علـى طــــــــاولــة السيــاسي .. الحلقـة الثانيـة مع الــمشـــرف العزيـــز (عبدالله الصحـــاف)

ibnalyemen

علي احمد بانافع
مشرف سابق
التسجيل
15 سبتمبر 2001
المشاركات
21,639
الإعجابات
1,389
حيا بك عميدنا الغالي الصحاف
اشتقنا لك ولمواضيعك ورؤيتك لﻻحداث وتحليﻻتك لها
اتمنى ان تفسر ما يدور وما نتج عن ما سمي بالربيع العربي
وخاصة مصر
وهل يينجر على غيرها من الدول
بعد اﻻفراج عن مبارك!!!!
 

حسن عبدالرحمن

عضو متميز
التسجيل
12 أغسطس 2013
المشاركات
1,185
الإعجابات
0
عميد المجلس

سوال مارايك في هذا المقال بعد خطاب الرئيس هادي اليوم الخميس 21-8؟؟

مرشح الرئاسة الأمريكي الأسبق رون بول: لماذا نخوض حرباً في اليمن؟

ترجمة مهدي الحسني
ربما لا يعرف معظم الأمريكيين أن الولايات المتحدة شنت على مدار الأسبوعين الماضيين ما لا يقل على ثمانية هجمات بطائرات بلا طيار (درون) أدت إلى مقتل العشرات. إنها أكبر عملية تصعيد تقوم بها الولايات المتحدة في اليمن خلال أكثر من عقد من الزمن. وتزعم الولايات المتحدة أن كل من قتل في تلك الغارات "مسلح مشتبه فيه" لكن المواطنين اليمنيين ولفترة طويلة أصبحوا ساخطين من أعداد المدنيين الذين يلقون حتفهم في تلك الغارات. وبحسب التقارير الإعلامية فإن كل تلك الهجمات التي شنت أسفرت عن مقتل إرهابي واحد فقط ينتمي إلى لائحة أكثر الإرهابيين المطلوبين.
يتزامن هذا التصعيد الأمريكي لهجمات "الدرون" مع لقاء الرئيس هادي بالرئيس أوباما في واشنطن مطلع هذا الشهر. تم تثبيت هادي في السلطة بمساعدة حكومة الولايات المتحدة بعد إنقلاب 2011 على الرئيس صالح الذي مضى على حكمه زمن طويل. من مصلحة الرئيس هادي أن تقف الولايات المتحدة إلى جانبه، حيث لا يحظى بشعبية كبيرة في اليمن ويواجه خطر إنقلاب آخر.
في واشنطن أثنى الرئيس أوباما على تعاون هادي في محاربة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومقره اليمن. كان ذلك قبل إعلان الإدارة الأمريكية عن خطر كبير غير محدد أدى إلى إغلاق ما يقارب عشرون سفارة في المنطقة بما فيها السفارة في اليمن. وبحسب الإدارة الأمريكية فإن إغلاق السفارات جاء بعد إعتراض وكالة الأمن القومي لمكالمة مؤتمر "مكالمة جماعية" ناقش فيها 20 قيادي في تنظيم القاعدة مهاجمة الغرب. ويشكك الكثيرون في مدى صحة تلك المزاعم المثيرة التي تم إطلاقها فقط عندما طالب بعض أعضاء الكونغرس بالمزيد من التدقيق والفحص في برامج التجسس المحلية لوكالة الأمن القومي.
مضى على الولايات المتحدة في اليمن بعض الوقت ويعد التواجد الأمريكي في اليمن أكبر بكثير من ما يراد لنا تصديقه. ووفقا لتقرير صحيفة وول ستريت جورنال الذي نشرته الأسبوع الماضي:
"في قلب التعاون الأمريكي اليمني يقع مركز القيادة المشترك في اليمن، حيث يقوم مسؤولون من البلدين بتقييم المعلومات الإستخباراتية المقدمة من قبل الولايات المتحدة وحلفاءها مثل السعودية بحسب مسؤولين أمريكيين ويمنيين. هناك يقررون متى وكيف تشن الضربات الصاروخية التي تستهدف لائحة سرية جداً تضم عناصر مشتبه بهم من تنظيم القاعدة، ويتم الموافقة لائحة القتل عن طريق الإستهداف من قبل البيت الأبيض بحسب هؤلاء الناس."
وأبعد من يكون حل لمشكلة المتطرفين في اليمن، يبدو أن هذا التواجد الأمريكي في تلك البلد يعمل على خلق المزيد من التطرف. وبحسب الخبير في شؤون اليمن البروفيسور جريجوري جونسون من جامعة برينستون فإن ضحايا "الأضرار الجانبية" من المدنيين بسبب هجمات الطائرات الأمريكية بلا طيار على أعضاء القاعدة، تعمل في الواقع على جذب المزيد من المجندين إلى تنظيم القاعدة"
"هناك غارات تقتل المدنيين. هناك غارات تقتل النساء والأطفال. وعندما تقتل الناس في اليمن، هؤلاء أناس لديهم أسر. لديهم عشائر. ولديهم قبائل. وما نراه هو أن الولايات المتحدة ربما تستهدف شخص معين لأنها تعتبره عضو في تنظيم القاعدة. لكن ما يحدث على أرض الواقع هو أن ذلك الشخص يتم الدفاع عنه كفرد ينتمي للقبيلة."
من الواضح أن حكومة الولايات المتحدة تخوض حرباً في اليمن. ويزعم أنها تحارب تنظيم القاعدة، لكن هجمات الطائرات بلا طيار "درون" تعمل على خلق المزيد من أعضاء التنظيم يضاهي عددهم أو يزيد على عدد الأعضاء الذين تقوم بقتلهم. إن الإستياء من الخسائر المدنية يعزز من خطر حدوث إنتكاسة وهو تخوف مشروع بالنسبة لنا، وهو الأمر الذي يتم تجاهله بشكل كبير للأسف. كما أن الولايات المتحدة تبعث برسائل متضاربة من خلال مهاجمة القاعدة في اليمن بينما تقدم الدعم للمتمردين الموالين للقاعدة والذين يقاتلون في سوريا.
دائرة التدخل هذه تولد مشاكل تتطلب بدورها المزيد من التدخل "لايجاد حلول" وتفقرنا ولا تجعلنا "أقل" بل أكثر عرضة للهجوم. هل يستطيع أحد أن يدعي نجاح هذه الإستراتيجية القديمة؟ هل أنتجت أي نوع من الإستقرار في المنطقة؟ هل لديها قصة نجاح؟
هناك بديل يدعى عدم التدخل. علينا أن نجربه. الخطوة الأولى تبدأ بالانسحاب من اليمن.

