• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • لطمَات الحمدي ما تزال تؤلمني !

    مثلث برمودا

    عضو متميز
    التسجيل
    30 نوفمبر 2011
    المشاركات
    1,599
    الإعجابات
    537
    رد خالد الرويشان على الحوثيين :
    من فضلك لاتدافع عن الحمدي ويداك ملطختان بدم البلاد!
    لولا اغتيال الحمدي لما كنتَ استطعت أن تنقلب وتقلب معك البلاد رأسًا على عقب!
    تذكّر .. قتلة الحمدي هم من فتحوا لك الأبواب!
    ثم إنك لم تقل جديدا
    توقعنا شهودًا أو أدلةً أو وثائق
    لكنك لم تفعل!
    وضعت بعض البهارات فحسب!
    وحدها البهارات لا تشبع جوعًا!
    اكبر حقيقة ولغز اكتشفه الشعب بعد الاستماع للتقرير لماذا عفاش احتل الجنوب ونشر الحقد والغل في قلوب الجنوبيين على اخوانهم الشماليين لكي يطلبوا من السعوديه احتلالهم بالشوق والرغبه وهذا ما حدث فعلا
    عرفنا ايضا لماذا عفاش ايد صدام في غزو الكويت لكي يطرد اليمنيين وينقض اتفاق الطائف وبعدها يرسم الحدود ويثبتها
    عرفنا لماذا نشر الوهابيه والاخونجية والفوضى بكل اشكاله بسم الديمقراطيه والحريه لكي يفرق المجتمع اليمن وينشر الفتنه الطائفيه
    عرفنا لماذا اختار الدنبوع نائبا له ثم جعله رئيس
    كل قرار صغير كان او كبير اتخذه عفاش كان باوامر سعوديه مباشرة
    للاسف اكتشفنا الحقيقة الغائبة ان عفاش هو الدنبوع الاكبر وعمالته لا تضاهي عمالة الدنبوع الصغير الجنوبي
     
    • إعجاب
    التفاعلات: hero7

    محارب المرتزقة

    عضو متميز
    التسجيل
    17 فبراير 2019
    المشاركات
    2,191
    الإعجابات
    1,851
    القَتَلة الحقيقيون لـ “صالح” و “الحمدي"
    محمد عايش

    قد يكون علي عبد الله صالح من قتل الحمدي، وقد لا يكون، إذ ليس لدينا بشأن ذلك غير مقولات واتهامات خصومه فحسب..

    غير أنه وإن يكن “صالح” قاتلاً “محتملاً” وعلى سبيل الفرض، فإن الحوثيين قتلة “أكيدون”، وعلى سبيل القطع لا مجرد الاحتمال.

    قتلوا الأول، مباشرةً.. خيانةً وغدراً.. بينما كان حليفا لهم ويقاتل في خندقٍ واحدٍ معهم.
    وقتلوا الثاني عبر قتلهم لمشروعه الوطني الذي أحبه الناس، وأيدوه، لأجله.

    قتل الحوثيون إبراهيم الحمدي حينما قتلوا مشروعه “الجمهوري” واستبدلوه بمشروع “الولاية” الفاسد، مع كثير من النفاق والمغالطة..

    قتلوا الحمدي حين قتلوا مشاريعه في التحرر من الوصاية، واستبدلوها بواقعٍ لم يعد فيه بلدٌ من بلدان المنطقة، ولا طرف من أطراف القوى الدولية إلا ويجد نفسه “وصياً” على اليمن، ونافذاً عليها، وصاحب موطئ قدم فيها، من السعودية والإمارات وعمان وقطر وتركيا وإيران وحزب الله، إلى أمريكا وبريطانيا وروسيا وأوروبا.. وكل من هب على أرجله أو دب على وجهه.

    قتلوا الحمدي حين قتلوا مشروعه التنموي “التعاوني” واستبدلوه بمشاريع الإتاوات والضرائب والجبايات التي تخطف أرزاق الناس وتسرق اللقمة من أفواه أطفالهم (مثلاً: أوصل الحمدي الطرق إلى كل مديريات الشمال، وأكملها صالح ليصل بها إلى كل قرى اليمن، شمالا وجنوبا، فيما الحوثيون لم يعالجوا خلال السنوات الخمس حتى مطب واحد في أي من هذه الطرق، إنهم فقط آلة للنهب والادعاء).

    قتلوا الحمدي حين قتلوا كل ما كان، وما زال، يمثله لليمنيين من رمزية “وطنية” “وحدوية” جامعة، لا عصبوية ولا مناطقية، واستبدلوا كل ذلك بعصبوية منطقتهم (صعدة) وسلالتهم (الهاشمية) ومذهبهم (الزيدية) وجغرافيتهم (القبلية)..

    قتلوا الحمدي كما قتلوا معه كل أحرار ومناضلي اليمن، بمن فيهم المناضلون الهاشميون بل وحتى المناضلين من آل حميد الدين؛ عندما أجهزوا على مشروع ومبادئ وأمثولات الحركة الوطنية الممتدة منذ عشرينيات القرن المنصرم وحتى ما قبل عشر سنوات.

    لم يعد هناك مكسب من مكاسب الحركة الوطنية، الكبرى والصغرى، إلا وانهار تحت ضربات المعول الحوثي: من مكتسب “الدولة” إلى “الجمهورية” إلى “الوحدة” إلى السيادة إلى الحرية الى الديمقراطية إلى التعددية إلى التنمية… إلى كل شيء.
    ولهم في ذلك بالطبع شركاء كثر، لكنهم بين الأسوأ منهم، والأكثر صلفاً.

    قتلتم اليمن، وكل شيء جميل في اليمن.. وكل ذكرى طيبة لليمن، بما فيها ذكرى الحمدي.
    ومع ذلك لا تزال لديكم الجرأة على فتح ملفات الكيد السياسي وكأنكم قد أوصلتم البلاد وناسها إلى مصاف سويسرا والنرويج، ولم تخسفوا بها إلى أدنى من درك الصومال وأفغانستان.

    حاكموا أنفسكم وراجعوها إن كان لديكم متسع للمحاكمة والمراجعة..
    حاكموها قبل أن يحاكمكم التاريخ.. وسيفعل في كل الأحوال.
     

    الامير الصنعاني

    مشرف سابق
    التسجيل
    4 مايو 2002
    المشاركات
    9,237
    الإعجابات
    569
    رحمة الله على الحمدي،
    والجميع قد رحلوا الى ربهم وسترحلوا وسنرحل جميعا،
    ولكن اجزم ان الهدف والغاية من التحقيق في الموضوع هدفه هو التبرير لاغتيال الزعيم علي صالح..

    ستدور الدوائر وسيأتي يوما ما من يغتال زعيمكم وقائدكم ثم يأتي لينشر قضية اغتيال صالح ليبرر فعلته، وهكذا هي الحياة،
    وبشر القاتلين بالقتل...

