• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • نفحات من الشعر الشعبي

    وليد المصري

    الجهاز الإداري
    التسجيل
    10 مايو 2003
    المشاركات
    8,033
    الإعجابات
    150
    نفحات من الشعر الشعبي 5

    للشعر الشعبي مكانته الراقية وخصوصاً في البادية اليمنية لأنه الوسيلة الحقيقية لتوثيق تاريخها وعاداتها وأسلاف وأعراف ولهجات قبائلها، وهو الغذاء الروحي لهم وزينة مجالسهم ولسان حالهم، وهم أكثر الناس تذوقاً وعشقاً وإجادة له.

    *شاعر البادية اليمنية*

    في الرحلة الخامسة من نفحات الشعر الشعبي تم اختيار شاعر أطلق عليه لقب شاعر البادية وتسمى به وصدر له ديوان موسوم بـ "صور من البادية" لكنه لم يكتب له الانتشار في أرجاء الوطن كما انتشرت بعض ما يحتوي من أبيات؛ كان جلها يعبر عن البادية اليمنية وقضايا الوطن والمواطن وقد تغنت تلك الكلمات مع الطيور، ورفرفت مع أوراق الشجر لهبات النسيم وتنقلت تلك المعاني في مواضع كثيرة تميز بها جمال طبيعة البادية، وتجولت في مدرجاتها، وبين حقولها وأزهارها ونبع شلالتها، ولامست مشاعر أبناء البادية وعبرت عن أفراحهم وهمومهم بإسلوب رشيق جميل لا ركاكة في لفظة ولا اختلال في وزنه.

    *من هو شاعر البادية*

    -الاسم/صالح عبدالله قائد السعيدي.
    -مواليد عام 1934م محافظة إب .مديرية القفر.
    -تقلد مجموعة من المناصب الإدارية كان آخرها مستشار محافظ محافظة إب.
    -توفي في 10 مايو 1997م.
    -بدأ كتابة الشعر في الستينات من القرن الماضي، واشتهر بكتاباته الهادفة وشعره الراقي.
    -صدر له ديوان بعنوان "صور من البادية" .
    - نشرت بعض من قصائده بموسوعة شعر الغناء اليمني للقرن العشرين.
    -تغنى بقصائده مجموعة من رموز الفن اليمني أبرزهم الفنان الراحل محمد أبو نصار(1)

    وبعد 22عام من رحيل هذا الشاعر العملاق نمسح غبار النسيان الذي طال مسيرته الأدبية وتاريخه الثقافي والاجتماعي ونعيد لذاكرة المهتمين والمتذوقين وجمهور الشعر نفحات مما جادت به قريحته

    *أبعاد الصورة في‮ ‬شعر صالح عبد الله السعيدي‮*

    للحديث عن هذا الجانب نقتبس من صفحات كتاب يحمل عنوان (مدارات في أبعاد النص وإطلالة على المشهد الثقافي اليمني) للناقد الأستاذ/ زيدالفقيه(2)
    والذي أجاد في القول عن الشاعر السعيدي وكتب في أولى مداراته قائلاً:

    ‮” ‬ذلك الشاعر الذي‮ ‬لقب بشاعر البادية إنما تدثر بهذا اللقب لأنه حمل البادية على صهوة حرفه ونقلها إلى كل قارئ‮، ‬ذلك لأنه عاش تجربته الشعرية وسط هذه البادية‮ ‬لأن التجربة لا تكون في‮ ‬ذاتها معاناة إلا حين لا‮ ‬يمكن التعبير عنها بصراحة أمام مجتمع‮ ‬يبالغ‮ ‬في‮ ‬إخفاء مشاعره وخنق أحاسيسه ووجدانه‮”. ‬

    *البعد العاطفي‮ ‬للصورة عند السعيدي‮*

    ويضيف الناقد زيد الفقيه في‮ ‬إطار حديثه عن هذا البعد الهام في‮ ‬قصائد الشاعر السعيدي
    ‮” ‬إن القصيدة التي‮ ‬اغتزلها السعيدي‮ ‬وخط نمطها لجديرة بالاهتمام من قبل باحثي‮ ‬اليمن‮ ‬لأن هذا النوع من الشعر لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكشف معانيه ويسبر أغواره إلا الباحثون اليمنيون وليس جميعهم وإنما من عانقت أقدامهم تربة ذلك الريف الموغل في‮ ‬قلب اليمن‮.. ‬ذلك لأنه‮ ‬يذكرهم بتلك الطفولة البريئة للمجتمع الذي‮ ‬يتعامل بها ذلك البتول‮ ‬وتلك المحجرة‮”.‬

