• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • الى الجنوبيين هذا دستور اليمن الاتحادي لانهاء الجنوب الى الابد

    الوعد القاطع

    قلم ذهبي
    التسجيل
    31 يناير 2009
    المشاركات
    6,593
    الإعجابات
    5,159
    الوحدة انتهت والاتحادية انطوت
    الجمهورية اليمنية سوف تقسم الى 3 دول :
    دولة في الشمال ودولة في الجنوب
    ودولة في الشرق وتشمل حضرموت والمهرة وشبوه وسقطرة واحتمال انضمام مأرب والجوف الى دولة حضرموت ..!!
    واللي مارضي به مش عارف ايه
    حيشربه مش عارف ايه برضو ..!!
    ايووووه خليك كذا ... طالب بحقوقك ... كن مع من تكون ولا تملي علينا وحدتكم المشاؤمة ..
    ما يهم الجنوب دولة دولتين ثلاث اربع ... المهم نتخلص من حكم الشمال وعصابة صنعاء .....
    خل امارة مارب مع الجن ... ونحن دولة في الجنوب ويكفينا فخر ان نغيير جوازنا الجنوبي وليس الشمالي ..!
     

    جنوبي صميم

    قلم ذهبي
    التسجيل
    22 فبراير 2016
    المشاركات
    5,199
    الإعجابات
    3,040
    جدّد الرّئيس اليمنيّ الانتقاليّ/عبدربّه منصور هاديّ
    تمسّـكه بمشـروع دولة الأقاليم السّتّـة ــ المرفوضة جنوبيًا ــ في توجّه أثار حالة من الاستغراب خاصّة في أعقاب المتغيّرات التي أحدثتها القوّات الجنوبيّة خلال معركة التّصدّي للعدوان الشّماليّ الثّانيّ على الجنوب، وتحقيق الانتصار والتحرير لكافّة مدن الجنوب.
    دولة الأقاليم الستة المشروع الذي يريد نظام عبدربه منصور هادي من خلاله ضرب مشروعيّة القضيّة الجنوبيّة والوحدة الجنوبية، فـ هادي بات يكرّر عبارات أطلقها الرئيس اليمنيّ الراحل/علي عبدالله صالح؛فمصطلح أنّ اليمن جرّب التشطير والوحدة ــ وأنّه لا مانع من تجربة دولة الأقاليم السّتّـة ــ غير أنّ هذه الثلاثة المبرّرات ليست صحيحة، فاليمن لم يكن موحدًا قبل 1990م؛لكي تعاد تحقيق الوحدة اليمنية؛بل إنّ هادي يؤكد أنّ الجنوب لم يكن جنوبًا واحدًا وإنّما كان جنوبًا ممزقــًا بفعل سياسية الاحتلال البريطانيّ ، وهو ما يدحض مزاعم إعادة توحيد اليمن الذي لم يكن موحدًا من قبل؛بما في ذلك اليمن الشمالية التي لم تكن جغرافيًا سياسيّة موحّدة، فتهامة لم تكن تابعة لليمن؛بل إنّها دولة مستقلة لها علمها وحدودها الجغرافية، قبل أن تتعرض لاجتياح عسكريّ واحتلال قبل أكثر من قرنٍ من الزمان.

