• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • فعل الخير

    التسجيل
    6 مارس 2019
    المشاركات
    99
    الإعجابات
    20
    فعل الخير من أهمّ الغايات التي خلق الله تعالى الإنسان لأجلها؛ لأنّ دخول الجنة مبنيٌّ على فعل الخير، ومن يفعل الخير فلا بدّ أن يلقى جزاءه العادل من الله تعالى، ويدخل جنات النعيم، فالخير هو الطريق إلى كلّ مكرمة، والفوز برضا الله تعالى، خصوصًا إنْ كان فعل الخير مقرونًا بالتديّن وأداء الفرائض التي أمر الله بها، وعند الحديث عن فعل الخير فالمقصود به فعل كلّ أمرٍ مُستحسن يُقرّه الشرع ويأمر به الله تعالى، ولهذا فإنّ هذا المفهوم واسعٌ جدًا، ويشمل الكثير من الأفعال التي يمكن للإنسان القيام بها، لهذا فإنّ من أراد فعل الخير فلن يعجز عنه، لأنّه كثيرٌ ومتعدد. من أهم ثمرات فعل الخير أنّه يجعل المجتمع متماسكًا مُحبًّا، قادرًا على مواجهة جميع الصعاب، كما يزيد من المحبة والألفة بين الناس، ويُقرّب بين القلوب، ويجمعها على المحبة الصافية النقية، كما يكون مفتاحًا للالتزام بالأخلاق الحسنة، ويمنع حدوث المشاكل والفتن والجرائم في المجتمع؛ لأن فعل الخير لا يتجزأ، ولهذا فإن من يفعل الخير في حياته يجد نفسه مبتعدًا عن الشر بكامل إرادته وبشكلٍ عفويّ؛ لأنّ الخير والشر لا يلتقيان، ومن أهم ثمراته أيضًا أنّه يُساعد في نشر القيم والأخلاق الحسنة، وخلق قدوة حسنة في المجتمع، وهذا ينعكس بآثاره الجانبية على الأفراد بشكلٍ خاصّ والمجتمع بشكلٍ عامّ. من حكمة الله تعالى أن جعل أبواب الخير كثيرة، ومن أهم أفعال الخير: برّ الوالدين والإحسان إليهما وتجنب عقوقهما، والإحسان إلى الآخرين، والوفاء بالعهود والمواثيق، ومساعدة الفقراء والمساكين والمحتاجين، والعطف على اليتيم، وغير هذا الكبير، ويقول الله تعالى في محكم التنزيل عن فعل الخير: {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ}[١]، وفي هذا إشارة واضحة على أن فعل الخير جزاؤه عند الله كبير، كما على الإنسان أن لا يستصغر فعل الخير أبدًا مهما كان، فعند الله تعالى لا يضيع أيّ شيء حتى لو كان مثقال ذرة. فعل الخير مثل العطر الذي يفوح في الأرجاء، ويترك أثره الطيّب في كلّ مكان، وهو الغيمة التي تُمطر الحبّ والأمان والمحبّة، والروح التي تطوف في حدائق المحبة، ودونه تصبح الحياة موحشة جدًا، وفعله توفيقٌ من الله تعالى لعباده الأخيار؛ لأنّ الله إذا أراد بعبده خيرًا دلّه على دروب الخير وأبعده عن دروب الشر، وهداه إلى كلّ ما يُعينه على كسب الحسنات من فعله للخير.
     

    رياح الصحراء

    عضو فعال
    التسجيل
    6 يناير 2012
    المشاركات
    984
    الإعجابات
    106
    اشكرك على الموضوع الطيب ، ان فعل الخير فوائده عظيمة وثمرات كبيرة و من يفعل الخير يعلم أنّ الرازق الوحيد هو الله تعالى، فلو قدّم من ماله شيئاً من أجل فعل الخير، فإنّ الله تعالى سيعوّضه عن ذلك.