• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • وثيقة الشرف القبلي .. لابتزاز وإخضاع مشايخ القبائل المعارضين للحوثي

    إبراهيم

    قلم فضي
    التسجيل
    6 سبتمبر 2007
    المشاركات
    3,942
    الإعجابات
    1,228
    قالت مصادر قبلية يمنية إن ميليشيات الحوثي بدأت بعقد اجتماعات لبعض المشايخ والقيادات القبلية تحت مسمى "اجتماعات لعقلاء اليمن" لتنفيذ ما تسميه "وثيقة الشرف القبلي" التي أعلنت عنها مؤخراً.
    ووفقاً للمصادر فإن قيادات الميليشيات طلبت من المشايخ والقيادات القبلية المنضوية في إطار ما يسمى "مجلس حكماء وعقلاء اليمن" معلومات مفصلة عن مشايخ القبائل المعارضين لها، سواء المتواجدين في خارج اليمن أو داخلها، والذين يبدون مواقف معارضة لميليشيات الحوثي.
    هذه المعلومات تتضمن أسماء المشايخ وأعمالهم ومصادر دخلهم وممتلكاتهم العقارية في مسعى لمصادرة أموالهم وأراضيهم.
    وذكرت المصادر القبلية أن تلك الخطوة تأتي تنفيذاً لما يسمى "وثيقة الشرف القبلي" التي أصدرها الحوثي لمواجهة تمرد القبائل وإخضاعهم على خلفية المواجهات الجارية في حجة.
    فيبدو أنها خطوة جديدة لجأ لها الحوثيون لابتزاز شيوخ القبائل وإخضاعهم بالقوة والتهديد بمصادرة ممتلكاتهم.
    هذه التطورات تأتي على خلفية تمرد قبائل حجور والمواجهات الجارية في مديرية كشر بحجة، والخوف من انتقال التمرد إلى مناطق أخرى.
    الحوثيون بدأوا منذ مطلع الشهر الجاري بالتحرك لتنفيذ ما يسمونه "وثيقة الشرف القبلي" التي تم الترويج لها في العام 2015 عقب الانقلاب، ويسعون الآن إلى تطبيقها لردع القبائل الرافضة لهم.
    الوثيقة تتضمن بنوداً تبيح دم ومنازل وحرمة أي قبيلة أو شخص يساند الحكومة الشرعية.
    كما تتضمن الوثيقة تفعيل دور القبيلة في الدفاع والأمن وتنظيم شؤونها.
    مراقبون يقولون إن الهدف من إعلان الوثيقة في هذا التوقيت هو إرهاب القبائل وتخويفها، درءا لعدم تكرار مشهد قبائل حجور.
    وقد سبق أن صادر الحوثيون أملاك وأرصدة وعقار قيادات في "حزب المؤتمر الشعبي العام" وقيادات أخرى في الحكومة الشرعية.