    ملاحظة: عن قصة اللطم ودعس جثة اخو الحمدي رحمهم الله جميعا،
    من الناقل للحدث اذا كان الموجودين آنذاك هم القتلة فقط وقد رحلوا جميعا.؟!
    أما عن ان القاتل هم السعودية واذنابهم آنذاك، فالكل يعلم الصغير والكبير بذلك...
    تورط السعودية بقتل الحمدي رحمه الله خبر سمعناه من كبار السن وهو عندهم من المسلمات
    وسياق الأحداث في تلك الفترة يدل على ذلك
    وسياسات السعودية الاجرامية الى يومنا هذا قرينة اضافية تدل على ذلك
    ويكفي فضيحتهم الكبرى مع الصحفي جمال ودورهم الأساسي في الاطاحة بمرسي

    لكن مع هذا كله فالحوثي لا همه الحمدي ولا قتل الحمدي
    واكيد الحوثي في قرارة نفسه فرحان بمقتل الحمدي ولسان حاله يقول ظالم يقتل ظالم وفخار يكسر بعضه
    ولو كان الحمدي عايش وحاكم اليمن لربما لم يكن للحوثي وجود

    واستغلال قضية مقتل الحمدي
    لتشويه عفاش وتبرير قتلهم له واستخدامها كورقة ضد السعودية كل هذا تصرف متوقع ومنطقي في عالم السياسة

    لكن ان يصل الامر الى ان يكتب مصباح
    ان السعودية قتلت الحمدي لانه يريد اعادة الامامة
    فهذا قمة الاستخفاف بعقول الناس
    ما ادري لما يكتبوا مثل هذا الكلام كيف بيفكروا ان القارئ بيصدقهم
    الهوس في استغلال الحدث اوقع مصباح في سقطات قاتلة

    وعلى اية حال
    فالمملكة السعودية كانت اكبر نصير للدولة المتوكلية وكانت العدو الأكبر للثوريين الجمهوريبن المنقلبين على نظام الامامة في اليمن

    وهي التي استقبلت عيال حميد الدين واحتضنتهم وجنستهم
    فيا مصباح لا تنسوا فضل ال سعود عليكم

    ولمن لا يعلم فالثناء على ال سعود مسطر في كتب بعض علماء الزيدية
     

    العلب

    قلم ذهبي
    التسجيل
    4 أبريل 2012
    المشاركات
    5,314
    الإعجابات
    964
    تورط السعودية بقتل الحمدي رحمه الله خبر سمعناه من كبار السن وهو عندهم من المسلمات
    وسياق الأحداث في تلك الفترة يدل على ذلك
    وسياسات السعودية الاجرامية الى يومنا هذا قرينة اضافية تدل على ذلك
    ويكفي فضيحتهم الكبرى مع الصحفي جمال ودورهم الأساسي في الاطاحة بمرسي

    لكن مع هذا كله فالحوثي لا همه الحمدي ولا قتل الحمدي
    واكيد الحوثي في قرارة نفسه فرحان بمقتل الحمدي ولسان حاله يقول ظالم يقتل ظالم وفخار يكسر بعضه
    ولو كان الحمدي عايش وحاكم اليمن لربما لم يكن للحوثي وجود

    واستغلال قضية مقتل الحمدي
    لتشويه عفاش وتبرير قتلهم له واستخدامها كورقة ضد السعودية كل هذا تصرف متوقع ومنطقي في عالم السياسة

    لكن ان يصل الامر الى ان يكتب مصباح
    ان السعودية قتلت الحمدي لانه يريد اعادة الامامة
    فهذا قمة الاستخفاف بعقول الناس
    ما ادري لما يكتبوا مثل هذا الكلام كيف بيفكروا ان القارئ بيصدقهم
    الهوس في استغلال الحدث اوقع مصباح في سقطات قاتلة

    وعلى اية حال
    فالمملكة السعودية كانت اكبر نصير للدولة المتوكلية وكانت العدو الأكبر للثوريين الجمهوريبن المنقلبين على نظام الامامة في اليمن

    وهي التي استقبلت عيال حميد الدين واحتضنتهم وجنستهم
    فيا مصباح لا تنسوا فضل ال سعود عليكم

    ولمن لا يعلم فالثناء على ال سعود مسطر في كتب بعض علماء الزيدية
    تورط السعودية بقتل الحمدي رحمه الله خبر سمعناه من كبار السن وهو عندهم من المسلمات
    وسياق الأحداث في تلك الفترة يدل على ذلك
    وسياسات السعودية الاجرامية الى يومنا هذا قرينة اضافية تدل على ذلك
    ويكفي فضيحتهم الكبرى مع الصحفي جمال ودورهم الأساسي في الاطاحة بمرسي

    لكن مع هذا كله فالحوثي لا همه الحمدي ولا قتل الحمدي
    واكيد الحوثي في قرارة نفسه فرحان بمقتل الحمدي ولسان حاله يقول ظالم يقتل ظالم وفخار يكسر بعضه
    ولو كان الحمدي عايش وحاكم اليمن لربما لم يكن للحوثي وجود

    واستغلال قضية مقتل الحمدي
    لتشويه عفاش وتبرير قتلهم له واستخدامها كورقة ضد السعودية كل هذا تصرف متوقع ومنطقي في عالم السياسة

    لكن ان يصل الامر الى ان يكتب مصباح
    ان السعودية قتلت الحمدي لانه يريد اعادة الامامة
    فهذا قمة الاستخفاف بعقول الناس
    ما ادري لما يكتبوا مثل هذا الكلام كيف بيفكروا ان القارئ بيصدقهم
    الهوس في استغلال الحدث اوقع مصباح في سقطات قاتلة

    وعلى اية حال
    فالمملكة السعودية كانت اكبر نصير للدولة المتوكلية وكانت العدو الأكبر للثوريين الجمهوريبن المنقلبين على نظام الامامة في اليمن

    وهي التي استقبلت عيال حميد الدين واحتضنتهم وجنستهم
    فيا مصباح لا تنسوا فضل ال سعود عليكم

    ولمن لا يعلم فالثناء على ال سعود مسطر في كتب بعض علماء الزيدية



    ما ساعد الحوثي على الانتشار بهذه السرعة في ربوع اليمن ...
    ارتهان القرار السيادي لليمن بالسفارة السعودية ...
    فعلى مستوى تعيين مدير عام في اي مؤسسة للدولة ...
    موافقة السفارة السعودية كان لها الراي الفصل في التعيين...
    وكما سمع كبار السن تورط السعودية بمقتل الحمدي ...
    كان موظقوا الدولة الكبار على علم بنفوذ السفارة ...
    واصبح كل منهم يتودد بتنفيذ ما يرضيها ...
    حتى يظمن الترقية ...
    فما بالك بحجم تدخل السفارة الامريكية ...
    حمل الحوثي هم تدخل السفارات ...
    والتحرر من سيطرنها ...
    فجوبه بعدوان حشدت له اكثر من 17 دولة ...
    لم ينخ ولم يستسلم ...
    لان نقاء الفكر لديه سليم ...
    فلو كان عفاش او الاصلاح الذين حكموا اليمن في العقود الماضية ...
    يحملون هم السيادة والاستقلال وينفذونه على ارض الواقع ...
    لما وجد الحوثي موطىء قدم ...
    فما بالك لو استمر نظام الحمدي ...
    ولكن عمالة النظام السابق وانبطاحه الذليل الذي لم يبقي لليمن واليمنيين اي مقدار من الكرامة ...
    جعل من الحوثي قارب النجاة الوحيد لانتشال اليمن من الغرق اكثر في مستنقع العمالة ...!!!
     

