• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • خواطر في زمن الدكتاتور

    سامح عسـكر

    عضو متميز
    التسجيل
    29 أكتوبر 2010
    المشاركات
    1,979
    الإعجابات
    206
    كنت قد انتخبت السيسي رئيسا لمصر، وفوضته للحرب على الإرهاب، كل ذلك من أجل بناء دولة تقدمية يكون فيها المعيار هو العقل والبناء والسلام والتسامح، لم أكن أدري أن من انتخبته سيكون أسوأ دكتاتور يحكم مصر ويهينها بين عموم الدول..

    عامان على حكم السيسي ولم يظهر من عهده سوى حكم الفرد والبوليس.. واستهلاك قوى الشعب في معارك جانبية ومحاربة طواحين الهواء، وإشغاله في صراعات لا تخصه

    تراجعت الحريات وعلت أصوات الطائفية الدينية والعرقية، وأصبح الحديث في التنوير جريمة تستوجب العقوبة

    تراجع الاقتصاد وأصبح المواطن مهددا في أمنه الغذائي بارتفاع حاد في الأسعار..

    أنصار الرجل اختلفوا لفرقتين، الأولى: تقول أن التنازلات التي قدمها والأخطاء ضرورية لبناء مصر وكف أيدي الإخوان والعابثين، فلو تحالف السيسي مع السعودية في ضرب الشعب اليمني فهذا تحالف ضرورة كي نؤمن مستقبلنا المحفوف بالمخاطر، أما الأزمة الاقتصادية فلأن مصر تتعرض لمؤامرة عالمية لإسقاطها ماليا..

    والفرقة الثانية تقول لا..هذه معركة مصيرية قد خاضها السيسي ببراعة، فهو القائد والباطل المحنك، وأن حربه في اليمن ذكاء لحماية باب المندب، وسجنه للمثقفين والتنويريين حكمة لتوحيد الشعب ليبني ويحافظ على الأمن، لأن أمثال بحيري كانوا يثيرون الفتن في المجتمع..!..أما الأزمة الاقتصادية فشرحه كالفرقة الأولى

    هكذا توحدت رؤية أنصار السيسي بضرورة دعمه ولو بالخطأ..واتفقوا في وجود المؤامرة

    لم ينتبهوا أن السيسي أقدم على مشاريع بنفسه دون مشورة أحد ولا مناقشة موضوعية في الإعلام، وأن هذه المشاريع فشلت كقناة السويس والعاصمة الجديدة، علاوة على سقوط مصر المهين في مفاوضات سد النهضة..فأين المؤامرة؟!

    لم ينتبهوا أن ما بين رحى الحرب التي يشعلها السيسي وآل سعود في أكثر من بلد عربي توجد ملايين القلوب والعقول تشحذ الهمم للانتقام بطريقتها.

    لم ينتبهوا أن خسارته للمثقفين هي القشة التي تقصم ظهر أي بعير أو حاكم يظن أنه فوق النقد، لم ينتبهوا أن المعارضة الآن في زمن الإنترنت مختلفة تماما عن المعارضة في زمن خلفاء بني العباس..

    لم ينتبهوا أن وسائل وأدوات العصر تجعل من قوى التمرد قوى خفية يمكنها العمل والإنجاز دون الحاجة لمؤسسات أو لدعم الدولة..

    لم ينتبهوا أن كل فعل أو قول يخرج من حكام العرب سيكون له تأثير..فإن كان خيرا فخير وإن كان شرا فشر، واعمل يابن آدم ما شئت فكما تدين تدان..

    هذا الشريط لسرد خواطري الشخصية عن زمن الدكتاتور
     

    سامح عسـكر

    عضو متميز
    التسجيل
    29 أكتوبر 2010
    المشاركات
    1,979
    الإعجابات
    206
    تذكروا أن أي تظاهر قديما ضد مبارك كانت الناس تربطه بالفوضى لسببين:

    الأول: إن مبارك نجح في خلق فزاعة الإرهابيين- من قتلوا السادات- للشعب وربط أي معارضة في الشارع بهم

    الثاني: حرص مبارك على قتل أي بديل صالح له، وتعزيز دولة.."الحزب الواحد"..بما يخلق عجز في تصور كيفية التغيير

    كانت النتيجة موت الشعب والدولة لأكثر من 30 عام تدمر فيها المصريون تماما حتى انتشر الاستبداد وأصبح سمة ملازمة حتى لرجل الشارع..وانعدمت الثقافة والرؤية..