 

عرب برس

فضل العيسائي
مشرف سابق
التسجيل
3 فبراير 2004
المشاركات
42,374
الإعجابات
1,939
اهلا وسهلا بشيخ المجلس اليمني عبدالله الصحاف،،
السؤال الاول؟ هل تعتقد ان نجاح وانتصار أي حراك وثورة ضد ظلم ما تعتمد على اخلاقها وادبياتها وسلوكها مع اعدائها؟؟

اهلا وسهلا بشيخ المجلس اليمني عبدالله الصحاف،
شكراً جزيلاً على مرورك أيها العجوز والمواساة في هذا اللقاء المفاجئ وأحسبها فرصة كانت لتشرف بكم .


السؤال الاول : هل تعتقد ان نجاح وانتصار أي حراك وثورة ضد ظلم ما تعتمد على اخلاقها وادبياتها وسلوكها مع اعدائها ..؟
هذا التساؤل تم الإجابة عليه برقم (65) من خلال تساؤل الأخ عمّار وأضيف " قال صلى الله عليه وسلم إنما بعثت لإتمم مكارم الأخلاق " وبلاشك أن الخطاب جزء من إقناع الآخرين بعدالة القضية أو نجاح الثورات الحقيقية ، كما أن الخطاب الأخلاقي هو جزء من برامج العمل ، والأخلاق تنبعث من الصدق والإيمان بالقضية أو الثورة وأهدافها ولايمكن أن تأتي من خلال من لايمكن بثورة أو قضية لأن الحرص على هذه الأخلاق يعتبر جزء من الإيمان بعدالة قضيته وأسباب ثورته لهذا ستجد صاحب "هموم القضية أو الثورة يبحث بصدق مع الآخرين على أن يتفهّموا أسباب هذه الثورة أو القضية " وستجد من خلال حواره صدق قضيته أو ثورته ، وأعتبر الخروج عن الأخلاق وادبياتها وسلوكها يعتبر عدم الإيمان بالقضية أو الثورة لأن العمل على تشيوه أي قضية أو ثورة يعتبر "عدواً لها " .

ومنذ وجد َ عالم لأنترنت وبدأ التعاطي مع القضايا في الحوارات ستجد أن أغلب الأسباب في الاخفاقات هي الأخلاق وبروز الغير مؤهلين في التعامل مع حجم القضايا أو الثورات " ما يولد صلف وتعنت وحالة اضطراب للقارئ أو الراقب من الخشية ممن يحمل هذه القضية أو المشروع حيث ولّد حالة من عدم الكفاءاة " والقضايا السياسية أو الثورة تعتبر "مشروعاً سياسياً " أي إما تغيير أنظمة أو معارضة تبحث عن تحقيق هدف الوصول إلى السلطة أو استعادة حقوق أو اخراج احتلال ، كما أن هناك قضايا جنائية ومدنية وغيرها من القضايا ، فإن لم يكون الخطاب مقنعاً ويدلل على قدرة وثقة لدى من يحملون هموم هذه القضية أو الثورة بلاشك يخلق حالة من الخوف من هؤلاء ويتجه نحو عدم تصديق " مزاعمهم بما يرونه قضية أو ثورة حيث تخلّوا عن أهم أسباب " عدالة القضية وهو "الأخلاق " لكن السياسة " غالباً في التعاطي معها " على قاعدة " السياسة والأخلاق لا يجتمان " ومن هنا نفهم أن التعامل مع القضايا والثورات عبر " الدهاء وحكمة والمكر وغيرها " خاصة من الخصوم . لكن في حالات يتطلّب فيها أهم عامل في عدالة القضية أو أسباب الثورة " الأخلاق في إقناع الآخرين بعدالة مشروعه أو قضيته أو ثورته .

وبالتالي ما حاولت الإيحاء من خلال التساؤل في اللقاء بأنك مراقب بأن أحد جنوح المتعاطفون مع عدالة القضايا أو الثورات لوجود نشطاء فيها لايحملون هذه الأدبيات ، وهذا ملاحظ ولكن يعود أسبابها لعدم " وجود الكفاءاة والقدرة والإيمان أصلاً بما يعمل لأجله وتفهّم أسلوب العمل في هذا المسار المختلف عن عالم " التجارة والأعمال الحرة التي تجعل الباب مفتوحاً لتعامل مع أي "عميل أو كما يقولون عنه "زبون وغيرها " حتى في عالم التعامل التجاري الأخلاق أهم وسائل الإقناع لشراء السلعة وهذا ببساطة لعلمي بأن أغلبنا يتعامل في عالم التجارة علماً " أن عالم السياسية والعمل في حقل القضايا والثورات يختلف تماما ً عن عالم التجارة " وبالتالي ستجد الأغلب فيما واجهته أنهم يعملون في عالم الأعمال " الحرة " لهذا وجد عدم المبالاة في تفهّم عوامل نجاح القضية أو الثورة .

كما أن هناك مرآة عكست أيضاً الحالات المسببة في الاخفاقات أن الأنترنت أصبح الآن أساس قضايا الشعوب وثوراتهم ويعتبر الإعلام البديل في التعاطي معها إلا أنه" أظهر سلبيات وأسباب فشل الشعوب العربية في عدم نجاح دولهم والأنظمة والمنطقة العربية "وهي " مخرجات التعليم . هنا كشف الساحة تماماً بأننا في حاجة ماسة لـ ثورة علمية وثقافية " قبل البحث عن عدالة القضايا وأسباب الثورات . وأنصحك بالعودة إلى الإجابة رقم (65) على الأخ عمّار تحدثت حول نفس التساؤل .
 

