المقاومة الشعبية في مأرب.. قتال شرس بعيداً عن ضجيج الإعلام

الكاتب : إبراهيم   المشاهدات : 184   الردود : 0    ‏2015-08-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2015-08-24
  1. إبراهيم

    إبراهيم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-09-06
    المشاركات:
    2,655
    الإعجاب :
    580
    [​IMG]

    سمات كثيرة تميزت بها المقاومة الشعبية في مأرب، الرافضة لمساعي مليشيا الحوثي وصالح السيطرة على المحافظة التاريخية والنفطية والزراعية التي تقع إلى الشمال الشرقي من العاصمة صنعاء.

    فالمقاومة التي تشكلت منذ وقت مبكر، ووقفت جداراً صلباً ضد محاولات الحوثيين المبكرة للسيطرة على محافظة مأرب، ونجحت في ذلك منذ بدء الاشتباكات المتقطعة في منطقة قانية على حدودها مع محافظة البيضاء في 19 مارس/ آذار الماضي، لا تحظى بالاهتمام الإعلامي الكبير الذي نالته محافظات أخرى مثل عدن وتعز، بل تقاوم بصمت، فضلاً عن كونها لم تسمح للمليشيا بالسيطرة على ثروات البلاد الموجودة في المحافظة، وتمسكت بوصول الغاز المنزلي والمشتقات النفطية إلى المواطنين، رغم قدرتها على قطع الإمداد وإرباك الانقلابيين.

    صمود تاريخي

    وعن صمود المقاومة الشعبية في مأرب، قال الشيخ أحمد العقيلي، وهو قيادي ميداني: "أبناء مأرب على مر التاريخ لا يقبلون الغزاة ولو عرف صالح والحوثي التاريخ -وهم منذ عام يحشدون ويحاولون دخول مأرب، ولم يحققوا شيئاً من ذلك- ما أقدموا على غزو المحافظة".

    وذكّر العقيلي في حديثه "للخليج أونلاين" بصمود أبناء مأرب على مر التاريخ والعصور، "حتى الإمام يحيى حميد الدين وصلت قواته إلى ما وراء الجفينة وانكسرت، ولم يستطع كغيره من الغزاة احتلال مأرب بالقوة"، على حد قوله.

    أهمية المقاومة في مأرب جغرافياً وسياسياً ومعنوياً دفعت بالشاب عبد الوهاب عبد الله إلى الالتحاق بصفوف المقاومة الشعبية الرافضة لانقلاب مليشيا الحوثي وصالح، التي سيطرت على المحافظات اليمنية بقوة السلاح وسفكت الدماء ودمرت المنازل، وأدخلت البلاد في اقتتال داخلي كانت في غنى عنه.

    معنويات مرتفعة

    عبد الوهاب يتحدث "للخليج أونلاين" عن معنوياته ومعنويات المقاومة الصامدة في وجه هجوم المليشيا على أكثر من جبهة، ويقول: "الحمد لله المعنويات مرتفعة وقوية جداً حتى يتحقق النصر وتتخلص اليمن من عهد الانقلاب".

    وتحاصر مليشيا الحوثي وصالح مدينة مأرب من ثلاث محاور؛ هي: ماس وصرواح من جهة الشمال والغرب، وحريب وقانية من جهة الجنوب، وبعد كسر المقاومة لهجمات المليشيا الانقلابية من الجهتين استحدث الحوثيون وصالح جبهة الجفينة في جنوب غرب مأرب، التي تعد الأخطر لكونها الأقرب للمدينة (6كم تقريباً)، مستغلين وجود قبائل الأشراف في هذه المنطقة التي يوالي بعضها الحوثيين، والتي استبقت الاشتباكات بالانتشار بحجة حماية منازل شيوخها من أي هجوم قد تتعرض له، ورغم الضربات الجوية لطيران التحالف العربي إلا أن هذه الجبهة ما تزال تشكل خطراً على المدينة.

    وعن دوافعه كشاب يدرس في كلية الصيدلة جاء من محافظة ريمة وسط البلاد للدفاع عن مأرب، كشف عبد الوهاب أن "الأعمال الإجرامية" بأنواعها والتي ترتكبها مليشيا الحوثي وصالح كانت كافية للالتحاق بصفوف المقاومة الشعبية، فضلاً عن أنه يرى في ذلك "إعلاء لكلمة الله على منصة الحكم، ودحر الظلم والفساد، وأمراً بالمعروف ونهياً عن المنكر"، على حد تعبيره.

    دعم متأخر

    وفي الوقت الذي انتقد فيه إعلاميون قيادة التحالف العربي التي تأخرت كثيراً في دعم المقاومة الشعبية في مأرب، باستثناء الغارات الجوية التي تنفذها الطائرات؛ وصلت إلى محافظة مأرب، السبت الماضي، عدد من الآليات والعربات المدرعة والمدفعية وراجمات الصواريخ، عبر منفذ الوديعة الحدودي، فضلاً عن الإسناد المتوقع بطيران الأباتشي، حيث تشهد محافظة مأرب تحضيرات عسكرية مكثفة، في ظل تكهنات ببدء عملية عسكرية جديدة لتحرير مديريات المحافظة ومناطق أخرى.

    الصحفي اليمني زكريا الكمالي كتب على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن "مدينة مأرب مدينة مظلومة في السلم والحرب"، في إشارة إلى تأخر إمدادها بالآليات العسكرية من قبل التحالف العربي.

    الكمالي يرى أن السبب في تواري مأرب عن الأضواء وبروز المحافظات الجنوبية وتعز في الواجهة، هو أن السياسيين ورجال الدولة الجنوبيين يقدمونها كأولوية في الدعم والإغاثة والتحرر.

    كما أن تعز تمتلك نشطاء وإعلاميين "يشاغبون"، وينددون بالجرائم الحوثية والتخاذل الحكومي تجاهها، ولا تجد استغاثاتهم آذاناً صاغية. فمأرب تقاتل فقط دون ضجيج بحسب وصفه.

    وساهم التحالف العربي المساند للشرعية في اليمن بتحرير عدد من المحافظات اليمنية من قبضة مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية؛ أبرزها عدن ولحج والضالع وأبين ومناطق واسعة في تعز، بفضل غاراته الجوية التي بدأت في 26 مارس/ آذار الماضي، ودعمه اللوجيستي والعسكري للمقاومة الشعبية.

    http://alkhaleejonline.net/#!/artic...شعبية-في-مأرب-قتال-شرس-بعيدا-عن-ضجيج-الإعلام/