    واثق خُطاه

    قلم ماسي
    التسجيل
    22 مايو 2010
    المشاركات
    12,444
    الإعجابات
    4,185
    تورط السعودية بقتل الحمدي رحمه الله خبر سمعناه من كبار السن وهو عندهم من المسلمات
    وسياق الأحداث في تلك الفترة يدل على ذلك
    وسياسات السعودية الاجرامية الى يومنا هذا قرينة اضافية تدل على ذلك
    ويكفي فضيحتهم الكبرى مع الصحفي جمال ودورهم الأساسي في الاطاحة بمرسي

    لكن مع هذا كله فالحوثي لا همه الحمدي ولا قتل الحمدي
    واكيد الحوثي في قرارة نفسه فرحان بمقتل الحمدي ولسان حاله يقول ظالم يقتل ظالم وفخار يكسر بعضه
    ولو كان الحمدي عايش وحاكم اليمن لربما لم يكن للحوثي وجود

    واستغلال قضية مقتل الحمدي
    لتشويه عفاش وتبرير قتلهم له واستخدامها كورقة ضد السعودية كل هذا تصرف متوقع ومنطقي في عالم السياسة

    لكن ان يصل الامر الى ان يكتب مصباح
    ان السعودية قتلت الحمدي لانه يريد اعادة الامامة
    فهذا قمة الاستخفاف بعقول الناس
    ما ادري لما يكتبوا مثل هذا الكلام كيف بيفكروا ان القارئ بيصدقهم
    الهوس في استغلال الحدث اوقع مصباح في سقطات قاتلة

    وعلى اية حال
    فالمملكة السعودية كانت اكبر نصير للدولة المتوكلية وكانت العدو الأكبر للثوريين الجمهوريبن المنقلبين على نظام الامامة في اليمن

    وهي التي استقبلت عيال حميد الدين واحتضنتهم وجنستهم
    فيا مصباح لا تنسوا فضل ال سعود عليكم

    ولمن لا يعلم فالثناء على ال سعود مسطر في كتب بعض علماء الزيدية
    سلمت اناملك فيما كتبت،
    ..
    واضيف لك ان السعودية ستحتضن آل بدر الدين يوما ما.؟!
     

    الامير الصنعاني

    مشرف سابق
    التسجيل
    4 مايو 2002
    المشاركات
    9,237
    الإعجابات
    569



    ما ساعد الحوثي على الانتشار بهذه السرعة في ربوع اليمن ...
    ارتهان القرار السيادي لليمن بالسفارة السعودية ...
    فعلى مستوى تعيين مدير عام في اي مؤسسة للدولة ...
    موافقة السفارة السعودية كان لها الراي الفصل في التعيين...
    وكما سمع كبار السن تورط السعودية بمقتل الحمدي ...
    كان موظقوا الدولة الكبار على علم بنفوذ السفارة ...
    واصبح كل منهم يتودد بتنفيذ ما يرضيها ...
    حتى يظمن الترقية ...
    فما بالك بحجم تدخل السفارة الامريكية ...
    حمل الحوثي هم تدخل السفارات ...
    والتحرر من سيطرنها ...
    فجوبه بعدوان حشدت له اكثر من 17 دولة ...
    لم ينخ ولم يستسلم ...
    لان نقاء الفكر لديه سليم ...
    فلو كان عفاش او الاصلاح الذين حكموا اليمن في العقود الماضية ...
    يحملون هم السيادة والاستقلال وينفذونه على ارض الواقع ...
    لما وجد الحوثي موطىء قدم ...
    فما بالك لو استمر نظام الحمدي ...
    ولكن عمالة النظام السابق وانبطاحه الذليل الذي لم يبقي لليمن واليمنيين اي مقدار من الكرامة ...
    جعل من الحوثي قارب النجاة الوحيد لانتشال اليمن من الغرق اكثر في مستنقع العمالة ...!!!
    أخي العلب
    الناس كانت تدرك فساد النظام السابق وتدرك ارتهانه للخارج وتدرك السؤ الحاصل وقتها
    وعفاش وإن كان يرتهن للخارج لكنه لم يكن عبد ولم يكن له ولاء للسعودية أو حتى لأمريكا
    واضح أنه كان رجل يجيد المكر السياسي ويستغل الفرص وله مناورات ابتزاز واستغلال مع السعودية ومع امريكا حتى

    ورغم أن الناس تعي ذلك فالناس كانت راضية أن تتعامل مع الواقع حفاظا على الدماء وتقديرا للأحساس بالأمن والأمان وإن كان نسبيا

    والذي جعل الناس تطمع في أكثر من ذلك هو هروب زين العابدين في تونس وظنهم المغفل أنه يمكن تغيير النظام الفاسد بدون تضحيات وكل ما يحتاجه الأمر إعتصامات والسلام

    بالنسبة للحوثي فالناس لم تتعلق به ولم تراه قارب نجاة لا في الماضي ولا الآن
    الحقيقة يا أخي العلب أن الحوثي فرض نفسه بالقوة في الساحة
    وطبعا عفاش هو الذي فتح الأبواب للحوثي وحوث أنصاره وأسقط له المعكسرات وامده بالقوة والسلاح واستخدم الحوثي كواجهة للانتقام من خصومه علي محسن وغيرهم
    وظن عفاش أنه قادر على السيطرة على الحوثي واستغلاله والتضيحة به
    لكن الحوثي يبدوا أن كان مدرك تماماً لمكر عفاش وأنقض على عفاش وأطاح به

    والحاصل الناس العاديين وجدوا أنفسهم في هذه المعمعة
    والحوثي لا يمثل الناس لا من قريب ولا من بعيد
    هو يمثل اقلية ممن يؤمنون بملازم السيد حسين
    لكن بنفس الوقت ومع عدم رضاء الناس على الحوثي فلا يوجد على الساحة بديل يستاهل أن تلتف الناس حوله وأن تضحي لأجله
    فالشرعية مجموعة من الفاسدين يسوقهم التحالف كيف ما شاء

    وأريد أن أقول لك شيء
    ليست مشكلة الناس مع السعودية أنها تتدخل في اليمن وأنها تصادر القرار السيادي في اليمن فلا مشكلة أن يكون تعيين بواب المدرسة إلى رئيس الجمهورية صادر من السفارة السعودية أو من الديوان الملكي في الرياض
    المشكلة هي أن تدخلات السعودية تدخلات ضارة وفاسدة ومدمرة
    ولو أن السعودية تستغل نفوذها لفرض الشرفاء والنزيهين فلا مشكلة

    ومن جانب ثان
    الاستقلالية التامة في القرار السيادي لليمن بعيداً عن التأثير الخارجي لا يمكن أن يتحقق ابداً في واقع اليمن الحالي لأنه يحتاج إلى قواعد ومقومات مفقودة حالياً
    ولذلك القوى السياسية الحاكمة (بما في ذلك الحوثي حاليا) تحتاج إلى عمل تحالفات مع الخارج
    والخارج لن يتحالف معك لوجه الله هو يريد مقابل
    والمقابل هذا سيكون فيه تفريط بالقرار السيادي

    فالشرعية تدرك أنها تحتاج إلى السعودية ومضطرة تنقاد لها
    والحوثي يدرك ايضاً أنه يحتاج لإيران ومضطر ينقاد لإيران راغبا أو كارها
    طبعا أمريكا من وراء السعودية
    وروسيا من وراء إيران
    فحقيقة الحال أن كل الأطراف تسعى إلى الارتهان بالخارج
    لكن الحوثي بسبب الحرب والحصار منافذ هذا الارتهان ليست بهذا البروز والظهور حاليا
    بعكس الشرعية التي تلهث لهثا في الرياض

