• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • بني عنتر - بنو عنتر - اليمن

    • بادئ الموضوع ohvt
    • تاريخ البدء
    • الردود 5
    • المشاهدات 242

    ohvt

    عضو فعال
    التسجيل
    3 مارس 2009
    المشاركات
    610
    الإعجابات
    158

    المجلس اليمني


    بني عنتر
    • بنو عنتر

    أحد القبائل اليمانية ترجع أصولها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم إلى زيد بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي رضي الله عنهمامؤسس المذهب الزيدي.
    تواجدهم
    وهم يقطنون أماكن مختلفة من اليمن ولعل أكبر وجود لهم في مدغل الجدعان مابين مأرب وصعدة وأطراف من إب وقليل في بلاد مبين من حجور والشرفين ولعل أكبر مشاهيرهم عام 999 هـ هو الأمير سعيد بن عنتر أمير مبين، له قصر حصين على طرف قمة جبل مبين المطل على بني حمزة وبني الشومي من جهة الغرب، وباني الدرجة الشهيرة باسمه درجة سعيد - والتي رصفت لتسهيل طلوع قوافل الإبل الى قمة جبل مبين من الوديان القريبة منها لنقل السلاح والبضائع في ذلك الوقت، وأهمها وادي مور - الموجودة في قضاء مبين من بلاد حجور.
    خطرهم
    وقد استفحل خطرهم في السعي نحو الملك بين عامي 975 هـ و 1025 هـ قرابة الخمسون عاما على يد الأمير سعيد بن عنتر فقد قام الأمير سعيد بن عنتر بالإمتناع عن أداء الزكاة المجبية للدولة و إرسال الدعاة الى بلاد الشرفين من حجور الشام في مغرب اليمن وذلك للدعوة للفكر الزيدي على الطريقة الصحيحة بتولية الأصلح من آل البيت.
    وذلك لمخالفتهم لملوك اليمن كون انهم قد شذوا عن تولية الأصلح من آل البيت وتحول حكمهم نحو توريث الملك وهذا مايخالف اهم اساسيات المذهب الزيدي - والذي نشأ في أساسه على أساس حق آل البيت في تولي أمر المسلمين الولاية العامة.
    بذلك هم يؤيدون الحوثيين في نهمجهم نحو إرجاع حكم الإمامة الزيدية إلا انهم يختلفون عنهم في كثير من العقائد فهم لايرون سب الصحابة ولا لعن معاوية رضي الله عنهم أجمعين.
    ويرون كذلك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولو بالخروج على الإمام إذا لم ينتهي عن منكره، وقد اجتمعت بعض قبائل تلك المنطقة من مبين الى بلاد الشرفين حوله، ودارت بينهم معارك مع أمير الشرفين حيث قاد حاميته مع بعض القبائل المؤيدة لملوك اليمن انتهت بهزيمة تلك القبائل واستتباب الأمر للأمير سعيد بن عنتر، مما حدا بملك اليمن إلى إرسال جيش بقيادة الإمام المهدي للقضاء عليه انتهت بهزيمة جيش المهدي ومقتله حيث قبر في قمة مبين، واستتم الأمر للأمير الزيدي سعيد بن عنتر حتى وفاته حيث توفي عام 1025هـ في بعض الروايات.