عرب برس

فضل العيسائي
مشرف سابق
التسجيل
3 فبراير 2004
المشاركات
42,374
الإعجابات
1,939
السؤال الثاني؟؟ هل تعتقد بان قيادات الحكم البائد للجنوب سيعيدون ما فرطوا فيه سابقا؟؟
السؤال الثالث؟؟ هل تعتقد بان الانفصال تحت مسمى الجنوب العربي سيوحد الجنوب في كيان واحد؟؟

السؤال الثاني: هل تعتقد بان قيادات الحكم البائد للجنوب سيعيدون ما فرطوا فيه سابقا ..؟

السؤال تم الإجابة عليه بشكل مستفيض فيما تقدم من إجابات .

السؤال الثالث : هل تعتقد بان الانفصال تحت مسمى الجنوب العربي سيوحد الجنوب في كيان واحد ..؟

السؤال مضطرب " حيث أن الحوار من خلال مصطلحاتك لا أتفق معه " لأني أؤمن بأن الحالة في الجنوب مخالفة لما أوردته من توصيف بأنها حالة " انفصال " وإنما هي حالة " استعادة دولة دخلت في شراكة دولية عبر اتفاقيات من خلال مبدأ تحقيق المصالح للشعبين ومتى ما وجد خللاً في عدم تحقيق أهدافها ومبادئها تعتبر خللاً واجب الإصلاح والعودة إلى طاولة الحوار والمفاوضات حول هذه الاخفاقات وفي حال لم تحقق المنفعة للشعبين يعتبر التوحد أو الشراكة في حكم الإلغاء " لأن الهدف الرئيس منها " تحقيق المصلحة العامة ".

كما أن تساؤلك مضطرب من حيث إظهار الحالة في الجنوب على أن الاسم أو عنوان الدولة خطأ وهذا التفهّم لعنوان الدولة أو الاسم لديك مضطرب حيث أنك ترى الخلل في الأسم ولم ترى الخلل على الأرض وفي الؤسس الطبيعية لتركيبة السكانية والسياسية والخريطة فحاولت أن تحيل الأسباب والمشكلة تجاه " عنوان الدولة أو الاسم علماً أن الأسماء تبتكرها الشعوب وهي صاحبة الاختيار والقرار .

كما أني أجدها فرصة " بأن نتحدث عن الاسم " من خلال دلالته " الجنوب العربي لايختلف عن " الخليجي العربي وليس من الممكن أن نقول " الخليج الفارسي "أو الخليج الأفريقي " كما أن جنوب اليمن يقع في جهة الجنوب من الجزيرة العربية أو جنوب شرق " ويعتبر أول من أستوطن فيه العرب ونسب إليها مصطلح العروبة واصلها " ومن خلال قراءة تاريخ العرب البائدة ستدرك كم أن الأمر يحتاج إلى تفهّم " لجهة " الجنوب العربي من الجزيرة العربية " .

كما أني وجدت لديك لسباً في عدم تفهم مصطلح " اتحاد الجنوب العربي وبين " الجنوب العربي " حيث أن الفرق بينهما سياسياً ما بين الثرى والثريا " لهذا الحالة الطبيعية في الإشكال هي لديك في عدم تفهّم عنوان الدولة أو الاسم من خلال من يدرك المهنى الحقيقي وراء التمسك بها جراء الحوارات السياسية المنحدمة في محاولة فصل بين " دولة اليمن ودولة الجنوب وغالباً يكون توصيفاً سياسياً للحالة علماً بأني شخصيا ً لا أرى إشكالاً في عنوان الدولة أو الاسم " وما يجب العمل عليه الآن هو " جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية " حيث يدرك هذا العنوان المنظومة السياسية العالمية من خلال الاعتراف به في الزمن المعاصر أو في ظل القانون الدولي الذي اهتم في ترتيب تقسيم الأرض ورسم خرائطها .

وأخير القرار هنا يحال إلى الشعب فهو صاحب القرار والإرادة في اختيار مستقبله فلو تلاحظ وتقرأ بتجرد من العاطفة والجدلية فإن في الجنوب إصرار وقوة ثورة متماسكة مع مسار تحقيق هدفها " الحرية والاستقلال واستعادة الدولة " كما أن هنالك مسؤولية أخلاقية على نخب وكوادر الجنوب بلورة الأفكار والأهداف للخروج من الحالة إلى وضع آمن .
 

عرب برس

فضل العيسائي
مشرف سابق
التسجيل
3 فبراير 2004
المشاركات
42,374
الإعجابات
1,939
السؤال الرابع؟؟ تسمية الجنوب العربي اليوم والمطالبة بتلك التسمية مع علمنا ان الجنوب العربي لم يكن موحدا الا تحت تسمية جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ،، كيف تنظر لحل هذا الاشكال الجيوسياسي؟؟
سؤال الخامس والاخير؟؟ هل لو حصلت مفاجئة للخروج من تلك الازمة اليمنية لبناء دولة مدنية حقيقية وقضاء مستقل فهل تفضل البقاء في الوحدة ام الانفصال هدف لا رجعة عنه؟؟


شكرا لسعة صدرك وتقبل تحياتي،،
السؤال الرابع : تسمية الجنوب العربي اليوم والمطالبة بتلك التسمية مع علمنا ان الجنوب العربي لم يكن موحدا الا تحت تسمية جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ،، كيف تنظر لحل هذا الاشكال الجيوسياسي ..؟

