• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • الحمض النووي DNA و سلالة J1 و J2 العربية

    Tuwaiq

    عضو متميز
    التسجيل
    15 ديسمبر 2018
    المشاركات
    2,334
    الإعجابات
    3,749
    في المقطع توضيح لسلالات البشرية حسب تصنيف الحمض النووي DNA و سلالة J1 و J2 العربية و حقيقة سلالة اهل البيت J1C3D و كذب المنتسبين لاهل البيت من الشيعة والدراويش حيث اكتشف ان غالبهم ليسوا عربا وليس لهم علاقة بأهل البيت،،
     

    عاصفه الحزم

    عضو متميز
    التسجيل
    5 أبريل 2015
    المشاركات
    1,090
    الإعجابات
    881
    يعني الساده اللي عندنا بحضرموت طلعوا مش حبايب .. لاحول ولا قوه الا بالله .لكن اظن مش كلهم .شاهدت قبل فتره مقطع فيديو لعمر الزيد يذكر شي من هذا القبيل لكنه اظن كان يقصد زيد من الناس وليس كل من ادعى انه من اهل البيت ..والموضوع محير فعلا ..لمن ينتمي بن عيسى المهاجر الذي هو جد الساده الحضارم
     

    Tuwaiq

    عضو متميز
    التسجيل
    15 ديسمبر 2018
    المشاركات
    2,334
    الإعجابات
    3,749
    بني شيبة سدنة الحرم طلعوا عجم ايضا..
    ممكن تنورنا بمصدرك يا شيخنا ونقول جزاك الله خير اً،،
    نحن لا نتهم أحد ولكن هذا علم حديث وفاضح،،
     

    حرة الساحل

    عضو متميز
    التسجيل
    4 نوفمبر 2009
    المشاركات
    1,049
    الإعجابات
    1,050
    شركات ربحية تروج هذه الطرق في تحليل الحمض .. نعلم ان تحليل ال DNA يثبت النسب الابوي
    اما اثبات السلاله .. اخترعوها لأغراض مشبوهه ومنها الربحية مثل شركة family tree
    وكلها تعتمد على جمع اكبر قدر من قاعده المعلومات وتحليلها
    صاحب الشركة يهودي
    والموضوع انتشر بين العرب خصوصا واستغل اليهودي ذلك للاثاره النعرات والتكسب بالدرجه الاولى
    لو في عقلكم بصيره واخص بالذكر من اجرى الاختبار كان قريتو عن هذا الموضوع بنفسها الشركة تقول لا تؤكد النتائج حيث تجري الاختبارات بناءعلى جمع المعلومات
    اذا لم يكن لديها قاعده بيانات للقبائل في اول نشأتها فعلى اي اساس تقارن انما هي تحاول الشركة ربط قواعد البيانات وتحليلها

    اما الحقيقة المؤكده ان الحمض النووي يتم تحديد الابوة فقط اما السلالة لم يثبت علميا
    مرحلة تحليل الحمض النووي dna تطورت حيث بدأت في اول اكتشافه بنفي الاوبة ثم مع تقدم العلم اصبح دليل لأثبات النسب الابوي
    اما اختبار السلاله حتى الان ليس مثبت علميا وغير معترف به ولو نظرت لبعض النتائج لوجدتها غير معقولة
     

    حرة الساحل

    عضو متميز
    التسجيل
    4 نوفمبر 2009
    المشاركات
    1,049
    الإعجابات
    1,050
    أكد الباحث والمستشار في علوم الميكروبات الإكلينيكية وهندستها الجينية الدكتور محمد المحروس، في اتصال مع "سيدتي"، أن فحص ما يسمَّى بـ "DNA" الذي يدعي بعضهم بأنه قادر على كشف نسب شخص ما إلى أفراد قبيلة عربية فلانية، عاشوا قبل مئات السنين، في حقيقة الأمر ليس إلا "تنجيماً جينياً" في ظل غياب المكتبة الوراثية البشرية المتكاملة.
    وأوضح المحروس، أن المسألة لم تعد مجرد "تهريج اجتماعي"، بل أصبحت مشكلة مستعصية، فالكل بات يرقص على أنغامها، في حين تقول الحقيقة: إن كثيراً من هذه الفحوص، هي فحوص تجارية لا تستند إلى أدلة علمية محكمة وموثَّقة ومعتمدة حتى الآن، وهذا ليس رأيي لوحدي، بل ورأي كثير من المتخصصين.

    وأشار المحروس إلى أنه لا يمكن الجزم بأن هذا الشخص هو من أحفاد شخصية معروفة، أو مرموقة، عاشت قبل مئات السنين، إلا من خلال توفر مادة بيولوجية له، أو مكتبة معتمدة، يتم الرجوع إليها، والأمران غائبان بالنسبة إلى كثير من الشخصيات القديمة.
    وأوضح أن كمية الـ "DNA" التي يرثها الشخص من أقاربه لا تتعدى في بُعدها التحليلي "في التشخيص الوراثي المعتمد على الميتوكندريا"، خطوات قليلة على شجرة نسب العائلي فقط، أي الأب والجد، وبعدها تصبح غير معتمدة بسبب كمية الـ "DNA" التي تبدأ في الظهور كمواد وراثية، يشترك فيها أغلبنا، "إن لم نكن جميعاً"، القادمة من الأب والأم، التي تُظهرنا جميعا كأبناء عمومة, هذا بالنسبة إلى فحوص "الميتوكندريا"، التي يوجد فيها موروث جيني قابل للتحليل.
    ونوه المحروس إلى أن فحص الحمض النووي "DNA" لا يمكنه التوصل الى معرفة أصل الشخص وسلالته، وإذا ما أراد شخص ما أن يقوم بهذا الفحص، فلابد أن يعتمد على الأخ، أو الأب ليقوم بإجراء التحليل نيابة عنه.

    وقال المحروس: إن الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال، وبعض المستفيدين في مجتمعاتنا العربية، مع الأسف الشديد، تورطوا في الدخول في هذه المغارات المظلمة أمام غير المتخصصين. وأشار الى أن التكنولوجيا الجينية يمكن أن تخبرنا عن الحمض النووي من الناس الذين هم على قيد الحياة
     

    قائد المحمدي

    عضو متميز
    التسجيل
    18 أغسطس 2004
    المشاركات
    1,646
    الإعجابات
    1,124
    لنختلف سياسيا ولنقارع الحجة باحجة
    ولكن عندما يأتي الشرع الإسلامي علينا أن نتوقف
    عنده فواضعه أدرى بمصالح البشر من أنفسهم
    فالاستلام لم يطلب منا شهادة ( DNA ) إلى في الجنايات
    فالرسول صلى الله عليه وسلم أعرض ثلاث مرات عندما
    أتت امرأة واعترفت بالزنا بل وقال لها : أبك جنون
    ثم قال صلى الله عليه وسلم فبما معناه : من أصيب بهذه العاهات من
    شيء فليستتر بستر الله فإنه من يبدي لنا صفحته نقم عليه كتاب الله

    ثم أن الحكم الإسلامي اشترط أربع شهود شاهدوا العملية كاملة وواضحة
    وهذه الشهادة صعب تحقيقها ومن وضع الشرع يعلم ذلك فلماذا نأتي
    تحت وطأة الخلاف السياسي ونتفلسف بمسألة ( DNA ) بما يمزق الأسر
    والبنية الاجتماعية لكي نبدو خبراء في ( الجينوم )