    وطبعاً التغني بالسيادة والاستقلال والتحرر من الهيمنة هو مجرد كلام سياسي للضحك على الناس وتوجيه عواطفهم بما يخدم هذا او ذاك

    إذا أراد اليمنينون أن يستقلوا سياديا عن إيران والسعودية
    فعلى الحوثي والشرعية والحراك توحيد صفوفهم وجمع كلمتهم أمام كل هؤلاء

    وإذا أراد اليمنيون أن يستقلوا سياديا عن امريكا وروسيا والصين والدول العظمى فهذا غير ممكن إلا إذا توحدت الأمة الإسلامية كلها

    احترامي
     

    محارب المرتزقة

    عضو متميز
    التسجيل
    17 فبراير 2019
    المشاركات
    2,191
    الإعجابات
    1,851
    تورط السعودية بقتل الحمدي رحمه الله خبر سمعناه من كبار السن وهو عندهم من المسلمات
    وسياق الأحداث في تلك الفترة يدل على ذلك
    وسياسات السعودية الاجرامية الى يومنا هذا قرينة اضافية تدل على ذلك
    ويكفي فضيحتهم الكبرى مع الصحفي جمال ودورهم الأساسي في الاطاحة بمرسي

    لكن مع هذا كله فالحوثي لا همه الحمدي ولا قتل الحمدي
    واكيد الحوثي في قرارة نفسه فرحان بمقتل الحمدي ولسان حاله يقول ظالم يقتل ظالم وفخار يكسر بعضه
    ولو كان الحمدي عايش وحاكم اليمن لربما لم يكن للحوثي وجود

    واستغلال قضية مقتل الحمدي
    لتشويه عفاش وتبرير قتلهم له واستخدامها كورقة ضد السعودية كل هذا تصرف متوقع ومنطقي في عالم السياسة

    لكن ان يصل الامر الى ان يكتب مصباح
    ان السعودية قتلت الحمدي لانه يريد اعادة الامامة
    فهذا قمة الاستخفاف بعقول الناس
    ما ادري لما يكتبوا مثل هذا الكلام كيف بيفكروا ان القارئ بيصدقهم
    الهوس في استغلال الحدث اوقع مصباح في سقطات قاتلة

    وعلى اية حال
    فالمملكة السعودية كانت اكبر نصير للدولة المتوكلية وكانت العدو الأكبر للثوريين الجمهوريبن المنقلبين على نظام الامامة في اليمن

    وهي التي استقبلت عيال حميد الدين واحتضنتهم وجنستهم
    فيا مصباح لا تنسوا فضل ال سعود عليكم

    ولمن لا يعلم فالثناء على ال سعود مسطر في كتب بعض علماء الزيدية
    لكن أنا شخصيا مواطن بسيط لم أكن في يوم من الأيام في أي منصب حكومي في اليمن وكمواطن من عامة الشعب وغيري كثيرين لا أعلم عن أي طرق ومستشفيات في الفترات الماضية قدمتها المملكة
    فإذا كان عندك مستندات موثقة أو أي شيء يثبت ما تذكره فأذكره
    انا ولدت وتربيت ونشأت في صنعاء وفيها نعرف مدرسة الكويت ونعرف مستشفى الكويت وكلها مؤسسات حكومية نسمع أن الكويت هي التي بنتها
    ولا أعلم في اليمن مدرسة باسم السعودية أو باسم ملوكها وكذلك لا أعلم بأي مستشفى حكومي باسم السعودية
    هنالك مستشفيات خاصة كمستشفى الألماني السعودي وغيره

    2- ما عايشته انا شخصيا هي مكتبة الجامع في حارتنا
    جاءني إمام المسجد للبيت وكنت وقتها في سن البلوغ أو تجاوزته قليلاً وطلب مني كتابة رسالة كوني كنت أملك كمبيوتر وقتها
    وكانت رسالة موجهة إلى الشيخ ابن باز رحمة الله تغشاه وفيها طلب دعم جامع الحارة بمكتبة
    وبعدها بأيام كنت شاهدا على وصول مجلدات لأمهات الكتب في التفسير والحديث والفقه وغيرها
    وكان هذا عمل قدمه أهل الخير والصلاح في المملكة وما أكثرهم وجزاهم الله خير ولا علاقة للنظام الحاكم بهذا الخصوص
    هذا ما عاينته وأشهد به

    3- يجب أن تضع في الحسبان أيضا الأشياء السلبية والمضرة التي صدرت من النظام في المملكة تجاه اليمن
    أما أن تقيم دور المملكة في اليمن بناء على مدارس ومستشفيات وطرق وتتغاضى عن المفاسد فهذا تقييم أعوج
    فأمريكا نفسها لها كثير من المساعدات والدعم المادي والمالي لكن هذا لا يعني أن امريكا ملاك أو أن سياستها في اليمن ليست مفسدة ومضرة
    فجيب النظر إلى كل ما قدمته وعملته السعودية في اليمن سواء كان سلبي أو إيجابي ثم بناء عليه تقدر تقيم الموقف
    من أهم الدور السعودية المفسد في اليمن
    هي الأموال السعودية التي خصصتها على مدار سنين طويلة لدعم مشايخ القبائل بما فيهم مشائخ بيت الأحمر وهذا أمر معلوم معروف لا ينكره أحد وإذا أنت لا تعرف ذلك فيمكنك التحقق منه واستطيع مساعدتك في ذلك

    4- سبق وذكرت ذلك سابقا السعودية متهمة بالتورط في اغتيال الرئيس الحمدي رحمه الله
    طبعاً انا لم أعايش ما حصل وليس لدي أي دليل لكن يتناقل الناس من زمان أن السعودية وعملائها في اليمن وعلى رأسهم الرئيس عفاش انذاك هم المتورطين باغتياله
    لكن عندما أرى سياسة السعودية في مصر
    وأرى كيف قتلت مواطنها الصحفي في سفارتها
    كل ذلك يجعلني أميل إلى تصديق ما نسمعه من تورط النظام السعودي في اغتيال الرئيس الحمدي رحمه الله

    5- بخصوص ما تعمله السعودية الان من جمع الشرعية والانتقالي في جدة وعمل اتفاق ينهي الخلاف الحاصل
    فهذا يا أخي في حد ذاته دليل على خبث السياسة السعودية في اليمن وعلى فسادها وضررها
    مصداقية زعم السعودية أن حربها في اليمن هو فزعة ونصرة لهادي وإعادة شرعيته في اليمن كل ذلك محل شك وواقع الحال يخالفه
    وكذلك زعم السعودية أنها مع وحدة اليمن يناقض تصرفات السعودية وسياستها الحالية