التساؤل مرتبط بما قبله وتم الإجابة عليه " حول لم يكن الجنوب موحداً فيه نظر من حيث عدم اعترافك في استقلال الجنوب عن بريطانيا ... وهذا بحد ذاته يوضح الاضطراب وعدم تفهّم الوضع كما يجب ، وأرى أن الجنوب موحداً من خلال تركيبتها التاريخية ومابعد استقلاله عن بريطانيا والتي أحدثت خللاً وشروخاً من خلال احتلاله لفترة 129 عاماً وهذا شكلّل حالة سياسية في إظهار الجنوب بأنه غير موحدة ، علماً لو بحثنا عن الأسر الحاكمة ستجد هنالك ترابطا ً تاريخيا كما وهنالك وحدة تاريخية جنوبية . من خلال "مخلاف عدن أبين ومخلاف حضرموت ، دلالة تعزز هذا من خلال مواجهتهم الاحتلال المتكرر للجنوب من قبل الغزاة أفضى إلى استقلاله وإعلان وحدته الطبيعية في عام 1967م في تفهم منقطع النظير ... كما أن الدلالة على تفهم طبيعة الجنوب حينما جاءت فكرة " اتحاد الجنوب العربي " أغلب المشيخات والسلطنات والإمارة دخلوا في المشروع لتفهم تاريخي عن وحدة طبيعة الجنوب التاريخية ومن بقي منهم كان هناك إجراءت تدرس لإنضمامه إلى الاتحاد ، لكن جاء القدر بفكرة أسرعت في إعادة لحمة الجنوب من خلال إعلان الانسحاب البريطاني من الجنوب في 30 نوفمبر 1967م ، وهذا يكفي لشعور بوحدة الجنوب .
كما أن تركيبة الجنوب التاريخية والسياسية لا تتفق مع مفاهم الغزو للآخرين والسيطرة على حمى قبائل وحقوق الآخرين لهذا هناك قناعة نسيج يمنع الخلل ويتجه نحو قوة وحدة الجنوب من خلال عدم وجود الأطماع السياسية وغيرها لدى جميع قبائل الجنوب وهناك انضباط في تفهّم هذه الحالة التي تولد الوحدة القوية .

سؤال الخامس والاخير : هل لو حصلت مفاجئة للخروج من تلك الازمة اليمنية لبناء دولة مدنية حقيقية وقضاء مستقل فهل تفضل البقاء في الوحدة ام الانفصال هدف لا رجعة عنه ..؟؟

لكل حادث حديث ..!! ولا ينظر للحالة من خلال الخيال والتمني والأحلام ومشروع قناعة الدولة يبني على حقائق وليس على افتراضيات .
 

عرب برس

فضل العيسائي
مشرف سابق
التسجيل
3 فبراير 2004
المشاركات
42,374
الإعجابات
1,939
الصحاف العزيز وبعد متابعة ردودك حول الحراك لاحظت انك تتكلم عن الماضي ؟ من حيث عدالتها ؟ كما اسلفت وكلامك فية من الصحة لكن في الماضي ؟؟ لكن الان حاليا

السؤال مارايك اليوم بعد التغيير والثورة والحوار
واعادة اغلب ابناء المحافظات الجنوبية الي مناصبهم كما تم امساك اغلب
المناصب ان لم تكن معظمها من ابناء المحافظات الجنوبية من الرئيس الي طاقمه
الي رئيس الوزراء الي الى الى .... واغلب الوزراء والوكلاء والمدراء العموم والمحافظين والخخخ
ووزير الدفاع الدفاع الامن القومي والامانة العامة للرئسة وامين عام الحوار ورئيس مصلحة الاراضي
ورئيس الخطوط اليمنية والقائمـــــــــــــــــــــــة طــــــــويلة

وكل يوم قرارات لاخواننا الجنوبيون في الجيش والامن والجهاز الادراي للدولة
وغيرها

ناهيك عن ان اغلب المحافظات
الجنوبية الان يمسك بمناصبها اخواننا الجنوبيين بشكل كلي ؟؟

الصحاف العزيز وبعد متابعة ردودك حول الحراك لاحظت انك تتكلم عن الماضي ؟ من حيث عدالتها ؟ كما اسلفت وكلامك فية من الصحة لكن في الماضي ..؟



الإجابة "

شكراً على شعورك المرهف ومرورك العطر ولنا شرف اللقاء بكم .
حديثنا ليس حول ماضي كما حاولت فهمه وإنما حول "قضية كبرى " من خلال مرورها في حقبات زمنية أو مسارات متعددة أفضت إلى نشؤ قضية معترف بها ، لهذا هي قراءة لأسبابها وبالتالي لا أدري كيف فهمت الحالة والحوار الطويل والشرح على أساس "ماضي ".

السؤال مارايك اليوم بعد التغيير والثورة والحوار واعادة اغلب ابناء المحافظات الجنوبية الي مناصبهم كما تم امساك اغلب
المناصب ان لم تكن معظمها من ابناء المحافظات الجنوبية من الرئيس الي طاقمه الي رئيس الوزراء الي الى الى .... واغلب الوزراء والوكلاء والمدراء العموم والمحافظين والخخخ ووزير الدفاع الدفاع الامن القومي والامانة العامة للرئسة وامين عام الحوار ورئيس مصلحة الاراضي
ورئيس الخطوط اليمنية والقائمـــــــــــــــــــــــة طــــــــويلة وكل يوم قرارات لاخواننا الجنوبيون في الجيش والامن والجهاز الادراي للدولة وغيرها ناهيك عن ان اغلب المحافظات الجنوبية الان يمسك بمناصبها اخواننا الجنوبيين بشكل كلي ... ؟؟


أخي الفاضل " السؤال طويلاً إلا أنه لايحتاج لتفاصيل في الإجابة " حيث وأنك تنطلق من قناعة وهمية وخطاب سياسي يغذيك وثقافة تنكر حقائق الواقع " و لا أؤمن بها ، كما أنها ليس قناعة أولئك الذين يناضلون من أبناء الجنوب ضد هذه الأفكار المهترية ، لهذا وجدت بأنكم متفقون حول هذه الشعارات ، لــ " حيث وأن القناعة الحقيقية تنطلق من خلال قراءة التركيبة الحقيقية لمنظومة الحكم ، وقراءة الدولة العميق في مفاصل المنظومة كما أنكم بحاجة لقراءة أسباب نشؤ القضية الجنوبية ، وفي حال تم تفهّم هذه الحالة لربما سيكون لنا حواراً في مستقبل الأيام هنا ، إلا أن سؤالك الطويل ، لايمكن أن يغير في قناعة القراء الذين يدركون تركيبة منظومة حكم القبيلة في نظام صنعاء حيث وأن مشكلة اليمن في " دولة القبيلة وأصبح اليمن دويلات تحت مسمى "اليمن ".

