• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • نيويورك تايمز: حبيب العادلي يُشرف على تعذيب أمراء السعودية

    إبراهيم

    قلم فضي
    التسجيل
    6 سبتمبر 2007
    المشاركات
    3,701
    الإعجابات
    1,049
    حبيب العادلي.jpg


    كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تفاصيل جديدة عن الأمراء المعتقلين في السعودية وعمليات التعذيب التي يخضعون لها.

    أما أهم ما كشفته الصحيفة الأمريكية فهو أن حبيب العادلي الذي كان آخر وزير داخلية مصري خلال عهد الرئيس محمد حسني مبارك، قد أصبح مستشارا لولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان، وهو الذي يشرف على تعذيب الأمراء ورجال الأعمال وغيرهم من المعتقلين في الرياض.

    كما كشفت الصحيفة أن ما لا يقل عن 17 من المعتقلين في الحملة الأخيرة يحتاجون لمعالجة طبية، وهو ما يؤكد صحة المعلومات التي كان موقع "ميدل إيست آي" قد انفرد بها قبل أيام حول تعذيب الأمراء.
     
    التسجيل
    9 نوفمبر 2017
    المشاركات
    4,409
    الإعجابات
    4,341
    أما أهم ما كشفته الصحيفة الأمريكية فهو أن حبيب العادلي الذي كان آخر وزير داخلية مصري خلال عهد الرئيس محمد حسني مبارك، قد أصبح مستشارا لولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان، وهو الذي يشرف على تعذيب الأمراء ورجال الأعمال وغيرهم من المعتقلين في الرياض.

    إنسخ النص الأصلي من المقال الذي ذكر أن حببيب العادلي هو من يشرف على تعذيب الأمراء ورجال الأعمال


    His corruption purge at home, meanwhile, risks alienating parts of the royal family and the financial elite at a moment that would appear to demand unity, either to smooth a succession or to face off against Iran. As many as 17 people detained in the anti-corruption campaign have required medical treatment for abuse by their captors, according to a doctor from the nearest hospital and an American official tracking the situation.

    The former Egyptian security chief, Habib el-Adli, said by one of his advisers and a former Egyptian interior minister to be advising Prince Mohammed
    , earned a reputation for brutality and torture under President Hosni Mubarak. His lawyers say he plans to appeal his recent sentence in absentia in Egypt to seven years in prison on charges of corruption.
     
    التسجيل
    9 نوفمبر 2017
    المشاركات
    4,409
    الإعجابات
    4,341
    نيويورك تايمز : تزعم أن حبيب العادلي أحد مستشاري الأمير محمد بن سلمان

    كتبت- رنا أسامة:

    زعمت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، في تقرير نُشر على موقعها الإلكتروني، أن وزير الداخلية الأسبق، اللواء حبيب العادلي، أحد مُستشاري ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان.

    ومضت الصحيفة في مزاعمها، قائلة إن حملة الاعتقالات التي قدّمها الأمير محمد بن سلمان في إطار حملة لمكافحة الفساد في السعودية، جاءت بعد استشارة مما وصفته "مسؤول أمني مصري سابق متهمة في قضايا تعذيب وكسب غير مشروع".

    وعادت الصحيفة لتذكر أن حبيب العادلي، الذي وصّفته بـ"المسؤول الأمني السابق"، أحد مُستشاري ولي العهد السعودي.

    ويُعد العادلي أبرز أركان نظام الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، والذى تحوّل لهارب من العدالة، بعد أن عمل كوزير للداخلية لأكثر من 14 عامًا. وضم سجله الجنائي بعد ثورة 25 يناير، 9 قضايا هى: قتل المتظاهرين، وقطع الاتصالات، وسخرة المجندين، واللوحات المعدنية، والكسب غير المشروع، وغسيل الأموال، وفساد الداخلية.

    وحصل العادلي على براءة في قضايا "الكسب غير المشروع"، و"اللوحات المعدنية"، و"قتل المتظاهرين" أمام محكمة النقض والإعادة، فيما قضى عقوبة الحبس 3 سنوات بقضية "سخرة المجندين".

    ولا يزال العادلي يحاكم في قضية "فساد الداخلية"، التي صدر بحقه حكم أولي بالسجن 7 سنوات ومطلوب ضبطه وإحضاره على ذمتها. ومن المُقرر نظرها في جلسة 11 يناير المقبل.

    وكان "العادلي" يخضع للإقامة الجبرية بمنزله منذ نوفمبر 2016، قبل أن تصدر محكمة جنايات القاهرة حكمًا قضايًا بالسجن المشدد 7 سنوات، ولحظة تنفيذ الحكم اكتشفت وزارة الداخلية هروبه من منزله، حيث أرسلت الوزارة، في 15 مايو الماضي، خطابًا رسميًا إلى نيابة وسط القاهرة يفيد بهروب العادلي أثناء تنفيذ الحكم الصادر ضده بالسجن 7 سنوات، في قضية "فساد الداخلية".


