• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • خواطر عن الظلم والقهر

    التسجيل
    20 مارس 2019
    المشاركات
    39
    الإعجابات
    5
    الظلم والقهر الظلم :
    هو التعدي على الآخرين، وانتهاك حقوقهم، وعدم إنصافهم، كما أنّه نقيض العدل، أمّا القهر هو التسلط على الآخرين وإكراههم على ما لا يرضونه، فالظلم والقهر من أشدّ الأفعال سوءاً وأكثرها إيلاماً للبشر، فلا يوجد فعل أسوأ من سلب إنسان حقّاً من حقوقه، ولا بدّ من الوقوف في وجه كل من ينتهج الظلم والقهر على الآخرين.



    خواطر عن الظلم والقهر:
    *إن الظلم مفسدة وخلق ذميم، ومن الأفعال التي تؤدي إلى إيذاء الناس وخراب المجتمعات، ولا يمكن أن تتوقع من شخص تعرض لظلم وقهر أن يكون منتجاً وفاعلاً طالما أنّ الظلم ما زال واقع عليه، لذلك لا بدّ من التّصدي لأفعال الظلم، وقول الحق في وجه الظالمين، والدفاع عن حقوق المظلومين مهما كان الحق المسلوب منهم صغيراً.

    * إنّ الأيام دول، فهي لا تدوم على حال، ولا تدوم لإنسان، ويجب أن يعلم الظالم بأنّ كل شرّ يفعله، وكلّ خير يمنعه سوف يُردّ عليه يوماً ما، فلو أدرك المُسيء طبيعة الحياة لما قدّم إلا خيراً ينفعه عندما تنقلب عليه الأيام ويتعرض لنوائب الدهر ومصائبه، فلا يبقى للإنسان إلا الخير الذي كان قد فعله في الرخاء والأثر الطيب الذي تركه وراءه.


    شعر عن الظلم والقهر:
    قصيدة أما والله إن الظلم شؤم
    يقول علي بن أبي طالب في قصيدته "أما والله إنَّ الظُلم شؤمُ" الأبيات الآتية:[١] أما والله إنَّ الظُلم شؤمُ وَلاَ زَالَ المُسِيءُ هُوَ الظَّلُومُ إِلَى الدَّيَّانِ يَوْمَ الدِّيْنِ نَمْضِي وعند الله تجتمعُ الخصومُ ستعلمُ في الحساب إذا التقينا غَدا عِنْدَ المَلِيكَ مَنِ الغَشُومِ ستنقطع اللذاذة عن أناس من الدنيا وتنقطع الهمومُ لأمرٍ ما تصرّفت الليالي لأمرٍ ما تحركت النجوم