• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • تفاصيل جديدة عن ”الأسير الحوثي” المفرج عنه والذي تفاجئ بزواج زوجته بشقيقه

    Tuwaiq

    قلم فضي
    التسجيل
    15 ديسمبر 2018
    المشاركات
    3,135
    الإعجابات
    5,363
    السؤال :
    إذا حكم القاضي بموت المفقود بعد غياب طويل ، ومن بعد ذلك قام الورثة بتقسيم الإرث ،
    وزوجته قد تزوجت ، فماذا يمكن للمفقود الفعل بعد عودته ؟
    نص الجواب :
    الحمد لله إذا ظهر المفقود حيا بعد أن حكم القاضي الشرعي باعتباره ميتا ، وكانت زوجته
    قد تزوجت ودخل بها زوجها الثاني ، فللفقهاء في هذه المسألة أقوال مختلفة : القول الأول :
    هي زوجة للأول الذي كان مفقودا ثم ظهر ، وينفسخ نكاحها من الثاني ، وترجع إلى الأول
    بعد أن تعتد ، وهذا مذهب الجمهور من الحنفية والشافعية والحنابلة مع فروق يسيرة في
    التفاصيل . أما الحنفية فقد قال أبو حنيفة رحمه الله : " في المفقود لا تتزوج امرأته حتى
    يأتيها الخبر بطلاق أو وفاة ، فتعتد ، ثم تتزوج ، فإن تزوجت امرأة المفقود ثم قدم فرق
    بينهما وبين زوجها الآخر ، فإن كان قد دخل بها كان لها الصداق بما استحل من فرجها
    " . انتهى من " الحجة على أهل المدينة " (4/49-52) . ويقول الإمام الكاساني
    الحنفي رحمه الله : "
    إذا نعي إلى المرأة زوجها فاعتدت وتزوجت وولدت ، ثم جاء زوجها الأول ، فهي امرأته ؛ لأنها كانت
    منكوحته ، ولم يعترض على النكاح شيء من أسباب الفرقة ، فبقيت على النكاح السابق ، ولكن لا يقربها
    حتى تنقضي عدتها من الثاني " انتهى
    من " بدائع الصنائع " (3/215)، وقد وقع " للموسوعة الفقهية الكويتية " (38/279)
    خطأ في نقل مذهب الحنفية في هذه المسألة . أما الشافعية فيقول الخطيب الشربيني رحمه الله : "
    إذا بان حيا بعد أن نكحت فالزوج باق على زوجيته ، لكن لا يطؤها حتى تعتد من الثاني " انتهى
    من " مغني المحتاج " (5/99) . ويقول البهوتي الحنبلي رحمه الله : " إن كان عود الأول بعد دخول
    الثاني بها ، خُيِّر الأول : بين أخذها منه ، فتكون امرأته بالعقد الأول ، ولو لم يطلق الثاني ، نصا ؛ لأن نكاحه
    كان باطلا في الباطن ، ويطأ الأول بعد عدة الثاني . وبين تركها مع الثاني ؛ لقول عمر وعثمان وعلي ،
    وقضى به ابن الزبير ، ولم يعرف لهم مخالف ، فكان كالإجماع . وإذا لم يخترها الأول : كانت مع الثاني ،
    من غير تجديد عقد في الأشهر ؛ لأن الصحابة لم ينقل عنهم تجديد عقد ، واختار الموفق التجديد ،
    وهو القياس " انتهى من " كشاف القناع " (5/422) . ويقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    " الصواب في هذه المسألة : أن الزوج الأول بالخيار مطلقاً ، سواء قبل وطء الثاني أو بعده ، فإن
    أبقاها للثاني فهي له ، ويأخذ منه صداقه ، ولا يرجع الثاني عليها بشيء ، وإن أخذها فهي له " انتهى
    من " الشرح الممتع " (13/379) . القول الثاني : تبقى الزوجة للزوج الثاني ، ولا سبيل للأول عليها ،
    وهو مذهب مالك بن أنس رحمه الله حيث يقول : " إن تزوجت بعد انقضاء عدتها ، فدخل بها زوجها ،
    أو لم يدخل بها ، فلا سبيل لزوجها الأول إليها ، قال مالك : وذلك الأمر عندنا ، وإن أدركها زوجها قبل
    أن تتزوج فهو أحق بها " انتهى من " الموطأ " (2/575) . ولكن المالكية اختاروا تقييد الأمر بالدخول ،
    فيقول الحطاب المالكي رحمه الله : " فإن جاء المفقود ، أو تبين أنه حي ، أو أنه مات بعد دخول
    الثاني بها : فإنها فاتت بدخوله بها " . انتهى من " مواهب الجليل " (4/157) ، وانظر
    " حاشية الدسوقي على الشرح الكبير " (2/480) . واستدل الجمهور على قولهم بأدلة عدة :
    الدليل الأول : ما روي من طرق عدة من قضاء عمر بن الخطاب ، وعثمان بن عفان ، وعلي بن أبي
    طالب رضي الله عنهم جميعا ، ولم يعرف لهم مخالف من الصحابة ، وقد ورد ذلك عنهم بأسانيد عدة ،
    صححها كثير من العلماء ، من أراد التوسع فيها فليرجع إلى كتاب " أقضية الخلفاء الراشدين "
    (1/267-276). وأنكر مالك رحمه الله الأثر عن عمر بن الخطاب ، فقال : " أدركت الناس ينكرون
    الذي قال بعض الناس على عمر بن الخطاب أنه قال : يخير زوجها الأول إذا جاء ، في صداقها أو
    في امرأته ... وبلغني أن عمر بن الخطاب قال : في المرأة يطلقها زوجها وهو غائب عنها ، ثم
    يراجعها ، فلا يبلغها رجعته ، وقد بلغها طلاقه إياها ، فتزوجت أنه إن دخل بها زوجها الآخر أو لم
    يدخل بها ، فلا سبيل لزوجها الأول الذي كان طلقها إليها ، قال مالك : وهذا أحب ما سمعت إلي في
    هذا وفي المفقود " انتهى من " الموطأ " (2/575) . ولكن أجاب ابن عبد البر رحمه الله عن
    إنكار الإمام مالك أثر عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال : " هو عن عمر منقول بنقل العدول
    من رواية أهل الحجاز وأهل العراق " . انتهى من " الاستذكار " (6/131) وتوسع في نقل
    الأسانيد والآثار . الدليل الثاني : القياس ، فظهور المفقود دل على أن فسخ نكاح زوجته وقع خطأ ،
    وأنها باقية على ذمة زوجها الأول . لذلك قال محمد بن الحسن رحمه الله – في مناقشة مذهب
    أهل المدينة في المسألة -: " كيف امرأة الأول إذا تزوجت صارت امرأة الآخر ، أرأيتم في الحال
    الذي تزوجت فيها أكانت امرأة أول ، فإن قالوا : نعم ، قيل لهم : فقد تزوجت ولها زوج ، وكيف
    حلت لغير زوجها وحرمت على زوجها بتزوجها غيره ، هذا مما لا ينبغي لكم ولا لغيركم أن يُشْكِل
    خطؤه عليه ... وهذا أحب القولين إلينا ، وأشبههما بالكتاب والسنة " . انتهى باختصار من
    " الحجة على أهل المدينة " (4/52-58) . ثانيا : أما أمواله فقد اتفقت المذاهب الأربعة
    على وجوب إرجاع أعيان أمواله التي تقاسمها الورثة ، واختلفوا فيما تلف منها ، وذهب ،
    وتم إنفاقه : هل يضمنه من أنفقه أم لا يضمنه ؟ على قولين : الجمهور قالوا بالضمان ،
    وخالف الحنفية فقالوا بعدم الضمان . ينظر " الموسوعة الفقهية " (38/280) يقول البهوتي
    الحنبلي رحمه الله : " إن قدم المفقود بعد قسم المال : أخذ ما وجده من المال بعينه بيد الوارث ،
    أو غيره ؛ لأنه قد تبين عدم انتقال ملكه عنه ، ورجع على من أخذ الباقي ، بعد الموجود ،
    بِمِثْل مِثْلِيٍّ ، وقِيمةِ مُتَقَوِّم ؛ لتَعذُّر رده بعينه " انتهى من " كشاف القناع " (4/466) .
    وحاصل ما سبق كله أن المفقود إذا ظهر فإنه يسترجع زوجته وماله ، في قول جماهير العلماء .
    والله أعلم .
    ـــــــــــــ
    انتهى
    المصدر :
    تنسيق النص : قائد المحمدي
    كان ردي السابق قبل أقرأ ردك ولكن بعد ان تصفحت المداخلات وجدت انك قد طرحت الرأي الشرعي في مثل هذه الحالة ،،
    بارك الله فيك يا محمدي وشكراً لك،،
     

    الامير الصنعاني

    مشرف سابق
    التسجيل
    4 مايو 2002
    المشاركات
    9,247
    الإعجابات
    580
    ما الفائدة من مثل هذا الموضوع

    اذا كانت القصة كذب والهدف منها تشويه الحوثيين
    فهذا تصرف تافه وقلة ادب وتكلم في اعراض الناس بدون حياء ولا مروءة

    واذا كانت القصة حقيقية
    فما ينبغي نشرها
    ممكن ان يحصل مثل هذا لاسباب كثيرة سواء لاسير حوثي او اسير سعودي او من الشرعية او حتى مسافر ضايع من بلاد الوقواق
    وهذا مناقش في كتب الفقه من زمان


    وايش علاقة هذا الخبر بالمجلس السياسي
    لو كنت مشرف لحذفت الموضوع
     

    الامير الصنعاني

    مشرف سابق
    التسجيل
    4 مايو 2002
    المشاركات
    9,247
    الإعجابات
    580
    ز
    عادي يعتبرها متعة ماتفرق معهم
    يعطيها ايعاز خطوة للخلف وللوراء در وارجعي بيتش ياكعلة
    ويدي ثنتين قطن غارق في اذنيه ويسبر مع الناس
    الخميني اجاز واوجد الحلول
    roflmao2 roflmao2 roflmao2 roflmao2 roflmao2 roflmao2 roflmao2
    ما سطرته يداك ابشع بالف مرة من المتعة
    واذا كانت المتعة عيب وهي كذلك فانت بكلامك هذا قد غرقت في العيب
    فاستح من نفسك
    وين الادارة من مثل هذا الكلام المعيب
     

    الامير الصنعاني

    مشرف سابق
    التسجيل
    4 مايو 2002
    المشاركات
    9,247
    الإعجابات
    580
    الترفيه الحلال عندكم بالرياض يا متصهيينين قد اليهود والنصارى بيجو من اصقاع الدنيا يترفه والسياحة والاستجمام
    ما ينغي رد السفاهة بسفاهات مثلها
    واهل الرياض مسلمين وعرب اقحاح مثلهم مثلنا
    وان وجد بينهم من يرضى بالسفاهة فهو نادر وفي كل بيت حمام
     

    الواعظ

    قلم فضي
    التسجيل
    2 ديسمبر 2017
    المشاركات
    3,395
    الإعجابات
    2,654
    ما الفائدة من مثل هذا الموضوع

    اذا كانت القصة كذب والهدف منها تشويه الحوثيين
    فهذا تصرف تافه وقلة ادب وتكلم في اعراض الناس بدون حياء ولا مروءة

    واذا كانت القصة حقيقية
    فما ينبغي نشرها
    ممكن ان يحصل مثل هذا لاسباب كثيرة سواء لاسير حوثي او اسير سعودي او من الشرعية او حتى مسافر ضايع من بلاد الوقواق
    وهذا مناقش في كتب الفقه من زمان


    وايش علاقة هذا الخبر بالمجلس السياسي
    لو كنت مشرف لحذفت الموضوع
    المشرفين

    مساربين للبترول
     

    فاقد وطن

    قلم فضي
    التسجيل
    25 فبراير 2017
    المشاركات
    2,682
    الإعجابات
    853
    إذا صحت القصة فالخطأ قضائي وليس سياسي
    يجب مساءلة القاضي من قبل إدارة القضاء في البلاد
    لأن هذه الحالة ليست غريبة عن القضاة
    وهل يوجد قضى نزيه في اليمن بعد الوحلة اليمنية أصبح القضاه موظفين سياسيين تبع الأحزاب ومكتب الرئاسة والآن مع الحوثي ؟؟!!!
     

    قائد المحمدي

    عضو متميز
    التسجيل
    18 أغسطس 2004
    المشاركات
    1,698
    الإعجابات
    1,195
    واذا هي عجبها الزوج الثاني... يعني يعرف يترمسس... وهو ايضا ما الحكم في ذالك
    سؤال شرعي ووجيه ومهم ولو أنك أتيت به بأسلوب سخرية
    فالحكم الشرعي السابق اعتمد خيار الزوج الأول وأهمل خيار الزوجة
    وهذا نقص في البحث ولم يفصل فيما إذا اختارت المرأة الزوج الثاني
    لأمر من الأمور ولكثي أعتقد والله أعلم أن هذه المسالة تعالج
    كخلاف زوجي وليس كزوج مفقود والله أعلم
     

    الماحي

    عضو متميز
    التسجيل
    27 نوفمبر 2017
    المشاركات
    1,078
    الإعجابات
    1,424
    ز

    ما سطرته يداك ابشع بالف مرة من المتعة
    واذا كانت المتعة عيب وهي كذلك فانت بكلامك هذا قد غرقت في العيب
    فاستح من نفسك
    وين الادارة من مثل هذا الكلام المعيب
    وين العيب في ذلك هذا مذهبهم الاثناعشري الذي يقاتلون اهل السنة للتمكين له ويضحكون على زنابيلهم انهم يقاتلون امريكا واسرائيل تضحك على نفسك والا علينا والا عشان انك كنت مشرف سابق الا من حق ليه شالوك من الاشراف؟
     

    يمنعودي

    عضو متميز
    التسجيل
    7 سبتمبر 2009
    المشاركات
    1,357
    الإعجابات
    465
    ز

    ما سطرته يداك ابشع بالف مرة من المتعة
    واذا كانت المتعة عيب وهي كذلك فانت بكلامك هذا قد غرقت في العيب
    فاستح من نفسك
    وين الادارة من مثل هذا الكلام المعيب
    لاتنكر الواقع المتعة موجودة في صعدة وعمران وذمار والان في صنعاء
    هي في نطاق ضيق وبين السادة والزنابيل وخدامهم لا تنكر الواقع
    هذا في نظرهم دين ومذهب وعليك ان تحترمه
    لاتغطي الشمس بغربال اجلس مع النازحين واعرف منهم مايشيب له رأسك