو على ارض المعركه في ما بينهم
فالحرب بينهم تمثيل دحباشي في دحباشي لاستنزاف التحالف

 
التعديل الأخير:

مشتاق ياصنعاء

مشرف سابق
التسجيل
2 مارس 2005
المشاركات
24,121
الإعجابات
4,051
سقطة جديدة من المصدر اون لاين اللذي كان موقع يُحترم في 2015 ..

نص اتفاق الرياض معروف
والشق السياسي قبل العسكري ..
بالترتيب الشق السياسي والاقتصادي يليه العسكري يليه الأمني ..


هذا نص اتفاق الرياض سانقلها من موقع تركي اخونجي لأدينكم من افواهكم و لتعرفوا انكم تحاولون الضحك علينا ..


إن طرفي هذا الاتفاق، إذ التقيا برعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في المملكة العربية السعودية من 20/ 8/ 2019م إلى24 / 10 / 2019م، استجابة لدعوة المملكة للحوار لمناقشة الخلافات وتغليب الحكمة والحوار ونبذ الفرقة ووقف الفتنة وتوحيد الصف.

والتزاما من تحالف دعم الشرعية في اليمن بالمرجعيات الثلاث: مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن رقم 2216 والقرارات ذات الصلة ومقررات مؤتمر الرياض.

وتأكيدا على دور تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية استجابة لطلب فخامة الرئيس الشرعي المنتخب عبدربه منصور هادي لحماية اليمن وشعبه من استمرار عدوان الميليشيا الحوثية المدعومة من النظام الإيراني، والبناء على النجاحات السياسية والعسكرية والأمنية والإغاثية والتنموية وعلى رأسها استعادة السيطرة على معظم الأراضي اليمنية.

ولضرورة تفعيل مؤسسات الدولة، فانهما يعلنان التزامهما التام بالآتي:

1. تفعيل دور كافة سلطات ومؤسسات الدولة اليمنية، حسب الترتيبات السياسية والاقتصادية الواردة في الملحق الأول بهذا الاتفاق.

2. إعادة تنظيم القوات العسكرية تحت قيادة وزارة الدفاع حسب الترتيبات العسكرية الواردة في الملحق الثاني بهذا الاتفاق.

3. إعادة تنظيم القوات الأمنية تحت قيادة وزارة الداخلية حسب الترتيبات الأمنية الواردة في الملحق الثالث بهذا الاتفاق.

4. الالتزام بحقوق المواطنة الكاملة لكافة أبناء الشعب اليمني ونبذ التمييز المناطقي والمذهبي ونبذ الفرقة والانقسام.

5. إيقاف الحملات الإعلامية المسيئة بكافة أنواعها بين الأطراف.

6. توحيد الجهود تحت قيادة تحالف دعم الشرعية لاستعادة الأمن والاستقرار في اليمن، ومواجهة التنظيمات الإرهابية.

7. تشكيل لجنة تحت إشراف تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية تختص بمتابعة وتنفيذ وتحقيق أحكام هذا الاتفاق وملحقاته.

8. مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي لإنهاء انقلاب الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني.

9. يصدر فخامة الرئيس اليمني فور توقيع هذا الاتفاق توجيهاته لكافة أجهزة الدولة لتنفيذ الاتفاق وأحكامه.

الملحق الأول: الترتيبات السياسية والاقتصادية

1. تشكيل حكومة كفاءات سياسية لا تتعدى (24) وزيرا يعين الرئيس أعضاءها بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية على أن تكون الحقائب الوزارية مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية وذلك خلال مدة لا تتجاوز ثلاثون يوما من توقيع هذا الاتفاق.. على أن يتم اختيار المشهود لهم بالنزاهة والكفاءة والخبرة المناسبة للحقيبة الوزارية وممن لم ينخرطوا في أي أعمال قتالية أو تحريضية خلال أحداث عدن وأبين وشبوة.. على أن يؤدي أعضاء الحكومة القسم أمام الرئيس في اليوم التالي لتشكيلها مباشرة في عدن.

2. يعين فخامة الرئيس اليمني بناء على معايير الكفاءة والنزاهة وبالتشاور محافظا ومديرا لأمن محافظة عدن خلال خمسة عشر يوما من تاريخ التوقيع على هذا الاتفاق، كما يتم تعيين محافظين لأبين والضالع خلال ثلاثين يوما من تاريخ التوقيع على هذا الاتفاق وذلك لتحسين كفاءة وجودة العمل.