    نهايتهم
    تولى الأمر من بعده ابنه الأكبر الأمير الزاهد عبدالله بن سعيد، والذي لقب بالزاهد لتنازله عن الإمارة وإرجاعها لملوك اليمن، الذين عزلوا ملك اليمن حينها وولوا الأصلح بدله، وبذلك انتفى سبب الخروج عليهم، فقام بإرجاع الأمر إليهم عام 1035 هـ.
    عودتهم
    لكن الأمر لم ينتهي هنا قفد أمر ملك اليمن بتتبعهم والقضاء عليهم فتفرق بنو عنتر في مبين فمنهم من ذهب إلى أواسط جبل مبين وأسسوا تجمعا أسموه غولة بني عنتر - لأن من تتبعهم غال عليه أمره ورجع خائبا، وهناك من ذهب إلى أطراف الجبل إلى الشاهل، ومنهم من بقي في الشرفين، رغم ذلك فقد قتل منهم خلق كثير، مما جعلهم يعزلون أميرهم عبدالله بن سعيد ويولون أخاه الأصغر الأمير عصام بن سعيد والذي تميز بحدة الطباع والشدة في حل الأمور، فعزم على توحيد الصفوف ولم شمل من بقي من آله وشن حربا على حصن الظفير حيث توجد حامية الملك انتهت بانتصارهم وعودة إمارة مبين إليهم، وقد توافدت القبائل لمبايعة الأمير عصام بن سعيد على السمع والطاعة، هذا وقد توفي الأمير عصام بن سعيد عام 1095 هـ عن عمر يناهز 85 عاما، ثم تولى الأمر من بعده حفيده العالم الجليل الأمير إبراهيم بن عبدالله بن عصام المتوفى عام 1125 هـ عن عمر يناهز 60 عاما، ثم ولي من بعده ابن عمه الأمير المنصور بن علي بن يحي بن سعيد بن عنتر وقد تم له الأمر حتى بداية التواجد العثماني عام 1165 هـ حيث تمت معارك شرسة بين العثمانيين وقبائل المنطقة تم الاستنجاد فيها بملوك اليمن وقتها انتهت ببقاء مبين محصنة ضد العثمانيين لعلوها علوا شاهق اعيا العثمانيين من التمكن منها، بينما نجح العثمانيون في التواجد في كثير من اليمن وبذلك انتهى حكم ملوك اليمن حتى تمت اعادته على ايدي آل حميد الدين وإنهاء التواجد العثماني، حيث تعتبر اليمن أول الدول العربية إنهاء لوجودهم منها، وقد قام امراء بني عنتر بمبايعة آل حميد الدين حتى نهاية وجودهم وانتهاء الحكم الملكي الإمامي في اليمن على يد الجمهورية قرابة عام 1390 هـ.
    المراجع/
    تاريخ اليمن للإمام المتوكل المتوفى عام 1100 هـ.
    أمراء اليمن للزبيدي المتوفى عام 1200 هـ.
    العثمانيون في اليمن للحضرمي المتوفى عام 1315 هـ.
    معجم أنساب قبائل العرب اليمانية.
     

    ohvt

    عضو فعال
    التسجيل
    3 مارس 2009
    المشاركات
    610
    الإعجابات
    158
    الأسر الهاشمية في اليمن

    بيت إبراهيم ابن أحمد، بيت إبراهيم بن المهدي، بيتالأبيض، أبوطالب، بيت الأخفش، بيت إدريس، بيت إسحاق، بيت الأمير، بيت أمير الدين،بيت الأنباري، بيت الأهدل، بيت الأهجري، بيت البار، بيت باعلوي، بيت البروي، بيتالبهال، بيت بلغ، بيت البنوس، سادة بيش، بيت ثمام، سادة جبلة، بيت جحاف، بيتالجديري، الجرموزي، الجلال، أشراف الجوف، الجلب، الجعافرة، الجواهرة، جيزان، بيتالجفري، جلاعم، بيت حجر في تهامة وغيرها، بيت حطبة، بيت حمزة، بيت الحمزي، السادةالحمزات، الحيفي، الحملي، الحميضة، حميد الدين في صنعاء، حميد الدين في كوكبان،الحوازمة، الحوثي، حورية، حيدرة، الحكيم، الحيداني، الحيمي، الخطابي، الخطيب، بيتخالد، سادة الخبت، الخضراء، الخباني، خديش، الخزان، بيت دريب، الديلمي، الذاري،الذروات، ذيفان، رمع، زبارة، زبيبة، بيت الزواك، بيت زغيب، بيت زيد، بيت الزين،السدمي، السراجي، السقاف، السليماني، السوسوة، سادة سماك، سيان، الشاحذي، الشبامي،الشاهل، الشتا، الشتارة، شرف الدين، الشرعي، الشرفي، الشعاب، الشماخ، الشويع،شيبان، الصادق، الصافي، صائم الدهر، صلاح الدين، الصعدي، الضحياني، الطائفي،الطباطبي، الطويلة، بيت الظفري، العابد، عامر، العبالي، عبدالرحمن، عبدالقادر،عثمان، عزيب، عشيش، عليف، عقبات، سادة بني عنتر في مبين، العوامي، العياني،العيدروس، الغرباني، الغذيفي، الغفاري، غمضان، بيت فايع، الفضيل، فليتة، القادرة،القحصة، القصير، القطبي، القديمي، القحوم في غولة عجيب، الكباسية، الكاظمي،الكركشي، الكحلاني، سادة اللحف، بيت لطفي، لقمان، المتوكل في صنعاء، المتوكل فيشهارة، المتوكل في جبلة، المتوكل في تعز، سادة المحاقرة، المحراب، مدوم، المحطور،المختار، المرون، بيت ماجد، مجدالدين، منصر، المرتضى، المصطكا، مظهر في ذمار، مظهرفي صنعاء، بيت المعافا، مغل، المفتي، مفضل، المنتصر، المنقذي، المنصور في صنعاء،المؤيد الصغير، المؤيد الكبير، المؤذن، القدمي، المهادية، سادة المصنعة، المهدلي،المهدي في صنعاء وغيرها، بيت موسى، الناشري، ناصر الدين، النعمي، نهشل، النهاري،النودرة، النوعة، النتو، بيت الهادي في صعدة، الهادي في الاهنوم، الهادي في حبور،بيت هاشم، الهاشمي، الهجوة، الهدار، هضام، الهيج، الهيجة، الوادعي، الورفي، الوزير،وقش، بيت الوشلي، وهاس، الوريث، سادة ويس، السياني، بيت يعقوب، بيت يوسف.
     