    6- أما قولك أن السعودية عندها حرية تعبير
    فبالله عليك كيف تريد مني أن أقبل منطقك السابق ونقاطك التي ذكرتها انفاً أو حتى كيف تريد مني أن أخذ كلامك على محمل الجد وأنت تقول مثل هذا الخرط البلدي
    هذا الكلام يثبت لي تماماً أنك مسلوب الإرادة مكره على ما تكتب
    وإلا لا يوجد شخص بكامل قواه العقلية و بكامل حريته وإرادته يقول أن السعودية عندها حرية تعبير
    مصر ايضا عندها حرية تعبير أليس كذلك ؟
    أخي الحبيب النظام الملكي بالوضع الذي عليه الحال في دول الخليج لا يمكن أن يسمح بحرية تعبير
    النظام الملكي هو نظام فرعوني قائم على مبدأ
    لا أريكم إلا ما أرى ولا أهديكم إلا سبيل الرشاد
    وكل الملكيات كانت كذلك حتى مملكات الدول الأوربية
    لم تظهر حق حرية التعبير للشعوب إلا عندما تم التخلص من الأنظمة الملكية أو تم جعل الملكية صورية شكلية
    وأنتم يا أهل الخليج معكم الكويت نسبيا
    أما بقية جمهوريات العرب فمجرد جمهوريات شكلية وإلا فهي ممالك حالها كحالكم وكل حاكم عربي معه ولي العهد لولا أن اختبصت عليهم الأمور في تونس ومصر وليبيا وعندنا في اليمن
    ولو استمر الامر لعلي عبد الله صالح لساق الحكم لابنه أحمد كما فعل حافظ الأسد مع بشار
    لكن في اليمن في عهد عفاش كان فيه هامش كبير من حرية التعبير بسبب عدة عوامل خارج سيطرة عفاش

    اخي الكريم بدل ما تقول أن لديكم حرية تعبير قل
    احنا في السعودية نظام ملكي الكل بعد سياسة الملك قولا واحدا رضى وغصب واحنا راضيين
    هكذا يكون كلامك له وجاهة وقبول

    أما قولك أنكم فقط ضد النيل من أمن الوطن
    فحتى مع هذا التبرير فكلامك ما يمتغطش
    في الأنظمة الملكية الوطن هو الملك
    يا اخي حتى الاسم اسم البلد كله منسوب إلى اسرة آل سعود
    أنت الآن ربما تكون زهراني أو عتيبي أو يامي أو دوسري أو أو أو لكن غصبا عنك لكي تنتسب إلى بلدك فلا سبيل لك إلا بان تنسب نفسك لآل سعود
    وأنا هنا لست في معرض الانتقاد
    فهذا شيء طبيعي لأنكم على نظام ملكي
    النظام بكله قائم على التبعية التامة للملك والتسبيح بحمده ولا مجال لأي رأي آخر
    ولا يوجد أي ألية في الأنظمة الملكية لمحاسبة الملك أو تخطئته أو معاقبته
    فهو يفعل ما شاء
    فأن وفقتم بملك سياسته فيه صلاحكم ربحتم وإت تورطتم بمدبر أدبركم معه
    فلا تقلي حرية تعبير وما حرية التعبير

    ودعني اسألك سؤال للتعبير
    تخيل مجرد خيال قدر الله أن يصاب رجال آل سعود بالعقم وينقطع نسلهم مثلا بعد 20 سنة من الان
    سؤالي بعد موت آخر ملك من اسرة آل سعود ولنفترض حصل انتقال سلس للملك وجاء ملك من قبيلة ثانية نقول مثلا ملك لقبه الزهراني مثلا
    السؤال ماذا سيحصل لاسم الدولة ؟
    وأنت كمواطن في ليلة وضحاها ستتحول من سعودي إلى زهراني
    مستوعب الإشكال


    في الأخير اعتذر لك عن الإطالة
    ومنايا بصدق أن السعودية أفضل بلد في العالم وبلد كله خير لأهلها وجيرانها
    وبلد ترفع راية الدين وتنصر الحق
    وتوحد شمل العرب والمسلمين ويكون حاكم السعودية حاكم العرب والمسلمين
    لكن
    ما كل ما يتمنى المرء يدركه
    محبتي
    وهل نتوقع من ناكر جميل أن يقول غير ذلك..!!
    وهل إعترافك بكتب إبن باز رحمه الله الا إشارة خبيثة أدرك مغزاها وهدفها..!!
    عموما بإمكانك العودة لمحاضر إجتماعات مجلس التنسيق اليمني السعودي.. مابين الدورة الاولى الى الأخيرة والتي تجاهل إعلامكم الإعلان عما تحتوية من دعم


    وهذا فقط أرقام أحدها كمثال
    عام / سمو ولي العهد ودولة رئيس الوزراء اليمني يرأسان اجتماع مجلس التنسيق السعودي اليمني

    تم التوقيع على اتفاقيات لتمويل مشاريع إنمائية في الجمهورية اليمنية بين معالي وزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف عن الجانب السعودي ومعالي نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير التخطيط والتعاون الدولي الأستاذ عبدالكريم إسماعيل الأرحبي عن الجانب اليمني وذلك على النحو التالي:
    ـ مذكرة اتفاق منحة بمبلغ ( 000ر500ر187) مائة وسبعة وثمانين مليوناً وخمسمائة ألف ريال سعودي لتمويل مشروع الطاقة الخامس.
    ـ مذكرة اتفاق منحة بمبلغ ( 000ر000ر150 ) مائة وخمسين مليون ريال سعودي لمشروع المياه والصرف الصحي للمدن الحضرية.
    ـ مذكرة اتفاق منحة بمبلغ ( 000ر000ر75 ) خمسة وسبعين مليون ريال سعودي لتمويل مشروع مستشفى الحديدة المركزي.
    ـ مذكرة اتفاق منحة بمبلغ ( 000ر000ر18 ) ثمانية عشر مليون ريال سعودي لتمويل مشروع تجهيز الورش والمختبرات لكليتي الهندسة والتربية في تعز.
    عام / مجلس التنسيق السعودي اليمني / بيان مشترك إضافة سابعة
    وأشاد الجانبان بالاتفاقيات التي تم توقيعها إثر انتهاء أعمال الدورة الثامنة عشرة لمجلس التنسيق السعودي اليمني وهي:
    ـ مذكرة اتفاق منحة لمشروع الصندوق الاجتماعي بمبلغ ( 000ر000ر375 ) ثلاثمائة وخمسة وسبعين مليون ريال سعودي.
    ـ مذكرة اتفاق منحة لمشروع الأشغال العامة بمبلغ ( 000ر250ر281 ) مائتين وواحد وثمانين مليوناً ومائتين وخمسين ألف ريال سعودي.
    ـ مذكرة اتفاق منحة لمشروع الطرق الريفية بمبلغ ( 000ر500ر187 ) مائة وسبعة وثمانين مليوناً وخمسمائة ألف ريال سعودي.
    ـ مذكرة اتفاق منحة بمبلغ ( 000ر750ر798 ) سبعمائة وثمانية وتسعين مليوناً وسبعمائة وخمسين ألف ريال سعودي لتمويل مشروع الطريق المزدوج ( عمران ـ صنعاء ـ ذمار ـ إب ـ عدن ).
    ـ اتفاقية قرض بمبلغ ( 000ر000ر400 ) أربعمائة مليون ريال سعودي لتمويل مشروع الطريق المزدوج ( عمران ـ صنعاء ـ ذمار ـ إب ـ عدن ).
    ـ مذكرة اتفاق منحة بمبلغ ( 000ر250ر17 ) سبعة عشر مليون ومائتين وخمسين ألف ريال سعودي للمساهمة في المرحلة الأولى من برنامج مكافحة الملاريا بالجمهورية اليمنية.
     