    نفس ما فعله مبارك يفعله السيسي الآن

    أولا: يريد أن يخلق فزاعة الإخوان وربط أي تحرك في الشارع بهم، وبالتالي يقتل أي حلم بالتغيير عند الشعب في مهده

    ثانيا: قتل فكرة البديل ولكن هذه المرة السيسي ينشئ دولة.."الشخص الواحد"..يعني ربط مصير الدولة كلها بشخصه

    النتيجة الآن زي ما انتوا شايفين في الإعلام

    إرهاب للناس وتخويف من الفوضى لمجرد مظاهرات يزعمون أنها صغيرة، رغم إنها لهدف نبيل وهي للحفاظ على الأرض، يعني كان يجب شكر المتظاهرين لوطنيتهم وليس وصفهم بالخيانة كما يفعل أحمد موسى وبكري وأمثاله من مرتزقة الخليج..

    هذا سيكون له تأثير سلبي على الشعب

    إنت بتخلق شخصية مصرية في منتهى السوء..ظهرت جدا في أزمة عكاشة والزند..شخصية طفولية قصيرة الرؤية وغاية في الاستبداد..

    ولكي تطمئن..هذه الحركة الجماهيرية ليست ضد الجيش..بل تطالب بدستورية الدولة وحصر عمل الجيش في الأمن وليس في الحكم..إلا لو حضرتك عاوز دولة عسكرية دا موضوع تاني..

    بكل وضوح

    المظاهرات والضغط الآن له تأثير إيجابي على مستقبل مصر بحيث تمنع الرئيس والحكومة من الانفراد بالقرار..وما نموذج فشل الدولة في التعامل مع أزمات دولية وداخلية كثيرة إلا كصورة لما يمكن أن يحدث في المستقبل مع قضايا أخطر كمياه النيل..
    الضغط الآن في مصلحة الشعب..اتركوا الناس بحريتهم ولا تخوفوهم..
     

    سامح عسـكر

    عضو متميز
    التسجيل
    29 أكتوبر 2010
    المشاركات
    1,979
    الإعجابات
    206
    التنوير المزيف

    كم مرة أطلق السيسي نداءه بضرورة تجديد الخطاب الديني، مرة؟؟..اثنين..عشرة؟؟..ولو مرة واحدة ..هذا يثبت أنه كان يريد في هذه اللحظة، صادق أو كاذب هذا شئ آخر، لأن الإرادة يمكن أن تكون كاذبة..تمثيل يعني..

    يعني السيسي كان بيمثل؟

    الجواب بالأرقام: أكبر نسبة محاكمة ازدراء أديان وحبس للمثقفين حدثت في عهد السيسي، أكبر قدر من انتشار الشيوخ وتمكين الأزهر في كل مفاصل الدولة حدث في عهده..أهم تحالف طائفي مع دولة رجعية وعدوانية ونشر للفكر السلفي يحدث الآن في عهده..

    نموذج في التاريخ

    سنة 81 ومع أول خطاب للرئيس مبارك أطلق نداءه الشهير بأهمية الديمقراطية والتقدمية، وبعد 30 سنة ما حصلش لا ديمقراطية ولا تقدمية..بل العكس..السلطة تركزت في (حزب واحد) أخد محل الاتحاد الاشتراكي وصنع أكبر مراكز قوى في العصر الحديث، وانتشرت في عهده السلفية بشكل مفزع، وفي كل مرة يقول فيها تقدمية يطلع علينا أمثال حسان والحويني بضرورة وجود الخلافة وغزو الأمم الأخرى، وفي كل مرة بيقول تسامح..نلاقي السلفية تتوسع وتشيطن كل شئ..حتى إن ألفاظ.."شيوعي وماسوني وشيعي "..ماكانتش مستنكرة من 30 سنة، أصبحت دلوقتي تهمة.

    هذا يعني إن مبارك مع كل نداء ليه كان معزول عن الواقع، ودا دليل إنه كان بيمثل..!

    أسوأ ما في الأنظمة الدكتاتورية إنها ممكن تهتم بالبناء العمراني، يعني كباري..طرق ..مستشفيات..لكن تهمل تماما بناء الإنسان، ومع أول أزمة نلاقي هذا الإنسان -الغير موجود أساسا- يهدم كل شئ تم بناءه، وعندنا سوريا والعراق مثال

    في العراق كل الأزمات والحروب اللي حدثت بعد سقوط بغداد اللي فعلها إنسان (صنعه صدام حسين) كان يهتم بالجيش والبناء والزراعة، لكن أهمل ثقافته..ومع أول غزو طائفي للعراق وقع ضحية فانتشرت الطائفية بشكل مفزع، وهذا معناه إن لو صدام كان نجح في بناء عراقي سليم وإنسان مثقف ماكانش حصل كل دا..والتاريخ اتغير..