    صفقة الحوثيّين والإخوان!
    مأرب التي لم يصلها الحوثيون على الرّغم من أنّها كانت الأقرب لهم من عدن، حين فضّلوا الاتّجاه جنوبًا تركوا عاصمة سبأ التي تقع شرق صنعاء العاصمة اليمنية؛ فالأمر ليست مطامع في عدن وحدها من دفعتهم للاتجاه صوب العاصمة الجنوبيّة وترك المحافظة اليمنيّة الغنيّة بالثروات النفطية. الإخوان الذين فضّلوا الانسحاب من صنعاء دون مواجهة الحوثيّين بعد أن كانوا قد أعلنوا عن تجييش أكثر من 40 ألفًا من المقاتلين للتّصدّي لمليشيّات الحوثيّ قبل أن تنهار قوّات الفرقة الأولى مدرع وتسلم صنعاء دون قتال في الـ21 من سبتمبر 2014م، الأمر الذي يفسّر أنّ قيادات إخوان اليمن التي سبق لها وعقدت صفقة سلام مع زعيم الحوثيين في صعدة قبيل دخول الحوثيّين صنعاء؛ قد استطاعت الحصول على مأرب كـ مكسب ضمن الصفقة، فالجنوب لن يقبل بالإخوان ولن يبقى أمامهم سوى مأرب التي وصل الحوثيون إلى بلدة صرواح فقط دون أن يتقدّموا صوب حقول النّفط ، ولا يزال الحوثيّون يتمركزن في البلدة المأربيّة في حين أنّ قوّات مأرب تتمركز في شرق صنعاء "فرضة نهم"، والحوثيّون يتمركزون في صرواح.
    وممّا يعزّز ذلك، هو ما تمّ الكشف عنه خلال العامين الماضيين من تزويد مأرب حكومة الحوثيين بالنّفط والأسلحة التي تقول تقارير إخبارية : إنّه يتمّ إدخالها عن طريق سلطنة عمان بحماية قوّات الأحمر في سيئون ومأرب. تمركز قوّات الأحمر في سيئون التي حيدت من الحرب الدائرة في اليمن، ولم تتعرض لأيّ أعمال قصف، في جين أنّ الحوثيين ينقلون العديد من الجرحى عبر هذه الممرّات التي تمّ تأمينها من قبل قوّات الأحمر ــ نائب الرّئيس اليمنيّ ــ .
    ومما يعزّز التّعاون الإخوانيّ مع الحوثيّين، ما تعرّضت له قوات التحالف العربي في مأرب والتي قصفت بصاروخ حوثيّ، تبين لاحقاً ضلوع قيادات إخوانيّة في مأرب بالتّورط في رسم إحداثيات القصف الذي أوقع عشرات الشّهداء من قوات التّحالف العربيّ أغلبهم إماراتيّون.

    مطامع مأرب في الجنوب!
    أعلنت مأرب قبل عامين نيّتها في السّيطرة على أراضٍ جنوبيّةٍ من أبرزها منفذ الوديعة التي قال عنه القائد العسكريّ/هاشم الأحمر : إنّه يتبع محافظة الجوف اليمنيّة وليست مأرب،الأمر الذي دفع محافظ حضرموت السّابق اللواء/أحمد بن بريك ؛ إلى المطالبة بإعادة المنفذ من سلطة مأرب باعتباره جزء من أراضي حضرموت الجنوبيّة، إلاّ أنّ نائب الرئيس اليمني/علي محسن الأحمر ؛ ردّ على مطالب بن بريك بـ إقالته من منصبه.
    ولم تكتفِ مأرب بالسيطرة على منفذ الوديعة الجنوبيّ ؛ بل إنّها ذهبت إلى نشر قواتٍ عسكريةٍ تابعةٍ لـ مأرب في بلدات بيحان المحرّرة من الحوثيّين وذلك عقب أسابيع من تحريرها من قبل قبائل شبوة التي انتفضت في وجه الحوثيّين وخاضت قتالًا شرسًا استمرّ لنحو عامين ونصف. ونشر الأحمر قوّاته في بيحان وعلى حقول النفط، قبل أن يتم الكشف عن توجه الحكومة لضم بلدات نفطيّة في شبوة إلى مأرب العاصمة الإخوانيّة وقائدة مشروع احتلال الجنوب الجديد.
    لم تقف مأرب في السّيطرة على منابع النّفط في شبوة؛بل إلى عرقلة عمليّة عسكريّة لقوّات النخبة في وادي حضرموت الخاضع لسيطرة قوات الإخوان والتي يقول محافظ حضرموت/فرج البحسنيّ: إنّها وفّرت ملاذًا أمنًا للتنظيمات المتطرفة التي ارتكبت العديد من جرائم الاغتيالات والتي راح ضحيّتها قادة عسكريون ورجال دين وزعماء قبائل. وكانت قوّات النخبة تعتزم التوغّل في سيئون وملاحقة الجماعات الإرهابيّة التي جرى طردها من وادي المسني في حضرموت ــ قبل أن تفرّ صوب وادي حضرموت ــ وفقًا لما أوردته قوّات النّخبة الحضرميّة.

