أزمة قطر الحادة تتحول إلى مزمنة

إبراهيم

قلم فضي
التسجيل
6 سبتمبر 2007
المشاركات
4,517
الإعجابات
1,478
نشرت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" مقالا بقلم راوي مصطفين عن الأزمة القطرية، يشير فيه إلى ضآلة فرص نجاح جولة تيلرسون المكوكية.

قطر.jpg


منذ البداية ظهر أن جهود الوساطة، التي بذلتها الكويت لتسوية الأزمة القطرية، ليست كافية. فقد رفضت قطر تنفيذ مطالب السعودية ومصر والإمارات والبحرين. وهذا دليل على أن الأزمة تطول وتتعقد. والآن تدخلت واشنطن فيها لإخراجها من الطريق المغلق الذي وصلت إليه.

ومن أجل ذلك أوفدت وزير خارجيتها ريكس تيلرسون إلى الكويت يوم 10 يوليو/تموز الجاري، وفي اليوم التالي غادر إلى قطر للتعرف عن كثب إلى موقفها، ومنها إلى السعودية حيث التقى وزراء خارجية الدول الأربع، التي بدأت بمبادرة منها، المقاطعة الدبلوماسية لقطر. واستنادا إلى المعلومات التي حصل عليها، أعطى نصائحه بشأن التعامل اللاحق مع قطر: تخفيف المطالب أو على العكس من ذلك تشديد الضغوط عليها.

ويمكن توضيح النشاط الدبلوماسي الأمريكي في منطقة الخليج بأنه قبل كل شيء يعود إلى عدم حصول ترامب بالتعاون مع السعودية وحلفائها المقربين على النتائج المتوقعة من جلد قطر علنا. فبدلا من تحديد علاقاتها بإيران، دُفعت إلى أحضان طهران وأنقرة.

وهذا يعني أنه كلما ازداد تشديد الموقف من قطر، استفادت إيران المستعدة لمد يد العون واستعدادها لتوريد المواد والبضائع الأساسية، وفتح أجوائها ومياهها لكسر طوق الحصار. كما أن تركيا أرسلت بضعة آلاف من جنودها إلى قطر لمنع أي محاولة لغزوها. وعلاوة على هذا، يسبب استمرار الأزمة ظهرت صعاب جدية أمام نشاط القوات الأمريكية المرابطة في قاعدة العديد في محاربة "داعش" في العراق وسوريا. والأهم من ذلك كله أن خطط واشنطن الرامية إلى إنشاء حلف عسكري ضد إيران أصبحت مهددة بالفشل.

أي أن أمام تيلرسون مهمة صعبة. فبحسب مستشاريه؛ لتنفيذ مهمة الوساطة عليه استعراض "فن الممكن". وتشديد العقوبات ضد قطر لا معنى له. لأن تنفيذ المتطلبات التي قدمتها الدول الأربع غير ممكن من دون انتهاك السيادة الوطنية. إضافة إلى أن تيلرسون عدَّ موقف قطر في رفض هذه المتطلبات عقلانيا. ومن جانب آخر، لا تريد الدول الأربع التنازل عنها. وكان هدف السعوديين من هذه المطالب هو إذلال قطر علنا، لأنها تجاسرت على "الأخ الأكبر". بيد أن هذا المطالب المفرطة والثقة بأن واشنطن تقف معهم، عمليا حرمت الأطراف من إمكانية التوصل إلى مساومات سياسية.

هذا، وبالطبع ستنفذ قطر بعض هذه المتطلبات حتى لو كان جزئيا، وقد تكون قد وافقت على ذلك. ولكن كما يبدو، فإن الإدارة الأمريكية أو الخارجية الأمريكية فقط أدركت أن السعودية وحلفاءها بالغوا في التحذير المهين الذي قدموه إلى قطر وعليهم التراجع تدريجيا عنه.

وبحسب موقع عرب نيوز، يشير العديد من المسؤولين في واشنطن إلى أن جولة تيلرسون في منطقة الخليج لن تنجح في تسوية الأزمة، وخاصة أن تقارب أطرافها قد يتطلب عدة أشهر، وهذا يعني تحول النزاع من المرحلة الحادة إلى المزمنة.

بحسب واشنطن بوست، فإن ما يعقد مهمة تيلرسون هو وجود موقفين مختلفين من هذه الأزمة في الإدارة الأمريكية: الرئيس الأمريكي يقف إلى جانب معارضي لقطر، فيما يحاول تيلرسون المناورة بين جميع الأطراف في فضاء ضيق جدا باستخدام الأساليب الدبلوماسية الناعمة وعلاقاته الشخصية السابقة.
 

