• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • وقفة تضامنية أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء تضامنا مع العلامة يحيى الديلمي ورفيقه

    الكرار

    عضو نشيط
    التسجيل
    15 ديسمبر 2005
    المشاركات
    103
    الإعجابات
    6
    🔴اليوم ال ١٤٨ لاختطاف العلامة يحيى الديلمي قسرياً بتاريخ (٢٠ أغسطس ٢٠١٩م) و هو عائد من أداء فريضة الحج بمنطقة الفلج بمأرب .

    💢تاريخ اليوم

    الأربعاء
    ٢٠/ جمادى الأولى / ١٤٤١ه

    ١٥/ يناير / ٢٠٢٠م.

    ♦بسم الله الرحمن الرحيم
    أقامت أسرتا العلامة يحيى الديلمي والأستاذ فؤاد فاخر ومحبيهما صباح اليوم الأربعاء 15/1/2020وقفة تضامنية أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء..
    IMG-20200116-WA0004.jpg

    IMG-20200116-WA0005.jpg
    حيث ابتدأت الوقفة بتلاوة لآيات من القرآن الكريم، تلاها أ.إبراهيم جيلان، بعدها ألقت هالة ابنة أ.فؤاد فاخر كلمة بالنيابة عن أسرتها، طالبت فيها الأمم المتحدة بالإفراج عن المختطفين الذين لم يستطيعوا ممارسة حقوقهم الطبيعية بالسفر والانتقال من مكان إلى آخر وأداء فرائضهم الدينية، حيث تعرض كل من والدها والعلامة الديلمي للاختطاف أثناء عودتهما من أداء فريضة الحج.
    بعدها ألقى ابن العلامة الديلمي زيد كلمة أكد فيها على السير في طريق والده العلامة الديلمي في نصرة الحق وإعانة الضعفاء والمساكين، مؤكدا بأن أسرته لن تتوانى في سبيل الإفراج عن أبيه ورفيقه فاخر.
    وأوضح الأستاذ حمزة الناشري في كلمته التي ألقاها نيابة عن طلاب العلامة الديلمي الأفكار والمبادئ التي كان يدعو إليها العلامة الديلمي محملا حزب الإصلاح كامل المسؤولية بشأن اختطاف العلامة الديلمي ورفيقه فاخر، مستنكرا الصمت المخزي للأمم المتحدة حول قضايا المختطفين، معتبرا صمتهم تواطؤا واشتراكا مع الجناة وقطاع الطرق.
    وعن طالبات العلامة الديلمي أُلقيت كلمة عن القيم التي كان يحملها العلامة الديلمي ودوره في تعليم المرأة ونظرته الثاقبة حول دورها العظيم والمؤثر وإخراجها من دورها المحصور في المجتمع.
    بعدها تحدث العلامة عبدالله الديلمي عن أسباب اختطاف أخيه العلامة الديلمي تحت مبررات طائفية ومذهبية نبذها الإسلام، موضحا كيف تعامل رسول الإسلام مع أصحاب الديانات الأخرى فضلا عن أصحاب الدين الواحد، مطالبا الأمم المتحدة بالإفراج الفوري عن المختطفين..
    بعدها قرأ بيان الوقفة باللغة العربية أ.علي العوامي وباللغة الإنجليزية أ.خديجة الكبسي

    📜وإليكم نص البيان:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدُ للهِ القائل: {وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ}[البقرة 205]، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطاهرين وصحابته المنتجبين، وبعد:
    في ظِلِّ الأطماعِ العالميةِ وغيابِ القِيَمِ والمبادئِ الإنسانية يتحوَّلُ العالمُ إلى ساحةٍ منَ الصِّراعِ الوحشيِّ مِن أجْلِ السيطرةِ وبَسْطِ النفوذِ على الثرواتِ والمصالح.

    وأكبرُ جريمةٍ هِيَ أن يُقتَلَ الإنسانُ باسمِ الإنسانية، وتُذبَحُ الحقوقُ باسمِ الحرية ! حتى أصبحَ المواطنُ مجرّدَ رقمٍ لا قيمةَ لهُ ولا وزنَ في حَلْبَةِ الصراعِ المحموم.

    وفي هذا الشأن تأتي قضيةُ الإخفاءِ القسري والاختطاف التعسفي للعلامة/ يحيى الديلمي، والأستاذ/ فؤاد فاخر، في نقطةِ الفلجِ بمحافظةِ مأرب من قبل حزبِ الإصلاح، بتاريخ 20/ 8/ 2019م، تأتي مثالًا للعديدِ من الحوادثِ المؤلمةِ للمدنيينِ يرسمُها النظامُ العالميُّ بأبشعِ أدواتِهِ تحت نظرِ المنظماتِ ـ التي تدّعي الإنسانيةَ ـ وعدمِ مبالاتِها وصمتِها المخزي.

    وعليه نؤكد الآتي:

    أولًا- أن المنظمات التي تدّعي الإنسانية تحوّلت إلى شهودِ عِيان بل وشركاءَ في قمعِ الإنسانِ وقتلِه، لتكونَ مهمتُها الأولى تقسيمَ المصالحِ وتدعيمَ النفوذِ لأطرافِ الصراعِ العالمي.
    ثانيًا ـ أنه رَغمَ مرورِ مئةٍ وسبعةٍ وأربعينَ (١٤٧) يومًا من اختطافِ العلامةِ الديلمي ورفيقِه فؤاد فاخر لم نسمع أو نرَ أيَّ تحرُّكٍ من جهةِ الأممِ المتحدةِ رَغم إعلامِهم باختطافِهما في حينِه.
    ثالثًا - نستنكرُ الصمتَ المخزي للأممِ المتحدةِ التي تزعمُ أنها تعملُ على حمايةِ المدنيينِ وتجنيبِهم مخاطرَ الصراع، ونحمّلها مسؤوليةَ هذا الصمتِ تجاهَ قضايا المختطفِين، ونَعُدُّه تواطُؤًا واشتراكًا مع الجُناةِ وقطاعِ الطرق.
    نسألُ اللهَ تعالى جل ثناؤه، أن يفرِّجَ عن كلِّ المظلومِينَ وينصرَ المستضعفِين.

    صادر عن:
    - أسرة العلامة يحيى الديلمي.
    ـ أسرة الأستاذ فؤاد فاخر.
    ـ طلاب وطالبات العلامة يحيى الديلمي.
    بتاريخ 15/ 1/ 2020م

    📜نص البيان باللغة الإنجليزية :

    In the name of Allah, the most Gracious, the most Merciful

    Praise be to Allah who says:
    {وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ}.
    Prayers and peace be upon our prophet Muhammad, his house hold and companions.

    We are The family of the religous scholar Yahya Al-Dailami
    The family of Mr. Fouad Fakher
    Students of the religous scholar, Yahya Al-Dailami, and we are here today on 15 january 2020 to spot the light on our case,which is enforced disappearances.

    While there are global greeds and absence of humanitarian values and principles, the world turns into an arena of aggressive conflicts to control and influence over wealth and interests.

    The greatest crime is to kill a person in the name of humanity, and to slaughter rights in the name of freedom that citizens become merely a number without value and without weight in the conflicts arena.

    Regarding to the issue of enforced disappearance and arbitrary kidnapping of the religous scholar Yahya Al-Dailami and Mr. Fouad Fakher in the Falaj checkpoint in Marib governorate by the Islah Party on 20/8/2019,it comes as an example of many painful incidents for civilians by the international system with its most heinous tools with organizations knowing of these incidents while claiming humanity and at the same time being indifference and silent disgracefully.

    Accordingly, we confirm:

    First: The organizations that claim humanity have turned into witnesses and even partners in killing and oppressing people, so that their first task is to divide interests and consolidate influence to the parties and to the global conflict.

    Second: Despite the fact that one hundred and forty-seven days have passed since the kidnapping of the religous scholar Al-Dailami and his companion Mr. Fouad Fakher, we have not heard or seen any movement on the part of the United Nations despite their being informed of their kidnapping at the time.

    Third: We condemn the shameful silence of the United Nations, which claims to work on protecting civilians and spare them from the dangers of conflict, so we hold it fully responsible for its silence regarding the issues of the kidnappeds, and we consider it joint with the perpetrators and bandits.
    We ask God Almighty all praise for Him freeing all the oppressed and supporting the weak people.

    Issued by:
    The family of the religous scholar Yahya Al-Dailami
    The family of Mr. Fouad Fakher
    Students of the religous scholar, Yahya Al-Dailami
    15/1/2020

    #العلامة_يحيى_بن_حسين_الديلمي
    #مكتب_العلامة_يحيى_بن_حسين_الديلمي
    #يحيى_الديلمي
    #الحرية_للعلامة_الديلمي
    ╮ا┅┈┈┈┈ • 📖 • ┈┈┈┈┅ا╭
    🔰 *مكتب العلامة يحيى بن حسين الديلمي
    🔹 تيليجرام t.me/yahiaaldailami
    🔹 فيسبوك fb.me/yahiaaldailami2
    🔹يوتيوب youtube.com/yahiaaldailami
    🔹 تويتر twitter.com/yahiaaldailami6