    عرقلة تحرير سيئون
    تؤكّد العديد من المصادر في سيئون أنّ الحكومة الشّرعيّة عرقلت تمدّد قوّات النّخبة إلى وادي حضرموت، قبل أن يعلن محافظ المحافظة عن ضبط خلية إرهابية كانت تخطط لعمليات إرهابية في المكلّا. وأكّد البحسني أنّ الخلية الإرهابية يشرف عليها مسلم صلاح باتيس وهو أحد قيادات تنظيم الإخوان في اليمن ومستشار للرئيس اليمنيّ/عبدربه منصور هاديّ. رفض الشّرعيّة التي يمثلها نائب الرئيس اليمني/علي محسن الأحمر ؛ يقول مسؤولون : إنّه يؤكّـد علاقة الأحمر بـ الجماعات الإرهابيّة. وردّ الأحمر على تحرّكات قيادة حضرموت في تأمين الوادي بالتّحرّك صوب جزيرة سقطرى التي أرسل إليها قوات عسكرية شمالية بقيادة العميد/أبو عوجاء ؛ وهو أحد القيادات العسكرية الشّماليّة الزّيديّة والمقرّبة من الأحمر، قبل أن يرفض أبناء الجزيرة الاحتلال اليمنيّ الجديد في
    الجزيرة.

    التّخطيط للإطاحة بـ البحسنيّ
    عقب كشف محافظ حضرموت/فرج البحسني؛علاقة القاعدة بتنظيم الإخوان، تعرّض لحملة إعلاميّة واسعة، قبل أن تلمح وسائل إعلام تمولها حكومة هادي إلى اعتزام الرئيس/هادي إقالته من منصبه كـ قائد للمنطقة العسكريّة الثّالثة,ومحافظ حضرموت. يعتقد الأحمرأنّ البحسنيّ بات حجر عثرة أمام استعادة سيطرته على ميناء حضرموت وحقول النّفط التي ظلّ يتحكم فيها منذ العام 1994م، وإزاحته من منصبه يعني أنّ نائب الرئيس اليمني لديه قائد عسكري موّال سوف يدفع به إلى قيادة المنطقة العسكرية الثانية في المكلا,وأن يدفع بـ وكيل المحافظة لشؤون الوادي إلى منصب محافظ حضرموت. وقالت وسائل إعلام موالية للأحمر "إنّ ترتيبات جارية لتعيين شخصيّة حضرميّة جديدة في منصب محافظ حضرموت وأنّ المحافظ الحاليّ لحضرموت/فرج البحسنيّ؛سيغادر ــ خلال أيّام ــ الملكة العربية السعودية,وسيتمّ بعد وصوله الرياض إعفاؤه من منصبه".
    وزعمت وسائل إعلام الشرعية "أنّ عصام حبريش الكثيري هو محافظ حضرموت القادم، وأنّ الرجل قد تولّى منصب وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات وادي حضرموت والصحراء منذ ثلاثة أعوام حقّـق من خلالها نجاحات كبيرة"دون أن تكشف عن تلك النّجاحات.
    وتقول مصادر وثيقة: إنّ عصام الكثيري ــ المحسوب على الإخوان ــ بات يحظى بدعم من الزعيم القبليّ/عمرو بن حبريش نجل الزّعيم القبليّ الراحل , الذي قتل في عمليّة أمنيّة ــ نفذتها قوات عسكريّة محسوبة على نائب الرئيس الحاليّ ــ قبل أكثر من أربعة أعوام . تحرّكات نائب الرّئيس اليمنيّ/علي محسن الأحمر ــ في الجنوب ــ تشير مصادر إلى أنّها باتت مدعومةً من أطراف إقليميّة مناهضة للتّحالف العربيّ".
    التمدد صوب الجنوب ؛أوجدت له الكثير من المبررات، فخلال العامين الماضيين شهد طريق العبر الذي يربط منفذ الوديعة بـ شبوة وحضرموت، حوادث تقطّعات قام بها مسلحون مجهولون، قبل أن يدفع هاشم الأحمر بـ قوّات عسكريّة لما وصفه بـ تأمين العبر؛غير أنّ مسافرين أكدوا أنّ العبر بات موطئ قدم لسكّان
    شماليين تمّ توطينهم في أراضٍ جنوبيّة، وبنت لهم مساكن في
    صحراء العبر، الأمر الذي يؤكد المطامع الاحتلاليّة,الاستيطانيّة.