    *البعد الاجتماعي‮ ‬للصورة في‮ ‬ديوان‮ (‬صور من البادية)للشاعر السعيدي‮*

    يضيف الناقد الفقيه في‮ ‬هذا السياق بالقول
    ‮” ‬إن السعيدي‮ ‬وهو‮ ‬يصور لنا تلك الملامح للحياة الاجتماعية الريفية لم‮ ‬يصور الطبيعة المجردة فحسب بل لقد أعاد تشكيل الطبيعة من جديد مازجاٍ‮ ‬إياها بعواطفه الرقيقة الجياشه‮ ‬ولن‮ ‬يستطيع ذلك المصور الذي‮ ‬يرسم الطبيعة بآلة التصوير أن‮ ‬يصور العادات والتقاليد الاجتماعية المصاحبة كما رسمتها مخيلة السعيدي‮

    *نماذج من قصائد الشاعر*


    وبما أن شعر الغزل هو لغة العواطف الخالدة وحديث الأرواح والقلوب؛ سوف نبدأ باختيار هذا النموذج من قصائد شاعر البادية من هذا الجانب، حيث حملت أبياته عاطفة صادقة ووجدان راقي

    سلبت عقلي

    ياناس قلبي معذب والفؤاد مغرم
    والعين تبكي وقلبي زايد أحزانه
    من حين شاهدت فتان الربى الأحوم
    من الغرايب قتلني لحظة اعيانه
    باهي المحيا مهفهف دري المبسم
    السحر في مقلته والورد باوجانه
    من حين سلم عليا قلت له تسلم
    منقوش كفه مخضب دقل ابنانه
    وارخى لثامه وقال اسمح لي اتكلم
    واحمر وجهه خجل والدمع باجفانه
    الوجه سبحان ربي ذي خلق واحكم
    يشابه البدر في حجمه وميزانه
    واعيانه البحر فيه الموج يتلاطم
    وانفه السيف للفرسان طعانه
    وليش ياذي سلبت الروح تتحكم
    ماهكذا يعمل العاشق بخلانه

    يا بدوية
    بإيجاز نختار هذه الأبيات من قصيدة البدوية

    نـاديـت يــا بـدويـة يـ ام الـعـيـون الكحـيـلـة
    يــــاشـمـــس يا طـالـعـه
    شــي عنـدكـم للهوى دلـــه ولـلـحـب حـيـلـه
    تـكـون لـي نـافـعـه
    الـحــب يـافـايـق الـغــزلان مـاشــي مثـيـلـه
    بـ ايـــامـه الـبـادعـه
    فقـالـت أسـكـت ولا تنـطـق باصـغـر وسيـلـه
    بـاخبـارك الموجـعـه
    الحـب يشتـي عقـول تـرعـاه وانـفـس نبيلـه
    يـشـتي قلـوب شاجـعه


    ما أجمل الباديه

    ومن قصائد جمال البادية نختار بعض الأبيات كإشارة للقارىء عن إبداع الشاعر في ديوانه صور من البادية

    ما أجمل البادية حيث الجمال المفضل
    يفوق كل الجمال
    حيث المليحات ربات الولوع المدلل
    بغنجهن والدلال
    بلبسهن والدرايا والقوام المفصل
    وفن ما له مثال
    بكل وادي على الآبار تغرف وتنهل
    بدلوهن والحبال
    وهكذا الباديه حيث الجمال المكحل
    وحيث مرعى الغزال
    والزرع يانع وبالوديان في خيره أقبل
    وبالحقول والجبال
    والبن في لونه الأحمر على الغرس حمل
    مولاه يجني وكال

    وقصيدة أخرى يتحدث الشاعر عن البادية وينقل من خلالها عادات وتقاليد الأعراس فيها ببساطة ووضوح وسلاسة دون تكلف ونختار مقدمتها لضيق المجال ولمزيد من الأطلاع على قصائد الشاعر يجدها القارىءفي الصفحة(3)التي تم انشائها له في موقع التواصل الإجتماعي Facebook