    ohvt

    عضو فعال
    التسجيل
    3 مارس 2009
    المشاركات
    610
    الإعجابات
    158
    قال أوس بن مغراء،،
    وفي يوم الكلاَب إذ اعترتنا ،، قبائل أقبلوا متناسـبـينـا‏
    قبائل مذحج اجتمعت وجرم ،، وهمدان وكندة أجمعـينـا‏
    وحمير ثم ساروا في لهـام ،، على جرد جميعاً قادرينـا‏
    فلما أن أتونا لـم نـكـذب ،، ولم نسألهم أن يمهلـونـا‏
    قتلنا منهم قتـلـى وولـى ،، شريدهم شعاعاً هاربينـا‏
    وفاظت منهم فينا أسـارى ،، لدينا منهم متخشـعـينـا‏


    قصة الابيات
    انها قصة حرب،، سميت بـ
    يوم الكلاَب

    لما أوقع كسرى ببني تميم يوم الصفا بالمشقر، فقتل ‏المقاتلة، وبقيت الأموال والذراري، بلغ ذلك العرب اليمانية، فمضى بعضهم إلى بعض، ‏وقالوا: اغتنموا بني تميم، ثم بعثوا الرسل في قبائل اليمن وأحلافها من ‏قضاعة ومذحج وهمدان وكندة، فقالت مذحج للمأمور الحارثي، وهو كاهن: ما ترى؟ فقال لهم: لا ‏تغزوا بني تميم، فإنهم يسيرون أغباباً، ويردون مياهاً جباباً، فتكون غنيمتكم ‏تراباً.‏
    قال أبو عبيدة: فذكر أنه اجتمع من مذحج ولفها اثنا عشر ألفاً، وكان رئيس ‏مذحج عبد يغوث بن صلاءة، ورئيس همدان يقال له مسرح، ورئيس كندة ‏البراء بن قيس بن الحارث. فأقبلوا إلى تميم.‏
    فانطلق ناس من أشراف تميم إلى أكثم بن صيفي، وهو قاضي العرب يومئذٍ، ‏فاستشاروه، فقال لهم: أقلوا الخلاف على أمرائكم، واعلموا أن كثرة الصياح ‏من الفشل، والمرء يعجز لا محالة. يا قوم تثبتوا، فإن أحزم الفريقين الركين، ‏ورب عجلة تهب ريثا، واتزروا للحرب، وادرعوا الليل، فإنه أخفى للويل، ولا ‏جماعة لمن اختلف‎.‎
    فلما انصرفوا من عند أكثم تهيئوا، واستعدوا للحرب.‏

    وأقبل أهل اليمن، من بني عنتر بن الحارث من أشرافهم يزيد بن عبد المدان ويزيد بن ‏مخرم، ويزيد بن الطيثم بن المأمور، ويزيد بن هوبر، حتى إذا كانوا بتيمن ‏نزلوا قريباً من الكلاَب، ورجل من بني زيد بن رياح بن يربوع، يقال له ‏مشمت بن زنباع في إبل له، عند خال له من بني سعد، يقال له زهير بن بو، ‏فلما أبصرهم المشمت قال لزهير: دونك الإبل، وتنح عن طريقهم، حتى آتي ‏الحي فأنذرهم، قال: فركب المشمت ناقة، ثم سار حتى أتى سعداً والرباب من ‏تميم وهم على الكلاَب، فأنذرهم، فأعدوا للقوم، وصبحوهم، فأغاروا على النعم ‏فطردوه.
    قال: فأقبلت سعد والرباب، ورئيس الرباب النعمان بن جساس، ورئيس بني ‏سعد قيس بن عاصم المنقري.

    قال أبو عبيدة: اجتمع العلماء على أن الرئيس ‏كان يومئذٍ قيس بن عاصم.‏
    فقال ضمرة بن لبيد الحماسي: أنظروا إذا سقتم النعم، فإن أتتكم الخيل عصبا ‏عصبا، وثبتت الأولى للأخرى، حتى تلحق، فإن أمر القوم هين. وإن لحق بكم ‏القوم، فلم ينظروا إليكم حتى يردوا وجوه النعم، ولا ينتظر بعضهم بعضاً، فإن ‏أمر القوم شديد. وتقدمت سعدٌ والرباب، فالتقوا في أوائل الناس، فلم يلتفتوا ‏إليهم، واستقبلوا النعم من قبل وجوهها، فجعلوا يصرفونها بأرماحهم، واختلط ‏القوم، فاقتتلوا قتالاً شديداً يومهم، حتى إذا كان من آخر النهار قُتل النعمان بن ‏جساس، قتله رجل من أهل اليمن، كانت أمه من بني حنظلة، يقال له عبد الله ‏بن كعب، وهو الذي رماه، فقال للنعمان حين رماه: خذها وأنا ابن الحنظلية. ‏فقال النعمان: ثكلتك أمك، رب حنظلية قد غاظتني. فذهبت مثلاً،،

    ‏وظن أهل اليمن أن بني تميم سيكسرهم ويخالف أمرهم قتل النعمان، فلم يزدهم ذلك إلا جراءة ‏عليهم، فاقتتلوا حتى حجز بينهم الليل، فباتوا يحرس بعضهم بعضاً.


    فلما أصبحوا غدوا على القتال، فنادى قيس بن عاصم: يال سعد، ونادى عبد ‏يغوث: يال سعد، قيس بن عاصم يدعو سعد بن زيد مناة بن تميم، وعبد يغوث ‏يدعو سعد العشيرة، فلما سمع ذلك قيس نادى: يال كعب، فنادى عبد يغوث: ‏يال كعب، قيس يدعو كعب بن سعد، وعبد يغوث يدعو كعب بن عمرو، فلما ‏رأى ذلك قيس من صنيع عبد يغوث، قال: ما لهم أخزاهم الله ما ندعو بشعار ‏إلا دعوا بمثله.