    دستور الدّولة الاتّحاديّة وإمكانيّة اندماج إقليمين مع بعضٍ
    تحرّكات نائب الرئيس اليمنيّ التي تتمّ وسط رضىً وتأييد من الرئيس/هادي ؛ تدحض مزاعم نيّة الرّئيس اليمنيّ الانتقاليّ في المضيّ في دولة الأقاليم الستة، فإقليم سبأ بات يتمدّد بـ شكل واسع في الجنوب ــ خاصّة في إقليم حضرموت ــ الذي تعدى سيطرة مأرب على منفذ الوديعة الى سيئون وباتت التّحرّكات حاليًا للسّيطرة على مدينة المكلّا العاصمة، وهذه السّيطرة تكمن في إزاحة المحافظ الحاليّ وقائد المنطقة العسكريّة الثانيّة الذي يمثّل حجر عثرة أمام تطلعات إخوان اليمن في الجنوب.

    جعل دستور حكومة الأقاليم السّتّة من "إمكانية دمج إقليمين مع بعض"، هو خيار إتاحة للجنرال الإخوانيّ/علي محسن الأحمر ؛السيطرة على حضرموت وشبوة ــ تحت شعار "دمج إقليم حضرموت وسبأ معًا" ــ خاصّة في ظلّ وجود نشاط ملحوظ لما يعرف بالعصبة الحضرميّة التي أسّسها الزّعيم القبليّ اليمنيّ/ صادق بن عبدالله الأحمر. ونجاح الأحمر في ذلك يعني أنّ مأرب قد تسيطر على أهمّ ثروات الجنوب من البوابة الشّرقيّة في حين يتمّ عزل عدن بعيدًا عن المحافظات الجنوبيّة الأخرى، خاصّة في ظلّ حديث وسائل إعلام مموّلة قطريًا عن ما أسمته بـ الحراك العدنيّ القاضي بفصل عدن عن محيطها في حين يقول التعزيون : إنّهم يمتلكون إرثـًا تاريخيًا في حكم العاصمة الجنوبيّة. مشروع هادي الذي يصرّ على مواجهة الجنوب به، بات يتّضح للجنوبيّين، فـ مأرب التي أبدت مطامعها في السّيطرة على منابع النّفط في شبوة وحضرموت ، أريد لها الحقّ في دستور دولة الأقاليم السّتّــة الذي أعدّه مسؤولون في تنظيم الإخوان أبرزهم/رئيس الحكومة الحاليّ/معين عبدالملك,ووزير الأوقاف زين بن عطية،وآخرون. عدن للعدنيّين، ودولة العصبة الحضرميّة، كلّها مشاريع يقول جنوبيون إن الهدف منها ضرب مشروعيّة القضيّة الجنوبيّة، فمع كل توجّه للجنوبيّين في الحصول على استحقاقهم السّياسيّ تظهر أصوات العصبة الحضرميّة ودولة عدن للعدنيّين والتي يقودها سياسيّون يمنيّون من خارج عدن؛ بل أنّ مشروع الدولة العدنيّة بات أكثر قربًا لمحافظة يمنية شماليّة يقول ساستهم: إنّهم يمتلكون إرثـًا تاريخيّــًا في عدن , وأنّ لهم الحقّ ؛ ممّا يعني أنّ دستور الدّولة الاتّحاديّة قد يتيح دمج عدن التي أقرّ الدّستور أنّ لها حكمًا ذاتيًا بعيدًا عن محافظات الإقليم الأخرى (أبين ولحج والضالع)، وهو ما يعني أنّ الدّستور قد يتيح إمكانيّة دمج عدن مع إقليم الجند في تعز.

