• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • صديقي يوالي عليًا "ع"

    مصباح الهمداني

    قلم ذهبي
    التسجيل
    21 ديسمبر 2015
    المشاركات
    8,315
    الإعجابات
    3,925
    حينما كان اليمن حديقة خلفية للمملكة الشيطانية، في عهد عبيدها وخدمها وموظفيها، كالمقبور أبو بطانية، والهارب حرم السفير، وأبو عباية المحنى...
    وخلال خمسون سنة لم تقُم المملكة ببناء مستشفى أو مدرسة أو مصنع أو طريق أو سد أو حفر بئر-(وأما مستشفيي حجة وصعدة الصغيرين؛ فبنيا تحت إلحاح بعض الوجاهات ورعاية المنظمات)-
    وبالمقابل قامت المملكة ببناء المعاهد والمراكز الوهابية بسخاء كبير؛ في قلب المناطق الزيدية؛ ولم تهتم كثيرًا بالمناطق الشافعية؛
    وركزتْ كثيرًا على المناطق التي يتواجد بها كبار علماء الزيدية العاملين المؤثرين فبَنَتْ أكثر من ثلاثمائة معهد،.
    وكان أولها معهَد خولان الطيال، والتي يتواجدُ فيها العلامة أحمد بن علي الشامي، وقامَ رئيس الهيئة العلمية للمعاهد القاضي يحي لطف الفسيل بزيارة للعلامة الشامي وإغرائه بالمال الكثير لاستقطابه للتدريس أوالإدارة وبالمبلغ الذي يحدده؛ فاشترطَ العلامة تدريسَ الفقه والتراث اليمني لا الوهابي، فانسحب القاضي وتسلل إلى إخوة الشامي ووجدَ الرغبة عند أحدهم واسمه حسن، ولكنه وجدهُ زيديًا متشددًا؛ فأوكلَ إليه تدريس الصفوف الأولى فقط، وللعلم فإن القاضي الفسيل زيدي الأصل؛ لكنَّ للمال بريقٌ يغير الوجوه، وحينَ وجدَ القاضي الفسيل إقبالَ أبناء خولان ضعيفًا على المعهد الوهابي، فتحوا الباب لاستقبال الطلاب من ريمة وعتمة ووصاب والحداء ومارب ...)
    وكذلك بنَتْ المملكة؛ مركز دمَّاج في قلب الزيدية بجوار الأعلام العظماء (الحوثي والمؤيدي وفليته والصعدي والعجري...إلخ)
    وبنَتْ مركز معبر في رئة الزيدية ذمار، وتوالى بناء المعاهِد وضخ الأموال في كل رقعة وبقعة تنبضُ منها رائحة الولاء لعلي عليه السلام.
    والأكثر غرابة أنَّ إدارة المعاهِد كانتْ تنزلُ بكل ثِقلها إلى الأسر الهاشمية، لتختطفَ منها ما استطاعت من عديمي البصيرة، وخفاف العقول، وضعاف القلوب؛ أمامَ بريق الريال السعودي، وسقَط البعضُ في هذا الوَحلْ، وكانوا أشد على القبائل اليمنية من العدو السعودي نفسه، بل أصبحَ البعض منهُم ناصبيًا أكثرمن النواصِبْ، ومعاديًا لأبيه وأمه، وكارهًا لأهله وأجداده، وقد حاورتُ بعضهَم حوارًا مستفيضًا؛
    ولم أجد منهُم إلا الإصرار والعِناد، حتى أنَّي صدَّقتُ ما يقوله الأصدقاء بأنَّ ناشروا الوهابية يقيدون هؤلاء بأمورٍ كثيرة لا يستطيعون الفكاك منها إلا بإرادة فولاذية.
    ولقد وجَدتُ أبناء القبائل الشرفاء الكُرماء؛ من الذين وقعوا في وحل الوهابية؛ أسهلُ رجوعًا، وأكثرُ سمعًا، وأنقى سريرة، وما إن تقرأ بين يديه الآيات المُحكمات؛ حتى يخشعَ قلبه، وتطمئن جوارحه، وما إن نُعرج على التاريخ الحقيقي؛ حتى يقفُ موقفَ عمار والحُر الرياحي.
    وحين أنقذتُ نفسي، حاولتُ إنقاذ المئات بل الآلاف، ودعوني أنقل لكم حديث أحدهم وهم يقول:
    "أقسم لك بالذي رفع السماء بلا عمد، أنني منذ أصبحتُ سُنيًا كما قيلَ لي، وبالأصح وهابيًا كما هي الحقيقة، كنتُ أجلسُ في القرية وما إن يتحدَّث الخطيب الزيدي عن علي ع أو فاطمة ع أو أحدِ أئمة أهل البيت؛ حتى ينقبض قلبي، ويضيقَ صدري، وتغلي دمائي، وأردد في نفسي"هذه مغالاة، هؤلاء روافض، هؤلاء مبتدعين" "ليسَ معهم إلا علي..علي..." ويُكملُ صديقي حديثَ القلبِ للقلبِ ويقول:
