الجنوبيون ... عبدالكريم الرازحي

الكاتب : إبراهيم   المشاهدات : 452   الردود : 2    ‏2016-07-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2016-07-02
  1. إبراهيم

    إبراهيم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-09-06
    المشاركات:
    2,655
    الإعجاب :
    580
    الوحدة ليست مجرد دمج علَمَين في علم , ولا هي عبارة عن دمج نشيدين في نشيد او دمج بنكين مركزيين في بنك مركزي واحد.

    الوحدة كانت بوابتنا للدخول الى العصر ولبناء دولة النظام و القانون.

    و الوحدة كانت فرصتنا الذهبية لنكون يداً واحدةً تبني وتعمّر لا ان تشحت و تتسول.

    و بدلاًً من أن نظل نزايد بإسم الوحدة و نكابر علينا ان نمتلك الشجاعة الادبية و نعترف باخطاءنا كشماليين ونعتذر للجنوبيين و نتسامح منهم.

    ذللك ان الوحدة التي يرفعها بعضنا الى مصاف القداسة و يعتبرها فريضة شرعية وخطاً احمر هي اسوء و اكثر الخطوط سواداً في تاريخنا كله.

    و لست ابالغ إن قلت ان وحدة النظامين او بالأصح وحدة الحزبين الحاكمين كانت بمثابة حكماً بالاعدام على اليمن واليمنيين.

    فمنذ اليوم الاول لإعلان الوحدة بدأ الإنحدار و بدأ الإنهيار و بدأ الإنتحار:انتحار شعب و انتحار وطن .. انتحار حلم وانتحار امل.

    فالمواطن الذي كان يرى في الوحدة بوابة المستقبل لأولاده يفاجأ انها بوابة للحرب و بوابة للنهب و بوابة للفساد .. بوابة للفقر والجوع و البطالة وبوابة جهنم .

    اما بالنسبة لإخوتنا في الجنوب فقد كانوا اول ضحايا الوحدة واول من وقع في شباكها.

    لقد كفّرناهم و خوّنّاهم وحاربنا هم و نهبناهم واقصيناهم من الوظائف واخرجناهم من السلطة و من بيوتهم و من البلاد و ألحقنا بهم دماراً مادياً ومعنوياً لا يعلمه الا الراسخون في التكفير و في التخوين و الراسخون في الحرب و في النهب.

    و بدلاً من ان نعتذرمنهم و نتسامح ونطلب الصفح نعيد التخوين والتكفير و نهددهم بإعادة الحرب و بإعادة النهب.


    عبدالكريم الرازحي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2016-07-03
  3. طبيب العقول

    طبيب العقول قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2011-11-08
    المشاركات:
    12,635
    الإعجاب :
    4,028
    :emoji5::emoji1::emoji8::emoji7:
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2016-07-03
  5. السعدي 3

    السعدي 3 Banned

    التسجيل :
    ‏2008-11-07
    المشاركات:
    14,194
    الإعجاب :
    2,813
    كلام رجل عاقل وسياسي فكل ما قاله هوا عين الصواب