    إصرار هادي العجيب!
    هادي الذي يصرّ على فرض دولة الأقاليم السّتّـة على الجنوب، ويهدّد بـ فرضها بالسّلاح باتت تحرّكات حكومته تصبّ في هذا الاتّجاه، في حين أنّ الحرب على الانقلابيّين لم تعد تحظى باهتمام الشّرعيّة التي يتحكّم فيها تنظيم الإخوان الموالي لـ قطر. وقد أكّدت وسائل إعلام يمنيّة أنّ الدّوحة قادت خلال الأشهر الماضية عمليّة مصالحة مع الحوثيّين، الأمر الذي يؤكّد أنّ المهمّة باتت "دولة الأقاليم السّتّة"، هي الذّريعة الجديدة، فالجنوبيّون ــ الذي قال نظام صالح والإخوان في 1994م: إنّهم شيوعيون وماركسيون، وقال عنهم الحوثيّون في العام 2015م، إنّهم دواعش وإرهابيّون، باتوا اليوم يتعرّضون للتّهديد بحرب ثالثة إن أصرّوا على رفضهم دولة الأقاليم السّتّة. فلا مبرّر لـ إصرار رئيس النّظام اليمنيّ الحاليّ، غير أنّه يريد خدمة المشروع الإخوانيّ في الجنوب ؛ فـ دولة الأقاليم السّتّة التي يؤكّد هادي إنّه ماضٍ في فرضها على الجنوبيّين، بات من المستحيل فرضها على الشماليّين الذين باتوا تحت سلطة أمر الواقع الحوثيّة.


    إذن : لا إمكانيّة لدولة اتّحاديّة في شمال اليمن؛كما أن لا صحّة لدولة اتّحاديّة في الجنوب؛فالمشروع بات واضحًا، سيطرة مأرب على شبوة وحضرموت وعزل عدن عن محيطها، هو ما تخطط له حكومة مأرب الإخوانية؛ فالحرب الإعلاميّة التي تشنّ على المجلس الانتقاليّ الجنوبيّ، والمتضمّنة مطالب وزراء حكومة الشّرعيّة المحسوبين على قطر في السّيطرة على قوّات الحزام والنّخبة الجنوبيّة، تؤكّد الهدف الرئيس من وراء ذلك، والمتمثّل في إعادة احتلال الجنوب تحت شعار الدّولة الاتحاديّة التي يريد هاديّ ــ من خلالها ــ تمليك ثروات الجنوب وموارده للشّماليّين إلى الأبد.
    *- بقلم : صالح أبوعوذل – كاتب وناشر صحفي



     

    جنوبي صميم

    قلم ذهبي
    التسجيل
    22 فبراير 2016
    المشاركات
    5,199
    الإعجابات
    3,040
    في هذا السياق ، نرى اهمية التأكيد على الحقائق الاتية :

