• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • الإنساني والسياسي في قضية النازحين (رأيُ شخصي)

    إبراهيم

    قلم فضي
    التسجيل
    6 سبتمبر 2007
    المشاركات
    3,878
    الإعجابات
    1,192
    ثنائية الجنوب والشمال ما تزال وستظل تجد انعكاساتها في كل قضية تطرأ على الساحة السياسية اليمنية، وخلال الأيام القليلة الماضية، منذ مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح على يد حلفائه الحوثيين اكتظ الفضاء الإعلامي الورقي والإلكتروني بسيل واسع من الحديث عن نازحين شماليين إلى الجنوب، يرتبط نزوحهم بالملاحقة السياسية من قبل حلفاء الأمس.

    لا بد أولا من إدانة كل أشكال الملاحقة والتنكيل والإرهاب على خلفيات الانتماء السياسي والقناعات الفكرية للملاحَقين(بفتح الحاء)، ولا بد من تسجيل أعلى مستويات التضامن مع ضحايا هذه السياسات القمعية بغض النظر إن كنا نتفق أو نختلف معهم، ونشير هنا إلى أهمية التمييز بين البعد الإنساني لهذه القضية وبين بعدها السياسي.

    التضامن مع ضحايا الملاحقة والتنكيل يقتضي أهمية النظر في الجانب الإنساني للقضية، وهو ما يعني إن توفير ظروف عيش كريم لهؤلاء الضحايا مسألة أخلاقية وإنسانية قبل أن تكون سياسية، رغم أن الكثيرين لا يتحدثون إلا عن أعضاء المؤتمر الشعبي العام وينسون الملايين من المواطنين غير المنتميين سياسيا الذين عانوا طوال فترة الانقلاب عندما كان الحوثيون والمؤتمريون يتقاسمون الغنائم ويأكلون من نفس المائدة ، ورغم أن أبناء عدن والجنوب أنفسهم بحاجة إلى من يتضامن معهم ويساعدهم على توفير ظروف العيش الكريم الذي فشلت السلطات في توفيره لهم.

    نحن نتحدث عن النزوح إلى عدن ومناطق الجنوب التي حررها أبناؤها بدعم وفير وجلي من دول التحالف العربي، والتي من غير المستبعد أن الكثير من النازحين هم ممن دخلوها غزاة في العام 1994م وفي العام 2015م، وهو ما يفترض التمييز بين من يأتي طالبا النجدة ومن قد يأتي محملا بالحنين إلى الزمن الذي كان فيه غازيا، وربما قاتلا وناهبا وقناصا.

    القضية إذن ليست منزوعة من بعدها السياسي وربما العسكري والأمني، وحيث أن الجنوب يمور بالحراك السياسي المتصل بمستقبل القضية الجنوبية التي لا يرى الجنوبيون حلاًّ لها إلا باستعادة دولتهم بحدود 21 مايو 1990م والشروع في بناء نظامهم السياسي الجديد، فإن ما نطلبه من إخوتنا النازحين الذين لن يجدوا في الجنوب إلا كل تقدير واحترام، رغم أن الكثير منهم كان حتى 17 يوليو 2015م في صفوف القتلة ـ أعود وأقول أن ما نطلبه من هؤلاء الإخوة هو أن يحترموا مشاعر ضحايا قتالهم في صف الحوثيين وما ألحقوه من أذى وتدمير في البنية التحتية الجنوبية وما أهلكوا من أرواح وما أراقوا من دماء وما مزقوا من الوشائج النفسية والاجتماعية وما تركوه من جروح غائرة في نفوس وأجساد آلاف العائلات الجنوبية.

    هذا ليس وقت التشفي ولا وقت كشف الحساب لكن على الجنوبيين أن يتحلوا بالمستوى المعروف عنهم من الأخلاق والكرم والإيثار وترك ملفات الماضي للتاريخ ليفصل فيها،وسيفصل فيها بلا شك، لكن ليس المطلوب منهم أن يدفنوا قضيتهم ليقال عنهم كرماء وأولاد أصول.
    والله ولي الهداية والتوفيق

    الدكتور عيدروس النقيب
     

    amery22

    قلم فضي
    التسجيل
    5 يناير 2003
    المشاركات
    4,642
    الإعجابات
    4,994
    من قاتل ومن نهب مازال يقاتل وينهب في مكان آخر او مات وقتل ومن نزح نعتبره مواطن غلبان على أمره حتى تثبت ادانته