    ما أجمل البادية حيث القلوب السلية
    والجو ماطر وطل
    ﺣﻴﺚ ﺍﻟﻐﻮﺍﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺍلأﻧﻬﺎﺭ ﺳﻴﺮه ﻭجيه
    ﻳﺘﺒﺎﺩﻟﻴﻦ القُـبـل
    ﺗﺴﻤﻊ ﻏﻨﺎﻫﻦ ﻭﻫﻦ ﻳﺘﺒﺎﺩﻟﻴﻦ ﺍﻟﺘﺤﻴﺔ
    ﺑـ اﺷﻌﺎﺭﻫﻦ ﻭﺍﻟﻐﺰﻝ
    ﻳﻤﺸﻴﻦ ﺻﻔﻴﻦ ﺗﺘﻮﺳﻄﻬﻦ ﺍﻟﺒﺎﺩﻋﻴﺔ
    ﻳﺮﺩﺩﻳﻦ ﺍﻟﻬﺠﻞ
    ﻳﺘﺰﺍﻗﻤﻴﻦ ﻳﺮﻗﺼﻴﻦ ﺍﻟﺮﻗﺼﺔ ﺍﻟﻬﻮﺷﻠﻴﺔ
    ﺑﺠﺪﻫﻦ ﻭﺍﻟﻬﺰﻝ

    ومن الجزء الثاني من قصيدة البادية نختار

    ما أحسن البادية والسيل تسمع دويه
    من كل شعبه نزل
    وبارق الصيف لاح والخير جاء يارعية
    وحان وقت العمل

    وقصيدة البادية بجزئيها يصور الشاعر فيها حياة ساكنيها بجميع تفاصيلها


    هلاله

    من اروع القصائد التي مزجت العلاقة الوجدانية بين الشاعر ومن يحب من جانب وبينه وبين موطنه الذي شغفه حباً من جانب آخر

    خلف تلك الجبال الشاهقه والملاوي
    حيثما الظل والفيحا ومرعى الغزاله
    سرت والقلب في شاغل وبالعقل داوي
    من معنّى سلب حسي برقة دلاله
    حين أشر طلع بالجسم خاضل وكاوي
    والطريق اضلمت والقلب زاد انفعاله
    والضما نالني من بعد ماكنت راوي
    قلت هات إسقني من غيل صافي زلاله
    وانتظر دلني مادمت بالسير غاوي
    واطلب الروح لو حبيت مني دلاله
    قال تلك الطريق ان كنت للسير ناوي،
    وانتبه للطريق واحذر تجاهك رماله
    والوحوش ضاريه والذيب كاسر وعاوي
    والنمر منتظر صيده يعشي عيال
    أوتجي لك معي ان كنت للحب هاوي
    حيثما الغيد لايوجد بصنعا مثاله
    قلت ويش البلد قالت بلاد ابن ( ساوي )
    قلت والإسم قالت لي يقولوا ( هلاله )
    قلت والناس قالت عادة الضيف يأوي
    والحبيب يكتفي إذا حبيبه قباله
    قل والحب قالت ماعلى الحب حاوي
    عادة القلب يعشق كل حالي جماله
    قلت والجرح قالت عندنا له مداوي
    اللقا بالحبيب كم جرح بالقلب زاله
    قلت والأنس قالت عطر فلي وجاوي
    تسمع العود والمغنى ودقه وباله
    قلت والعدل قالت كل شي بالتساوي
    لانت عادل تجد عندي شروط العداله
    وانت قلي حديدي أنت ولا مخاوي
    او مراسل معك من كل عاشق رساله
    قلت والله انا شاعر مولع وهاوي
    واليمن قبلتي وديانها والجباله

    وتوجد قصائد أخرى ومتعددة لايسع المجال لسرد أبياتها وسنكتفي بذكر بعض عناوينها
    –يا منيتي –احتجاج الضمير–خذلان أمه–القات–موسم التشجير–أعياد الوطن–نصيحة-آهات مهاجر -من الواقع..
    وكثير من القصائد المغمورة والمشهورة والتي نسعى الى توثيقها واعادة نشرها من جديد وبتعاون مع الشاعر خالد السعيدي نجل شاعر البادية.
    ــــــــــــــــــــــــ
    الهوامش
    ــــــــــــــــــــــــ
    1-محمد حسين حميد الدين الشهير بـ أبو نصار فنان يمني من مواليد1941م وتوفي في ديسمبر عام2002م فنان يمني غنى جميع الألوان اليمنية وله العديد من الأغاني التي كتبها ولحنها بنفسه وهو من أشهر الفنانين حيث انتشرت أغانيه في جميع الأوساط اليمنية.

