• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • العنف الاسري ضد الاطفال

    جميلة قاسم

    عضو نشيط
    التسجيل
    12 أغسطس 2018
    المشاركات
    185
    الإعجابات
    60
    آثار العنف الأسري على الأطفال
    تَظهر الآثارُ النَّفسيَّةُ والبدنيَّة والاجتماعيَّة والانفعاليَّة بصورةٍ واضحةٍ في مستقبل الأطفال المعنَّفينَ، وبنسبٍ ودرجاتٍ متفاوتة تعتمد على المرحلة النمائيَّة التي تعرَّض الطفل للعنفِ خلالها، وعلى طبيعة العنفِ الذي واجههُ الطفل ونوعه، وقَد رَصد الباحثون صوراً آثاراً عديدةً ناتجةً عن العنفِ الذي يتعرَّض له الأطفال، منها:

    1- يُسبب العنف فقدان الثقة بالنفس لدى الطفل، وبالتالي يتكوّن لديه شعور بالخوف، والتردد في القيام بأي عمل.
    2- ينعكس العنف الذي يتعرض له الطفل داخل المنزل على سلوكياته وتصرّفاته خارج المنزل، وخصوصاً في المدرسة أو الشارع، ويقوم بتفريغ هذا العنف من خلال سلوكيّات سيّئة وطباعاتِ غير مرغوبة.
    3- يؤدي العنف الذي يتعرَّض إليه الأطفالُ إلى تشبُّعهم فيه، وتداوله كأوَّل حل للمشكلاتِ التي تواجههم في حياتهم العمليَّة، كما يُعزِّزُ نوبات الغضب لديهم.
    4- العنف الأسري أيضاً يؤدي إلى زيادة شعور الطفل بالإحباط، وضعف في شخصيته، وبالتالي يؤثر سلباً في إنجازاته وحياته المستقبلية وجميع مناحي الحياة.
    5- قد يسبب العنف في صناعة الشخصيَّة المتمرِّدةِ للطِّفل، التي تمثل رفضه غير المبرر لأي قرار أو رأيٍ دون إبداء الأسباب أو الحلول البديلة، وقد تنعكس هذه الشخصيَّةُ على واقعه الحياتي عند تقدُّمه في العمر.

    طرق الحد من العنف الأسري ضد الأطفال
    يمكن التقليل من العنف الأسري ضد الأطفال من خلال:
    1- نشر أضرار ومخاطر العنف الموجّه تجاه الأطفال وأشكاله وأنواعه، وتوعية الأسرة من خلال وسائل الإعلام والمؤسسات المجتمعيّة؛ كالمؤسسات التعليميّة، والمساجد، ودور الشباب. 2- تشريع القوانين والأحكام الخاصّة بالأطفال المتعرّضين للعنف بأشكاله وضمان حقوقهم. 3- المتابعة المستمرة للأطفال الذين تعرضوا للعنف، وتقديم الدعم النفسي من خلال برامج الإرشاد النفسي في المؤسسات التعليميّة، وخلال جميع المراحل.
    4- تنظيم الجلسات التوعويّة، والدورات التأهيليّة للأسرة وأولياء الأمور؛ لشرح مخاطر ممارسة العنف تجاه الأطفال وأشكاله، بالإضافة إلى ذكر أهم طرق وأساليب التنشئة الأسريّة السليمة.
    5- مجابهة ظاهرة العمل للأطفال دون سن العمل القانونيّ واستغلالهم من قبل جميع المؤسسات المجتمعيّة والأهالي وأصحاب العمل.
    6- تقديم الدعم والمساندة الاجتماعيّة بجميع أشكالها وبأقصى درجاتها تجاه الأطفال المتعرَّضين للاعتداء والعنف الجنسي، نظراً لشدة تأثير الأضرار التي تُصيب نفسية الطفل واتجاهاته ومستقبله.
    منقول
     
    التسجيل
    21 فبراير 2019
    المشاركات
    75
    الإعجابات
    15
    كما اود ان اشير الى ان العنف الاسري ضد الاطفال يعمل على إشاعة روح العداوة والبغضاء فمعاملة الطفل بقسوة وشدة يتولد داخله سلوك عدواني ويقوم بالتعبير عن الغيض والكبت الذي في داخله من خلال ممارسة العدوان على الأفراد والمجتمع عدا عن توجهه الى ممارسة السلوكيات المنحرفه في فترة مراهقته .