    "وما إن يصل الخطيب إلى آخر الخطبة ويقول:(اللهم صل وسلم وبارك وترحم وتحنن على أبي الطيب والطاهر والقاسم، محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم، وعلى أخيه ووصيه الليث الغالب، أشجع طاعنٍ وضارب، علي بن أبي طالب، وعلى الطاهرة الحوراء، سيدة النساء فاطمة البتول الزهراء، وعلى ولديهما الإمامين القمرين النيرين، أبي محمد الحسن وأبي عبد الله الحسين، وعلى من بيننا وبينهم من الأئمة الأطهار...) حتى أنفجرُ بالضحكِ ساخرًا مستهزئًا، وأخفي رأسي بين ركبتي لكيلا يراني أحد.
    ثم يُقسِمُ صديقي لأكثر من مرة، والدَّمعُ يكادُ ينهمرُ من عينيه ويُكمِلْ:
    (واليوم ولله الحمد، وبعدَ أن أزاحَ الله الغمة من صدري، والكراهية من قلبي، والحِقدَ من عقلي، والبغض من دمي؛ فقد أصبحَ صدري ينشرحُ بذكر علي ع، وهمِّي ينجلي بسيرة علي ع، وروحي ترتقي بنور علي ع، وحياتي تُشرق بمعية علي ع، لقد وجدتُ الطمأنينة الحقة، والحياة المطمئنة، والسعادة الغامرة، والنعيم السِّري بموالاتي لعلي ع، لقد تغيرَ باطني كما تغيرَت ملامح وجهي منذ واليتَ من أمرني الله بتوليه، ومنذ أن تمسكت بالثقلين اللذين أمرنا بهما المصطفى ص، أصبحتُ أحلِّقُ في سماء اليقين حينما أسمعُ ذكر علي ع في الخُطبة، وأرفعُ رأسي وكأني أشاهدُ يدَ علي ع المرفوعة بيد محمد ص يوم الغدير وهو يقول لنا ولكل مسلم"من كنت مولاه فهذا علي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه" لقد وجدتُ الله وليي يوم واليتُ عليا، لقد وجدتُ الله نصيري يوم ناصرتُ عليا، لقد وجدتُ الله معي يومَ رافقتُ عليا. ويستمر صديقي في سرد حكايته بطريقته ويقول:
    "تخيَّل أنني كنتُ ومعي مجموعة من الإخوان نقضي الساعات سُخريةً وضحكًا على المُحبين لعلي ع، واليوم لا يطيبُ لي مجلسٌ ولا ذكرٌ إن لم يكُن لسيرة علي ع حضور، فإنه باب مدينة العلم، وكافي المؤمنين في الخندق، ويحبه الله ورسوله، وفاتحُ خيبر، و((عدو اليهود))، وزوج سيدة نساء العالمين، وأبو الإمامين، ومن عنده علم الكتاب، والشاهد منه، وصالحُ المؤمنين..."
    وختامًا:
    لقد أنفقت المملكة الوهابية مليارات لنشر مذهبها الوهابي لتجعل من الإسلام مظهرًا، ومن السلوك منكرًا، حتى يهتم المسلم بعود السواك، وتقصير الثوب، وإطلاق اللحية..ويُسلم ماله ونفطه وقراره لأمريكا ولليهود. وفي الأخير لن ترضى عنه اليهود والنصارى حتى يتبع ملتهم كما قال ربنا:
    "ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم".
    وها نحنُ نرى الوهابية اليوم في عُقرِ دارها تسير خلف اليهود "حذو القذةِ بالقذة" ويفتتحون المراقص بجوار الحرم، ويتشبهون بالنساء جهارًا نهارًا في المولات والحدائق، ويُسلمون ترامب أموالَ الحج والنفط والضرائب، وأصبحت إسرائيل من رئيس وزرائها إلى قنواتها ومحلليها وسياسيها يُشيدون بالخطوات الوهابية السعودية السريعة.
    لكنَّا في اليمن مُبشرون وموعُودون بأن "الإيمان يمان والحكمة يمانية والفقه يمان" "ونفس الرحمن من جهة اليمن" لهذا يُكرمنا الله بمَنْ يقودنا إلى جادة الصواب بكل تضحية وشجاعة واستبسال، وما ظهور المسيرة القرآنية في هذا الزمن إلا عناية إلهية ومنحةٌ ربانية لكي يستمر اليمنيون أنصارًا لنصرة الله ورسوله وآله، وحماةً لهذا الدين، من انحراف مملكة العمالة والشياطين.
    لقد كان صديقي واضح البيان، قوي البرهان، ومثله اليوم ملايين اليمنيين؛ من صعدة إلى المهرة؛ عرفوا الحقَّ فاتبعوه، وتبينوا الباطل وتجنبوه، وأدركوا أن الوهابية ما هي إلا سترة بريطانية يهودية أمريكية؛ تلبسُ رداء الإسلام، وتحتها العمالة والنفاق والارتهان.
    فكل التحية والإكبار؛ لصديقي ولكل من يتبرأ من الوهابية ويعانق عليًا عليه السلام ويمد يده ليتمسك باليدين المرتفعة يوم الغدير، ويقول للنبي: أنت ولينا ومن أمرتنا بتوليه فهو ولينا، ولهذا الحفيد العلَم السائرُ على طريق جده المرتضى نمدُّ أيدينا...
    واشهَدْ يا الله أني واليتُ عليا.
     