    واثق خُطاه

    قلم ماسي
    التسجيل
    22 مايو 2010
    المشاركات
    12,444
    الإعجابات
    4,185
    أخي العلب
    الناس كانت تدرك فساد النظام السابق وتدرك ارتهانه للخارج وتدرك السؤ الحاصل وقتها
    وعفاش وإن كان يرتهن للخارج لكنه لم يكن عبد ولم يكن له ولاء للسعودية أو حتى لأمريكا
    واضح أنه كان رجل يجيد المكر السياسي ويستغل الفرص وله مناورات ابتزاز واستغلال مع السعودية ومع امريكا حتى

    ورغم أن الناس تعي ذلك فالناس كانت راضية أن تتعامل مع الواقع حفاظا على الدماء وتقديرا للأحساس بالأمن والأمان وإن كان نسبيا

    والذي جعل الناس تطمع في أكثر من ذلك هو هروب زين العابدين في تونس وظنهم المغفل أنه يمكن تغيير النظام الفاسد بدون تضحيات وكل ما يحتاجه الأمر إعتصامات والسلام

    بالنسبة للحوثي فالناس لم تتعلق به ولم تراه قارب نجاة لا في الماضي ولا الآن
    الحقيقة يا أخي العلب أن الحوثي فرض نفسه بالقوة في الساحة
    وطبعا عفاش هو الذي فتح الأبواب للحوثي وحوث أنصاره وأسقط له المعكسرات وامده بالقوة والسلاح واستخدم الحوثي كواجهة للانتقام من خصومه علي محسن وغيرهم
    وظن عفاش أنه قادر على السيطرة على الحوثي واستغلاله والتضيحة به
    لكن الحوثي يبدوا أن كان مدرك تماماً لمكر عفاش وأنقض على عفاش وأطاح به

    والحاصل الناس العاديين وجدوا أنفسهم في هذه المعمعة
    والحوثي لا يمثل الناس لا من قريب ولا من بعيد
    هو يمثل اقلية ممن يؤمنون بملازم السيد حسين
    لكن بنفس الوقت ومع عدم رضاء الناس على الحوثي فلا يوجد على الساحة بديل يستاهل أن تلتف الناس حوله وأن تضحي لأجله
    فالشرعية مجموعة من الفاسدين يسوقهم التحالف كيف ما شاء

    وأريد أن أقول لك شيء
    ليست مشكلة الناس مع السعودية أنها تتدخل في اليمن وأنها تصادر القرار السيادي في اليمن فلا مشكلة أن يكون تعيين بواب المدرسة إلى رئيس الجمهورية صادر من السفارة السعودية أو من الديوان الملكي في الرياض
    المشكلة هي أن تدخلات السعودية تدخلات ضارة وفاسدة ومدمرة
    ولو أن السعودية تستغل نفوذها لفرض الشرفاء والنزيهين فلا مشكلة

    ومن جانب ثان
    الاستقلالية التامة في القرار السيادي لليمن بعيداً عن التأثير الخارجي لا يمكن أن يتحقق ابداً في واقع اليمن الحالي لأنه يحتاج إلى قواعد ومقومات مفقودة حالياً
    ولذلك القوى السياسية الحاكمة (بما في ذلك الحوثي حاليا) تحتاج إلى عمل تحالفات مع الخارج
    والخارج لن يتحالف معك لوجه الله هو يريد مقابل
    والمقابل هذا سيكون فيه تفريط بالقرار السيادي

    فالشرعية تدرك أنها تحتاج إلى السعودية ومضطرة تنقاد لها
    والحوثي يدرك ايضاً أنه يحتاج لإيران ومضطر ينقاد لإيران راغبا أو كارها
    طبعا أمريكا من وراء السعودية
    وروسيا من وراء إيران
    فحقيقة الحال أن كل الأطراف تسعى إلى الارتهان بالخارج
    لكن الحوثي بسبب الحرب والحصار منافذ هذا الارتهان ليست بهذا البروز والظهور حاليا
    بعكس الشرعية التي تلهث لهثا في الرياض

    وطبعاً التغني بالسيادة والاستقلال والتحرر من الهيمنة هو مجرد كلام سياسي للضحك على الناس وتوجيه عواطفهم بما يخدم هذا او ذاك

    إذا أراد اليمنينون أن يستقلوا سياديا عن إيران والسعودية
    فعلى الحوثي والشرعية والحراك توحيد صفوفهم وجمع كلمتهم أمام كل هؤلاء

    وإذا أراد اليمنيون أن يستقلوا سياديا عن امريكا وروسيا والصين والدول العظمى فهذا غير ممكن إلا إذا توحدت الأمة الإسلامية كلها

    احترامي
    لله درك يا امير الكلمة،
    اصبت الهدف بقوة...
     

    العلب

    قلم ذهبي
    التسجيل
    4 أبريل 2012
    المشاركات
    5,314
    الإعجابات
    964
    أخي العلب
    الناس كانت تدرك فساد النظام السابق وتدرك ارتهانه للخارج وتدرك السؤ الحاصل وقتها
    وعفاش وإن كان يرتهن للخارج لكنه لم يكن عبد ولم يكن له ولاء للسعودية أو حتى لأمريكا
    واضح أنه كان رجل يجيد المكر السياسي ويستغل الفرص وله مناورات ابتزاز واستغلال مع السعودية ومع امريكا حتى

    ورغم أن الناس تعي ذلك فالناس كانت راضية أن تتعامل مع الواقع حفاظا على الدماء وتقديرا للأحساس بالأمن والأمان وإن كان نسبيا

    والذي جعل الناس تطمع في أكثر من ذلك هو هروب زين العابدين في تونس وظنهم المغفل أنه يمكن تغيير النظام الفاسد بدون تضحيات وكل ما يحتاجه الأمر إعتصامات والسلام

    بالنسبة للحوثي فالناس لم تتعلق به ولم تراه قارب نجاة لا في الماضي ولا الآن
    الحقيقة يا أخي العلب أن الحوثي فرض نفسه بالقوة في الساحة
    وطبعا عفاش هو الذي فتح الأبواب للحوثي وحوث أنصاره وأسقط له المعكسرات وامده بالقوة والسلاح واستخدم الحوثي كواجهة للانتقام من خصومه علي محسن وغيرهم
    وظن عفاش أنه قادر على السيطرة على الحوثي واستغلاله والتضيحة به
    لكن الحوثي يبدوا أن كان مدرك تماماً لمكر عفاش وأنقض على عفاش وأطاح به

    والحاصل الناس العاديين وجدوا أنفسهم في هذه المعمعة
    والحوثي لا يمثل الناس لا من قريب ولا من بعيد
    هو يمثل اقلية ممن يؤمنون بملازم السيد حسين
    لكن بنفس الوقت ومع عدم رضاء الناس على الحوثي فلا يوجد على الساحة بديل يستاهل أن تلتف الناس حوله وأن تضحي لأجله
    فالشرعية مجموعة من الفاسدين يسوقهم التحالف كيف ما شاء

