• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • حصاد الاجناد ام حصاد الارواح؟

    حورية الجنان

    عضو متميز
    التسجيل
    28 يوليو 2015
    المشاركات
    1,092
    الإعجابات
    126
    ما زال تنظيم الدولة يحاول ان يثبت سيطرته و يثبت تربعه على عرش الارهاب و التطرف بإحصائية اسبوعية يدّعي انها مقياس انتصاره ، بينما هي في حقيقة الامر معيار اجرامه و انتهاكاته لحقوق الانسان و جملة مخالفاته للشرائع السماوية .

    تحت عنوان "حصاد الاجناد" يضع التنظيم تفاصيل عمليات عسكرية لا ندري عن مدى مصداقية وقوعها ليجعلها رايات نصر ترفرف فوق رؤوس انصاره المصدومين ، فالصحيفة تتحدث عن انتصارات ،ـ بينهما الاعلام العالمي يتحدث عن خسائر و انسحابات ، و التنظيم يتحدث عن تمدد و الوقائع تشير الى حالة الانحسار و التبدد .

    اذا كان التنظيم ينظر لجرائمه بأنها انتصارات ، و لهزائمه انها ابتلاءات ، و لمقتل عناصره بأنها سبيل التمكين ، فأي جهاد ذلك الذي يتحدث عنه اعلامهم ، و اي انتصارات تلك التي تتغنى بها سطورهم ، و اي خلافة تلك التي يدّعيها كبراؤهم ؟

    عندما يخلو المحتوى الذي ينشره التنظيم و اي تنظيم من منافع قد تعود بالخير على البلاد و العباد ، عندها يجدر بنا و بهم ان يعترفوا بأنهم لم يمارسوا الا اللغو الذي لا يسمن ولا يغني من جوع .
     

    عدنان القحطاني

    عضو متميز
    التسجيل
    10 أغسطس 2015
    المشاركات
    1,675
    الإعجابات
    373
    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
    الاداة الاعلامية للدواعش مازالت تخاطب الجاهلين
     

    ابو عمر المؤمن

    عضو فعال
    التسجيل
    13 يناير 2016
    المشاركات
    680
    الإعجابات
    38
    لا بل هي حصاد الارواح

    هل من المعقول ان كل من يقتلهم داعش كفار و مشركين !!!

    الا يوجد فيهم مؤمن واحد , هذا يدل على مدى اجرام و وحشية داعش
     

    ياسر كمال

    عضو متميز
    التسجيل
    7 أغسطس 2015
    المشاركات
    1,279
    الإعجابات
    114
    هذه الاداة الاعلامية المظللة ما هي الا وسيلة للتنظيم لكي يواسي نفسه بالخسائر الفادحه التي يتعرض لها كل يوم وخصوصاً بانه يعاني في الفترة الحالية من العديد من حالات الانقسام والخلاف في صفوفه
     

    المنتصره بالله

    عضو نشيط
    التسجيل
    6 مارس 2019
    المشاركات
    399
    الإعجابات
    55
    نعم اخت الكريمه داعش اصبح في نزاعاته الاخير يتباهى في جرائمه و نشر الخراب و الفساد في البلاد المتواجد بها.......
    داعش بعد مقتل البغدادي و وزير الاعلام و تخبط عناصره في مبايعه الخليفه الجديد اصبح يتصرف مثل الكلاب المسعوره الجائعه فقط يريد القتل و الايذاء و نشر ما يستطيع من خراب و بلاء.......