    الخبجي

    قلم ماسي
    التسجيل
    7 مايو 2008
    المشاركات
    43,928
    الإعجابات
    23,030
    انصحك ياعبد السيد ان تشتغل على بطنك بشرف بدل بيع الكلام
    لان الباين من طوال المواضيع وكثرتها انك متفرغ مقابل باقي فضلات حميد زق
    اذا كانت اليمن حديقة خلفية للمهلكة بفضل اسيادك أبو ثومة أصبحت المهلكة هي المتحكمة في الأرض وفي القرار
     

    thabit

    قلم فضي
    التسجيل
    26 سبتمبر 2015
    المشاركات
    2,713
    الإعجابات
    2,881
    يا مضراط الهذياني
    لا تخجل من الكذب ابدا
    هل تستطيع إثبات على اي عالم من كبار علماء السعوديه انه ناصبي بقول له او فعل.
    انتهى
     

    ABU-3DNAN

    قلم ذهبي
    التسجيل
    9 سبتمبر 2009
    المشاركات
    6,768
    الإعجابات
    4,011
    يا مضراط الهذياني
    لا تخجل من الكذب ابدا
    هل تستطيع إثبات على اي عالم من كبار علماء السعوديه انه ناصبي بقول له او فعل.
    انتهى
    متى ستتعلم الأدب يا قذر ؟
     
    التسجيل
    15 يناير 2009
    المشاركات
    578
    الإعجابات
    7
    سلام الله عليك يا سيدي مصباح وانا اشهد الله والعالم ان وليي عليا .

    وما يبغض عليا الا المنافقين وابناء الزنا
     

    ABU-3DNAN

    قلم ذهبي
    التسجيل
    9 سبتمبر 2009
    المشاركات
    6,768
    الإعجابات
    4,011
    يا دكتور مصباح بطلوا اللعب بالدين
    أنت بهذه الحركة الشركية تريد أن يسيئوا الشوافع لعلي مثل ما تعملوا مع الصحابة
    أتركوا الناس يتمسكوا بالشهادتين ويصلوا فروضهم ويصومون الشهر الكريم وكثر الله خيرهم


    الله سبحانه وتعالى لم يذكر أحد من هؤلاء في القرأن الكريم
    أيضاً. قال تعالى. ولم نفرط في الكتاب من شيئ
    حتى الحشرة والقمل وأبسط الأشياء ذكرها وذكر أبا لهب
    فهل يعجز أن يذكر علي أو عثمان أو علان
    إن الله وملائكته يصلون على النبي
    يا أيها الذين أمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما
    فقط
     

    مثلث برمودا

    عضو متميز
    التسجيل
    30 نوفمبر 2011
    المشاركات
    1,356
    الإعجابات
    472
    يا دكتور مصباح بطلوا اللعب بالدين
    أنت بهذه الحركة الشركية تريد أن يسيئوا الشوافع لعلي مثل ما تعملوا مع الصحابة
    أتركوا الناس يتمسكوا بالشهادتين ويصلوا فروضهم ويصومون الشهر الكريم وكثر الله خيرهم


    الله سبحانه وتعالى لم يذكر أحد من هؤلاء في القرأن الكريم
    أيضاً. قال تعالى. ولم نفرط في الكتاب من شيئ
    حتى الحشرة والقمل وأبسط الأشياء ذكرها وذكر أبا لهب
    فهل يعجز أن يذكر علي أو عثمان أو علان
    إن الله وملائكته يصلون على النبي
    يا أيها الذين أمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما
    فقط
    انت مولاك على عفاش