3. يباشر رئيس وزراء الحكومة الحالية عمله في العاصمة المؤقتة عدن خلال مدة لا تتجاوز 7 أيام من تاريخ توقيع هذا الاتفاق لتفعيل كافة مؤسسات الدولة في مختلف المحافظات المحررة لخدمة المواطن اليمني، والعمل على صرف الرواتب والمستحقات المالية لمنسوبي جميع القطاعات العسكرية والأمنية والمدنية في الدولة ومؤسساتها في العاصمة المؤقتة عدن وكافة المحافظات المحررة.

4. يعين فخامة الرئيس اليمني بناء على معايير الكفاءة والنزاهة وبالتشاور محافظين ومدراء أمن في بقية المحافظات الجنوبية، خلال ستين يوما من تاريخ توقيع هذا الاتفاق.

5 . إدارة موارد الدولة، بما يضمن جمع وإيداع جميع إيرادات الدولة بما فيها الإيرادات النفطية والضريبية والجمركية في البنك المركزي في عدن، والصرف بموجب الميزانية المعتمدة وفق القانون اليمني، وتقديم تقرير دوري يتسم بالشفافية عن إيراداتها ومصروفاتها للبرلمان للتقييم والمراقبة، وأن يساهم خبراء ومختصون إقليميون ودوليون لتقديم المشورة اللازمة في هذا الشأن.

6. تفعيل الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة وتطعيمه بشخصيات نزيهة ومهنية واعادة تشكيل الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وتفعيل دورها الرقابي.

7. إعادة تشكيل وتفعيل المجلس الاقتصادي الأعلى وتعزيزه بشخصيات من ذوي الكفاءة والخبرة والنزاهة والاستقلالية، ويرتبط برئيس الوزراء لدعم السياسات المالية والنقدية ومكافحة الفساد.

الملحق الثاني: الترتيبات العسكرية

1. عودة جميع القوات - التي تحركت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه محافظات عدن وأبين وشبوة منذ بداية شهر أغسطس 2019 م - إلى مواقعها السابقة بكامل أفرادها وأسلحتها وتحل محلها قوات الأمن التابعة للسلطة المحلية في كل محافظة خلال خمسة عشر يوما من تاريخ توقيع هذا الاتفاق.

2. تجميع ونقل الأسلحة المتوسطة والثقيلة بأنواعها المختلفة من جميع القوات العسكرية والأمنية في عدن خلال خمسة عشر يوما من تاريخ توقيع هذا الاتفاق إلى معسكرات داخل عدن تحددها وتشرف عليها قيادة تحالف دعم الشرعية، ولا يسمح بخروج هذه الأسلحة إلا بموجب خطط معتمدة وتحت إشراف مباشر من قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، وتشمل هذه الأسلحة على وجه الخصوص الدبابات، المدرعات، المدفعية، كاتيوشا، الهاونات الثقيلة، الصواريخ الحرارية، والأطقم المسلحة بعيارات ثقيلة والمتوسطة.

3. نقل جميع القوات العسكرية التابعة للحكومة والتشكيلات العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي في محافظة عدن إلى معسكرات خارج محافظة عدن تحددها قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن وذلك خلال ثلاثين يوما من تاريخ توقيع هذا الاتفاق، وتوجيهها بموجب خطط معتمدة وتحت إشراف مباشر من قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، ويستثنى من ذلك اللواء الأول حماية رئاسية والذي يناط به مهمة حماية القصور الرئاسية ومحيطها وتأمين تحركات فخامة الرئيس، وتوفير الحماية الأمنية لقيادات المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن تحت إشراف قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن.

4. توحيد القوات العسكرية الواردة في الفقرة (3)، وترقيمها وضمها لوزارة الدفاع وإصدار القرارات اللازمة، وتوزيعها وفق الخطط المعتمدة تحت إشراف مباشر من قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، خلال ستين يوما من تاريخ توقيع هذا الاتفاق.

5. إعادة تنظيم القوات العسكرية في محافظات (أبين ولحج) تحت قيادة وزارة الدفاع بذات الإجراءات التي طبقت في محافظة عدن، خلال ستين يوما من تاريخ توقيع هذا الاتفاق.

6. إعادة تنظيم القوات العسكرية في بقية المحافظات الجنوبية تحت قيادة وزارة الدفاع بذات الإجراءات التي طبقت في محافظة عدن، خلال تسعين يوما من تاريخ توقيع هذا الاتفاق.

الملحق الثالث: الترتيبات الأمنية

1 - تتولى قوات الشرطة والنجدة في محافظة عدن مسؤولية تأمين المحافظة مع العمل على إعادة تنظيم القوات التابعة للحكومة والتشكيلات التابعة للمجلس الانتقالي وفق الاحتياج وخطة التأمين، واختيار عناصرها حسب الكفاءة والمهنية والعمل على تدريبها، وترتبط بمدير الأمن في المحافظة وترقم كقوات أمنية تابعة لوزارة الداخلية، خلال ثلاثين يومًا من تاريخ توقيع هذا الاتفاق.