    فنادى قيس: يال مقاعس، يعني بني الحارث بن عمرو بن ‏كعب، وكان يلقب مقاعساً، فلما سمع وعلة بن عبد الله الجرمي الصوت، وكان ‏صاحب اللواء يومئذٍ، طرحه، وكان أول من انهزم من اليمن، وحملت عليهم ‏بنو سعد والرباب، فهزموهم أفظع هزيمة، وجعل رجل منهم يقول:

    يا قوم لا ‏يفلتكم اليزيدان مخرماً أعني به والديان
    وجعل قيس بن عاصم ينادي: يال تميم: لا تقتلوا إلا فارساً، فإن الرجالة لكم. ‏وجعل يرتجز ويقول:‏
    لما تولوا عصـبـا شـوازبـا
    أقسمت لا أطعن إلا راكـبـا
    إني وجدت الطعن فيهم صائبا
    وجعل يأخذ الأسارى، فإذا أخذ أسيراً قال له: ممن أنت؟ فيقول: من بني زعبل، ‏وهو زعبل بن كعب، أخو الحارث بن كعب، وهم أنذال، فكأن الأسارى ‏يريدون بذلك رخص الفداء، فجعل قيس إذا أخذ أسيراً منهم، دفعه إلى من يليه ‏من بني تميم، ويقول: أمسك حتى أصطاد لك زعبلة أخرى، فذهبت مثلاً.

    فما ‏زالوا في آثارهم يقتلون ويأسرون، حتى أسر عبد يغوث، أسره فتى من بني ‏عمير بن عبد شمس، وقتل يومئذٍ علقمة بن سباع القريعي، وهو فارس هبود، ‏وهبود فرس عمرون الجعيد المرادي وكان علقمة قتل عمراً وأخذ فرسه من ‏تحته، وأسر الأهتم، واسمه سنان بن سمي بن خالد بن منقر، ويومئذٍ سمي ‏الأهتم رئيس كندة البراء بن قيس، وقتلت التيم الأوبر الحارثي، وآخر من بني ‏الحارث يقال له معاوية، قتلهما النعمان بن جساس، وقتل يومئذٍ من أشرافهم ‏خمسة، وقتلت بنو ضبة ضمرة بن لبيد الحماسي الكاهن، قتله قبيصة بن ‏ضرار بن عمرو الضبي.


    وأما عبد يغوث فانطلق به العبشمي إلى أهله، وكان العبشمي أهوج، فقالت له ‏أمه ورأت عبد يغوث عظيماً جميلاً جسيماً: من أنت؟ قال: أنا سيد القوم. ‏فضحكت، وقالت: قبحك الله من سيد قوم حين أسرك هذا الأهوج. فقال عبد ‏يغوث:

    وتضحك مني شيخةٌ عبشمية
    كأن لم ترا قبلي أسيراً يمانياً

    ثم قال لها: أيتها الحُرّة، هل لك إلى خير؟ قالت: وما ذاك؟ قال: أعطي ابنك مئة ‏من الإبل وينطلق بي إلى الأهتم، فإني أتخوف أن تنتزعني سعد والرباب منه، ‏فضمن له مئة من الإبل، وأرسل إلى بني الحارث، فوجهوا بها إليه، فقبضها ‏العبشمي، فانطلق به إلى الأهتم، وأنشأ عبد يغوث يقول:

    أأهتـم يا خـير الـبـرية والـدا
    ورهطاً إذا ما الناس عدوا المساعيا

    تدارك أسيراً عانياً فـي بـلادكـم
    ولا تثقفني التيم ألقـى الـدواهـيا

    فمشت سعد والرباب فيه. فقالت الرباب: يا بني سعد، قتل فارسنا ولم يقتل لكم ‏فارس مذكور، فدفعه الأهتم إليهم، فأخذه عصمة بن أبير التيمي، فانطلق به إلى ‏منزله، فقال عبد يغوث: يا بني تيم، اقتلوني قتلة كريمة، فقال له عصمة: وما ‏تلك القتلة؟ قال: اسقوني الخمر، ودعوني أنح على نفسي، فقال له عصمة: نعم، ‏فسقاه الخمر، ثم قطع له عرقاً يقال له الأكحل، وتركه ينزف، ومضى عنه ‏عصمة، وترك مع ابنين له، فقالا: جمعت أهل اليمن وجئت لتصطلمنا، فكيف ‏رأيت الله صنع بك؟ فقال عبد يغوث في ذلك:‏

    ألا لا تلوماني كفى اللوم ما بـيا
    فما لكما في اللوم نفعٌ ولا لـيا‏
    ألم تعلما أن الملامة نفـعـهـا
    قليل وما لومي أخي من شماليا‏
    فيا راكباً إما عرضت فبلـغـن
    ندامي من نجران أن لا تلاقـيا‏
    أبا كربٍ والأيهمين كلـيهـمـا
    وقيساً بأعلى حضرموت اليمانيا‏
    جزى الله قومي بالكلاب ملامةً
    صريحهم والآخرين المـوالـيا‏
    ولو شئت نجتني من الخيل نـهـدةٌ
    ترى خلفهما الحو الجياد تـوالـيا‏
    ولكنني أحـمـي ذمـار أبـيكـم
    وكان الرماح يختطفن المحـامـيا‏
    وتضحك مني شيخة عبـشـمـية
    كأن لم ترا قلبي أسـيراً يمـانـيا‏
    وقد علمت عرسي مليكة أنـنـي
    أنا الليث معـدواً عـلـيه وعـاديا
    أقول وقد شدوا لساني بـنـسـعةٍ
    أمعشر تيم أطلقوا لي لـسـانـيا‏
    أمعشر تيم قد ملكتم فأسـجـحـوا
    فإن أخاكم لم يكـن مـن بـوائيا‏
    فإن تقتلوني تقتـلـوا بـي سـيداً
    وإن تطلقوني تحربوني بمـا لـيا‏
    أحقا عباد الله أن لست سـامـعـاً
    نشيد الرعاء المعزبين المـتـالـيا‏
    وقد كنت نحار الجزور ومعمل ال
    مطي وأمضي حيث لا حي ماضيا‏
    وأنحر للشرب الكرام مـطـيتـي
    وأصدع بين الـقـينـتـين ردائيا
    وعادية سوم الجـراد وزعـتـهـا
    بكفي وقد أنحوا إلي الـعـوالـيا‏
    كأني لم أركب جـواداً ولـم أقـل
    لخيلي كري نفسي عن رجـالـيا‏
    ولم أسبأ الزق الـروي ولـم أقـل
    لأيسار صدق أعظموا ضوء ناريا


    ——————————


    وفيها قال أوس بن مغراء:‏
    وفي يوم الكلاب إذ اعترتنا قبائل أقبلوا متناسـبـينـا‏
    قبائل مذحج اجتمعت وجرم وهمدان وكندة أجمعـينـا‏
    وحمير ثم ساروا في لهـام على جرد جميعاً قادرينـا‏
    فلما أن أتونا لـم نـكـذب ولم نسألهم أن يمهلـونـا‏
    قتلنا منهم قتـلـى وولـى شريدهم شعاعاً هاربينـا‏
    وفاظت منهم فينا أسـارى لدينا منهم متخشـعـينـا‏

    وقال وَعْلة الجَرْميّ، وكان أول مُنهزم انهزم يوم الكُلاب، وكان بيده لِواء ‏القَوم:‏

    ومَنّ عليَ الله مَنَّـاً شـكـرتُـه
    غَدَاةَ الكُلاب إذ تُجز الـدّوابـر
    ولمّا رأيتُ الخيلَ تَتْرَى أَثابـجـاً
    علمتُ بأن اليومَ أَحْمسُ فـاجِـر‏
    نجوتُ نجاءً لـيس فـيه وَتـيرَة
    كأني عُقابٌ عند تَيمن كـاسـر‏
    خُدارية صَقْعاء لَـبّـد ريشَـهـا
    بطَخْفة يوم ذو أَهاضيبَ ماطـرُ‏
    لها ناهض في الوَكْر قد مَهَدت له
    كما مَهدت للبَعْل حَسْناءُ عاقـر‏
    كأنا وقد حالـت حـذُنُة دونـنـا
    نَعامٌ تَـلاه فـارسٌ مُـتـواتـر‏
    فمَن يك يَرْجو في تَمـيم هـوادة
    فليس لجَرْم في تمـيم أواصِـر‏
    ولما سمعتُ الخَيل تدعو مُقاعسـاً
    تَنازعني من ثُغرة النحر ناحِـر‏
    فإن أسْتطع لا تَبْتئس بي مُقاعـس
    ولا تَرَني بيداؤُهمِ والمَحـاضِـر‏
    ولا أكُ يا جَـرَّارة مُـضــريةٍ
    إذا ما غدتْ قوت العِيال تُبـادر‏
    وقد قُلت للنهدي هل أنت مُرْدِفي
    وكيف رِدافُ الفَل أمُك عـاثِـر‏
    يُذَكَرني بـالآل بـينـي وبـينـه
    وقد كان في جرم ونَهْد تَـدَابُـر

