دراسة تكشف الستار عن سبل تجنيد "داعش" للأطفال-2

    الكاتب: الرميث     التعقيبات : 2   المشاهدات : 26
#1
التسجيل
May 16, 2013
المشاركات
176
الإعجابات
3
تلجأ الجماعاتُ المتطرفة أحيانًا إلى خَطْفِ الأطفالِ وتجنيدِهِم دونَ عِلْمِ ذويهِم، ومنهُم من يَتم إجباره على حمل السلاح والالتحاق بالصفوفِ الأولى للتنظيمِ لتنفيذِ عملياتِهِ اللاإنسانية عن طريق "التهديد" بالقتلِ والتصفيةِ الجسديةِ؛ وكمثال على ذلك، نذكر تلك الازدواجية التي تتبعها حركة "بوكو حرام" في التعامل مع الأطفال وفقًا للنوع.
وتجبر تلك الجماعة الفتيات على الزواج بأعضاء الجماعة ومن ثم تكليفهن بتنفيذ عمليات إرهابية، إذ تقول إحداهن: "جاءوا إلى قريتنا بالبنادق وقالوا لنا إنهم يريدون الزواج منا، فرفضنا وقلنا إننا صغيراتٌ جدًا، لذا أجبرونا على الزواج منهم". وأردفت قائلةً: "يأتي القادة ويسألوننا: من منكن تريد تنفيذ عملية انتحارية؟ فتصرخ كل واحدة من الفتيات: أنا، لدرجة أنهن يتقاتلن للقيام بالمهمة.. وفي البداية كنت أتخيل أنهن مغسولات الأدمغة، لكن تبين أنهن لا يردن سوى الهروب من بوكو حرام".
وتجدر الإشارة إلى أسلوب آخر من أساليب تجنيد داعش للأطفال، وهم الأطفال الذين يتم تجنيدُهُم بالتبعيّةِ لذَويهم، حيثُ يقومُ أقارِبُهُم باصطحابِهِم معهم إلى مناطقِ الصِّراعِ أو اختطافِهِم حال رفضهم، وإخضاعهم لبرامِجِ التأهيلِ التي يُعدها التنظيم، وغَرْسِ منهجِ التنظيمِ في الجهاد وإقامة الدولة وتحديد هدف وهوية لهم منذ الصغر ولترسيخ العدالة المفقودة -حسب زعمه- كما حدث مع زوجة أحد أفراد خلية "لواء الأندلس"، الخلية الإرهابية التي تشكلت في العاصمة الإسبانية "مدريد"، وتم تفكيكها في 2014م، حيث حاولت إقناع ابنها بالذهاب إلى مناطق الصراع في سوريا والعراق عن طريق مشاهدة بعض مقاطع الفيديو التي تحرض على العنف.
وحسب تقرير منظمة العفو الدولية، تعرض العديد من الأطفال داخل حركة الشباب الصومالية للجلد والانتهاكات المروعة، بما في ذلك الرجم بالحجارة وبتر الأطراف والقتل ومشاهدة عمليات قتل أو تعذيب أقاربهم وأصدقائهم والشهادات على ذلك كثيرة.
وتستغل التنظيمات المتطرفة الأوضاع الاقتصادية الصعبة في تجنيد الذكور واستخدامهم كأدوات في العمليات الإرهابية، أو من أجل جمع معلومات، والمهام التي لا تحتاج إلى مجهود بدني.
 
أعلى أسفل