2 - إعادة تنظيم القوات الخاصة ومكافحة الإرهاب في محافظة عدن واختيار العناصر الجديدة فيها من قوات الشرعية والتشكيلات التابعة للمجلس الانتقالي، والعمل على تدريبها، وتعيين قائد لها، وترقم كقوات أمنية تابعة لوزارة الداخلية مع مراعاة السرية فيما يتعلق بعناصر مكافحة الإرهاب، على أن تتولى عمليات مكافحة الإرهاب والمشاركة في تأمين عدن، خلال ثلاثين يومًا من تايخ توقيع هذا الاتفاق.

3 - إعادة تنظيم القوات المسؤولة عن حماية المنشآت في قوة موحدة باسم قوة حماية المنشآت خلال ثلاثين يومًا من تاريخ توقيع هذا الاتفاق وفق الاتي:

- يتم اختيار عناصر القوة بناء على الكفاءة من العسكريين الحاليين في قوات حماية المنشآت الحالية أو من قوات الشرعية أو التشكيلات التابعة للمجلس الانتقالي.

- يسند لهذه القوة الحماية الكاملة للمنشآت المدنية، وحماية مقر الحكومة والبنك المركزي وموانئ عدن ومطار عدن والمصفاة ومقرات فروع الوزارات ومؤسسات الدولة في عدن.

- ترتبط هذه القوة بوزارة الداخلية وترقم كقوات أمنية تابعة لها.

4 - تتولى قوة حماية المنشآت خلال تسعين يومًا من الاتفاق حماية باقي المنشآت المدنية والحيوية في باقي المحافظات المحررة وموانئ المكلا والضبه والمخا ومنشأة بلحاف.

5 - توحيد وإعادة توزيع القوات الأمنية وترقيمها وضمها لوزارة الداخلية وإصدار القرارات اللازمة، خلال ستين يومًا من تاريخ توقيع الاتفاق.

6 - إعادة تنظيم القوات الأمنية في محافظات أبين ولحج تحت قيادة وزارة الداخلية بذات الاجراءات التي طبقت في محافظة عدن، خلال ستين يومًا من تاريخ تويع الاتفاق.

7 - إعادة تنظيم القوات الأمنية في بقية المحافظات الجنوبية التي ليست ضمن قوائم وزارة الداخلية تحت قيادة وزارة الداخلية بذات الاجراءات التي طبقت في محافظة عدن خلال تسعين يومًا من تاريخ توقيع الاتفاق.







تحياتي
 

عسل يمني

عضو متميز
التسجيل
13 أبريل 2008
المشاركات
2,236
الإعجابات
1,044
نقطه واحده ابناء الجنوب يدركونها وهي من تسعون لها
ولن تفلحوا ولن تحصلوا عليها مهما كان الامر
تسليم السلاح لن يسلم ابناء الجنوب رقابهم لكم كل شي ممكن الا السلاح فلا تحلموا مجرد الحلم ان يسلموا السلاح
وهذه النقطه او البند هو مربط الفرس انسوا السلاح نهائيا وكل شي ممكن
 

ابو العتاهية

قلم ماسي
التسجيل
22 أكتوبر 2006
المشاركات
13,977
الإعجابات
1,033
نقطه واحده ابناء الجنوب يدركونها وهي من تسعون لها
ولن تفلحوا ولن تحصلوا عليها مهما كان الامر
تسليم السلاح لن يسلم ابناء الجنوب رقابهم لكم كل شي ممكن الا السلاح فلا تحلموا مجرد الحلم ان يسلموا السلاح
وهذه النقطه او البند هو مربط الفرس انسوا السلاح نهائيا وكل شي ممكن
ليه
هو لعب عيال
هذة اتفاقية ملزمة
فيها شق سياسي وشق عسكري وامني
لابد تتفيذها دون انتقائية
 

عسل يمني

عضو متميز
التسجيل
13 أبريل 2008
المشاركات
2,236
الإعجابات
1,044
ليه
هو لعب عيال
هذة اتفاقية ملزمة
فيها شق سياسي وشق عسكري وامني
لابد تتفيذها دون انتقائية
الاتفاقيات الملزمه نفوذها مع الحوثي لانها هي وقعتوها اولا ولم يتم تنفيذها الى اليوم ماذا كانت النتيجه هي ترك الحوثي واتجهتوا الى الجنوب حتى الاكلام ولم يعد تذكروا الحوثي اذا سلم الحوثي السلاح ونفذ الاتفاقات تعلوا وخذوا الجنوب كاملا
واما وان تتركوا الحوثي كل فتره يقضم جزء وتريدوا تاخذوا الجنوب فهذا حتى نقص في حقكم