• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • داعش يستهدف حقول النفط العراقية

    رنيم الاسلام

    عضو نشيط
    التسجيل
    21 فبراير 2019
    المشاركات
    146
    الإعجابات
    22
    أعلنت شرطة الطاقة في العراق، تصديها لهجوم شنه عناصر تنظيم "داعش" على قاطع حقول "علاس" النفطية في قضاء تكريت شرقي محافظة صلاح الدين.
    وقالت: "التعرض حصل من جهة قضاء تكريت من قبل عصابات داعش، الذين كان في نيتهم استهداف الحقول النفطية الموجودة في جبال علاس".
    وأضافت: "الشرطة تصدت للهجوم دون أي خسائر، وأجبرت الإرهابين على الانسحاب والتراجع من حيث جاؤوا".
     

    ابو عمر المؤمن

    عضو فعال
    التسجيل
    13 يناير 2016
    المشاركات
    680
    الإعجابات
    38
    داعش ان لم يسرق هذا النفط فهو يقوم بتدمير هذه الابار

    فهو سياسته الارض المحروقه و لاتهمه ارواح المسلمين
     

    المنتصره بالله

    عضو نشيط
    التسجيل
    6 مارس 2019
    المشاركات
    399
    الإعجابات
    55
    داعش ان لم تكن خيرات البلاد و الارض له يحرقها و يدمرها و يفجرها , يعمل بمبدأ (انا و الا لا احد).....
    داعش احرق خيرات العراق و سوريا و ليبيا و اليمن بل تجرأ على المساجد و الاماكن التاريخيه.......و ان تتبعت لداعش سوف تلاحظ ان سب حصوله على الاموال من السرقه و التجاره بالمخدرات و السلاح
     

    بقايا

    عضو نشيط
    التسجيل
    4 مايو 2017
    المشاركات
    235
    الإعجابات
    22
    إنَّ مِن أصول أهل السُّنَّة والجماعة اعتقادَهم بفرضيَّة الجهاد وبقائِه إلى قيام السَّاعة؛ طلبًا ودفعًا، وهو من أفضلِ القُرُبات، ومن أعظم الطَّاعات، والآياتُ والأحاديث في فضلِ الجهاد والمجاهدين بالمال والنَّفس، والتحذيرِ من تركه، والإعراضِ عنه، أكثرُ من أن تُحصر، وأشهر من أن تُذكر، لكن مِن المؤسف أنَّ بعضَ من اشتغل بالجهاد صار عنده غُلوٌّ وتجاوز، فكمْ نصَح لهم الناصحون، وتكلَّم المشفِقون، وحذَّر المحذِّرون، لكن ما من مستجيب! وما زال بعضهم يتَّهمون مخالفيهم، بل ناصحيهم، بالجهل والتضليل تارةً، وبالعمالة تارةً أخرى، في سلسلةٍ طويلةٍ من الاتهامات تنبئ عن عدم قَبول النُّصح، الأمر الذي جعَل بعض المناصرين لشعيرة الجهاد يُحجمون عن الردِّ، فتفاقمَ الأمرُ حتى بات السُّكوتُ عن ذلك خيانةً للأمانة التي حمَّلها الله أهلَ العلم؛ {لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ} [آل عمران: 187].

    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه و سلم ( أول ما يقضى بين الناس في الدماء ). أخرجه البخاري.

    (يقضى) إن أول ما يفصل به يوم القيامة بين الخلائق.

    (في الدماء ) أي في أمر سفك دماء الناس فهو أول ما يحاسب عليه الخلائق ، لأن النفس الإنسانية ، حرمتها أكبر عند الله من حرمة المال


    ( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها...)

    أشار الحديث الشريف إلى أن أمر سفك الدماء من أكبر العظائم عند الله ولهذا وضح صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث ، أن أول ما يفصل به يوم القيامة بين الناس في الدماء التي كانت بينهم في الدنيا ، فإن النفس البشرية خلقها الله تعالى ، والعدوان عليها عدوان على مُلك الخالق جل وعلا ، وقد شدد سبحانه عقاب من سفك دم مؤمن ،


    قال تعالى ( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما)



    فجريمة القتل عظيمة وشنيعة وقد جاء في الحديث الشريف: ( لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل مسلم بغير حق) رواه الترمذي.


    وقد جاء في حديث الصور الطويل مرفوعا: ( أول ما يقضى بين الناس في الدماء ، يأتي كل قتيل وقد حمل رأسه ، فيقول: يارب سلْ هذا فيم قتلني؟..) (انتهى )


    الحقيقة أن هوجة اتباع البغدادي وجماعته تنفض في كل مكان سواء سرت أو الموصل او الرقة لأن ما يقومون به ليس جهاد ولكن فساد في الأرض لأنهم يقتلون المسلمين ويقتلون الأنفس التي حرم الله قتلها ولا يتورعون عن أي شئ مثل إستخدامهم ااناس كدروع بشرية!!
    ويبدو أنهم تناسوا أنهم قالوا لنا عندما كانوا في دابق انها المعركة الحاسمة التي ذكرها رسول الله، ثم خسروا أي طبقا لكلامهم فانهم لن يشموا ريح الجنة بعد أن انسحبوا من جراء الهزيمة هناك في دابق، والآن يتحدثون عن الموصل بذات الشكل ويستخدمون الناس كدروع بشرية!!! في أي دين هذا!!! ليس في الإسلام بالطبع ولكنها قوانين البغدادي التي آلف الخروج عن الإسلام بتطبيق مثل هذه الأعمال....