    وأريد أن أقول لك شيء
    ليست مشكلة الناس مع السعودية أنها تتدخل في اليمن وأنها تصادر القرار السيادي في اليمن فلا مشكلة أن يكون تعيين بواب المدرسة إلى رئيس الجمهورية صادر من السفارة السعودية أو من الديوان الملكي في الرياض
    المشكلة هي أن تدخلات السعودية تدخلات ضارة وفاسدة ومدمرة
    ولو أن السعودية تستغل نفوذها لفرض الشرفاء والنزيهين فلا مشكلة

    ومن جانب ثان
    الاستقلالية التامة في القرار السيادي لليمن بعيداً عن التأثير الخارجي لا يمكن أن يتحقق ابداً في واقع اليمن الحالي لأنه يحتاج إلى قواعد ومقومات مفقودة حالياً
    ولذلك القوى السياسية الحاكمة (بما في ذلك الحوثي حاليا) تحتاج إلى عمل تحالفات مع الخارج
    والخارج لن يتحالف معك لوجه الله هو يريد مقابل
    والمقابل هذا سيكون فيه تفريط بالقرار السيادي

    فالشرعية تدرك أنها تحتاج إلى السعودية ومضطرة تنقاد لها
    والحوثي يدرك ايضاً أنه يحتاج لإيران ومضطر ينقاد لإيران راغبا أو كارها
    طبعا أمريكا من وراء السعودية
    وروسيا من وراء إيران
    فحقيقة الحال أن كل الأطراف تسعى إلى الارتهان بالخارج
    لكن الحوثي بسبب الحرب والحصار منافذ هذا الارتهان ليست بهذا البروز والظهور حاليا
    بعكس الشرعية التي تلهث لهثا في الرياض

    وطبعاً التغني بالسيادة والاستقلال والتحرر من الهيمنة هو مجرد كلام سياسي للضحك على الناس وتوجيه عواطفهم بما يخدم هذا او ذاك

    إذا أراد اليمنينون أن يستقلوا سياديا عن إيران والسعودية
    فعلى الحوثي والشرعية والحراك توحيد صفوفهم وجمع كلمتهم أمام كل هؤلاء

    وإذا أراد اليمنيون أن يستقلوا سياديا عن امريكا وروسيا والصين والدول العظمى فهذا غير ممكن إلا إذا توحدت الأمة الإسلامية كلها

    احترامي


    كلام العقل لا يختلف عليه عاقلان...
    انابحاجة الى وقت للرد انا مغادرالان...
    طاب يومك ايها الامير ...!!!
     

    العلب

    قلم ذهبي
    التسجيل
    4 أبريل 2012
    المشاركات
    5,314
    الإعجابات
    964
    أخي العلب
    الناس كانت تدرك فساد النظام السابق وتدرك ارتهانه للخارج وتدرك السؤ الحاصل وقتها
    وعفاش وإن كان يرتهن للخارج لكنه لم يكن عبد ولم يكن له ولاء للسعودية أو حتى لأمريكا
    واضح أنه كان رجل يجيد المكر السياسي ويستغل الفرص وله مناورات ابتزاز واستغلال مع السعودية ومع امريكا حتى

    ورغم أن الناس تعي ذلك فالناس كانت راضية أن تتعامل مع الواقع حفاظا على الدماء وتقديرا للأحساس بالأمن والأمان وإن كان نسبيا

    والذي جعل الناس تطمع في أكثر من ذلك هو هروب زين العابدين في تونس وظنهم المغفل أنه يمكن تغيير النظام الفاسد بدون تضحيات وكل ما يحتاجه الأمر إعتصامات والسلام

    بالنسبة للحوثي فالناس لم تتعلق به ولم تراه قارب نجاة لا في الماضي ولا الآن
    الحقيقة يا أخي العلب أن الحوثي فرض نفسه بالقوة في الساحة
    وطبعا عفاش هو الذي فتح الأبواب للحوثي وحوث أنصاره وأسقط له المعكسرات وامده بالقوة والسلاح واستخدم الحوثي كواجهة للانتقام من خصومه علي محسن وغيرهم
    وظن عفاش أنه قادر على السيطرة على الحوثي واستغلاله والتضيحة به
    لكن الحوثي يبدوا أن كان مدرك تماماً لمكر عفاش وأنقض على عفاش وأطاح به

    والحاصل الناس العاديين وجدوا أنفسهم في هذه المعمعة
    والحوثي لا يمثل الناس لا من قريب ولا من بعيد
    هو يمثل اقلية ممن يؤمنون بملازم السيد حسين
    لكن بنفس الوقت ومع عدم رضاء الناس على الحوثي فلا يوجد على الساحة بديل يستاهل أن تلتف الناس حوله وأن تضحي لأجله
    فالشرعية مجموعة من الفاسدين يسوقهم التحالف كيف ما شاء

    وأريد أن أقول لك شيء
    ليست مشكلة الناس مع السعودية أنها تتدخل في اليمن وأنها تصادر القرار السيادي في اليمن فلا مشكلة أن يكون تعيين بواب المدرسة إلى رئيس الجمهورية صادر من السفارة السعودية أو من الديوان الملكي في الرياض
    المشكلة هي أن تدخلات السعودية تدخلات ضارة وفاسدة ومدمرة
    ولو أن السعودية تستغل نفوذها لفرض الشرفاء والنزيهين فلا مشكلة

    ومن جانب ثان
    الاستقلالية التامة في القرار السيادي لليمن بعيداً عن التأثير الخارجي لا يمكن أن يتحقق ابداً في واقع اليمن الحالي لأنه يحتاج إلى قواعد ومقومات مفقودة حالياً
    ولذلك القوى السياسية الحاكمة (بما في ذلك الحوثي حاليا) تحتاج إلى عمل تحالفات مع الخارج
    والخارج لن يتحالف معك لوجه الله هو يريد مقابل
    والمقابل هذا سيكون فيه تفريط بالقرار السيادي

    فالشرعية تدرك أنها تحتاج إلى السعودية ومضطرة تنقاد لها
    والحوثي يدرك ايضاً أنه يحتاج لإيران ومضطر ينقاد لإيران راغبا أو كارها
    طبعا أمريكا من وراء السعودية
    وروسيا من وراء إيران
    فحقيقة الحال أن كل الأطراف تسعى إلى الارتهان بالخارج
    لكن الحوثي بسبب الحرب والحصار منافذ هذا الارتهان ليست بهذا البروز والظهور حاليا
    بعكس الشرعية التي تلهث لهثا في الرياض

    وطبعاً التغني بالسيادة والاستقلال والتحرر من الهيمنة هو مجرد كلام سياسي للضحك على الناس وتوجيه عواطفهم بما يخدم هذا او ذاك

    إذا أراد اليمنينون أن يستقلوا سياديا عن إيران والسعودية
    فعلى الحوثي والشرعية والحراك توحيد صفوفهم وجمع كلمتهم أمام كل هؤلاء

    وإذا أراد اليمنيون أن يستقلوا سياديا عن امريكا وروسيا والصين والدول العظمى فهذا غير ممكن إلا إذا توحدت الأمة الإسلامية كلها

