واشنطن تقدم مساعدات إضافية لليمن.. وتشكر السعودية والإمارات على المنحة الكبيرة

إبراهيم

قلم فضي
التسجيل
6 سبتمبر 2007
المشاركات
4,517
الإعجابات
1,478
أعلنت الولايات المتحدة، الجمعة 1 مارس/آذار 2019م، عن تقديم حوالى 24 مليون دولار كمساعدات طارئة إضافية إلى الشعب اليمني، الذي يواجه أكبر أزمة إنسانية في العالم.

وقالت وزارة الخارجية، في بيان، إن إجمالي المساعدات الإنسانية التي قدمتها حكومة الولايات المتحدة كاستجابة لليمن بلغ ما يقرب من 721 مليون دولار منذ تشرين الأول/أكتوبر 2017.

وأضاف البيان: "سيقوم التمويل الجديد بشراء ملاجئ الطوارئ ومواد الإغاثة إلى جانب الإمدادات الأخرى للنازحين اليمنيين واللاجئين الذي يعيشون في اليمن، وكذلك دعم خدمات التنسيق والخدمات اللوجستية الضرورية لضمان استمرار وصول المساعدات إلى الفئات الأكثر ضعفاً".

وقالت الخارجية، إن "هذا التمويل يكمل أنشطة المساعدات الإنسانية التي تمولها الولايات المتحدة والتي تصل إلى ما يقرب من ثمانية ملايين شخص كل شهر من خلال تقديم الرعاية الصحية ومياه الشرب المأمونة ومعالجة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية والطعام والمأوى وعدة النظافة الصحية والتجهيزات الطبية لمكافحة انتشار الأمراض".

وذكرت أن حوالى 20 مليون يمني على الرعاية الصحية الأساسية، وأن أكثر من خمسة ملايين على وشك السقوط في المجاعة. كما أن المزيد، بدون مواصلة الجهود الإنسانية الدولية الواسعة النطاق، قد يواجهون مجاعة مهددة للحياة ويمكن أن يموتوا من الأمراض التي لا يمكن الوقاية منها.

وشددت على "تدفق التجهيزات الإنسانية والواردات التجارية، ولاسيما الطعام والوقود والدواء، إلى وفي جميع أنحاء اليمن بحرية وبدون تأخير، وأن تتمكن الجهات الإنسانية من تسليم البضائع بأمان إلى المحتاجين إليها".

وقال البيان إن "الولايات المتحدة تقدم شكرها إلى جميع البلدان التي أعلنت عن مساهمات رئيسية هذا اليوم، بضمنها المساهمة الكبيرة للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وكذلك الكويت، كما تمت دعوة المانحين الآخرين في جميع أنحاء العالم إلى الاستجابة لهذه الأزمة العاجلة واحتياجاتها المتنامية بسرعة".

وأشار إلى "أن أي قدر من المساعدات الإنسانية أو الإنمائية لن يؤدي إلى إنهاء هذا الصراع ومعاناة الملايين"، مشدداً "أن الحل الدائم لن يتحقق إلا من خلال اتفاقية سياسية شاملة تسمح لشعب اليمن بتحديد مستقبل آمن ومزدهر".