    —————‏————

    وقال محرز بن المُكعْبر الضبي، ولم يَشهدها، وكان مُجاوراً في بني بكر بن ‏وائل لما بلغه الخبر:‏

    فِدى لقومِيَ ما جمعت من نَشب
    إذ ساقت الحربُ أقواماً لأقوام‏
    إذ حُدِّثت مَدْحجِ عنا وقد كُذبـت
    أنْ لا يُذببعن أحسابنا حـاَمـي‏
    دارت رحانا قليلاً ثم واجههـم
    ضربٌ تَصدّع منه جِلْدة الهـام
    ظلّت ضباع مُجَيْراتٍ تجررهم
    وأَلْحُموهن منهم أيّ إلـحـام‏
    حتى حُذُنة لم نَترك بها ضَبُعـا
    إلا لها جزر من شِلْو مِـقْـدام‏
    ظَلت تدوس بني كَعب بكَلْكَلهـا
    وَهمّ يومُ بني نَهْـد بـإظْـلام

    تم تلخيص الرواية من الأغاني وأيام العرب

    هذا حالنا نحن العرب اليمانية،،
    فبدل ان يقف عرب ذاك الوقت اليمانيين مع بني تميم،،
    وتجبر كسرهم في قتالهم ضد الروم،،
    استغلوا كسرهم لغزوهم،،
    مهزلة وسخرية،،
    او كما قيل حيرهم بينهم،،
    وهذا الخطاء تكرر مرة أخرى في حرب الخليج الثانية،،
    فهل تُراه يتكرر اذا ماتم غزو شبه جزيرة العرب من الفرس الرافضة،،
    او من الروم الرابضة،،
    ام نقف حينها وجها واحدا مع ابناء عمومتنا اعراب البادية،،
     

    الماحي

    عضو فعال
    التسجيل
    27 نوفمبر 2017
    المشاركات
    971
    الإعجابات
    1,199
    هذا حالنا نحن العرب اليمانية،،
    فبدل ان يقف عرب ذاك الوقت اليمانيين مع بني تميم،،
    وتجبر كسرهم في قتالهم ضد الروم،،
    استغلوا كسرهم لغزوهم،،
    مهزلة وسخرية،،
    او كما قيل حيرهم بينهم،،
    وهذا الخطاء تكرر مرة أخرى في حرب الخليج الثانية،،
    فهل تُراه يتكرر اذا ماتم غزو شبه جزيرة العرب من الفرس الرافضة،،
    او من الروم الرابضة،،
    ام نقف حينها وجها واحدا مع ابناء عمومتنا اعراب البادية،،

    نعم هذا حال اهل اليمن للاسف الغدر والخيانة أصل مؤصل فيهم يجري مجرى الدم فلا يرعون عهد ولاذمة ويرون في الغدر والخيانة فخرا يتفاخرون بهما فلو لاسمح الله غزيت شبه الجزيرة من الفرس من شرقها ومن الروم من غربها لتسابق معهم اليمانيون من جنوبها والعراقيون من شمالها بغية الفيد والغنيمة فلذلك فعربان الجزيرة يعلمون ذلك ويوقنون به ويعملون لتأخيره ان لم يكتب لهم استطاعة منعه مطلقا والله غالب على أمره؟
     

    المزاحمية

    قلم فضي
    التسجيل
    16 أكتوبر 2017
    المشاركات
    2,868
    الإعجابات
    2,644
    معكم ماعاد عرفنا كل الزيود انصار بالحجاز والا كل ال البيت الاشراف في صنعاء icon2
     

    ohvt

    عضو فعال
    التسجيل
    3 مارس 2009
    المشاركات
    610
    الإعجابات
    158
    براءة للذمة - هذه كلها اكاذيب