• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • مؤسسة خليفة بن زايد : سقطرى تحيا من جديد

    إبراهيم

    قلم فضي
    التسجيل
    6 سبتمبر 2007
    المشاركات
    3,941
    الإعجابات
    1,227
    11047


    بثت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، سلسلة فيديوهات تحت شعار “سقطرى تحيا من جديد”، تتضمن معلومات حول عدد من مشاريعها الرامية إلى تطبيع الأوضاع بمختلف النواحي في أرخبيل سقطرى باليمن. وتوضح التقارير التي نشرتها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية عبر جميع حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، الجهود الإنسانية في أرخبيل سقطرى التي نفذتها المؤسسة عبر سلسلة من المشاريع التنموية والخدمية الرامية إلى إنعاش الحياة والتخفيف من معاناة المواطنين.
    ومن بين المشاريع التي دشنتها المؤسسة في سقطرى، إعادة تأهيل طرق مناطق شرق مدينة حديبوه عاصمة الأرخبيل التي تضررت جراء السيول والأمطار الناجمة عن الأعاصير التي ضربت المحافظة خلال السنوات الماضية.
    ويأتي المشروع ضمن خطة شاملة اعتمدتها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بهدف تطوير سقطرى في قطاعات خدمية عدة، من بينها قطاع الطرقات الذي شهد خلال الفترة الماضية تنفيذ سلسلة من المشاريع التي تخدم الآلاف من المواطنين في مناطق متفرقة في المحافظة.
    ومن المنشآت التي أسهمت بها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية مطار سقطرى الدولي، وميناء سقطرى، إضافة إلى دعم القطاع الصحي والتعليمي والقطاع السمكي والزراعي، وأعمال ترميم المساجد والمدارس والكليات والجامعات، إضافة إلى مستشفى خليفة بن زايد آل نهيان في سقطرى، والذي يدار من قبل أهم المؤسسات الطبية التي تملك خبرات عالمية في هذا المجال، علاوة على دعم قطاع الطاقة الكهربائية وغيرها.

    التعليم
    كما تبنت المؤسسة مع بداية العام الدراسي الحالي 2018- 2019، تأمين عشرات المنح الدراسية لطلبة وطالبات من جزيرة سقطرى للدراسة في الجامعات الإماراتية، كما أطلقت المؤسسة وبالتنسيق مع مكتب وزارة التربية والتعليم في سقطرى، مشروع استقبال 17000 طالباً وطالبة موزعين على 86 مدرسة، وذلك ضمن الأهداف الإنسانية التي تقدمها دولة الإمارات من أجل تعزيز دور التعليم وتحسين منشآته.

    دعم القطاع الرياضي
    وتواصل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، جهودها في دعم القطاع الرياضي بأرخبيل سقطرى، وتنشيط الحركة الرياضية في المحافظة بمشاركة 17 نادياً رياضياً من مختلف مديريات الأرخبيل، إضافة إلى دعم الفرق والأندية، وأيضاً البنية التحتية من ملاعب، وغيره من تجهيزات فنية أخرى.