    1) ان الوحدة اليمنية المشؤمة قد ماتت موضوعيا يوم التوقيع عليها في 22مايو 1990 ، وما الاحداث والحروب التي شنها الشماليون على الجنوبيين بعد هذا التأريخ سوى التجليات العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية لموت الوحدة ، نظرا للواقع الموضوعي المتباين بين المجتمعين شمالا وجنوبا ، ولذلك فان اي شكل من اشكال الاتحاد بين الشمال والجنوب ، سوف يكون مصيره المنطقي والموضوعي هو الموت ، بل ان الصراع التناحري الذي سوف ينشأ نتيجة فرض مثل هذا الخيار سوف يكون اكثر دموية ودمارا على شعب الجنوب من قبل الشمال ، لسبب بسيط هو ان المجتمع الشمالي هو ذات المجتمع الذي قتل الوحدة بواسطة نخبه السياسية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية ، وسوف تقوم بمعاقبة الجنوبيين لما اظهروه طيلة اكثر من ربع قرن من مقاومة رفضا للوحدة والتصدي ببسالة لمحاولة الغزو الثاني للاحتلال اليمني على الجنوب في حرب ربيع 2015،بل والانتصار عليه وتحرير معظم اراضي الجنوب.



    2) ان النخب الشمالية التي كانت الادوات الرئيسية لقتل الوحدة وقتل وتدمير الجنوب وبتعاطف ودعم شعبي شمالي ملحوظ ، هي ذاتها من سوف تحتكر المفاصل الرئيسية للدولة الاتحادية ، وهذه النخب قد اختبرها الجنوبيين كثيرا فلا عهد لهم ولا ذمة ولا يحترمون اية اتفاقيات ، وسوف ينقلبون على اية اتفاقيات خصوصا في ظل هيمنة مجتمع دولي تتسم مواقفة بالميوعة والتأرجح وفقا لمصالحة.


     
    التسجيل
    18 مايو 2019
    المشاركات
    16
    الإعجابات
    7
    ليش الادارة لا تحظر من يغلط
    اذا تم حظر واحد او اثنين بيصلح حال المنتدى

    اي شخص يقول لغالغة او جعاربة يتم حظره مباشرة
     

    جنوبي صميم

    قلم ذهبي
    التسجيل
    22 فبراير 2016
    المشاركات
    5,199
    الإعجابات
    3,040
    1) يؤكد مشروع الدستور بان جيش الدولة الاتحادية هو جيش وطني ، بمعنى ان القوات المسلحة لهذه الدولة سوف يتم تشكيلها من قبل السلطة المركزية الاتحادية ، مع اعطاء هامش للاقاليم (بان يحق لكل اقليم ان تكون له نسبة في الجيش وفقا لعدد سكان الاقليم) وهذا يعني ان نسبة الجنوبيين في الجيش من اقليمي عدن وحضرموت سوف تبلغ 25% من قوام الجيش في احسن الاحوال ، اذا افترضنا ان عدد سكان الجنوب يبلغ 7 مليون نسمة ، بينما يبلغ عدد سكان الشمال 20 مليون نسمة.اي سوف يتم اعادة انتشار الجيش اليمني على المساحة الجغرافية الكلية للاقاليم الستة ، وبالتالي سوف تعود الوية الحرس الجمهوري والامن المركزي والقوات الخاصة مجددا للسيطرة على الجنوب.



    2) يمنح مشروع الدستور لسلطات الاقاليم حق توقيع اتفاقيات استثمار الثروات مع الشركات الاجنبية ، الا ان هذه الاتفاقيات لن تكون نافذة بدون المصادقة النهائية عليها من قبل السلطات الاتحادية المركزية، وهنا تكمن زمام السيطرة على استثمارات ثروات الاقاليم.



    3) ينشأ في المركز مجلس يسمى(مجلس صندوق الايرادات الوطني) برئاسة وزير المالية في السلطة الاتحادية وعضوية وزراء المالية ومختصين اخرين من كل اقليم ، وهذا يمنح سيطرة شمالية على المجلس

    حيث ان من ضمن مهام هذا المجلس (توزيع الايرادات الوطنية السنوية من مبيعات النفط والغاز وغيرها ، وكذا السيطرة على كافة ايرادات الدولة الاخرى ) .



    3) يمنح مشروع الدستور الاتحادي وضع خاص لعدن تحت مسمى(منطقة عدن) وسوف تتبع منطقة عدن للسلطة الاتحادية المركزية في صنعاء في كافة شئونها.

