• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • صنعاء تلفظ الحوثي ؟ ؟

    جبل بحري

    عضو نشيط
    التسجيل
    1 سبتمبر 2015
    المشاركات
    403
    الإعجابات
    133
    صنعاء تلفظ الحوثي صنعاء لن تخيب ابنائها من مشائخ العلم السنة كالعالم الجليل إبن الأمير الصنعاني والعالم الجاليل الشوكاني فصنعاء سنة عربية
    و ‏لسان حالها:
    انا عربيه ولن اترك هذا السرطان يؤذيني ويؤذي اشقائي لابد ان استئصله مهما كان الثمن
     

    جبل بحري

    عضو نشيط
    التسجيل
    1 سبتمبر 2015
    المشاركات
    403
    الإعجابات
    133
    محمد خميس اسطورة الامن الوطني في اليمن الشمالي" المخابرات اليمنية تقرر نشر سيرتة الاكثر دموية في تاريخ اليمن
    القصه الكاملة
    محمد خميس الذي كان رئيساً لجهاز الأمن الوطني في شمال اليمن كانت سلطاته بلا حدود وتتجاوز كافة القوانين ويتدخل في كل شيء حتى على مستوى رجل المرور.

    تحدث اناس عايشوا عصر محمد خميس أنه كان يمر من شارع جمال في اليوم مرتين وفي أوقات متفاوتة وغير محددة وحين كانت تقع عيناه على السيارات التي تقف في أماكن مخالفة ينزل من فوق سيارته وفي قبضة يديه شاكوش ثم يقوم بتحطيم زجاج السيارات وحوله حراسته التي توقف هرولة المواطن مالك السيارة الذي يندفع من أجل إيقاف التحطيم الخميسي.
    وكانت تكتفي حراسته بالهمس في أذن المواطن بقولها “هذا هو الفندم خميس” ، فيتوقف هيجان المواطن وهو يتحسر على حظه العاثر الذي أوقعه في طريق خميس.
    فصيت خميس تعدى الحدود الشمالية والجنوبية والثقة به تعدت الحدود السعودية اليمنية، كان المتسللون من أبناء الجنوب إلى الشمال يضربون حسابهم لأسئلة خميس عند استخراجهم البطاقة الشخصية التي تحمل شعار دولة الشمال لغرض الهجرة إلى السعودية بحكم أن المواطن الشمالي كان يحظى بامتيازات لدى السلطات السعودية تميزه عن المواطن الجنوبي، ولهذا تم إنشاء إدارة خاصة بصرف البطائق الشخصية لأبناء الجنوب والتي كانت تخضعهم لإجراءات معقدة والتقاط أكثر من أربعة وعشرين صورة لكل منهم ومن اتجاهات متعددة ونفس هذه الإجراءات كانت تطبق على المولدين في القرن الأفريقي من المغتربين اليمنيين العائدين إلى اليمن.
    وكل هذا يجري تحت إشراف سلطات محمد خميس. وليس هذا فقط بل كانت سلطات خميس تصل إلى حد التحكم بالتوظيف والمنح الدراسية والكادر التربوي وقام بنشر رجاله في كافة المرافق الحكومية والمصانع التجارية والشركات بإسم مندوبين أمنيين انتشروا في كافة محافظات الجمهورية وفي عموم المصالح العامة والخاصة.
    حضي محمد خميس بشهرة واسعة وبشكل ملفت في عهد الرئيس علي عبد الله صالح وهذا لا يعني أن خميس لم يكن متواجداً في مفاصل العمل العسكري والأمني من قبل عهد الرئيس صالح فخميس هو خريج الدفعة الخامسة من الكلية الحربية المصرية وكان من ضمن زملائه محسن اليوسفي وبركات ، وكان يتواجد في عدد من جبهات القتال في أيام حرب الثورة وبدأ يظهر في مقدمة الصفوف بشكل لا بأس به خاصة بعد عملية اغتيال محمد الآنسي قائد محور الأزرقين في نهاية الستينيات وبدأ يتقرب منكبار القوم في تلك الفترة ولكن لم يحظ بمكانة مرموقة في عهد الرئيس عبد الرحمن الأرياني الذي كان أخيه محمد الأرياني يسيطر على مفاصل العمل العسكري بحكم أنه كان القائد العام للقوات المسلحة وبهذا كان خميس من أنصار الرئيس ابراهيم الحمدي في حركة 13 يونيو التصحيحية في عام 1973م التي أطاحت بالقاضي عبد الرحمن الأرياني وأخيه محمد الأرياني من الحكم وتولى في عهد الحمدي خميس عدد من المناصب وعند أغتيال الحمديكان خميسرئيساً لجهاز الأمن الوطني، ولكن لم يكن له صيت بممارسة الجبروت وقد برز خميس بوجه متشدد في عام 1978مأثناء محاكمة الناصرين الذين قاموا بمحاولة انقلابية هدفها ازاحة الرئيس صالح من الحكم وصدر حكم خميس في 5 نوفمبر بإعدام الناصرين ثم تمت ازاحته من منصبه كرئيس لجهاز الأمن الوطني في 21 مارس 79م وشمل القرار أيضاً ازاحة عبد الله الأصنج من وزارة الخارجية بسبب علاقته القوية بالسعودية وتنفذها في اليمن. وكانت ازاحة خميس بطلب من عبد الفتاح اسماعيل الذي كان يتولى منصب الأمين العامللحزب الاشتراكي في دولة الجنوب.
    كان خميس أكثر تشدد وعداء على أبناء مناطق تعز وإب وبعنصرية واضحة ولم يكنعداءه هذا فقط فترة توليه رئاسة الأمن الوطني بل من زمن بعيد فقد كان من أنصار سيف الخولاني والعمري في أحداث 23 أغسطس التي استهدفت أحد أبطال رموز الثورة عبد الرقيب عبد الوهاب نعمان أول منأطلق شعار الجمهورية أو الموت والذي تم تصفيته جسدياً بدوافع مناطقية وقد برزت عنصريته المناطقية أثناء توليه مهام جهاز الأمن الوطني الذي أقتاد الكثير من أبناء تعز إلى السجون بتهمة الناصرية وأقتاد الكثير منأبناء إب بتهمة الشيوعية والانتماء إلى الجبهة الوطنية وساعد خميس كثيراً النشاط الأخواني والسلفي في الانتشار داخل محافظةإب.
    وقد تعرض الكثير في زمنه للاختفاء القسري والتصفيات الجسدية غير المعلنة. وقالت بعض المصادر أن خميس تغير موقفه بعد اغتيال الحمدي وعلاقته تجاه السياسة السعودية كما أدرك قوة تأثير السعودية على أنصارها في الداخل اليمني للتخلص من بعض الزعامات، فبحكم منصبه كان يعرف الكثير من الأسرار التي مكنته من تقوية موقفه والتصرف وفق رغباته بدون أن يضرب أي حساب للمناصب الأكبرمنه وكان يلوح دوماً بتلك الأسرار وأنه وثق عملية اغتيال الحمدي بعدد من الصور والمحاضر التي تم فيها استجواب عدد من سكان منطقته التي تم فيها اغتيال الرئيس الحمدي وعدد من الأسرار المتنوعة فكان قوي من خلال التلويح بها. الاغتيال كان ضرورة لصالح من محمد حمود خميس من مواليد منطقة بيت خميس بمديرية كوكبان محافظة المحويت تنقل خميسبين ثلاثة مناصب وزارية هامة هي الادارة المحلية والداخلية وجهاز الأمن الوطني وإذ لم يكن الأخير بدرجة وزارة ولكنه المنصب فيه أهم من درجة الوزيروكما أسلفنا أن خميس كان رئيساً لجهاز الزمن الوطني عند أغتيال إبراهيم الحمدي في 11 أكتوبر 1977م وقيل أن خميس كان يعلم بموامرة أكتوبر الدموية التي استهدفت الرئيس الحمدي وأخيه عبد الله الحمدي والمقدم علي قناف زهره قائد اللواء السابع مدرع والرائد علي الشمسي قائد الاستطلاع الحربي والمنطقة المركزية وقد رافقت تشييع جثمان الحمدي الاتهام الجماهيري الصريح للغشمي بإغتيال الرئيس الحمدي وقامت وحدات من القوات المسلحة والأمن العام والأمن الوطني بمطاردة المواطنين في شوارع صنعاء طيلة ذلك اليوم الحزين وأخذ أسم خميس يزداد حضوراً في محاولة 15 أكتوبر الانقلابية الناصرية عام 78م...
     

