• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • شهرين في سجون الامن السياسي ايام الهبة المؤتمرية

    • بادئ الموضوع ohvt
    • تاريخ البدء
    • الردود 2
    • المشاهدات 325

    كم تظن بقي من الوقت للحوثة في الحكم؟!

    • اكثر من سنة

    • اقل من سنة بكثير


    النتائج قابلة للعرض فقط بعد التصويت.

    ohvt

    عضو فعال
    التسجيل
    3 مارس 2009
    المشاركات
    610
    الإعجابات
    158
    'كذلك حقا علينا ننج المؤمنين'

    لسبب ما اثناء التحقيق قيل لي..

    - اعطنا نبذة عن نفسك!
    (نبذة) ولم يقل احكي لنا قصة حياتك بالتفصيل!! كعادتهم مع المقبوض عليهم

    لنا فهم اكثر من محقق
    'ستة في حالتي..

    - قلت.. كنت في المملكة وجئت اليمن

    خيّم الصمت..
    كأنه كان يتوقع المزيد
    ام علّه تفاجأ بقصر الرد

    - قال.. ثم
    - قلت.. فقط

    *********

    - سأل عن الشيخ السديس
    'السديس. الصداع المزمن للحُوْثة..
    ولا اعلم لمه!

    - الك علاقة به.. هل التقيته؟!
    - نعم قبل - ------
    'المدة السابقة لأسري..

    قال متفاجأً وكأنه امسك عليّ زلة.. كيف؟!
    قلت.. رأيته يخطب الجمعة عبر الشاشة..

    *********

    لا ادري ما مشكلتهم مع كلمة (شيخ)
    قرأوا في جوالي عزاءا للبعض في وفاة الشيخ الـ----- قبل فترة

    'رغم اني احذف كل شيء من جوالي اولا بأول
    الا انهم وجدوها عبر برامج

    - من هذا الشيخ ولم تعزي فيه؟!
    - اجبت.. اعرف الـ----- وهو ممثل ولم يمت حد علمي

    فضحك المحققون

    شر البلية كيف انجاني ممثل..

    *********

    سألوني عن الكتب التي اقرأها
    مؤكد لم اجب

    اصروا
    قلت.. تذكروني بصاحب ما وجد كتابا عبر النت الا حمّله.. وهذا وجهي ان قرأ احدها

    فانفجروا ضاحكين مجددا

    كل هذا وعيني مغطاة كعادتهم في التحقيق

    *********

    - كم تحفظ من القرآن؟!

    'يا لهذا الزمان.. والردى ذي فيه
    متى كان كتاب الله تهمة!

    - كذا وكذا
    'ذكرت له كم احفظ

    *********

    - هل انت خطيب؟!
    - كيف

    - هل تخطب؟!
    - الله يسامحك. هذه وظيفة نسائية
    ما هي من الرجولة ان يكون الرجل خطّابا

    ضحكوا. ثم ضحكوا
    - اكيد اضحكوا. قال خطّاب قال

    - انت تعرف قصدنا
    - ولا ابغى اعرفه
    يا محقق اسلوبكم غريب
    ليتك تقطع التقرير المكذوب بين يديك. وترميه من النافذة
    فكل ما فيه اكاذيب..

    اجل انا خطّاب.. اجل

    ضحكوا مجددا
    - نقصد خطيبا، كخطيب الجمعة..
    هل درست الخطابة؟!
    - بالله هذا منظر او صوت من يخطُب!

    سكتوا

    *********

    - انت وفلان وفلان انشأتم جبهة في البلدة.. كنتم تصطادون افرادنا؟!
    - غير صحيح

    - وهل نكذب عليك.. اعترف
    - غير صحيح
    لا اعرف مما قلته الا اسماء من ذكرت فكلاهما صاحبي
    اما الاحداث فمجرد اكاذيب

    كيف اكون قمت بما ذكرت ولم تقبضوا علي حتى اللحظة

    - التفت لصاحبه يحدثه بصوت خافت لم اتبينه..
    كانت مرحلة وكان هناك من يمنعك
    - الله المانع.. رغم انك عنيت بها قصدا آخر
    الا ان الله منعني كيد الكائدين قديما

    واليوم هي دولتكم فهل انتم ممن يأخذ الناس بالكيد

    خيّم الصمت

    *********

    - دولة.. تقول دولة
    هل نحن في دولة؟! ام عصابة!