    2-زيد صالح الفقيه
    صحفي وكاتب وناقد مواليد بني مسلم مديرية القفر محافظة إب في عام1964 ودرس اللغة العربية في جامعة صنعاء ثم تابع دراسته في جامعة ذمار. عين وكيلا للهيئة العامة اليمنية للكتاب.

    3-صفحة الشاعر www.facebook.com/salehalseydy/
     

    وليد المصري

    الجهاز الإداري
    التسجيل
    10 مايو 2003
    المشاركات
    8,033
    الإعجابات
    150
    نفحات من الشعر الشعبي 5

    للشعر الشعبي مكانته الراقية وخصوصاً في البادية اليمنية لأنه الوسيلة الحقيقية لتوثيق تاريخها وعاداتها وأسلاف وأعراف ولهجات قبائلها، وهو الغذاء الروحي لهم وزينة مجالسهم ولسان حالهم، وهم أكثر الناس تذوقاً وعشقاً وإجادة له.

    *شاعر البادية اليمنية*

    في الرحلة الخامسة من نفحات الشعر الشعبي تم اختيار شاعر أطلق عليه لقب شاعر البادية وتسمى به وصدر له ديوان موسوم بـ "صور من البادية" لكنه لم يكتب له الانتشار في أرجاء الوطن كما انتشرت بعض ما يحتوي من أبيات؛ كان جلها يعبر عن البادية اليمنية وقضايا الوطن والمواطن وقد تغنت تلك الكلمات مع الطيور، ورفرفت مع أوراق الشجر لهبات النسيم وتنقلت تلك المعاني في مواضع كثيرة تميز بها جمال طبيعة البادية، وتجولت في مدرجاتها، وبين حقولها وأزهارها ونبع شلالتها، ولامست مشاعر أبناء البادية وعبرت عن أفراحهم وهمومهم بإسلوب رشيق جميل لا ركاكة في لفظة ولا اختلال في وزنه.

    *من هو شاعر البادية*

    -الاسم/صالح عبدالله قائد السعيدي.
    -مواليد عام 1934م محافظة إب .مديرية القفر.
    -تقلد مجموعة من المناصب الإدارية كان آخرها مستشار محافظ محافظة إب.
    -توفي في 10 مايو 1997م.
    -بدأ كتابة الشعر في الستينات من القرن الماضي، واشتهر بكتاباته الهادفة وشعره الراقي.
    -صدر له ديوان بعنوان "صور من البادية" .
    - نشرت بعض من قصائده بموسوعة شعر الغناء اليمني للقرن العشرين.
    -تغنى بقصائده مجموعة من رموز الفن اليمني أبرزهم الفنان الراحل محمد أبو نصار(1)

    وبعد 22عام من رحيل هذا الشاعر العملاق نمسح غبار النسيان الذي طال مسيرته الأدبية وتاريخه الثقافي والاجتماعي ونعيد لذاكرة المهتمين والمتذوقين وجمهور الشعر نفحات مما جادت به قريحته

    *أبعاد الصورة في‮ ‬شعر صالح عبد الله السعيدي‮*

    للحديث عن هذا الجانب نقتبس من صفحات كتاب يحمل عنوان (مدارات في أبعاد النص وإطلالة على المشهد الثقافي اليمني) للناقد الأستاذ/ زيدالفقيه(2)
    والذي أجاد في القول عن الشاعر السعيدي وكتب في أولى مداراته قائلاً:

    ‮” ‬ذلك الشاعر الذي‮ ‬لقب بشاعر البادية إنما تدثر بهذا اللقب لأنه حمل البادية على صهوة حرفه ونقلها إلى كل قارئ‮، ‬ذلك لأنه عاش تجربته الشعرية وسط هذه البادية‮ ‬لأن التجربة لا تكون في‮ ‬ذاتها معاناة إلا حين لا‮ ‬يمكن التعبير عنها بصراحة أمام مجتمع‮ ‬يبالغ‮ ‬في‮ ‬إخفاء مشاعره وخنق أحاسيسه ووجدانه‮”. ‬

    *البعد العاطفي‮ ‬للصورة عند السعيدي‮*

    ويضيف الناقد زيد الفقيه في‮ ‬إطار حديثه عن هذا البعد الهام في‮ ‬قصائد الشاعر السعيدي
    ‮” ‬إن القصيدة التي‮ ‬اغتزلها السعيدي‮ ‬وخط نمطها لجديرة بالاهتمام من قبل باحثي‮ ‬اليمن‮ ‬لأن هذا النوع من الشعر لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكشف معانيه ويسبر أغواره إلا الباحثون اليمنيون وليس جميعهم وإنما من عانقت أقدامهم تربة ذلك الريف الموغل في‮ ‬قلب اليمن‮.. ‬ذلك لأنه‮ ‬يذكرهم بتلك الطفولة البريئة للمجتمع الذي‮ ‬يتعامل بها ذلك البتول‮ ‬وتلك المحجرة‮”.‬

    *البعد الاجتماعي‮ ‬للصورة في‮ ‬ديوان‮ (‬صور من البادية)للشاعر السعيدي‮*

    يضيف الناقد الفقيه في‮ ‬هذا السياق بالقول
    ‮” ‬إن السعيدي‮ ‬وهو‮ ‬يصور لنا تلك الملامح للحياة الاجتماعية الريفية لم‮ ‬يصور الطبيعة المجردة فحسب بل لقد أعاد تشكيل الطبيعة من جديد مازجاٍ‮ ‬إياها بعواطفه الرقيقة الجياشه‮ ‬ولن‮ ‬يستطيع ذلك المصور الذي‮ ‬يرسم الطبيعة بآلة التصوير أن‮ ‬يصور العادات والتقاليد الاجتماعية المصاحبة كما رسمتها مخيلة السعيدي‮

    *نماذج من قصائد الشاعر*


    وبما أن شعر الغزل هو لغة العواطف الخالدة وحديث الأرواح والقلوب؛ سوف نبدأ باختيار هذا النموذج من قصائد شاعر البادية من هذا الجانب، حيث حملت أبياته عاطفة صادقة ووجدان راقي

    سلبت عقلي

    ياناس قلبي معذب والفؤاد مغرم
    والعين تبكي وقلبي زايد أحزانه
    من حين شاهدت فتان الربى الأحوم
    من الغرايب قتلني لحظة اعيانه
    باهي المحيا مهفهف دري المبسم
    السحر في مقلته والورد باوجانه
    من حين سلم عليا قلت له تسلم
    منقوش كفه مخضب دقل ابنانه
    وارخى لثامه وقال اسمح لي اتكلم
    واحمر وجهه خجل والدمع باجفانه
    الوجه سبحان ربي ذي خلق واحكم
    يشابه البدر في حجمه وميزانه
    واعيانه البحر فيه الموج يتلاطم
    وانفه السيف للفرسان طعانه
    وليش ياذي سلبت الروح تتحكم
    ماهكذا يعمل العاشق بخلانه

    يا بدوية
    بإيجاز نختار هذه الأبيات من قصيدة البدوية

    نـاديـت يــا بـدويـة يـ ام الـعـيـون الكحـيـلـة
    يــــاشـمـــس يا طـالـعـه
    شــي عنـدكـم للهوى دلـــه ولـلـحـب حـيـلـه
    تـكـون لـي نـافـعـه
    الـحــب يـافـايـق الـغــزلان مـاشــي مثـيـلـه
    بـ ايـــامـه الـبـادعـه
    فقـالـت أسـكـت ولا تنـطـق باصـغـر وسيـلـه
    بـاخبـارك الموجـعـه
    الحـب يشتـي عقـول تـرعـاه وانـفـس نبيلـه
    يـشـتي قلـوب شاجـعه


    ما أجمل الباديه

    ومن قصائد جمال البادية نختار بعض الأبيات كإشارة للقارىء عن إبداع الشاعر في ديوانه صور من البادية

    ما أجمل البادية حيث الجمال المفضل
    يفوق كل الجمال
    حيث المليحات ربات الولوع المدلل
    بغنجهن والدلال
    بلبسهن والدرايا والقوام المفصل
    وفن ما له مثال
    بكل وادي على الآبار تغرف وتنهل
    بدلوهن والحبال
    وهكذا الباديه حيث الجمال المكحل
    وحيث مرعى الغزال
    والزرع يانع وبالوديان في خيره أقبل
    وبالحقول والجبال
    والبن في لونه الأحمر على الغرس حمل
    مولاه يجني وكال

    وقصيدة أخرى يتحدث الشاعر عن البادية وينقل من خلالها عادات وتقاليد الأعراس فيها ببساطة ووضوح وسلاسة دون تكلف ونختار مقدمتها لضيق المجال ولمزيد من الأطلاع على قصائد الشاعر يجدها القارىءفي الصفحة(3)التي تم انشائها له في موقع التواصل الإجتماعي Facebook

    ما أجمل البادية حيث القلوب السلية
    والجو ماطر وطل
    ﺣﻴﺚ ﺍﻟﻐﻮﺍﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺍلأﻧﻬﺎﺭ ﺳﻴﺮه ﻭجيه
    ﻳﺘﺒﺎﺩﻟﻴﻦ القُـبـل
    ﺗﺴﻤﻊ ﻏﻨﺎﻫﻦ ﻭﻫﻦ ﻳﺘﺒﺎﺩﻟﻴﻦ ﺍﻟﺘﺤﻴﺔ
    ﺑـ اﺷﻌﺎﺭﻫﻦ ﻭﺍﻟﻐﺰﻝ
    ﻳﻤﺸﻴﻦ ﺻﻔﻴﻦ ﺗﺘﻮﺳﻄﻬﻦ ﺍﻟﺒﺎﺩﻋﻴﺔ
    ﻳﺮﺩﺩﻳﻦ ﺍﻟﻬﺠﻞ
    ﻳﺘﺰﺍﻗﻤﻴﻦ ﻳﺮﻗﺼﻴﻦ ﺍﻟﺮﻗﺼﺔ ﺍﻟﻬﻮﺷﻠﻴﺔ
    ﺑﺠﺪﻫﻦ ﻭﺍﻟﻬﺰﻝ

    ومن الجزء الثاني من قصيدة البادية نختار

    ما أحسن البادية والسيل تسمع دويه
    من كل شعبه نزل
    وبارق الصيف لاح والخير جاء يارعية
    وحان وقت العمل

    وقصيدة البادية بجزئيها يصور الشاعر فيها حياة ساكنيها بجميع تفاصيلها


    هلاله

    من اروع القصائد التي مزجت العلاقة الوجدانية بين الشاعر ومن يحب من جانب وبينه وبين موطنه الذي شغفه حباً من جانب آخر

    خلف تلك الجبال الشاهقه والملاوي
    حيثما الظل والفيحا ومرعى الغزاله
    سرت والقلب في شاغل وبالعقل داوي
    من معنّى سلب حسي برقة دلاله
    حين أشر طلع بالجسم خاضل وكاوي
    والطريق اضلمت والقلب زاد انفعاله
    والضما نالني من بعد ماكنت راوي
    قلت هات إسقني من غيل صافي زلاله
    وانتظر دلني مادمت بالسير غاوي
    واطلب الروح لو حبيت مني دلاله
    قال تلك الطريق ان كنت للسير ناوي،
    وانتبه للطريق واحذر تجاهك رماله
    والوحوش ضاريه والذيب كاسر وعاوي
    والنمر منتظر صيده يعشي عيال
    أوتجي لك معي ان كنت للحب هاوي
    حيثما الغيد لايوجد بصنعا مثاله
    قلت ويش البلد قالت بلاد ابن ( ساوي )
    قلت والإسم قالت لي يقولوا ( هلاله )
    قلت والناس قالت عادة الضيف يأوي
    والحبيب يكتفي إذا حبيبه قباله
    قل والحب قالت ماعلى الحب حاوي
    عادة القلب يعشق كل حالي جماله
    قلت والجرح قالت عندنا له مداوي
    اللقا بالحبيب كم جرح بالقلب زاله
    قلت والأنس قالت عطر فلي وجاوي
    تسمع العود والمغنى ودقه وباله
    قلت والعدل قالت كل شي بالتساوي
    لانت عادل تجد عندي شروط العداله
    وانت قلي حديدي أنت ولا مخاوي
    او مراسل معك من كل عاشق رساله
    قلت والله انا شاعر مولع وهاوي
    واليمن قبلتي وديانها والجباله

    وتوجد قصائد أخرى ومتعددة لايسع المجال لسرد أبياتها وسنكتفي بذكر بعض عناوينها
    –يا منيتي –احتجاج الضمير–خذلان أمه–القات–موسم التشجير–أعياد الوطن–نصيحة-آهات مهاجر -من الواقع..
    وكثير من القصائد المغمورة والمشهورة والتي نسعى الى توثيقها واعادة نشرها من جديد وبتعاون مع الشاعر خالد السعيدي نجل شاعر البادية.
    ــــــــــــــــــــــــ
    الهوامش
    ــــــــــــــــــــــــ
    1-محمد حسين حميد الدين الشهير بـ أبو نصار فنان يمني من مواليد1941م وتوفي في ديسمبر عام2002م فنان يمني غنى جميع الألوان اليمنية وله العديد من الأغاني التي كتبها ولحنها بنفسه وهو من أشهر الفنانين حيث انتشرت أغانيه في جميع الأوساط اليمنية.

    2-زيد صالح الفقيه
    صحفي وكاتب وناقد مواليد بني مسلم مديرية القفر محافظة إب في عام1964 ودرس اللغة العربية في جامعة صنعاء ثم تابع دراسته في جامعة ذمار. عين وكيلا للهيئة العامة اليمنية للكتاب.

    3-صفحة الشاعر www.facebook.com/salehalseydy/
     

    وليد المصري

    الجهاز الإداري
    التسجيل
    10 مايو 2003
    المشاركات
    8,033
    الإعجابات
    150
    نفحات من الشعر الشعبي6
    المساجلات الشعرية
    مجلة اقلام عربية
    العدد32/يونيو/2019م
    بقلم / وليد المصري

    *لقد شهدت القصيدة الشعبية تطوراً ملحوظاً ونهوضا مدهشا في آخر ثلاثة عقود حتى وقتنا الحاضر تمثل ذلك بإصدار دواوين شعبية، وما تناقلته وسائل الإعلام المقرؤه والمرئية والمسموعة الرسمية والخاصة*

    المساجلات الشعرية

    نمط من أنماط الشعر الشعبي ولون من ألوانه، ومعروف عنها أنها قصائد البدع والجواب بين شاعرين على نفس الوزن واللحن والقافية والموضوع والمعنى؛ ويطلق عليها البعض شعر النقائض كونها تحمل وجهات نظر متباينة لأن الشاعر البادع يختار موضوع ويعبر فيه عن وجة نظره، ويأتي الجواب يحمل وجهة نظر مختلفة مع الالتزام بالوزن والقافية، وتسمى المناظرات الشعرية والمبادلات
    وتعتبر سجلاً إبداعياً يؤرخ للزمان الذي كتبت فيه وهي الأداة القوية لرصد الأحداث والوقائع بدقة ومصداقية ووضوح.
    وكتب الدكتور علي صالح الخلاقي عن المساجلات في كتابه الموسوم بـ مساجلات الصنبحي والخالدي قائلاً

    إن المساجلات الشعرية التي تجود بها قرائح العباقرة من الشعراء الشعبيين لا تجارى في مضمار الأدب الشعبي لأنها اقوى حجة وبياناً واكثر تشويقاً وإثارة وتستهوي العامة من الناس الذين يقبلون عليها أكثر من غيرها ولذلك نجد ازدهار هذا الفن وكثرة فرسانه.

    شعراء المساجلات

    اشتهر كثير من الشعراء في هذا اللون من الشعر الشعبي في فترات زمنية متعددة.. كـ القردعي وسحلول والغرسي والسوادي والقعشمي والهروجي وغيرهم، وبرز من هذه الكوكبة الشاعر شايف محمد الخالدي الذي استطاع خلال مسيرتة الأدبية أن يساجل اكثر من مائة شاعر من مختلف مناطق الوطن اليمني منهم الصنبحي والعلفي وبن كاروت والمعمري والمحبوش والقطنه والكهالي وغيرهم الكثير لايتسع المجال لذكرهم وكان يطلق عليه الشعراء وجمهور الشعر لقب أمير شعراء الشعر الشعبي

    مساجلات الصنبحي والخالدي

    من أشهر مساجلات الشعر الشعبي وأكثرها انتشاراً في ربوع الوطن حيث بلغت اكثر من 28مساجلة ابتداء من عام 1979م حتى عام 1998م وجميعها نقلت للمستمع مواضيع وطنية هامة وقضايا اجتماعية باسلوب راقي ومتميز استطاع الكثير من جمهور الشعر أن يحفظها عن ظهر قلب رغم طولها بعدد الأبيات وامتداد وزنها ولحنها، وكان يتشوق الجمهور لكل إصدار وينتظره بفارغ الصبر.. وقد انتهت هذه المساجلات بوفاة الشاعر الخالدي رحمة الله تغشاة نهاية عام 1998م والذي ترك فراغ كبير في ميدان السجال وساحة الشعر

    وكان كل ذلك الزخم يعود لشاعرية الشاعرين وأداء رموز الفن مثل الفنان حسين عبدالناصر وعلي صالح اليافعي وكلاهما كان له دور بارز في إحياء هذا الفن من الشعر الشعبي وإشهاره وإبرازه بصورته الحقيقية

    بطاقة تعريفية

    -الشاعر شايف محمد الخالدي
    -مواليد 1932م وادي الجاه القعيطي مديرية يافع محافظة لحج
    -الشاعر أحمد محمد الصنبحي
    -مواليد 1958م وادي حمرة قرية القفيلة محافظة البيضاء
    -صدر عن مساجلاتهم كتاب في عام 2005م يضم بين دفتيه 250صفحة أعده وقدمه د.علي صالح الخلاقي - دار جامعة عدن للطباعة والنشر بعنوان مساجلات الصنبحي والخالدي

    نماذج المساجلات

    "بدع الشاعر أحمد الصنبحي"

    يقول الصنبحي ياباطلـي حظـي يكوينـي
    انا اشتيه الفضاء يطلع وهو لـ القاع يوطيني
    وقل للخالدي مانـا عيالـي شمتـوا فينـي
    مع ابني ميه لول قـال يابـه مـا تكفينـي
    وقلنا ذي معي بالجيب يـا ابنـي لاتغثينـي
    سر العب لك مع الجهال وتبضع بعشرينـي
    خرج وانه يبشر خوه عند البـاب لاعينـي
    وقال انظر هنا باروح عنـده ميـد يدينـي
    وصل عندي وقال ارجوك يابه ميه تعطينـي
    بسرعه يا أبه شف خوي عند الباب يدعيني
    وناولته ميه من اجـل يعمـل لا يعاصينـي
    وجا الثالث وجا الرابع اجو يتشعبطوا فينـي
    وقلنا يا عيالي ما معي حتى ثمـن صينـي
    وقالوا هات ولا هات اعطي خوي واعطيني
    طلعت الديمه اشكي لـ امهم قصـدي تنجينـي
    وقالت هات لي ميتيـن مخلـص للدكاكينـي
    وقلنا خافي الله قد عيالـش بهذلـوا فينـي
    طلعت اشكي وعادش خس من واحد طلبتيني
    شكينا من عيالش قلتي انته ليـش ناسينـي
    خذش ربي من الدنياء وانا ربـي يخلينـي

    "جواب الشاعر شايف الخالدي"

    وبعد الساع يا عازم على اول باخره كيني
    جواب الصنبحي شله مع زهر البساتينـي
    وقل لاحمد محمد بالنسم وينك وانا وينـي
    عيالك ذي بتشكي منهم ما هـو مربينـي
    تجنب شرهم من شرهم قل يالله احمينـي
    عسى كم بايقع لحمك فريسه للسكاكينـي
    وما دام امهم بتقول ارض الابن وارضيني
    مع لوم الولد بن سوق في سته وستينـي
    قده والف على جب هات عشيني وغديني
    وانا اولادي عسى ربي يعافيهم وعافينـي
    اذا مديت للواحد بدرهم واحـد اخزينـي
    زعل مني وقال العفو يابـه لا تضرينـي
    انا ماريد شي منك معاشـي بـا يكفينـي
    معـك اسـره لعـا تعـمـى وتعميـنـي
    انا في طاعتك مبذول ماريـدك تجازينـي
    مقابل واجب ابذلته ولا بالمـال تغرينـي
    ابوي انته وانا ابنك وجب يابـه تربينـي
    ترويني طريق الخير ما واجب تعثرينـي
    اريدك لا طريق الخير ترشدني وتهدينـي
    طريق الجنه افضل من جهنم با تودينـي
    كذا يالصنبحي قالوا عيالي ذي لهم فينـي
    صله متواصله ما المال يفداهم ويفدينـي

    وبين الشاعرين مساجلات متعددة كما سبقت الإشارة إلى ذلك، وقد تم اختيار أول مساجلة بينهما وكانت تتحدث عن أهم موضوع تعاني منه الأنظمة الإدارية في اغلب الدول وهي (الرشوه) وهي أول مساجلة بين الشاعرين وهناك الكثير من المواضيع التي تم مناقشتها في مساجلاتهم قبل اعلان الوحدة اليمنية وبعدها حتى وفاة الشاعر الخالدي والذي مثل برحيلة خسارة كبيرة للأدب الشعبي والساحة الثقافية لما له من دور في احتضان وابراز مواهب كثيرة في هذا المجال ونحن بهذه النفحة تناولنا جانب واحد من حياة الشاعرين ولهم في هذا المجال صولة وجولة وفي الوان متعددة من الشعر الشعبي ومع شعراء من مختلف مناطق الوطن اليمني.