التغيير الشكلي دون الخروج إلى مفهوم الدولة الطبيعية والمستقرة والحقيقية لايوفي بالقرض ، كما أن التغيير في ظل السيطرة لـ 50 عائلة في اليمن على مفاصل وشريان اليمن والحكم لا يمكن أن يؤدي إلى "دولة " يحكمها " القانون والدستور " والعدالة المتساوية في الحقوق والواجبات .. مالم يتم معالجة هذا الإشكال المتسبب في الأزمات لن يغير الشكل من الجوهر .

أنت تحاول أن تقنع نفسك فقط .. علماً بأني أحٌسن الظن فيك بأنه ليس لديك مصالح الآن من خلال سيطرة (50 ) عائلة يمنية على اليمن وموارده لكن دعني أتفهم تساؤلك على النحو التالي " بأنك غير مدرك الخطر في اليمن وما يعانيه من أزمات طاحنة تأكله بشوكة وسكين أو تنطلق من عاطفة وكره للآخر ما يجعلك ترى الحالة أحدثت متغيّر يتفهّمه أصحاب القضايا الكبرى وبالتالي تساؤلك غير واقعي من حيث جوهر اليمن الحقيقي .
 

عرب برس

فضل العيسائي
مشرف سابق
التسجيل
3 فبراير 2004
المشاركات
42,374
الإعجابات
1,939


فماذا يريد الحراك الان بعد هذا كلة ..؟

إستعادة دولته" جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية " التي دخلت في وحدة سلمية مع الجمهورية العربية اليمنية أعلن عنها عام 1990م وتم الغدر بها وفشلها ولم تحقق المصلحة للشعبين في عام 1994م .

فما هو تقييمك الان خاصة بعد كل تلك التغييرات الجبارة وفي كافة المواقع .. ؟

" لاشئ "تغير لحد اللحظة في الجوهر للدولة ..!!

الا ترئ ان الحراك يمارس ابتزاز باسم الوحدة بعد كل تلك التغييرات .. ؟

إنه يمارس " الحق بكامل أركانه " كما أن هذه ثقافة عامة لديكم حيث أنكم لم ترون الحقائق على الأرض والاعتراف بها بل أن الحالة وصلت بكم إلى إنكار عدم وجود ثورة جنوبية وقضية كبرى وهناك محاولة تساويها بقضايا اليمن الداخلية ولكن ستفشلون ، كما أن تساؤلك من ضمن الاتهامات الموجهة للجنوبيين عامة وليس فقط للثورة الجنوبية ، لهذا وجد إصرار "إستعادة الدولة " من خلال عدم تفهّم معنى ونشؤ القضية الكبر الجنوبية ، واتمنى قراءة الإجابات في هذا اللقاء جيداً .

الا يقود ذلك الى حالة استياء شمالية بنفس الاستياء الجنوبي السابق ..؟

لكل فعل ردت فعل " ومايجري في الجنوب هي ردت فعل طبيعية حول فشل تحقيق المصالح بين الشعبين من خلال فكرة الشراكة وتقوية المصالح وتحسين المعيشة وبناء الدولة ، وبالتالي إن كان فشل الوحدة والخلل خلال فترة عشرين سنة من عُمر الوحدة سببه الجنوبيين وفشل منظومة الدولة في تحقيق رغبات الشعبين ومصالحهم فمن الطبيعي يولّد إستياء .. لكن من حيث الوقائع على الأرض أن عشرين سنة من حكم اليمن كانت كافية لمعرفة الأسباب في نشؤ القضايا الكبرى والصغرى في اليمن لهذا ردت فعلكم من حيث مبدأ الإستياء ستكون حجة عليكم لا لكم . لأن مفاصل الدولة بأيديكم فلما تقلون اللوم من خلال فشلكم تجاه الآخرين المطالبين بحقوق مشروعة واستحقاقات .

هل تعتقد ان من يسمون انفسهم بالقيادات التاريخية للجنوب كونهم خارجين عن اللعبة هم من يستغلون الناس ومعاناتهم كون المناصب ذهبت لغيرهم .. ؟؟

تساؤل تم الإجابة عليه سابقاً " كما أن المفهوم الصحيح لما يجري في الجنوب هي ثورة شعبية وإرادة صلبة انطلقت من قناعة شعبية بعدالة القضية الجنوبية ولها أسبابها المقنعة لهذا سيكون هنالك استغلالاً وهناك محاولات إلا أن عدالة القضية والثورة الشعبية تقاوم كل هذا الإشكال ، وهذا يتعاطى معه الجنوبيين بكل تفاصيله فليس هنالك شئ مخفي وهناك احتمالات حول وجود أطماع واستغلال وهذا شئ بديهي في ظل ثورة لوجود احتلال يبرر لهم استخدام قضايا الشعوب لأطماع شخصية إلا أن الحقيقة أن شعب الجنوب يركل كل هذه الأطماع والتصرفات التي لا تتلائم مع مطالبه الحقيقية المتمثلة في " الحرية والاستقلال واستعادة الدولة ".