    احترامي


    طابت اوقاتكم ايها الامير ...
    مشكلة الفساد الذي عرفه ويعرفه كل الناس في اليمن ...
    لم يكن فساد نظام فقط ...
    بل نهج نظام ...
    عفاش كان يتبع المقولة ( الغاية تبرر الوسيلة ) ...
    وللاسف كانت غايته تثبيت سلطته وسلطة اسرته وحاشيته ...
    وقائل المقولة برر الوسائل المستخدمة من اجل مصلحة النظام وتحقيق اهداف الوطن...
    ( وهذه الاهداف ضرب بها عفاش عالحائط )...
    من الامثلة على ذلك :
    استلامه لمبلغ يزيد عن 12 مليار دولار ( وقيل 40 مليار ) عند توقيع اتفاقية الغاز...
    من فرنسا وكوريا (مقدما ) تحت اسم حاجة اليمن لتنفيذ مشاريع ...
    وبموجبه منح كوريا وفرنسا الاسعار التفضيلية...
    ولم تستفد اليمن من ذلك المبلغ الضخم ...
    بل تمت مقاسمته بين اقطاب النظام ...
    كذلك حكاية مطار صنعاء الجديد ...
    والذي تم تمويله بمساعدات وقروض اكثر من مرة ...!!!
    لم يكن ذلك فساد نظام ...
    أليس ذلك نهج ...؟؟
    كل الدول بل وحتى الشركات التي تسعى الى الكسب بدون ضوابط اخلاقية ...
    لم تكن لتجد افضل من عفاش لمساعدتهم في نهب ثروات اليمن ...
    لذلك كانوا يتيحون له مساحة من الحرية في ان يحسن صورته امام شعبه ...
    الم تسمع بوثائق ويكيلكس ...
    التي كشفت عن استياءه من ان الامريكيين يضربون المستهدفين من القاعدة بدون علم اليمن ...
    وطلبه من السفارة الامريكية ان يخبروه بالضربات ...
    وهو سوف يتبناها ...
    تلك حقيقة عفاش المخجلة...
    اما عن نظرية الامن والخوف فهي نظرية سياسية معروفة ...
    ومطبقة حتى في الببلدان المتقدمة كامريكا فما بالك ببلد كاليمن ...
    الشعوب العربية لم تنضج بعد ...
    وما زال العبث بها جاري ...
    بدأت بتونس وهاهي اليوم تعود اليها ...
    حتى بعد ان تسنم زمام الامور انظف رئيس عربي قيس سعيد ...
    كما يبدو من تصريحاته وتصرفاته لحد الآن ...
    وبدلآ من فوضى العنف كما حصل في سوريا ...
    هاهم اليوم يقترحون لنا فوضى الرقص والطرب والنموذج لبنان ...
    الحوثي حركة عقائدية ...
    نشأت ضد التطرف الوهابي الذي غزى صعدة ...
    واباح دم الشيعة بما في ذلك الزيدية التي تعتبر ادنى الحركات الشيعية من حيث التعصب ...
    فانشأوا لهم مركز الحديث في عقر دار الزيدية (صعدة ) ...
    كانت مطالبهم في اول الامر اقامة الاحتفال بمولد النبي ...
    لم يسمح لهم بذلك ...
    فبرز منهم السيد حسين الحوثي لغيرته على ما وصلت اليه الامور في عقر داره ...
    وبما ان المذهب الشيعي يفرض محاربة ومقاومة الحاكم الظالم...
    تمسك بها وجعلها منهج له ...
    فالتف الناس حوله لما كانوا يعايشون من فساد وظلم ...
    وبالفعل جعل من صعدة بعد سيطرته عليها مدينة شبه فاضلة ...
    فانتشر خبره ...
    ورحب به معظم الناس مما سهل له دخول صنعاء ...
    لحاجة الناس الى اقامة حكم فيه شيء من العدل ان لم يكن عادل...
    وعندما يتقابل قاطع طريق ولص مع ناسك وشريف ...
    ( اتكلم هنا عن السيد واتباعه المخلصين )
    فالحق والقوة دائما ما تكون لصاحب الفضيلة ...
    لذلك كانت نهاية عفاش على يد الحوثي ...
    اما بالنسبة للتدخل السعودي ...
    فلم توحد بلد اتيحت له فرصة السيطرة على بلد آخر كما اتيحت للسعودية ...
    ولكن كما تفضلت كانت تدخلاتها لتدمير اليمن...
    واعانت اللصوص والفاسدين على نهب البلد ونشر فسادهم ...
    ولو رجعنا بالذاكرة الى بداية العقد الاول من هذا القرن ...
    حين كانت السعودية تمتلك اكثر من 3 تريليون دولار ...
    لو كانت دولة لها مشروع ...
    لاستطاعت بهذه الاموال فقط السيطرة ...
    او لنقول قيادة العالم الاسلامي بهذه المبالغ الضخمة ...
    ولكنه فرض عليها ايداع تلك المبالغ في البنوك الامريكية والغربية ...
    ومحارة العرب باموالهم ...
    ولتعيد للذاكرة ان غزو العراق تمت تغطية تكاليفه بالكامل من المملكة ودول الخليج ...
    الاستقلال التام في القرار السيادي ممكن ..
    مع مراعاة مصالح الدول الصديقة واحيانآ العدوة ...
    ولكن التفريط هو من يجعل بعض الدول مسلوبة الارادة...
    نأتي الى حمهورية ايران الاسلامية ...
    بعد ان رأت تخلي الدول العربية عن مناهضة التوسع الاسرائيلي...
    خاصة بعد تخلي مصر عن دورها القيادي في المنطقة ...
    ومحاولة السعودية ملىء ذلك الفراق والتي لم تكن مؤهلة له ...
    لان ذلك يعني التمتع بنوع من الاستقلالية السيادية...
    والتي اثبتت لنا الايام ان السعودية لا تملكها ...
    بل هي اداة من ادوات امريكا في المنطقة ...
    والاحداث تدل على ذلك من مساعدة السعودية في تدمير الجيوش العربية...
    الى نهج الترفيه الذي تنتهجه المملكة هذه الايام ...
    اخذت ايران الراية ...
    وتبنت القضية الفلسطينية جوهر الصراع العربي الاسرائيلي ...
    ومساعدة الشعوب المستضعفة والتي تريد التحرر من التبعية الامريكية...
    فكسبت بذلك تعاطف وتاييد كل من يؤمن بتلك القضايا ...
    وبما ان الانظمة العربية تحت السيطرة الامريكية ...
    كان لاحرار الشيعة في الوطن العربي السبق...
    في الدعوة الى احياء مقاومة الاحتلال السرائيلي والامريكي ...
    فكان حزب الله الذي اصبح قوة اقليمية ...
    وهذا ما توافق مع نهج حركة انصار الله ...
    التي انتهزت الفرصة لاخراج اليمن من المستنقع الامريكي السعودي ...
    واعلنت شعارها الذي رحبيت به ايران ...
    واغضب السعودية التي تعتبر امريكا (هبل) العصر ...
    وان لاشيء يتم دون ارادة (هبل )...
    وكما تفضلت ان اليوم هناك تشكل جديد للاحلاف بل وللعالم ...
    بعد انتهاء سيطرة القطب الامريكي الواحد...
    حلف المقاومة تتزعمه ايران ...
    وبالمقابل حلف امريكا ومن يسير معه من الدول العربية ...
    لا توجد دولة تستطيع العيش منعزلة في هذا العالم ...
    فالمصالح مترابطة بسبب التطور السريع في كل مناحي الحياة ...
    ولن تستطيع اي دولة فرض هيمنتها على سيادة دولة اخرى ...
    اذا كان هناك حكامآ يعملون لمصلحة بلدهم ...!!!
     
    التعديل الأخير: