تجميد البيت الأبيض بيع القنابل العنقودية للسعودية ( تقرير مترجم )

عدني محب لوطنه

عضو نشيط
التسجيل
16 أبريل 2016
المشاركات
132
الإعجابات
26


هل حقاً بدأ البيت الأبيض "يخجل" من دعم حملة السعودية في اليمن؟؟



وكالات - ترجمة وتحرير/ فارس سعيد:



فيما يلي ترجمة لتقرير مجلة " فورين بوليسي " الأمريكية نشرته يوم 27 مايو/ أيار 2016،

تحت عنوان

"مسؤولون أمريكيون: تجميد البيت الأبيض بيع القنابل العنقودية للسعودية

يثبت عدم ارتياح أمريكا من حملة القصف السعودية في اليمن".
على الرغم من تجميد البيت الأبيض بيع القنابل العنقودية للسعودية، منظمات إنسانية بارزة قالت إن تلك الخطوة ليست كافية، ولا يزال هناك الكثير مما ينبغي عمله.
تحاول واشنطن، أخيراً، وقف المذبحة التي تسببت بها الرياض في اليمن، والتي قتلت وجرحت في حربها الجوية الدموية المئات من المدنيين اليمنيين.
بسبب الإحباط جراء عدد القتلى المتزايد، جمّدت البيت الأبيض وبخُفية بيع القنابل العنقودية إلى المملكة العربية السعودية، حيث تستمر الدولة "السنية" حربها الدموية في قتل المدنيين في اليمن.
ويقول مسؤولون أمريكيون لمجلة "فورين بوليسي" الأمريكية، إنها أول خطوة ملموسة اتخذتها الولايات المتحدة لإثبات عدم ارتياحها من حملة القصف السعودية التي يقول نشطاء حقوق الإنسان إنها قتلت وجرحت المئات من المدنيين اليمنيين، بينهم العديد من الأطفال.
وتأتي هذه الخطوة بعد الانتقادات المتزايدة من قبل المشرعين الأمريكيين لدعم أميركا للمملكة الغنية بالنفط في الصراع الدموي على مدار أكثر من عام. حيث باعت واشنطن السلاح إضافة إلى دعمها الاستخباراتي واللوجستي وغيرها في الحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن. كما باعت أيضاً للرياض الملايين من الدولارات من القنابل العنقودية في السنوات الأخيرة.
ورداً على سؤال حول تجميد تصدير الشحنات المحملة بالقنابل العنقودية إلى السعودية، نقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكى رفيع المستوى تقارير تفيد بأن قوات التحالف التي تقودها السعودية استخدمت القنابل العنقودية "في المناطق المأهولة بالسكان وبالقرب منها".
وقال المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته:

"إننا نأخذ هذه المخاوف على محمل الجد، كما نسعى للحصول على معلومات إضافية".
ويسري التحفظ على القنابل العنقودية CBU-105 المصنعة من قبل شركة تكسترون للأنظمة ومقرها الولايات المتحدة.
ووفقاً لمنظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش، أسقطت القوات التي تقودها السعودية الذخائر CBU-105 في مواقع متعددة في جميع أنحاء اليمن، بما في ذلك العمار، سنحان وعمران، والحيمة.
القنابل العنقودية تحتوي على القنابل الصغيرة التي تتناثر على نطاق واسع وتقتل أو تجرح بدون تمييز. أحياناً تفشل القنابل بالتفجير فوراً، ويمكن أن تقتل المدنيين بعد أشهر أو حتى بعد سنوات.
واستجابة للمخاوف الإنسانية، قلصت الولايات المتحدة مرة أخرى صادرات القنابل العنقودية وطالبت بإحداث تغييرات في الأداء المتعلق بالذخائر، مثل حظر تلك التي لديها نسبة أعلى من الذخائر الصغيرة التي لا تنفجر لدى الارتطام.
وحققت هيومن رايتس ووتش فيما لا يقل عن خمس هجمات في اليمن التي تحتوي على قنابل CBU-105s في أربع محافظات منذ بدء الحرب.