    نفس الشئ في سوريا..هذه الحرب المستمرة منذ 5 سنوات هي صناعة إنسان.."حافظ الأسد"..نفس اهتمامات صدام..جيش ..بناء..زراعة..لكن نسى بناء الإنسان نفسه، عقله..ثقافته..معلوماته، كلها كانت في الحضيض..وطبيعي لازم دي تكون النتيجة..هدم كل شئ تم بناءه في آخر 100 عام وارتدت سوريا بطريقة مفزعة، ولولا العلمانية وقوة الجيش السوري لقلنا على الدولة انها انتهت تماما، لكن ما زالت هناك بذرة وفرصة للعودة..

    كذلك في مصر..السيسي بيعمل نفس الشئ وكأنه لم يتعلم من أخطاء ما سبقوه، يهتم بالبناء العمراني..بالجيش..بالاتفاقيات والوعود ....لكن نسى الإنسان المصري اللي هيعمل ويحافظ على كل دا..بل ينميه ويطوّره..

    وهذا يعني إن مصر معرضة لما يحدث في سوريا والعراق إذا استمر هذا النظام ، أو استمر في سياسته الحالية وعدم نشره للتنوير ، بل ومحاربته للثقافة والمفكرين وقهره للحريات، لإن الإنسان المصري الآن هو نفس إنسان حقبة مبارك.. إنسان فارغ..جاهل..طائفي..عدواني..لم يتم تربيته وتهذيبه ثقافيا وروحيا كما ينبغي..والغريب أن كل من يدعو لإعادة النظر في ذلك ويطالب بهذه التربية يتم تخوينه، مرة إنه عميل..ومره إنه زنديق..وكأن ثقافة القرون الوسطى لم تفارق النظام المصري منذ عهد المماليك..
     
    التسجيل
    7 أبريل 2015
    المشاركات
    3,675
    الإعجابات
    4,083
    أسأل الله ان يحفظ مصر واهل مصر ويحفظ السيسي وشعبه

    وأسأل الله ان يحفظ السعودية واهل السعوديه ويحفظ ال سعود

    واما انت ياسامح ياعسكر يابوق حزب الشيطان اللبناني .. أسأل الله ان يصيبك في نفسك .. وان يبتليك في معيشتك

    ماتثير الا الفتن .. وأسأل الله ان يحشرك مع اهل الفتن وان تصيبك مااصابهم
     

    سامح عسـكر

    عضو متميز
    التسجيل
    29 أكتوبر 2010
    المشاركات
    1,979
    الإعجابات
    206
    الإعلامي أسامة كمال: المصريون أصبحوا شوكة في ضهر الرئيس السيسي

    حقا فزعيم القبيلة عندما ينهزم في معركة فالقبيلة هي المسئولة وليست طريقة إدارته

    لا يمكن للدكتاتور أن يعترف بخطأه، بل وبطانته الفاسدة تُحل له ما يفعل حتى يصبح الشعب مسئول عن كل الكوارث، بينما الرئيس ملاك أنزله الله على الناس..ولكنهم لا يشكرون..

    هل الشعب مسئول عن مشروع قناة السويس اللي طلع (فنكوش) ؟!

    هل الشعب هو الذي باع تيران وصنافير للسيد الكفيل؟

    هل الشعب هو المسئول عن عذابه أمام عيادات التأمين الصحي وفي ارتفاع الأسعار وقلة الدخل؟

    هل الشعب هو المسئول عن الجريمة الأخلاقية التي حدثت في اليمن باسمه حين دعمتم قتل شعب فقير من أجل المال؟!

    والسؤال الأهم:

    هل الشعب وجد القدوة الحسنة في الحاكم كي يُقلده وينهض بالبلد ويتشرف به أمام العالم؟!
     

    سامح عسـكر

    عضو متميز
    التسجيل
    29 أكتوبر 2010
    المشاركات
    1,979
    الإعجابات
    206
    الخلاف الآن مع أنصار الحكومة المصرية في معظمه يدور عن.."ما هو البديل"..

    وهذا تطور يثبت أن أنصار السيسي حتى لم يعودوا على قناعة به

    لو على البديل فأين كان قبل ثورة يناير.؟!

    الباحث عن البديل في الأزمات يعني أنه ليس حرا، يريد رمز يشعر معه بالأمان، أي أن القضية ليست مسألة شخص بل حالة،

    هو يريد أن لا تتأزم الأوضاع ..وياسيدي هناك من يبحث عن حياه أفضل لك ويريد تغيير حقيقي..فربما كان التغيير من وجهة نظرك ليس صائبا أو غير مكتمل..