    كما لا يمنح مشروع الدستور اية صلاحيات لسلطات اقليم عدن على منطقة عدن ، علما انه يخطط لاقليم عدن ان يضم محافظات ( عدن ولحج وابين والضالع ) .



    هذه بعض التوضيحات لما يخطط ضد شعب الجنوب ويكشفها مشروع دستور الدولة الاتحادية اليمنية.



    الخطورة هنا تكمن في امكانية ان يتم الاستفتاء على هذا الدستور بنفس الطريقة والتزوير ، وتزوير ارادات الناس بشتى المغريات والتي كانت تتم في الانتخابات والاستفتاءات اليمنية السابقة ، وهذا يعني تأبيد حالة الاحتلال اليمني على الجنوب.



    نتمنى من جميع شرفاء الجنوب ان يخصصوا جزء كبيرا من جهودهم للتوضيح للناس حقيقة هذا الدستور ومخاطر الدولة الاتحادية اليمنية التي تروج لها الشرعية.

    مشروع الدستور منشور في ( الجوجل ) باسم مشروع دستور الجمهورية اليمنية الاتحادية.

    *- أحمد مصعبين .. سياسي جنوبي


     

    جنوبي صميم

    قلم ذهبي
    التسجيل
    22 فبراير 2016
    المشاركات
    5,199
    الإعجابات
    3,040
    اعطت مادتين في الدستور اليمني الإتحادي الحق لأي مواطني يمني مقيم بأي إقليم (الهدف الجنوب) لمدة عام قبل بدء قيد الناخبين الحق بالتسجيل في كشوفات قيد الناخبين بالإقليم الذي يقيم المقيدين لينتخب كأي من مواطني الإقليم مرشحه لرئاسة الجمهورية , كما أعطت نفس المواد لكل من أقام من اليمنيين في أرض الجنوب العربي كامل الحقوق السياسية من ترشح في أي إنتخابات محلية أو أقليمية أو على مستوى إتحادي سيادي كل الحق في ذلك والمراهنة على تحقيق في سياسة الغزو اليمنية للجنوب منذ حرب العدوان اليمني على الجنوب 1994م والأخطر أن هناك مواليد يمنيين في الجنوب منذ ذلك التاريخ يقدرون بمئات الآلآف ويشكلون خطر على التركيبة السكانية الجنوبية العربية المحدودة العدد قياسا بالكثافة السكانية في أرض الجنوب العربي .

     

    جنوبي صميم

    قلم ذهبي
    التسجيل
    22 فبراير 2016
    المشاركات
    5,199
    الإعجابات
    3,040
    الأقاليم أيها السادة دافعها الأساسي "أن تقضي نهائياً على الجنوب كوحدة جيو سياسية.

    وهي الأخطر لأنها تحدث -إن حدثت- في زمن السيادة المطلقة للأحزاب والمجموعات الدينية بشقيها السني والشيعي. ولأنها في أكثر الأزمنة ظلاماً ونزفاً وجروحاً وغياب لأبسط مقومات الدولة. ولأنه يتم التهيئة لها في سياق مشاريع "الإسلام السياسي" الغامضة، مع التركيز مسبقاً على جغرافية الموارد (يحدث الآن).

    ولأن الجنوب "المؤقلم" سيصبح محكوماً بالقوى الكبيرة والفاعلة على الساحة اليمنية في سياق "الإخراجات الديمقراطية للانتخابات بنسختها المحلية" بسبب إمكاناتها وتأثير الإعلام والمال السياسي... حتى وإن وضعوا مجسمات جنوبية في "فاترينات" السلطة.




    وكما استطاع الحوثي أن يعيد عقارب الساعة إلى ما قبل ٦٢م، ليس مستحيل على "الأوليغارشيات"، القبلية والعسكرية والحزبية والدينية، أن يعيدوا شوكات الزمن إلى القرون الغابرة. ولن تفيد كذبة الدستور وكذبة الديمقراطية ولن يكون هناك جيش ضامن بعد أن شاهدنا قادة الجيوش وهم يبدلون ولاءهم أو يتم تغييرهم، ورأينا كيف تحولت المنظومة العسكرية والقبلية كلها إلى قوة ايديولوجية دينية.