    * واضح انه لم يستوعب كلمتي.. ولم يصدق انهم دولة

    - قلت.. بل دولة

    *********

    كم رقما في جوالك
    'جوالي الـ----- -------

    قلت.. كذا وكذا رقما

    طبعا ولا رقم فيه..
    'عادة قديمة
    وفي كلا الحالين لا اريد لمن امسك جوالي اي معلومة تفيده بشيء

    - عندهم برامج استعادة، اعادوا بعض الارقام
    سألوني عنها. ما علموا اني اصلا اكتب اسماء كثير ممن اعرف بغير اسمه..
    'هواية

    تفوقت عليهم

    *********

    من ورائك اخبرنا؟!
    وما سبب هذه الحوالة او تلك

    - لا احد
    انما هي بعض اموال من اهلي بالمملكة
    فأهلي في المملكة

    'لم يدر ما يقول.. ولم يزد كلمة

    *********

    ---- --- ------
    ---- --- -- --
    'بيتين من الشعر اولها ضبحت

    *ضبحت = كرهت

    انت شاعر..
    ما هذه القصيدة

    - شاعر مرة واحدة.. يا ليت

    واضح ان برنامجهم كان يُظهر لهم مطلع الرسالة فقط

    - ذكِّرني بها.. قلت اقرأها
    - قال انت اعلم بها

    - لا اعرفها
    - قال.. هي في جوالك

    *********

    - ما هي خبرتك في عالم التقنية؟!
    انت مبرمج. انت مهكر
    - مهكر مرة واحدة.. اتمنى

    *********

    بغض النظر عن اسألته وصحتها
    لكن لسان الأسير وحده من يحدد مصيره

    *********

    - تريد ان تموت شهيدا
    - تعوذ من ابليس اي موت واي شهادة

    هي في جوالك تطلب بعضهم الحل ان استشهدت

    قلت.. من اين لك ما في يديك؟!
    كله غير صحيح!

    - قل غير هذه الافادة
    - هذا ردي.. لا اعرف شيئا

    - اهذا جوالك
    - قلت لا ادري ايش بين يديك. فأنا مغطى العينين
    لكن ان كان جوال -----.. فغالبا لي

    - وما سألناك عنه..
    - اول مرة اسمع به

    'طبعا.. اول مرة اسمع به
    من غيري
    فلم يُقرأ على مسامعي قبل

    - من اين لك هذه الثقة
    - خفضت صوتي.. لأني صادق

    *********

    تشكك المحققون بما في ايديهم من ورق
    وبما في جوالي حتى

    - متى اشتريت الجوال
    - له معي ---- سنين

    'انتصرت عليهم.. فقد شك المحقق ان يكون الجوال مستعملا والرسائل فيه لغيري

    واضح ان برنامجهم لا يُظهر تواريخ الرسائل

    *********

    هل انت من القاعدة؟!
    انت داعشي..

    امسكناك من حدة.. ارض المعارك في صنعاء؟!

    - كنت في زيارة لصنعاء.. وتورطت بالوجود اثناء الاحداث لا اكثر
    ثم بربك ما يفعل (قاعدي) في حرب بين عفاش وحوثة
    وهو (القاعدي) يُبغض كليهما

    سكت المحقق

    - ثم هل هذا بربك منظر مقاتل؟!
    - قال نعم الطول والعرض والنبرة!

    - هل ذنبي ان خلقني الله هكذا؟!

    خيّم الصمت

    *********

    - من تعرف من دعاة وعلماء المملكة؟!
    - اوووه.. اعرف الكثير
    وبدأت اعدد اسماء ليست شهيرة لديهم
    اعرف.. البراك
    اللحيدان
    المنجد
    ابن مسفر

    - من هؤلاء
    - علماء.. دعاة

    - والعريفي تعرفه
    - ومن لا يعرفه؟!

