• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • حتى كورونا لم تغيرهم ...؟؟؟!!!

    • بادئ الموضوع hero7
    • تاريخ البدء
    • الردود 47
    • المشاهدات 423

    hero7

    قلم ماسي
    التسجيل
    30 ديسمبر 2009
    المشاركات
    42,481
    الإعجابات
    14,843
    صنف من الناس ونعوذ بالله ان نكون منهم لم يتعظوا ولم يتغيروا بالرغم مما حصل وسيحصل في الايام القادمة ...

    لا ادري هل ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم وجعل على قلوبهم غشاوة...

    كورونا هي رسالة انذار إلهي للبشر عامة والمسلمين خاصة ان غضب الله وبأسه لا يرد عن القوم المجرمين الفاسدين المتجبرين فهل من متعظين ...

    فمثلا مواقع التواصل الاجتماعي لو نظرت وتمعنت في الردود ستجدها هي هي لم يتغير فيها شيء بل البعض صار يزيد في الإسفاف وقلة الأدب في اي حوار ونقاش وهو لا يعرف ان كل ذلك محسوب عليه و البعض الاخر يتمادى في تغريداته العنصرية وهو لا يعلم ان الكورونا اصبحت لا تفرق بين بني البشر ولا حتى لطبقاتهم ولا معتقداتهم ولا جنسياتهم والوانهم ومع ذلك نرى مثل هذه التغريدات القميئة اللتي لا تصدر عن انسان سوي فضلا عن مسلم حتى في الايام العادية فما بالك في وقت الشدة ووقت يكون الإنسان فيه بحاجة الى الاوبة والتوبة و ان يعمل عمل انساني او اي حسنة يلقى بها ربه فهل هم لا يؤمنون بهذا الشيء ولا يلقون له بالا
    التفسير الوحيد انهم لا يؤمنون بيوم الحساب والا لما تمادوا في غيهم وفي عتوهم وكبرهم...
    الخطاب موجه للجميع الى كل مسف بذيء عنصري
     
    التسجيل
    17 فبراير 2019
    المشاركات
    2,667
    الإعجابات
    2,367
    لذلك تجدهم كالذباب لا يقعون الا على القاذورات
    قال بعض السلف: ما رأيت شيئا أحبط للأعمال، ولا أفسد للقلوب، ولا أسرع في هلاك العبد، ولا أدوم للأحزان، ولا أقرب للمقت، ولا ألزم لمحبة الرياء والعجب والرياسة: من قلة معرفة العبد لنفسه، وكثرة نظره في عيوب الناس.

    ويقول التابعي الجليل عون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود: ما أحسب أحداً تفرغَ لعيب الناس إلا من غفلة غفلها عن نفسه.
    فالغفلة شئ ظاهر، ولا شك فلولاها لاعتنى بملكه واشتغل بفرسه وجنى الثمار، أما هؤلاء فأعداء المروءة، بنو عم السوء، إذا رأوا حسنا كتموه، وإذا رأوا عيبا أذاعوه، وإن لم يعلموا كذبوا، نسأل الله أن يقينا شرهم.
     

    hero7

    قلم ماسي
    التسجيل
    30 ديسمبر 2009
    المشاركات
    42,481
    الإعجابات
    14,843
    لذلك تجدهم كالذباب لا يقعون الا على القاذورات
    قال بعض السلف: ما رأيت شيئا أحبط للأعمال، ولا أفسد للقلوب، ولا أسرع في هلاك العبد، ولا أدوم للأحزان، ولا أقرب للمقت، ولا ألزم لمحبة الرياء والعجب والرياسة: من قلة معرفة العبد لنفسه، وكثرة نظره في عيوب الناس.

    ويقول التابعي الجليل عون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود: ما أحسب أحداً تفرغَ لعيب الناس إلا من غفلة غفلها عن نفسه.
    فالغفلة شئ ظاهر، ولا شك فلولاها لاعتنى بملكه واشتغل بفرسه وجنى الثمار، أما هؤلاء فأعداء المروءة، بنو عم السوء، إذا رأوا حسنا كتموه، وإذا رأوا عيبا أذاعوه، وإن لم يعلموا كذبوا، نسأل الله أن يقينا شرهم.
    اولا فرق بين ان تبين الخطأ للمخطيء وبين ان تبهت وتسب وتكذب
    ثانيا فرق بين ان تدافع عن اي قضية دون سب او قذف او تلفيق وتزوير وبين ان تدافع عن مجرم معلوم اجرامه وفاسد معلوم فساده
    ثالثا وهو الاهم لو كان كما تقول من انهم شواذ وقلة لرأينا أيضا من يأخذ على يديهم من قبل سلطات تعاقب حتى على دعاء في تغريدة
    رابعا ماتقول عنه قاذورات كان الاولى ان تقو بتنظيفه من فناء بيتك كما نظفته ممن حاول ان ينأى او ينهى عنه ... :smile:
     
    التسجيل
    17 فبراير 2019
    المشاركات
    2,667
    الإعجابات
    2,367
    اولا فرق بين ان تبين الخطأ للمخطيء وبين ان تبهت وتسب وتكذب
    ثانيا فرق بين ان تدافع عن اي قضية دون سب او قذف او تلفيق وتزوير وبين ان تدافع عن مجرم معلوم اجرامه وفاسد معلوم فساده
    ثالثا وهو الاهم لو كان كما تقول من انهم شواذ وقلة لرأينا أيضا من يأخذ على يديهم من قبل سلطات تعاقب حتى على دعاء في تغريدة
    رابعا ماتقول عنه قاذورات كان الاولى ان تقو بتنظيفه من فناء بيتك كما نظفته ممن حاول ان ينأى او ينهى عنه ... :smile:
    يقولون: إنَّ أول سبب لهذا المرض هو " الدفاع عن النفس " فأصحاب العيوب يتوقعون نقدا لهم من ناصح أمين، ويظنون هذا النصح هجوما، فيهرولون لأخذ زمام المبادرة، وتحويل الهجوم بهمز ولمز وغمز.

