حاج قطري يحكي قصة رحلته الى الأماكن المقدسة

صاايل

قلم ماسي
التسجيل
23 نوفمبر 2009
المشاركات
18,511
الإعجابات
25,620
الأربعاء 8 ذو الحجة 1438هـ - 30 أغسطس 2017م

  • الأحساء - إبراهيم الحسين
رغب الحاج القطري، علي المنصوري، بإتمام ركنه الخامس، فجهز أمتعته لرحلة العمر، وتوجه إلى #منفذ_سلوىالبري للدخول إلى #السعودية بعد منع السلطات القطرية الخطوط الجوية السعودية من نقل #الحجاج من #الدوحة إلى#جدة.

تجاوز المنصوري المعبر القطري وسط تحذيرات بضرورة العودة بعد إتمام الحج، فقال لهم: "لو سمحتم أنا متوجه لإتمام ديني في بلدي الثاني".

وعن الإجراءات التي واجهته للوصول إلى مكة، قال المنصوري لـ"العربية.نت": "أتممت إجراءات الدخول في المنفذ السعودي وسط ترحيب وتنظيم عالٍ، ولم أرَ ما سمعته من تعقيدات، فدخولي كان بدون #سوار_الحجاج بعد توجيهات#الملك_سلمان".

وتابع قائلاً:" بعدها توجهت إلى مقر اللجان المختصة بتنسيقات حجز السكن في فندق خمس نجوم، واخترت السفر في أقرب طائرة متوجهة من مطار #الأحساء إلى جدة، حيث تمت هذه الإجراءات في دقائق، وبعد وصولي إلى الفندق أكدوا لي أن كافة الوجبات مجهزة للحجاج القطريين بعد أمر خادم الحرمين الشريفين باستضافتهم ضمن ضيوفه في الحج".


وأضاف المنصوري: "توجهت في اليوم التالي إلى المطار، أنجزت إجراءات قطع التذكرة عبر الخطوط السعودية، وقامت إدارة مطار الأحساء بإكرامي، وتهيئة كافة الخدمات قبل الذهاب إلى جدة، حيث قامت وزارة الشؤون الإسلامية بتوزيع كتيبات عن الحج، وتذكير ببعض النصائح، وقدمت وزارة الحج إحراماً خاصاً لضيوف خادم الحرمين، وأهدت المؤسسة العامة للري الحجاج تموراً فاخرة، كما قامت بعض شركات الاتصالات بتوزيع شرائح جوال"

إلى ذلك، ختم مشدداً على أن تلك الجهود من "جارتنا" السعودية تبذل بشكل اعتيادي كل عام.

وتوجه بالشكر للسلطات السعودية المعنية على اهتمامها بالشعب القطري.








المصدر العربية نت
 

صاايل

قلم ماسي
التسجيل
23 نوفمبر 2009
المشاركات
18,511
الإعجابات
25,620
نسخة وبدون تحية لكل مسوّف كاذب والى كل من يعتقد ان السعودية تمنع الحجاج من أداء مناسكهم،،
 

صاايل

قلم ماسي
التسجيل
23 نوفمبر 2009
المشاركات
18,511
الإعجابات
25,620

تستعد الكعبة المشرفة لارتداء كسوتها الجديدة، فجر الخميس، جرياً على العادة السنوية، في اليوم التاسع من ذو الحجة من كل عام، في حدث يتابعه المسلمون حول العالم.

ومن المقرر أن يقوم 86 فنياً وصانعاً تحت إشراف الرئاسة العامة لشؤون المسجدي الحرام والنبوي، فجر الخميس، بإنزال الكسوة القديمة للكعبة وإبدالها بالكسوة الجديدة المصنوعة من الحرير الخالص والذهب في مصنع الكسوة المشرفة، حسب ما أفادت وكالة الأناضول.

وقال مدير عام مجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة، محمد عبد الله باجودة، إنه “سيتم تسليم كبير سدنة الكعبة المشرفة الكسوة الجديدة، ليتم فجر الخميس، إنزال الكسوة القديمة للكعبة، وإلباسها الكسوة الجديدة”، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأشار باجودة إلى أنه سيستمر العمل في استبدال كسوة الكعبة حتى صلاة العصر من اليوم ذاته، لافتاً إلى أن الكسوة القديمة ستعود إلى مستودع المصنع للاحتفاظ بها.



وتتوشح الكسوة من الخارج بنقوش منسوجة بخيوط سوداء كتب عليها لفظ “لا إله إلا الله محمد رسول الله” و”سبحان الله وبحمده” و”سبحان الله العظيم” و”يا حنان يا منان يا الله” وتتكرر هذه العبارات على قطع قماش الكسوة وعلى ارتفاع تسعة أمتار من الأرض وبعرض 95 سم، وفق باجودة.

وذكر أن تكلفة صناعة الكسوة تقدر بأكثر من 22 مليون ريال (5.8 مليون دولار) سنوياً، شاملة المواد المستهلكة وأجور العاملين.

ولفت إلى أن الكسوة تستهلك نحو 700 كيلو جرام من الحرير الخام الذي تتم صباغته باللون الأسود، و120 كيلو جراماً من أسلاك الفضة والذهب، مبطنة من الداخل بقماش من القطن الأبيض المتين.

وتتكون الكسوة من خمس قطع تغطى كل قطعة وجها من وجوه الكعبة المشرفة والقطعة الخامسة هي الستارة التي توضع على باب الكعبة ويطلق عليها البرقع وهي معمولة من الحرير بارتفاع ستة أمتار ونصف وبعرض ثلاثة أمتار ونصف مكتوب عليها آيات قرآنية ومزخرفه بزخارف إسلامية مطرزة تطريزاً بارزاً مغطى بأسلاك الفضة المطلية بالذهب.
 

صاايل

قلم ماسي
التسجيل
23 نوفمبر 2009
المشاركات
18,511
الإعجابات
25,620
من الأجواء .. طيران الأمن "عيون ساهرة" تحرس ضيوف الرحمن
"سبق" توثق لقطات ليلية لمشعر منى والكعبة المشرفة


عبدالله البرقاوي - بعثة المشاعر المقدّسة
تصوير: فايز الزيادي

وثقت عدسة "سبق" مساء أمس الجمعة مشاهد ولقطات ليلية لمشعر منى، في وقت مبيت حجاج بيت الله الحرام بعد رميهم لجمرة العقبة أمس؛ حيث أبرزت الصور التنظيم الكبير لحشود الحجاج، وانسيابية تحركاتهم بين المخيمات وجوار الجمرات، في ظل انتشار كبير لرجال الأمن والدوريات من مختلف القطاعات، تساندها جويًّا طائرات الأمن التي تواصل طلعاتها ليل نهار أيام الحج، لتأمين سلامة الحجاج -بتوفيق الله- وضمان انسيابية الحركة وأمن ضيوف الرحمن.

الصور الليلية لمشعر منى أبرزت جمالية المشعر؛ حيث أظهر بياض المخيمات ومسارات الطرق المنارة وانتشار المرافق الخدمية والجهات التنظيمية وتنقل الحجاج داخل مسارات المشعر.

حجاج عائدون من مكة المكرمة للمبيت في منى، وآخرون يزورون الجمرات، ومراجعون للقطاعات الخدمية.

يشار إلى أن طائرات القيادة العامة لطيران الأمن 400 ساعة طيران عبر 493 طلعة جوية منذ بداية الحج حتى مغيب يوم النحر.