متى سنرئ قيادات شابه مستقلة وطنية وحدوية مثقفة من ابناء المحافظات الجنوبية مثل احمد بن عوض بن مبارك او الصحاف لكن بنفس وحدوي .. ؟؟

متى ما وجد فكرة " الوحدة الحقيقية الآمنة وتذويب مفهوم القبيلة في الدولة ، ثمة هنالك إشكالاً لديك " وهو مقارنة الهامة بن مبارك بالمواطن محدثك فيه ظلم له ، حيث وأن محدثك راعي غنم وخريج معلامة وبن مبارك كادر وهامة جنوبية ، إلا أنه فكّر بشكل آخر لايساعده الواقع على محاولته إصلاح الانتفاضة الغير أخلاقية في منظومة وتركيبة دولة قبيلة اليمن ، ونقدر له محاولته وتحسب للإنسان الجنوبي في محاولاته وطموحه المشروع في بناء الدول وهذا ليس غريباً على أبناء الجنوب فقد قدموا دولة مترامية الأطراف لتحقيق مصلحة عامة انطلاقاً من مفهوم بناء الدول القوية .

هل ما يحصل في اليمن حاليا بكل مجرياته سيوثر ذلك علي مستقبل الدولة المدنية المنشودة ..؟ ام ان ذلك ظاهرة صحية لغداً افضل؟؟

" سؤال " تمني " حيث وأن الحالة اليمنية مازالت قيد "القبيلة ". لا أؤمن بهذه التساؤلات الفضفاضة والمبنية على حالة غير مستقرة وحينما يكون هنالك دولة مدنية سيكون ساعتها كل المؤثرات منتهية ، وما أثر ووجه اليمن إلى حالة الفوضى إلا مجريات الأحداث التي تنطلق في تساؤلك منها ، والطبيعي بداية انهاء المؤثرات الوجودة للانطلاق نحو الدولة المدنية حيث أن السؤال ينتهي في تمني دولة مدينة إلا أن الوضع وأحداثه الآن مؤثرات خشية مستقبلية .. طيب أولاً أبدأوا في إنشاء الدولة المدينة ولاتخشون من المؤثرات . كما أن الجزء الثاني من السؤال لايدلل على أن هنالك حالة صحية في اليمن ، بل حالة فوضى خلاقة تسببت فيها " دولة القبيلة في اليمن .
 

عرب برس

فضل العيسائي
مشرف سابق
التسجيل
3 فبراير 2004
المشاركات
42,374
الإعجابات
1,939
الصحاف العزيز وبعد متابعة ردودك حول الحراك لاحظت انك تتكلم عن الماضي ؟

من حيث عدالتها ؟ كما اسلفت وكلامك فية من الصحة لكن في الماضي ؟؟

لكن الان حاليا

السؤال مارايك اليوم بعد التغيير والثورة والحوار
واعادة اغلب ابناء المحافظات الجنوبية الي مناصبهم كما تم امساك اغلب
المناصب ان لم تكن معظمها من ابناء المحافظات الجنوبية من الرئيس الي طاقمه
الي رئيس الوزراء الي الى الى .... واغلب الوزراء والوكلاء والمدراء العموم والمحافظين والخخخ
ووزير الدفاع الدفاع الامن القومي والامانة العامة للرئسة وامين عام الحوار ورئيس مصلحة الاراضي
ورئيس الخطوط اليمنية والقائمـــــــــــــــــــــــة طــــــــويلة

وكل يوم قرارات لاخواننا الجنوبيون في الجيش والامن والجهاز الادراي للدولة
وغيرها

ناهيك عن ان اغلب المحافظات
الجنوبية الان يمسك بمناصبها اخواننا الجنوبيين بشكل كلي ؟؟

فماذا يريد الحراك الان بعد هذا كلة؟

فما هو تقييمك الان خاصة بعد كل تلك التغييرات الجبارة وفي كافة المواقع ؟

الا ترئ ان الحراك يمارس ابتزاز باسم الوحدة بعد كل تلك التغييرات؟

الا يقود ذلك الى حالة استياء شمالية بنفس الاستياء الجنوبي السابق؟

هل تعتقد ان من يسمون انفسهم بالقيادات التاريخية للجنوب كونهم خارجين عن اللعبة

هم من يستغلون الناس ومعاناتهم كون المناصب ذهبت لغيرهم ؟؟

متى سنرئ قيادات شابه مستقلة وطنية وحدوية مثقفة من ابناء المحافظات الجنوبية
مثل احمد بن عوض بن مبارك او الصحاف لكن بنفس وحدوي ؟؟

هل ما يحصل في اليمن حاليا بكل مجرياته سيوثر ذلك علي مستقبل الدولة المدنية المنشودة

ام ان ذلك ظاهرة صحية لغداً افضل؟؟

ساقولك وللاعزاء جميعا هنا سافشى السر

اخوك زميل لك في المجلس اليمني قبل ان تكون مشرف من 2003م تناقشنا كثيراً وتجادلنا كثيراً واختلفنا كثيراً
الا اننا كنا نتفق علي الثوابت تركت المجلس في عام 2007 وكان فية من العقول النيرة
والجهابذة ورقى الحوار واحترام وجه النظر -- عدت الان وفي المجلس القلة جدا من القدماء المخضرمين

وكثر الشتائمون والسطحيون الغير مودبين جدا "" هي ازمة اخلاق مجتمعية ؟؟ ام ماذا ؟

ملاحظه هامة : 2003 الي هذا الوقت شاركت في منتديات عديدة منها المجلس اليمني طرح الانفصال كثيراً
عدنا واليمن واحد وسيظل كذلك بأذن الله؟

لا اخفيك والاخرين عدت قبل اسبوعين ويبدوا انني ساترك المجلس قريبا فليس
هناك جديد وقد كثر الغثاء والسطحيون والشتائمون والمتسلمون والمتطرفين
ولا احد يلتزم بقوانين المجلس واصبح المشرفون مزاجيون تحكمهم الشللية
مودتي ممزوجة بالبن اليمني الاصيل
ملاحظة " في مثل هذه اللقاءات في حال كان طرح التساؤلات بهذا السيل الغير مركز تكون الإجابة قاصرة .. حاول مرة أخرى أن لاتطرح على ضيفكم تساؤلات بهذه الغزارة . واختصر فكرتك في تساؤلين أو ثلاثة . حتى يستطيع الضيف أن يعطيك حقك من الإجابة الكافية .
 