    وحاولت "نيويورك تايمز" الحصول على تعليق من السفارة السعودية في واشنطن، لكن المتحدثة باسم السفارة، فاطمة باعشن، رفضت نفي أو تأكيد صحة تلك الأنباء.

    كانت اللجنة العُليا لمكافحة الفساد في السعودية، التي تشكّلت السبت قبل الماضي برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، أصدرت أمرًا بإيقاف 11 أميرًا وعشرات الوزراء السابقين، و4 وزراء حاليين، وتجميد حساباتهم المصرفية، في سابقة دفعت بالمملكة إلى صدارة المشهد السياسي العالمي.

    وُجّهت إلى المُعتقلين تُهم "فساد، غسل أموال، رشاوي، تلاعب بأوراق مشاريع مدن اقتصادية، توقيع صفقات غير نظامية، اختلاسات وصفقات وهمية". وكان أبرزهم "الملياردير الأمير الوليد بن طلال، وزير الحرس الوطني المعفي الأمير متعب بن عبدالله، رئيس الديوان الملكي السابق خالد التويجري، وأمير الرياض السابق الأمير تركي بن عبدالله".

    أجرت السلطات السعودية عمليات توقيف جديدة، الأربعاء الماضي، لعدد من المسؤولين، بينهم أشخاص تربطهم صلات بأسرة ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف ووزير الدفاع الراحل الأمير سلطان بن عبدالعزيز الذي توفي عام 2011، حسبما كشفت مصادر مُطلعة لوكالة أنباء "رويترز" الإخبارية.

    وأكّد النائب العام السعودي، سعود المعجب، أن الأفراد المُحتجَزين خضعوا لاستجوابات مُفصّلة وأن السلطات جمعت بالفعل الكثير من الأدلة. وأوضح أن التحقيقات جرت في سرية حرصًا على سلامة الإجراءات القانونية، مُشيرًا إلى أن الاعتقالات "لا تُمثّل البداية، بل جاءت استكمالًا للمرحلة الأولى لمكافحة الفساد".

    وأعلن المعجب، الخميس الماضي، الإفراج عن 7 من أصل 208 متهمين، وكشف أن القيمة المحتمَلة لممارسات الفساد تجاوزت الـ100 مليار دولار، فضلًا عن تعليق الحسابات المصرفية الشخصية فقط مع إتاحة الفرصة للشركات لمواصلة المعاملات والتحويلات بشكل طبيعي.
     
    التسجيل
    9 نوفمبر 2017
    المشاركات
    4,409
    الإعجابات
    4,341
    زوجة حبيب العادلي تكشف حقيقة تواجده بالسعودية.. وهكذا وصفت 'نيويورك تايمز'
    الفجر

    نفت الكاتبة الصحفية إلهام شرشر، زوجة حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق، ما زعمته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، في تقرير نُشر على موقعها الإلكتروني، أن وزير الداخلية الأسبق، اللواء حبيب العادلي، أحد مُستشاري ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان.

    وقالت "إلهام" فى تصريحات صحفيه: "هذا الكلام عار تماما عن الصحة، ويستهدف الإساءة والوقيعة وإفقاد الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة، وهو أمر لن يحدث، والمحاكمة قربت، وهتكشف كذب هذه التقارير".

    وأضافت الكاتبة الصحفية : "زوجى صاحب حق فى القضية، وصفحته بيضاء، وبريء من التهم المنسوبة إليه، وهيبقى فيه مفاجآت جديدة في القضية، سيتم الكشف عنها في الوقت المناسب، وهتكلم في الوقت المناسب".

    وأوضحت: "ما نشرته نيويورك تايمز محاولة لزعزعة الثقة بين الناس والدولة، وحبيب يتعرض للتشويه منذ سنوات، ويتم استغلال اسمه، لكن كل دا هيفشل".

    واختتمت: "زوجي لم يهرب خارج مصر، وملتزمون بأحكام القضاء، هو شخص قوي ولديه الثقة الكاملة في نفسه، ومن يعرفه يتأكد من ذلك، وأنا معرفش مكانه". كانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية زعمت، في تقرير نُشر على موقعها الإلكتروني، أن وزير الداخلية الأسبق، اللواء حبيب العادلي، أحد مُستشاري ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان.

    ومضت الصحيفة في مزاعمها، قائلة إن حملة الاعتقالات التي قدّمها الأمير محمد بن سلمان في إطار حملة لمكافحة الفساد في السعودية، جاءت بعد استشارة ممن وصفته "مسؤول أمني مصري سابق متهمة في قضايا تعذيب وكسب غير مشروع".

    وعادت الصحيفة لتذكر أن حبيب العادلي، الذي وصّفته بـ"المسؤول الأمني السابق"، أحد مُستشاري ولي العهد السعودي.