    الدولة المدنية لا تبنى بالأمنيات و الشعوذة ولا يتم "تشطيبها" بالقلم الرصاص على الورق! ولا عن طريق إقناع الناس من خلال التضليل الإعلامي ودهس الوعي بالكلمات .. أنها بحاجة إلى عقود طويلة ومعاناة وكفاح لا حدود له. وفي حالة اليمن تحتاج أضعاف ذلك لو وُجِدت النوايا (لو: حرف امتناع لامتناع).
     

    جنوبي صميم

    قلم ذهبي
    التسجيل
    22 فبراير 2016
    المشاركات
    5,199
    الإعجابات
    3,040
    لأحد 16 يونيو 2019 10:40 صباحاً
    الصراع هو صراع مشاريع وليس شخصي

    صالح محمد قحطان المحرمي

    اتفهم تمسك و استماتت كل الشماليين في ابقاء الجنوب كأرض وموقع وثروة في حضيرتهم وتحت سيطرتهم لأنهم سوف يخسرون الجنوب كمتنفس وسوق عمل وارض يسيطرون عليها وثروات ينهبونها الخ ،،، لكن ما لا افهمه هو تمسك بعض الجنوبيين بالبقاء في حضيرة صنعاء هل من إجل الكرسي والمال الذي يصدقون به عليهم عصابات صنعاء إلا يفكر أمثال هؤلاء إن لا الكرسي ولا المال دائم وان الجنوب هو الباقي ومستقبل أولادهم وأحفادهم هو المهم.
    نعم نحن ننشد ونطمح إن يكون الجنوب الجديد لكل وبكل الجنوبيين ويتسع لنا جميعا ونحترم التنوع والرأي الآخر الذي تتباين فيه في الوسائل والأساليب للوصول لتحقيق الهدف اما من يعمل مع اعداء الجنوب او يريد ان يعيدنا الى باب اليمن وأن يحكم علينا في البقاء في حضيرة صنعاء هذا ليس رأي آخر ومن يختار الوقوف في صف العدو فهو منهم مع اقرارنا من ان اغلب المتمسكين من ابناء الجنوب وهم قلة بوحدة الكذب ينطلقون من مصالح شخصية وسوف يظل الجنوب فاتح ذراعيه لهم لعودتهم الى احضانه وكل مانرجوه منهم هو ان نحتكم جميعا للإجماع الجنوبي وحق الشعب الجنوبي في تقرير مصيره بنفسه فهل هم فاعلون.
    ومانحب التأكيد عليه هنا هو أن خلافنا مع أصحاب مشروع باب اليمن هو خلاف مبدئي يتعلق بمصير الجنوب ومستقبل اولادنا وليس شخصي او تباين في وجهات النظر، هو صراع مشاريع بين مشروعي الجنوب الحر المستقل ومشروع بقاء الجنوب في حضيرة صنعاء.
    واخيراً نقول لكل اخواننا الجنوبيين الذين يغردون خارج الإجماع الجنوبي عودوا إلى صوابكم عودوا إلى حضن الجنوب الذي لن تجدون احن واحب حضن منه واعلموا ان عصابات صنعاء يستخدمونكم مثل ورق الكلينس فهل من يتعظ ويتعبر مع تاكيدنا ان شعار التصالح والتسامح الذي رفعه وقام عليه الحراك الجنوبي السلمي سوف يظل مبدأ ومنهج لثورتنا ولدولة الجنوب القادمة ان شاء الله.
    لقد دفع شعبنا ولازال يدفع ثمنا باهضا غالي التكلفة ومن العبث إن لا يكون ثمنها ان ينعم الجنوبيين بجنوبهم بحريتهم ودولتهم الحرة المستقلة.