• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • الرحمة

    salma00

    عضو نشيط
    التسجيل
    9 يوليو 2018
    المشاركات
    254
    الإعجابات
    100
    اهتمت جميع الأديان بالأخلاق والفضائل الحميدة ودعت للتحلّي بها، كفضيلة الكرم والصدق والأمانة والتسامح والرحمة وغيرها من مكارم الأخلاق؛ فكلّها فضائل تجلب للنفس الطمأنينة والسلام، وقد بينت الدراسات العلمية الآثار الإيجابية للتحلي بهذه الصفات على صحة الفرد ونفسيته؛ وبالتالي عطاؤه للمجتمع الذي يعيش فيه، وفي مقالنا هذا سنتناول صفة الرحمة من حيث: تعريفها، ومظاهرها، وآثارها على الفرد والمجتمع. والرحمة خُلُقٌ حميد تَعني الرأفة والرفق واللين في التعامل مع الكائنات التي يعيش معها الإنسان سواء كانت بشراً أم حيوانات، وقدّ حضّت الرسالات السماوية قاطبةً على التعامل والاتصاف بهذا الخُلُق الجميلن لما له من آثار إيجابية على الفرد والمجتمع ككلّ


    مظاهر الرحمة
    *عطف الأبوين على أولادهم وتوفير الحنان والراحة النفسية لهم، وتلبية احتياجاتهم وشروط العيش الكريم، وحمايتهم من الانحراف إلى ما هو سلبي، من أجل خلق أفراد فاعلين في المجتمع.
    *عدم إيذاء الحيوانات لا سيّما الأليفة منها، وقد وردت أحاديث نبوية شريفة تحض على الرحمة والرفق بالحيوانات وتحذّر من عاقبة إيذائها، كما يوضّح الحديث التالي، حيث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : " دخلت امرأة النار في هرة حبستها، فلا هي أطعمتها، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض ".
    * مساعدة الفقراء والمحتاجين.
    *مشاركة الآخرين في الأفراح والأحزان.
    * مساعدة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وإعطاؤهم حقوقهم كاملة.
    *معاملة الناس برحمة دون تمييز على أساس العرق واللون والجنس.
    *الرفق بفئة كبار السن وصغار السن كونهما بحاجة إلى رعاية واهتمام يناسب مرحلتهما العمرية وخصائصهما الجسدية التي لا تقوى على القيام بكل ما تريد بسهولة.
    *العطف على الأخوة والأخوات حتّى الممات.
    * مساعدة الأيتام كأفراد والعطف عليهم وكفالتهم إن أمكن، أو تقديم المساعدات والتبرعات العينية والنقدية للمؤسسات الراعية للأيتام بشكل عام.
    مساعدة المريض وزيارته على الدوام ومواساته ورفع معنوياته.

    آثار الرحمة على الفرد والمجتمع إنّ التحلي بهذا الخلق الكريم له فوائد وآثار إيجابية على الأفراد والمجتمعات ككل، وسنذكر بعضها:
    *تشيع المحبة والألفة بين الناس، فيصبح المجتمع كالجسد الواحد، ففي حديث للرسول محمد -عليه الصلاة والسلام-: " مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم، كمثلُ الجسد الواحد، إِذا اشتكى منه عضوٌ تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالحُمِّى والسّهر".
    • زيادة وتقوية صلة الروابط الأسرية.
    • إيجاد مجتمع متراحم ومتعاون يدعو إلى السلام العالمي ويدعو له.




    منقووول
     

    نجيـب

    عضو نشيط
    التسجيل
    8 أغسطس 2018
    المشاركات
    190
    الإعجابات
    57
    موضوع جميل بارك الله فيك