في ديسمبر، وثقت المنظمة هجوماً على ميناء الحديدة اليمني الذي أسفر عن إصابة امرأة وطفلين في منازلهم. جرح مدنيين اثنين آخرين في هجوم بقنابل CBU-105 بالقرب من قرية..... (العمار)، وفقاً للسكان المحليين والموظفين الطبيين الذين قابلتهم المنظمة.
وأصدرت إدارة أوباما عدة تصريحات عن "قلقها" حيال أعمال العنف في اليمن، لكنها لم تعلن حتى الآن رسمياً أي تقليص للدعم العسكري أو اللوجستي لقوات التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.
ويقول مسؤول أمريكي، إن "التحالف" بين واشنطن والرياض قد أدى إلى التزام المملكة لإجراء تحقيق في مقتل مدنيين في النزاع.
كما تعهدت المملكة العربية السعودية أيضاً إنشاء لجنة تحقيقات لتقييم الاستهداف العسكري، وضمان حماية المدنيين، والتحقيق في الحوادث التي تضر المدنيين خلال الصراع في اليمن"،

وقال مسؤول أمريكي. "هذه خطوة حيوية نحو حماية المدنيين، وأيضاً تجنب الإضرار بالمدنيين في المستقبل".
مشيداً في الوقت نفسه بقرار تجميد بيع القنابل العنقودية إلى الرياض
لكن منظمات إنسانية بارزة قالت لمجلة "فورين بوليسي" إن تلك الخطوة ليست كافية.
وقال بيري ديزاينز، مدير الدفاع عن حقوق الإنسان في منظمة العفو الدولية،

إن "أي خطوة تتخذ لوقف إنتاج وبيع ذخائر القنابل العنقودية من قبل الحكومة الأميركية أمر إيجابي، لكن يجب القيام بما هو أكثر بكثير".
وأضاف، أن منظمة العفو سعت - دون جدوى - إلى وقف صفقة بيع قنابل ذكية إلى الرياض بقيمة 1.3 مليار دولار كانت قد وافقت عليها واشنطن بشهر تشرين الثاني نوفمبر الماضي.
وتقول المجلة، إنه على الرغم من أن الحرب دخلت عامها الثاني، إلا أن المشرعين الأمريكيين بدأوا يشكون في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.
وكشفت المجلة، أن السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي والجمهوري راند بول عن ولاية كنتاكي طرحا (الخميس) تعديلاً على مشروع قرار يتعلق ببيع الأسلحة إلى الحكومات الأجنبية،

حيث دعا كل منهما إلى تشديد الشروط المفروضة على الصفقات المستقبلية لبيع القنابل إلى السعودية. ولفتا إلى أن هذا الطرح سيلزم الرئيس الأميركي التأكيد بأن الحكومة السعودية تبذل جهودًا لاستهداف الجماعات الإرهابية والحد من استهداف المدنيين وتمكن من إيصال المساعدات الإنسانية، قبل أن ينظر الكونغرس بإمكانية بيع أسلحة طيران إلى الرياض.
وقال السيناتور ميرفي، إنه "لا أدلة تفيد بأن الحملة السعودية في اليمن التي مكنتها الولايات المتحدة تعزز مصالحنا أو تجعلنا أكثر أمناً".
وأضاف، أن "الحرب في اليمن تطيل المعاناة الإنسانية وتصب في مصلحة الجماعات الإرهابية التي تعمل على مهاجمة الأميركيين".
وقال ميرفي في بيان: "إن المملكة العربية السعودية شريك مهم، لكن الولايات المتحدة تحتاج إلى إثبات السعودية بأنها تعمل في مصلحتنا الوطنية".
*ساهم كبير مراسلي الأمن القومي لمجلة "فورين بوليسي" دان دي لوس في التقرير
 

سيف سيف

عضو فعال
التسجيل
6 ديسمبر 2015
المشاركات
680
الإعجابات
864

سيف سيف

عضو فعال
التسجيل
6 ديسمبر 2015
المشاركات
680
الإعجابات
864
الخبر موثوق صحيح

نشر في كثير من مواقع الصحف والأخبار


وهو في موقع مجلة فورين بوليسي


Exclusive: White House Blocks Transfer of Cluster Bombs to Saudi Arabia


US slaps freeze on cluster bomb deliveries to Saudi Arabia
قرأت أسباب منع أنواع معينة من لاقنابل العنقودية للاسقاط الحر اما الموجهة لم تمنع
لأنها قد تقتل مدنيين بسبب ان بعضها لا تنفجر بعد تناثرها ولكن قد تنفجر بعد شهر او سنة لذلك تم إيقاف هذا النوع
 

الشاعرالضالعي1

قلم ماسي
التسجيل
18 أبريل 2015
المشاركات
11,228
الإعجابات
8,811
علاقات السعودية ودول الخليج بامريكا علاقات استراتيجية منذو زمنا بعيد و مااظن كلام الخبجي صحيح فيما اورده فامريكا لايهمها الا مصالحها الاستراتيجية وبس واستمرار تدفق المليارات لانعاش مصانع السلاح الذي بستمرارية عمل هذة المصانع تضمن استمرار التفوق النوعي في التسليح لقواتها وهذا الاهم عند امريكا