    - اذن انت اخطر مما كنا نظن!
    - معرفتي بهم لا تتعدى معرفتك انت لهم.. فهم مشاهير

    خيّم الصمت

    *********

    - اتتعاطى شيئا
    - لا
    ما بي الا العافية

    اعاد سؤاله.. فلم يعجبه ردي
    - اتتعاطى حبوبا
    - لا
    الحمدلله صحتي طيبة
    الا ما شربته للزكام او لمرض عارض

    لم يعجبه جوابي. فقصده حبوب المخدرات..
    فعاد يسأل..
    - اتشرب الكحول!
    - كيف؟!

    - الكحول
    - وانت ايش رايك..

    - لا..
    - اجل ليش تسأل هذا السؤال الغريب؟!
    انت تناقض نفسك مرة تنسبني للقاعدة والان لمرتكبي الكبائر

    خيّم الصمت

    *********

    - من انت؟!
    - الان تسأل..
    بعد كل هذا الوقت
    انا مواطن من اهل هذا البلد
    انت الذي من؟! فلهجتك غريبة عن منطقتي

    - انا اللي اسأل وانت تجيب
    - اسمي مكتوب عندك اعلى الورق

    خيّم الصمت

    *********

    - وجودك غير مرغوب به في المنطقة، ويفضل مغادرتك منها..
    - انا باقٍ.. فأهلي وعشيرتي هنا
    وانتم طارئون.. اليوم هنا، وغدا الله اعلم بحالكم

    - تهدد
    - فقط اكلمك بما تعرفه انت جيدا اكثر مني

    خيّم الصمت

    *********

    - كيف سلمت من ست رصاصات؟!
    ما هي التدريبات التي تلقيتها
    - ست فقط. ظننتها اكثر
    واضح ان الزمن توقف عندها حتى ما عدت ادرك الاحداث
    الله من حفظني

    خيّم الصمت

    واضح انه ما كان لديهم اسئلة ذات فائدة لهم
    لم يكن بين ايديهم الا قيل وقال.. ما وجدوا به مستمسكا به عليّ

    انجاني الله..

    ** هي مقتطفات مما مر بي
    قوامها دعوة..
    يا الله يا من قلت
    'كذلك حقا علينا ننج المؤمنين'
    انجني

    وكفى بالله وكيلا.. فقد انجاني

    علمت جيدا ان ما يسجن الافراد في سجون الدول.. سواءا كانت تسمى الامن السياسي،
    او المباحث وامن الدولة عند غيرنا
    علمت ان ما يطيل سجن واحدهم انما هو لسانه.. واثباته لما بين يدي المحققين من اوراق.. لا اكثر

    لم يجدوا شيئا.. ومع ذلك تم السجن قرابة شهرين..

    انتهى..
     

    ohvt

    عضو فعال
    التسجيل
    3 مارس 2009
    المشاركات
    610
    الإعجابات
    158
    منقول.. لكاتب مشهور قديما في المجلس
     

    ohvt

    عضو فعال
    التسجيل
    3 مارس 2009
    المشاركات
    610
    الإعجابات
    158
    لكل حبس عدة..

    للسجن نظرة مشدوهة تأخذك بعيدا
    متأملا في احداث ما مضى.. ليتك فعلت وتركت لتنجو
    او مفكرا في ما سيحدث.. وكيف تتصرف حين حدوثه

    وسط هذا كله كان هناك الشيخ ناصر
    ذاك الشيخ الستيني.. الذي لم يكن على لسانه الا مقولته التي اشتهر بها بيننا.. لكل حبس عدة
    تُفرج!! فلكل حبس عدة

    كان كلما نظر لأحدنا.. مشدوها سارحا بعيدا عن ما نحن فيه
    كرر على مسامعه.. تفرج فلكل حبس عدة

    وقد انفرجت وانقضت عدته
    اقلها لي

    اما ذاك الشيخ وكثير ممن كان يسمعها معنا.. لا يزال سجينا

    اللهم فرجها على الموحدين
    وفك اسرهم من سجون الحوثة

    منقول.. لنفس الكاتب