    فأجرأ من ترى يغتاب ويعيب الناس هم أصحاب العيوب والذنوب فيعيرون الناس، وأصحاب الأخطاء ـ دائماً ـ يبحثون عن أخطاء الناس ويشيعون عنهم ما لا يستطاب، والأمر مشاهد لا يحتاج إلى فراسة، هذه الخصلة ملازمة لكل ذي لسان طويل.

    .
     

    hero7

    قلم ماسي
    التسجيل
    30 ديسمبر 2009
    المشاركات
    42,481
    الإعجابات
    14,843
    يقولون: إنَّ أول سبب لهذا المرض هو " الدفاع عن النفس " فأصحاب العيوب يتوقعون نقدا لهم من ناصح أمين، ويظنون هذا النصح هجوما، فيهرولون لأخذ زمام المبادرة، وتحويل الهجوم بهمز ولمز وغمز.

    فأجرأ من ترى يغتاب ويعيب الناس هم أصحاب العيوب والذنوب فيعيرون الناس، وأصحاب الأخطاء ـ دائماً ـ يبحثون عن أخطاء الناس ويشيعون عنهم ما لا يستطاب، والأمر مشاهد لا يحتاج إلى فراسة، هذه الخصلة ملازمة لكل ذي لسان طويل.

    .
    هذه ليست غيبة ولا نميمة
    هذا رأي عام في حكم وسياسية
    غباء مدقع فاحش لا تفرقون بين ان تأخذ على السفيه والمجرم وان تشجعه وتشجع اجرامه
    ليس هناك اي غيبة في الشأن العام وكل ما اطلع عليه الناس بنشر الشخص نفسه وعلى حسابه
    ورع المجرم دعك من تقمصه
     

    hero7

    قلم ماسي
    التسجيل
    30 ديسمبر 2009
    المشاركات
    42,481
    الإعجابات
    14,843
    مثال للسفاهة وقلة الادب عندك من يشجع على العنصرية والطبقية و استحقار وايضا ستحمار الناس مثلكم مثل الحوثيين والمتجونبين لا فرق...

    الان ستأتي وتقول هذا شخص لايمثل الا نفسه وانت تقع على القاذورات فأقول وانتم لماذا وقعتم على ليست قاذورات وانما ايمانيات وإرشادات العلماء وتغريدات في اصلاح المجتمع والناس وقمتم برميهم بكل التهم وسجنتوهم ونكلتم بهم ...
    هذا اعتبره يمثل رأي يسمح بتداوله في السعودية خصوصا ان الاخ مستشار وليس شخصا عادي ...
     

    hero7

    قلم ماسي
    التسجيل
    30 ديسمبر 2009
    المشاركات
    42,481
    الإعجابات
    14,843
    اي شي غلط نقول عليه واي شي صح نشجعه
    سواء من اردوغان او زعطان او ضرطان او من بن سلمان بل وكنا لما بدأت العاصفة استبشرنا خيرا في سلمان ومقدمه وقلنا لعله نصر للاسلام والسنة فلما رأيناه قد انحرف قلنا رأينا فيه وفيما يفعله وهذا حق مسموح ومشروع وليس من باب الغيبة والنميمة في شيء بل ان السكوت عن المنكر هو مؤذن بهلاك وخراب العمران من ايا كان
    من حقك وحقي وحق كل واحد فينا ان نبين الصح من الغلط وان نرشد ونوعي الناس
    فالنصيحة لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم...
     
    التسجيل
    17 فبراير 2019
    المشاركات
    2,667
    الإعجابات
    2,367
    هذه ليست غيبة ولا نميمة
    هذا رأي عام في حكم وسياسية
    غباء مدقع فاحش لا تفرقون بين ان تأخذ على السفيه والمجرم وان تشجعه وتشجع اجرامه
    ليس هناك اي غيبة في الشأن العام وكل ما اطلع عليه الناس بنشر الشخص نفسه وعلى حسابه
    ورع المجرم دعك من تقمصه
    صنف من الناس ونعوذ بالله ان نكون منهم لم يتعظوا ولم يتغيروا بالرغم مما حصل وسيحصل في الايام القادمة ...
    فمثلا مواقع التواصل الاجتماعي لو نظرت وتمعنت في الردود ستجدها هي هي لم يتغير فيها شيء بل البعض صار يزيد في الإسفاف وقلة الأدب في اي حوار ونقاش
    نذكرك بعنوان موضوعك (حتى كرونا لم يغيرك)
    icon2
     

    القادم أحسن

    عضو متميز
    التسجيل
    20 فبراير 2017
    المشاركات
    1,440
    الإعجابات
    871
    العضو "محارب المرتزقة" أبدع في هذا الموضوع إذ كان كل كلامه توجيهات عامة لولا جزء من آخر جملة وهي قوله " .. يغيرك" فليته أبقى على عنوان الموضوع بصيغة الغائب.