إبراهيم

قلم فضي
التسجيل
6 سبتمبر 2007
المشاركات
4,517
الإعجابات
1,478
السؤال : هل تريد واشنطن حل الازمة فعلاً او استغلالها لخدمة مصالحها ..؟
 

صامت

عضو متميز
التسجيل
8 يونيو 2015
المشاركات
2,334
الإعجابات
5,093
هذا تعليق كتبته منذ أسبوع تقريبا ، وقبل محاولات تيلرسون :
والمجتمع الدولي " بلع " الصدمة الأولى ، وسوف يتعايش مع الوضع ، وتصبح قضيّة منسية في ظرف أسابيع ، مثلها مثل عشرات المشاكل حول العالم !!
بينما تستمر المقاطعة ، وتتكبّد قطر الخسائر ، وتبذل جهدا أكبر ( لتراقب خطواتها المستقبلية ... اليوم أعلن عن مراجعة لقوانين تمويل الإرهاب في قطر ... وحتى لو انتهت منها بسرعة فسوف تظل المطالب التعجيزية شاخصة أمام قطر !!)
بينما كانت في غنى عن ذلك كله باتباع استراتيجية حل المشكلة الأصلية .. لكن حمد وحمد لن يفعلوا لأنها ستكون هزيمة مذلّة لكل تاريخهم .. فوق هزيمة التنحي في عام 2013 .
تحياتي ،،
كل الأزمات في العالم تبدأ هكذا : ضجّة ، إعلام ، تصريحات ، تهديدات ... ثم تمرّ الأيام ، وتصبح الأزمة ، مجرد مشكلة من ضمن عشرات المشاكل الأخرى ..
القويّ يستثمر وقته في عمل مفيد ، بينما الضعيف ــ وخصوصا إذا كان مخطئ ــ يستمر في البكاء ، ويحصي خسائره ، وربما " يشتم " هههه
 

صامت

عضو متميز
التسجيل
8 يونيو 2015
المشاركات
2,334
الإعجابات
5,093
السؤال : هل تريد واشنطن حل الازمة فعلاً او استغلالها لخدمة مصالحها ..؟
أمريكا ، وكل دول العالم ، تنظر " لمصلحتها " في أي مشكلة ....
وفي المشكلة الحالية : إذا تم الحل عن طريق وساطة واشنطن ولمصلحتها ( كان بها ) ، وإن لم ينجح .. فالحجر من الأرض والدم من رأس القبيلي هههه
 

صاايل

قلم ماسي
التسجيل
23 نوفمبر 2009
المشاركات
18,511
الإعجابات
25,621
تباين المواقف الامريكية من أزمة قطر
بين الخارجية والبيت الابيض
يكمن في شركة أكسون موبيل النفطية التي كان يرأسها ريكس تيلرسون ويملك حصة من اسهمها،،
ولها استثمارات ضخمة في الغاز القطري،،
 

صامت

عضو متميز
التسجيل
8 يونيو 2015
المشاركات
2,334
الإعجابات
5,093
قالت مصادر أمنية رفيعة في حضرموت "قطر قامت خلال الشهرين الماضيين بتجنيس العشرات من العناصر الإخوانية المرتبطة بتنظيم القاعدة، فيما قامت أيضاً بعملية نقل لإرهابيين من سوريا والعراق إلى اليمن".
وأكدت المصادر أن "العشرات من عناصر الإخوان غادروا حضرموت ومأرب ومدن يمنية أخرى صوب الدوحة للحصول على الجنسية والجواز القطري"، ويعتقد مراقبون أن الدوحة تسعى إلى منح العناصر الإرهابية جواز سفر قطري ليسهل عليها التنقل وتنفيذ عمليات إرهابية خاصة في المنطقة العربية والخليج.
وحذر الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية سعيد بكران من "قيام قطر بتجنيس عناصر إخوانية لأن الهدف نقلهم للتدريب ومن ثم دمجهم مع القاعدة"، ولفت بكران في حديث خاص لـ24، إلى أن "قطر تنوي من خلال تجنيس العناصر الإخوانية والإرهابية، منحهم جواز سفر للتنقل بين الدول".

:
:
:
يقولون سوق الجواز القطري اليوم أحسن من الإيراني ... والجماعة ماسكين سرا .... :)
 
التسجيل
20 أبريل 2015
المشاركات
3,839
الإعجابات
3,361
تباين المواقف الامريكية من أزمة قطر
بين الخارجية والبيت الابيض
يكمن في شركة أكسون موبيل النفطية التي كان يرأسها ريكس تيلرسون ويملك حصة من اسهمها،،
ولها استثمارات ضخمة في الغاز القطري،،
إكسون موبيل قطر
 
التعديل الأخير:

silan

الجهاز الإداري
التسجيل
30 أكتوبر 2004
المشاركات
6,191
الإعجابات
1,143
شتان بين الدبلوماسية القطرية الهادئة والواثقة
ودبلوماسية الدول الأربع المرتبكة والضعيفة الحجة

اتخيل هنا أربعة قرويون يلعبون الشطرنج مع كسباروف
 

صامت

عضو متميز
التسجيل
8 يونيو 2015
المشاركات
2,334
الإعجابات
5,093
شتان بين الدبلوماسية القطرية الهادئة والواثقة
ودبلوماسية الدول الأربع المرتبكة والضعيفة الحجة

اتخيل هنا أربعة قرويون يلعبون الشطرنج مع كسباروف
:D:D