عرب برس

فضل العيسائي
مشرف سابق
التسجيل
3 فبراير 2004
المشاركات
42,374
الإعجابات
1,939
حيابك يا صحاف
ما رأيك باخوننا الجنوبين الذي يعملوا بعاصمة الاحتلال وبالمناصب التي يتقلدوها
فهل هي مناصب حقيقية ام عبثية لكي يقال للجنوبين ان زمام الأمور معكم
مع العلم ان حميد الاهمر وأخوة صادق عندهم نفوذ ومستحقات أكثر من وزير الدفاع

حيابك يا صحاف
ما رأيك باخوننا الجنوبين الذي يعملوا بعاصمة الاحتلال ، وبالمناصب التي يتقلدوها فهل هي مناصب حقيقية ام عبثية لكي يقال للجنوبين ان زمام الأمور معكم مع العلم ان حميد الاهمر وأخوة صادق عندهم نفوذ ومستحقات أكثر من وزير الدفاع ..؟


شكرا ً لك على المرور العطر .
نعتذر لك " عن التأخير " بعض الوقت يأتي إليّ حالة نقص من الهمّة ..!! سنحاول الإجابة على تساؤلك ونعتذر للإخوة البقية عن التأخير .!! كما أن هذا اللقاء ورطني مع كثير .. !!

الوظيفة في نظام اليمن كالأطرش في الزفة مع الجميع حيث أن مافيا دولة القبيلة مسيطرة على مفاصل الدولة وعوّقت الجميع وأصبحت 50 عائلة يمنية تسيطر على مفاصل الحياة في اليمن وليس الدولة فقط " ولكن دعنا نقول أولاً هل كل موظفي المنظومة في نظام أو دولة اليمن فاعلة .. بالطبع لا .. وفي حال عملنا مسحاً ميدانياً سنجد أن موظفي المرافق أكثرهم يتخذون من الوظيفة أمر ثانوي حيث أن كثير من المرافق لايجدون ما يعملون لهذا تحولت الوظيفة في اليمن إلى نزهة يومية ، أو إرتزاق " للبحث عن حق القات " لحيث وأن المعيشة في اليمن خلفت فساداً في المنظومة الإدارة لدى اليمن ، حول موظفي الدولة من أبناء الجنوب لايمكن أن يتحدث المرء حول طلب تقديم استقالاتهم أو أنهم لايؤمنون بالقضية الجنوبية أو أنهم في مناصب شكلية ، لحيث وأن النظام في اليمن يمشي عبر المافيا المسيطرة والتوريث الوظيفي والقبلي ، كما أن من وجد من أبناء الجنوب في الوظيفة العامة ولم يتم إقصائه أصبح في حالة شكلية ، وتحدث عن هذا كثير ممن ترك الوظيفة ، إلا أن البعض لم يعد لديه خيارات .. وهناك من لديه قناعة في الاستمرار ، كما أن الواقع أنهم نتيجة لخطأ سابق وضعهم في حالة أمر واقع ، حيث وأن هناك الآلاف يعيش من خلال هذه الوظيفة وهي استحقاق نتيجة لوحدة بين دولتان نتج عنها موارد بشرية كانت تعتمد على الوظيفة وأرى وجودهم ضرورة أفضل من عدمه .

كما أننا نرى أن تأخير مواقف البعض منهم نتيجة لعدم ظهور الوعي السياسي والقيادي في الجنوب لحد اللحظة ، وهذا ما أربك وأخر الكثير من هؤلاء في عدم إظهار موقفه ،وهناك من لديه قناعة في الوحدة ، كما أن الحالة الآن في اليمن عامة تعيش حالة من الاضطراب والأزمات جعلت الكثير يتردد في مواقفه وقراراته ولم يجد بديلاً عن ماهو فيه من حالة أمر واقع " خاصة الكوادر التي تدرك الأزمات ، كما أن المناصب في إدارة دولة قبيلة اليمن شكلية وعبارة عن مافيا قبلية وعصابات نهب وسلب وهذا ما أكده الواقع ، كما أن هناك جنوبيين أصبح أكثر فساداً من الآخرين خاصة في السلطة ، وهكذا الحياة يوجد فيها " الشر والخير يتصارع ". حول ما أشرت إليه تجاه آل الأحمر فالحديث عنهم حدث ولا حرج وهم أصل " مافيا دولة قبيلة صنعاء .

من الذي له مصلحة بقتل القادة الجنوبين هل تؤمن ان القاعدة هي من تقتل الجنوبين .؟

ماجري في اليمن من اغتيالات للكوادر الجنوبية من قبل مجهولين دون أن تصيب الكادر الشمالي بالطبع توجه أصابع الاتهام نحو نظام قبيلة صنعاء بلا أدنى شك ، حيث وصل في العام الحالي إلى اغتيال أكثر من 95 كادر جنوبي فمابالك بالسنوات الماضية كما أن المصلحة من اغتيال الجنوبيين متعددة ، وبلاشك إن تنظيم القاعدة له مصلحة من اغتيال كوادر لها صلة في الأمن وجهاته .. لكن التساؤل من هي "القاعدة ".؟
ولو قرأت كلمة الرئيس عبدربه منصور هادي حول استخدام القواعد العسكرية التي أشار إليها يوم أمس .وطلبه باستخدام الوية عسكرية للحرب في ابين ومواجهة تنظيم القاعدة المفترض ستجد قراءات متعددة حيث ذكر في كلمته قائلاً " أليس أبين ووالخ وكل شبر من اليمن سيادة ..؟وهي دلالة على أن هناك صراعات مافيا في المؤسسة الأمنية والعسكرية اليمنية ولايمكن يقبلوا بكفاءات تدخل في أروقتهم العسكرية وإن شعروا بخطر تخلصوا منه .