    الشاعرالضالعي1

    قلم ماسي
    التسجيل
    18 أبريل 2015
    المشاركات
    11,228
    الإعجابات
    8,811
    ألسؤال ماذا قدمت صنعاء ؟؟؟
    قدمت الجهلة والصعاليك والاميين والمتخلفين واللصوص والمجرمين والنصابين والمحتالين والنهابين والمرتشيين والكذابين والظلاليين والعملا والخونة من باعوا الوطن والشعب ونهبوا ثرواتها ودمروا مبانيها وماثرها التاريخية والحضارية وتفريخ الارهاب و الفاسدين و الحروب والفتن والثار والطبقية والمناطقية والمذهبية والاقصی والتهميش للكوادر المؤهلة تاهيل عالي المستوی والذين يملكون كفاءة الادی وحلت محلهم الجهلة الذين لايملكون الكفاءة والمؤهلات المطلوبة للحصول ع الرتب والمناصب الذي حصلوا عليها هبات واكراميات من المخلوع عفوشة هذا كل ماقدمته صنعاء
     

    وسام اليمن 1

    قلم فضي
    التسجيل
    13 أغسطس 2015
    المشاركات
    3,011
    الإعجابات
    1,955
    قدمت الجهلة والصعاليك والاميين والمتخلفين واللصوص والمجرمين والنصابين والمحتالين والنهابين والمرتشيين والكذابين والظلاليين والعملا والخونة من باعوا الوطن والشعب ونهبوا ثرواتها ودمروا مبانيها وماثرها التاريخية والحضارية وتفريخ الارهاب و الفاسدين و الحروب والفتن والثار والطبقية والمناطقية والمذهبية والاقصی والتهميش للكوادر المؤهلة تاهيل عالي المستوی والذين يملكون كفاءة الادی وحلت محلهم الجهلة الذين لايملكون الكفاءة والمؤهلات المطلوبة للحصول ع الرتب والمناصب الذي حصلوا عليها هبات واكراميات من المخلوع عفوشة هذا كل ماقدمته صنعاء
    ولا تنسى السوق السوداء ، سود الله وجيههم دنيا وآخرة .