    ولو كنت ناصري أين كان عبدالناصر قبل ثورة يوليو؟

    ولو كنت سيساوي أين كان السيسي قبل ثورة يونيو؟

    البديل غالبا تصنعه الأزمات..وليس هو من يصنع الأزمة، والسيسي الآن يصنع أزمة، أي بكل الأحوال لم يعد الرجل صالحا لحكم مصر
     

    sbsb99

    قلم فضي
    التسجيل
    5 يوليو 2015
    المشاركات
    2,833
    الإعجابات
    1,913
    عبدالناصر ماذا فعل وحكام مصر كلهم بمصر وكل الدول العربية الا الاحتلال والانحلال السياسي
    مثل اتفاقية كامب ديفيد (والمضحك ان الحسيني بالامس مع الاستاذ القعيد وان اختلفت معه الا انه عاقل
    يدعي مقاومة اسرائيل وانها العدو الصهيوني ومصر طول الوقت في خدمتها وشراكة معها اخوان او عسكر بل انها الحليف الامين ) مصر تتاجر بقضايا العرب والتضخيم بالدور والفضل على جميع العرب مثل ادعاء ان ناصر نصر ثورة الجزائر بالسلاح والرجال والمال وتنكر فضل جميع العرب والخليج بالذات والسعودية بالاخص على مصر مع انها لاتجد الا مزيد الحقد لان دور مصر تقزم امامها وهذا ليس ذنبها انها دولة (رجعية) متطورة ومتقدمة وتنافس العالم في بعض المجالات المشرفة علم وصناعة وطب وادارة التي فشلت فيها مصر دولة التنوير والحضارة والشوكة والسكين والتقليد والنسخ والتصوير والفوتوشوب اما عن الجزيرتين فهي بالادلة والقانون والطبيعة الجغرافية تبع الجرف القاري السعودي زائد اقرار الحكومات المصرية التي اودعها النظام المصري الامم المتحدة
    ولكن المستغرب للكثير وانا لست منهم طمع المصريين بها ونكران كل الادلة واقرار الدولة المصرية في اكثر من مناسبة انها سعودية بدل شكر السعودية وارجاعها بعد اتفاقية كامب والمطالبة بام الرشاش (ايلات) ارضكم الحقيقية المحتلة من (العدو الصهيوني) وترك ارض السودان حلايب وشلاتين يا منظرين القومية والاسترزاق ولكن اليوم مع السودان الاختبار الاكبر يانيل ياحلايب وشلاتين واني في شوق كيف تتصرف الادارة المصرية هل تحمل العاقر وتجيب تواما او تبقى تنسج ثوب الفشل والتخلف عن الاخرين
     
    التعديل الأخير:

    hero7

    قلم ماسي
    التسجيل
    30 ديسمبر 2009
    المشاركات
    39,225
    الإعجابات
    13,872
    الإعلامي أسامة كمال: المصريون أصبحوا شوكة في ضهر الرئيس السيسي

    حقا فزعيم القبيلة عندما ينهزم في معركة فالقبيلة هي المسئولة وليست طريقة إدارته

    لا يمكن للدكتاتور أن يعترف بخطأه، بل وبطانته الفاسدة تُحل له ما يفعل حتى يصبح الشعب مسئول عن كل الكوارث، بينما الرئيس ملاك أنزله الله على الناس..ولكنهم لا يشكرون..

    هل الشعب مسئول عن مشروع قناة السويس اللي طلع (فنكوش) ؟!

    هل الشعب هو الذي باع تيران وصنافير للسيد الكفيل؟

    هل الشعب هو المسئول عن عذابه أمام عيادات التأمين الصحي وفي ارتفاع الأسعار وقلة الدخل؟

    هل الشعب هو المسئول عن الجريمة الأخلاقية التي حدثت في اليمن باسمه حين دعمتم قتل شعب فقير من أجل المال؟!

    والسؤال الأهم:

    هل الشعب وجد القدوة الحسنة في الحاكم كي يُقلده وينهض بالبلد ويتشرف به أمام العالم؟!
    ههههههه
    بعد ايه
    ماهو ده اللي طبلتوله ورقصتوله
    إن الله لا يصلح عمل المفسدين فكيف بك بالمجرمين
    أحلى حاجة سمعتها من واحد زار مصر قال كلما طلعت في تكسي يقوم صاحب التاكسي اول مايبدأ في الكلام يسب السيسي الله يخرب بيته وكده فيسألهم سؤال ليه هو انته كنت رحت رشحته ياعم الحج فيرد آه فقال كنت أقوله تستااااااااهل
    ٠