• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • هل ستنجح مسرحية ( ابو علي الحيالي ) في العراق

    عدنان القحطاني

    عضو متميز
    التسجيل
    10 أغسطس 2015
    المشاركات
    1,366
    الإعجابات
    328
    يحاول «حراس الدين» في العراق بقيادة أبو علي الحيالي، الذي كان يشغل سابقاً منصب والي نينوى عندما كان داعش يسيطر على المحافظة، أن يقدم نفسه في حُلة جديدة.

    يسعى إلى ضم عناصر داعش المنهزمة، قبل إطلاق عملياته الإرهابية للسيطرة على بعض قرى محافظات نينوى وصلاح الدين وكركوك ومناطقها، مستغلاً الفراغ الأمني في تلك المحافظات العراقية.

    إن «الخلايا النائمة لتنظيم داعش بدأت بالتحرك في بعض مناطق الموصل وصلاح الدين وكركوك، لاستعادة نشاطها باسم جديد يطلق عليه (حراس الدين)».

    بدأت بالتواصل مع قيادات أخرى من داعش و»النقشبندية» تسمى «التوّابين»؛ في محاولة لترميم صفوفهم المنهارة على يد القوات العراقية.

    اضافة الى ان ( أبو علي الحيالي) ، وبأمر من أعضاء مجلس الشورى للحركة، يقوم بتدريب وتسليح عناصر (حراس الدين) في جبال مكحول وقرى طوزخورماتو والشرقاط والحويجة الواقعة في محافظات صلاح الدين ونينوى وكركوك، مستغلاً الفراغ الأمني في تلك المناطق، من خلال جعل جبال مكحول مقراً وقاعدة
     
    التسجيل
    10 مايو 2016
    المشاركات
    1,167
    الإعجابات
    106
    تفسير منطقي متوافق مع الحقيقة لهؤلاء القاده يفسر سبب انهيار تنظيم داعش ، فالخلافات والتناحر على مناصب الدولة الكرتونية كان اول حلقات انهزامها، وما يقوم به الحيالي حكايه تتكرر في قصص الخوارج ، ميت يقوم على انقاض مقابر.
     

    ابو شاهين

    عضو فعال
    التسجيل
    26 نوفمبر 2015
    المشاركات
    608
    الإعجابات
    63
    التساقط المستمر لقادة وعناصر التنظيم دليل على الضعف الذي وصل له بعد خسارته
    لقد انكشف الغطاء عنهم
     

    مقدام

    عضو متميز
    التسجيل
    2 سبتمبر 2015
    المشاركات
    1,932
    الإعجابات
    155
    هؤلاء الاشخاص مثل الحرباء يتقلبون باسمائهم وافكارهم حسب الظروف
    لكنهم بالنهايه مكشوفين للجميع .
     

    بقايا

    عضو نشيط
    التسجيل
    4 مايو 2017
    المشاركات
    169
    الإعجابات
    19
    لا اظن ان تنظيم داعش يقبل ان يرتبط بأي من الجماعات الارهابية الاخرى لأنهم بنظره مجرد منافسين ، ولكن لربما تكون الخطه مختلفه نوعا ما لتقود الى نتيجة اكثر واقعيه ، و تتلخص بأن تنظبم حراس الدين وان كان في بداياته بانه منشق عن تنظيم القاعده الا انه لا يختلف كثيرا في مبررات وجوده في العراق او سوريا عن مبررات وجود داعش او اي من التنظيمات الاخرى التي تدعي الجهاد من اجل المسلمين و يدّعي التنظيم اليوم بأنه سيشمل الفارين من تنظيم داعش الى ان تؤول قيادة التنظيم لداعش مرة اخرى لبيقى داعش مسيطرا على كافة التحركات التي تتم في مناطق النزاع في العراق او سوريا .
     

    عدنان القحطاني

    عضو متميز
    التسجيل
    10 أغسطس 2015
    المشاركات
    1,366
    الإعجابات
    328
    تفسير منطقي متوافق مع الحقيقة لهؤلاء القاده يفسر سبب انهيار تنظيم داعش ، فالخلافات والتناحر على مناصب الدولة الكرتونية كان اول حلقات انهزامها، وما يقوم به الحيالي حكايه تتكرر في قصص الخوارج ، ميت يقوم على انقاض مقابر.
    أحسنت اخي الكلايم بارك الله فيك
     

    عدنان القحطاني

    عضو متميز
    التسجيل
    10 أغسطس 2015
    المشاركات
    1,366
    الإعجابات
    328
    التساقط المستمر لقادة وعناصر التنظيم دليل على الضعف الذي وصل له بعد خسارته
    لقد انكشف الغطاء عنهم
    اصبحت المسرحيات التي يخرجونها ركيكة وضعيفة ويكاد لا يصدقها أحد
     

    عدنان القحطاني

    عضو متميز
    التسجيل
    10 أغسطس 2015
    المشاركات
    1,366
    الإعجابات
    328
    لا اظن ان تنظيم داعش يقبل ان يرتبط بأي من الجماعات الارهابية الاخرى لأنهم بنظره مجرد منافسين ، ولكن لربما تكون الخطه مختلفه نوعا ما لتقود الى نتيجة اكثر واقعيه ، و تتلخص بأن تنظبم حراس الدين وان كان في بداياته بانه منشق عن تنظيم القاعده الا انه لا يختلف كثيرا في مبررات وجوده في العراق او سوريا عن مبررات وجود داعش او اي من التنظيمات الاخرى التي تدعي الجهاد من اجل المسلمين و يدّعي التنظيم اليوم بأنه سيشمل الفارين من تنظيم داعش الى ان تؤول قيادة التنظيم لداعش مرة اخرى لبيقى داعش مسيطرا على كافة التحركات التي تتم في مناطق النزاع في العراق او سوريا .
    نشكرك على مرورك الطيب