كما أن الأحداث في اليمن غريبة الأطوار ومتسارعة ، ونتج عن الصراعات كثيراً من العنف السياسي والاغتيالات ، وهذه طبيعة أي دولة تتعرض إلى الانهيار ، واليمن منذ فترة طويلة في حالة الانهيار منذ بدء فشل الوحدة عام 1994م حيث تحوّلت إلى ملكيات خاصة ونهب فقط وليس دولة بما تحمل الكلمة من معنى ،كما أن اليمن في حالة أن هناك قضايا كثيرة نار تحت الرماد ، وخلفت خلافات عدة وميزان قوى دموي وقبلية في السلطة تحاول أن تجعل من اليمن ملكية ، كما أن اليمن أصبح بقوة الفساد في حالة الانفلات في إدارة البلد واتجه كل مسئول" تحوّل إلى مافيا " و إلى البحث عن صفقات يحصل من خلالها على بضع مليون فإن مضى معه الأمر بسهولة ويسر استمر وإن وجدَ الحالة متجهة نحو الخطر ستجده لعوب وينسحب تكتيكياً ،



وللأمانة وإذا في إحراج لا تجاوب هذة النقطة ماذا عن مركز دماج و مكانه بمنبع الزيدية ومن له مصلحة باقامته هناك ولماذا ..؟

هذه الفكرة تم مناقشتها هنا من قبلي سابقاً وفصلنا فيها ونكرر ، مركز دمّاج أوجدها الشيخ مقبل الوادعي حيث أنه قام بعد خروجه من السعودية والعودة في الثمانينيات إلى اليمن بفكر سلفي ، وبدأ العمل في مضارب قومه حتى ذاع صيته وما أن بدأ عمله يقوى قامت الحركة السلفية بدعمه خاصة من دول الخليج وأهل اليمن عامة أولئك الذين يؤمنون بطلب العلم ومن أهل السنة والجماعة وخاصة " السلفية " حتى وصل الأمر خاصة مابعد الوحدة وظهور إيران قوية بعد انتهاء الحرب الإيرانية العراقية شكّلت المنطقة "عدة صراعات " منها أن المنطقة شيعية وهي بالأساس مأرز " الزيدية" بجميع فرقها والزيدية أصلاً من فرق "الشيعة " منذ القرن الثالث الهجري ، وعاصمة الدولة الهاشمية ، وهذا ما دفع بالأطراف إلى بداية التسابق فحاول نظام "صالح "أن يشكّل ميزان قوى في المنطقة وبدأ في دعم الحوثي ومعروف عنه بأنه كان يلعب على المتناقضات ويستخدم كل ورقة في حينها ،

كما أن أسواق السلاح وتجاره كان في المنطقة نفسها من عمران إلى صعدة وخولان ، وتحوّلت المنطقة إلى حالات صراع متعدد ، وحينما جاءت فكرة شراء السلاح وإغلاق أسواقه بدعم دولي مابعد عام 2001م بدأ الحالة تتحوّل إلى نزاع " والدليل أن محافظة صعدة الحالي متهم بتجارة السلاح وغيرها مما شار إليه الخطاب السياسي والخلافات فيما بينهم ، ونصّبه مؤخراً الحوثي .. وتحوّلت المنطقة ساحة إلى ساحة صراع داخلي ودولي . متعددة منها طائفية ومنها سياسية ومنها "مافيا أسلحة وغيرها بما أنها منطقة في الشريط الحدودي .ولو كان لي رأي في حكم اليمن لحاولت نقل مركز دماج إلى مناطق أهل السنة علماً أن هناك كثيراً ممن تحوّل إلى مذهب أهل السنة لكن لو نظرنا إليها من مفهوم أخر أحبذ نقله إلى مكانه الصحيح لتهدئة المنطقة وهذه نظرة سياسية كما يقول راعي الغنم محدثك ، إلا أن هنالك مصلحة في استمراره وإشعال المنطقة... هناك عدد من الأطراف يمنية وخارجية في حال انتهت مشكلة صعدة ستنتهي مصالح منها مادية كبيرة .. لكن بالإمكان تذويب هذه المنطقة بحلول كما قلت نقل "الأقل تكلفة إلى مكانه الصحيح .

لو طلب منك نصيحه للأخوة الشمالين بماذا ستنصحهم ...طالما انصار الله الحوثين متواجدين حالياً بعاصمتهم الأصلية..؟

لم أفهم من هؤلاء من الشماليين الذين وجب نصحهم لأن كل منطقة "دويلة "وبحاجة لنصح ، لكن " أنصحهم بالعودة إلى مفهوم الدولة والتحول من الولاءات الضيقة إلى مساحة أوسع وهي بناء الدولة المدنية الدستورية وتأمين حياتهم بالاتجاه نحو بناء الوطن والتسهيل لحلحت القضايا ، كما أنصحهم بتفهّم القضايا العالقة والدفع نحو البحث عن حلول لها حيث وأن اليمن مؤهل إلى أن يصل إلى مرحلة خطيرة من الصراع والصوملة لإنتشار الفقر" وتصاعد الفئة العُمرية من الشباب والعاطل عن العمل ، والجهل والانفلات في أركان الدولة ، واليمن عامة ، كما أن الاعتراف بالأخطاء فضيلة وعليهم قراءة الحقبات الزمنية السابقة ما نتج عنها ... وترك التعنت والعظمة الفارغة التي لايعترفون إلا " بمفهوم القبيلة وهتك هيبة الدولة "... لهذا عليهم أن يخرجون من الولاء وتقديس الأشخاص إلى مساحة أوسع في القرن العشرين وهي الحداثة والتطور وبناء الدول لتواكب العالم .

 

عرب برس

فضل العيسائي
مشرف سابق
التسجيل
3 فبراير 2004
المشاركات
42,374
الإعجابات
1,939
مرحباء بالعزيز الصحاف ضيف القسم السياسي في المجلس اليمني واشكر الرفيق جيفارا على استضافته للصحاف

انا الان منهمك في قرأة تعريف الاخ الصحاف للقضية الجنوبية وسوف يكون لي تعليق عليها عندما يكتمل تعريفه للقضية

وبعدها اوجه الاسئلة ان وجدت متابع !!
مرحبا بك .. ونتشرف بمرورك " وبصراحة أرهقت من اللقاء :biggrin: