• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • التطرف الديني بما هو قسوة تعكس شرور الإنسان ومخاوفه

    التسجيل
    14 يناير 2019
    المشاركات
    52
    الإعجابات
    3
    يمكن النظر إلى التطرف الديني بما هو الزيادة عن الحد في الدين أو على نحو عملي تطبيقي تجاوز الفرد في تطبيق الدين أو السعي في تطبيق الدين على الناس، أو إجبارهم على فعل ديني أو معاقبتهم على فعل أو عدم فعل باسم الدين بأنه قسوة أو نوع من القسوة؛ بمعنى إلحاق الأذى المعنوي أو الجسدي أو النفسي بأشخاص أبرياء لا يستحقون هذا الإيذاء، هو إذن (التطرف/ القسوة) فعل شرير؛ لأنه إيذاء من غير ضرورة أو سبب عادل أو معقول، وفي ذلك يمكن أن تسعفنا المعرفة العلمية النفسية والطبية أكثر من المعرفة السياسية أو الاجتماعية أو الدينية.
    التطرف الديني في هذا المنظور (النفسي والعصبي) يبدو أكثر شرا ووحشية من الجرائم البشعة أو الصغيرة، ولكنها بدافع الإيذاء والتسلية أو الشر الكامن في النفوس؛ لأن التدين يجعلها مقبولة ومبررة، بل وتتحول إلى ثقافة سائدة وتطبيقات قانونية واجتماعية وثقافية، وهي في واقع الحال ليست غير سادية ووحشية فئات من المتسلطين على البشر والموارد.
    لقد ظلت القسوة بما هي شرّ كامن في عقل الإنسان ونفسه حالة سائدة في التاريخ والجغرافيا، وفي صعود الوعي الإنساني بمواجهة الشر لدى الإنسان بالارتقاء به، وتخليصه من الكراهية وتشجيعه على محبة الناس وفعل الخير والبحث في الدوافع والأسباب النفسية التي تدفع الإنسان إلى الشرّ والجريمة والقسوة تقدمت كثيرا العلوم والدراسات التي شغلت بتفسير وفهم سلوك الإنسان ودوافعه ومحركاته، كما النظر في الأسباب والبيئة المنشئة للكراهية مثل اتجاهات التفكير والثقافة والإعلام، أو في تشجيع وتنمية الحوار والفكر الناقد والقدرة على الاستماع والتقبل والتماسك الاجتماعي والفردي، أو في بناء المناعة ومواجهة الهشاشة الفردية والجماعية، وتكريس التعليم الصحيح والإيجابي والروابط القانونية والثقافية الناشئة حولها.
    تقول كاثلين تايلور أستاذة علم الأعصاب والدواء في جامعة اكسفورد؛ إن القسوة تمثل خلاصة
    شرور الإنسان وأصله[1] والواقع أن كتابها "القسوة: شرور الإنسان والعقل البشري" يمنح القارئ قدرة مهمة لفهم التطرف أو إعادة فهمه.
    ولكن يجب ملاحظة (والاعتراف أيضا) بأن مفاهيم ومصطلحات من قبيل الوسطية والاعتدال والتطرف تبدو واضحة ومحدّدة (تقريباً) في الثقافة الغربية، لكن لا يمكن اقتباسها في الشرق إلا باقتباس الفلسفة والفكرة المنشئة لها، إذ تبدو لدى فهمها في الخطاب الإسلامي السائد أو المتّبع مختلفة اختلافاً كبيراً، تحتاج إلى خطاب إسلامي جديد أو مختلف يستوعبها ويطبقها على النحو الذي تعمل فيه في بلاد المنشأ.
    فمقياس الوسطية والاعتدال والتطرف هو الاجتهاد الإنساني السائد أو الغالب، أو العقد الاجتماعي المنظِّم لعلاقات الناس ومصالحهم؛ بمعنى أن التطرف هو الاختلاف عن العقد الاجتماعي السائد أو الخروج عليه، والوسطية هي الموقف الوسط بين اتجاهين أو فكرتين يجمع بينهما، وإن كان مستقلاً أو مختلفاً عنهما، وفي ذلك ثمة افتراضات عدة أساسية وحاكمة تعمل في الغرب ولا تعمل في الشرق العربي والإسلامي، أو لم تعمل بعد. ويلتبس الفهم والتطبيق للمفاهيم على نحو يشبه استيراد السيارات من غير طرق أو قواعد للقيادة والمرور. الصواب في العقد الاجتماعي فكرة إنسانية نسبية ليست يقينية وحقاً نزل من السماء. الصواب هو الاجتهاد الإنساني في فهم الكمال وتمثّله في لحظة معينة هو صواب ما دام لم تغيّر الغالبية رأيها أو موقفها.


    وفي عالم المنشأ الإنساني لمفاهيم الوسطية والاعتدال والتطرف، فإن الوسطية بمعنى الوسط بين المواقف والاتجاهات ليست هي الاعتدال أمرين أو أمور واتجاهات عدة... هو في اللغة العربية من الصواب والاستقامة، وفي الديمقراطيات هو الموقف السائد، وفي ذلك فإن الصواب قد تتبدّل مواضعه وحالاته بين اليمين أو اليسار، والحماسة أو الانسحاب أو التردد أو الإقدام أو المغامرة أو التحفّظ... لا يحكمنا في ذلك إلا العقد الاجتماعي أو تجاه الغالبية في اللحظة التي نلتمس رأيها. وأما في غياب الديمقراطية، فإن الصواب أو الاعتدال هو الحق الذي نزل من السماء، والسماء وحدها تقول لنا ما الصواب، ولن يعرف الصواب أو يحدده واقعياً سوى السلطة المهيمنة