• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • علـى طــــــــاولــة السيــاسي .. الحلقـة الثانيـة مع الــمشـــرف العزيـــز (عبدالله الصحـــاف)

    الرفيق جيفارا

    قلم ذهبي
    التسجيل
    7 فبراير 2011
    المشاركات
    8,205
    الإعجابات
    8
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    ضيفنا للحلقة الثانيه من "على طاولة السياسي" ضيف غالي على الجميع..

    احد اعلام المجلس اليمني..
    بيرق من بيارقه..
    عميد الاعضاء.
    منظر.. مفكر.. يكفي حظوره في موضوعك. ليعطي الاهتمام به..
    ضيفنا يمثل وجهة نظر الحراك الجنوبي ..
    صاحب القلم النضالي..
    اثار اهتمام الجميع بمواضيعه القيمه وافكاره النيره..
    يحمل لقب جميلا لأحد الاعلام العربيه. والنضاليه والمقاومه للغزو الخارجي. والذي نال احترام العدو قبل الصديق..
    ..
    ضيفنا هو..
    ...
    ....
    المشرف الغالي. الصحاف...
    فاهلا به على طاولة السياسي..
     

    عرب برس

    فضل العيسائي
    مشرف سابق
    التسجيل
    3 فبراير 2004
    المشاركات
    42,374
    الإعجابات
    1,939
    أففففف إيش هذه المفاجأة .. يا لهوووي .:wink:
    شكله برنامج الكيمرا الخفية .

    شكرا لك أخي جيفارا " سأكون معكم في الحوار "وتلقي الأسئلة
    حباً وكرامة وتلبية لسيادتكم الكريمة
     

    الرفيق جيفارا

    قلم ذهبي
    التسجيل
    7 فبراير 2011
    المشاركات
    8,205
    الإعجابات
    8
    أففففف إيش هذه المفاجأة .. يا لهوووي .:wink:
    شكله برنامج الكيمرا الخفية .

    حياك الله يا شيخنا العزيز واهلا وسهلا بك في حلقتنا السياسيه..

    طبعا محور الاستضافه هو الحراك الحنوبي والقضيه الجنوبيه..

    القضيه الجنوبيه وعدالتها..
    فصائل الحراك الجنوبي وتعددهم واثرهم السابي والايجابي على القضيه الجنوبيه..

    اختلاف القاده الجنوبيين ..

    الاتجاه نحو الكفاح المسلح والحراك العسكري حلا. ام نهاية للقضيه الجنوبيه.

    اسباب فشل الوحده اليمنيه..
    حرب 94.

    ..و شكرا لك. عزيزي..

    شرفتنا و نورت برنامجنا..
     

    عرب برس

    فضل العيسائي
    مشرف سابق
    التسجيل
    3 فبراير 2004
    المشاركات
    42,374
    الإعجابات
    1,939
    حياك الله يا شيخنا العزيز واهلا وسهلا بك في حلقتنا السياسيه..

    طبعا محور الاستضافه هو الحراك الحنوبي والقضيه الجنوبيه..

    القضيه الجنوبيه وعدالتها..
    فصائل الحراك الجنوبي وتعددهم واثرهم السابي والايجابي على القضيه الجنوبيه..

    اختلاف القاده الجنوبيين ..

    الاتجاه نحو الكفاح المسلح والحراك العسكري حلا. ام نهاية للقضيه الجنوبيه.

    اسباب فشل الوحده اليمنيه..
    حرب 94.

    ..و شكرا لك. عزيزي..

    شرفتنا و نورت برنامجنا..
    سأكون عند حُسن ظنكم في اللقاء " وسيكون اللقاء على قاعدة المواطن" الذي لايمت له بصلة عالم السياسة والإنتماء لتيارات ما ، حيث أننا نحن المواطنين أكثر تضرراً من هذا العالم السياسي لهذا سأعكس وجهة نظري وإيراد معلومات كقراءة لرسم صورة أكثر إيضاحاً لدى المواطن "انطلاقاً من المواطنة ..

    أخي القدير جيفاراً " تساؤل " هل هذه المحاور التي تم وضعها كتساؤلات وجب الإجابة عليها أم هي محاور للحث على أن الانطلاق نحو التساؤل من خلالها ، فقط للإيضاح ..؟
    لك التحية
     

    جمال الابتسامة

    قلم ماسي
    التسجيل
    30 مايو 2011
    المشاركات
    14,385
    الإعجابات
    0
    مرحبا بالغالي عبدالله الصحاف

    ومن صدق فقدنا في المجلس الاقلام المميزة
    وشكرا لجيفارا لتذكيرنا بعمالقة المجلس
     

    أسير الكرم

    قلم ذهبي
    التسجيل
    4 نوفمبر 2011
    المشاركات
    8,597
    الإعجابات
    2,173
    مرحبا بالعزيز الصحاف

    هل يعمل القادة المنادون بالانفصال للاجيال القادمة
    ام يصفون حساباتهم السابقة ويخرجون قيح وصديد نفوسهم

    هل يملكون نظرة استراتيجية مستقبلية مبنية
    على حقائق سياسية تراعي التكتلتات الدولية القائمة
    ام نظرهم قصير ومتواكلين ولا يملكون خطط مستقبلية
    بعيدة المدى

    هل تنصح الجيل الجديد ان يفكر بطريقته ام ان يتعلم طريقة
    الجيل القديم

    ما هي السلبيات العامة للجيل القديم في الجنوب

    شكرا مقدما ودمت بود
     

    بارود1

    عضو متميز
    التسجيل
    23 أغسطس 2012
    المشاركات
    2,070
    الإعجابات
    6
    مرحباً بالعم الصحاف
    سؤالي الأول ما هو مسارك السياسي ؟
    و السؤال الثاني قيادات الجنوب هل هي قادرة على استعادة الجنوب سياسياً؟
    وشكراً
     

    عرب برس

    فضل العيسائي
    مشرف سابق
    التسجيل
    3 فبراير 2004
    المشاركات
    42,374
    الإعجابات
    1,939
    حياك الله يا شيخنا العزيز واهلا وسهلا بك في حلقتنا السياسيه..

    طبعا محور الاستضافه هو الحراك الحنوبي والقضيه الجنوبيه..

    القضيه الجنوبيه وعدالتها..؟
    ..


    حينما نتحدث حول قضية سياسية من المفترض "قراءة أسباب نشؤ القضية وبروزها ومدى عدالتها وحجمها وقوتها ونتائج العمل في هذه القضية سواء من خلال المعني بها أوالأطراف الأخرى المشتركة في نشؤ القضية وتوصيفها "بـ قضية " في مفاهيمه السياسية " ، وفي ابجديات السياسية لايمكن أن تحمل توصيف قضية إلا وكان هنالك أسباباً دفعت نحو توصيف الحالة "بقضية " وعمود القضية من المنطق أن يكون " شعب - أرض - وخصم أو نظام أو كتلة ما أو طرف ما تسبب في إنشاء هذه القضية .
    والقضية الجنوبية " يأتي عادلة القضية من خيارات شعب الجنوب في حقه المعبّر عن تقرير المصير وخياراته المشروعة التي ينطلق منها لتـّعريف بـ"قضيته " فلو نظرنا بعقلانية متجردة من العاطفة كقراء سنجد أن في جنوب اليمن قضية حجمها لايمكن نصفه بالعادي أو كسائر القضايا والمقارنة مع القضايا في اليمن على وجه العموم على أنها تتساوى معها في النشأة والحجم سيكون هنا ظهوراً لمفاهيم الهروب وعدم النزول عند حلول لهذه القضية ، ولطالما قبلنا بهذا التوصيف على أنها قضية من خلال حوارنا في المجلس اليمني وجب علينا تفهم أسباب القضية والبحث عن حلول لها " .
    وسننطلق من تساؤل " هل هنالك عوامل تسببت في نشؤ قضية كبرى في جنوب اليمن .؟
    الجواب الطبيعي نعم " أن هنالك قضية بدأت منذ اليوم الأول لإعلان وحدة بين مفاهيم دولة يضبطها "اتفاقيات دولية معترفة بحق الدول والاستقلال لكل منهما إلا أن الضرورة والرؤى وجدت أن من المصلحة بالوحدة والتفهم على كيفية نشؤ الوحدة بينهما " هذه الدولتان هما " الأولى : الجمهورية العربية اليمنية - الثانية : جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية " أو العكس . بدأت في التفاهم والحوار حول مصلحة هذه "الوحدة منذ بداية استقلال الدولتان كدول حرة لها خياراتها عبر القانون الدولي وكان أول حوار لديهما في عام 1972 م . ثم تطورت عملية التفاهم بحسب المتغيّرات على الساحة ،
    ومرت في منعطات متعددة ، حتى توّجت في عام 1989م باتفاقية "وحدة اندماجية غير منضبة " في ملحقات اتفاقية ترتب هذه الوحدة بين منظومتين سياسية مختلفة " حيث أن الأولى" رأسمالية والثانية" منظومة اشتراكية " وهذه المعايير التي تسببت في كارثة فيما بعد لاختلاف أيدلوجي بين المظومتين ، ولا ننظر إلى الحالة "شعبياً لأن القرار فيها كان سياسياً دون أن يلجأ الطرفان إلى الاستفتاء الشعبي على هذه الفكرة بعد الإعداد لها عبر برامج تضبطها .
    ملاحظة ذات صلة بما سبق :
    كما أن توصيف الحالة في حالة النزاع لايمكن أن يلجأ أي طرف منهما تجاه شؤون الآخر فيما كان يجري في منظومته الداخلية من إخفاقات على أن أسباب الوحدة" النزاع مابعد إعلان الوحدة بينهما "هي " الإخفاقات الداخلية السابقة " حيث وأن نظرنا إلى هذه الحالة بهذا المنظور سيكون توصيف الحالة كـ قراءة بأنه هروباً للوراء للبراءة من البحث عن الحلول وظهور كل طرف منها بأنه ملاك أفضل من الآخر الشريك ، لحيث وأن كل طرف منهما غير معني بالشؤون الداخلية ما قبل تاريخ إعلان الوحدة 22مايو 1990م ومن هنا نبدأ قراءة أسباب نشؤ الحالة الغير منضبة .

    يتبع لاحقاً "إن شاءالله "
     

    مشتاق ياصنعاء

    مشرف سابق
    التسجيل
    2 مارس 2005
    المشاركات
    23,269
    الإعجابات
    2,385
    يامرحبا بالوالد الصحاف

    يشهد الله أنني أعزك وأحترمك كثيراً برغم إختلافنا في بعض وجهات النظر والرأي ..
    لأنك أحد القلائل اللذين يحترمون المخالفين لرأيهم مهما إختلفوا معهم ..

    وإلى الأسئلة :

    - القضية الجنوبية إلى أين بعد كثرة المسارات والإختلافات ..؟!

    - مؤتمر الحوار الوطني .. شهدنا منه شبه مهزلة في الثلاثة الأشهر الأولى .. وجدية تزداد أكثر وأكثر في الشهرين الأخيرين .. فماهو توقعك للشهر المتبقي لمؤتمر الحوار ..؟!

    - وهل تأمل أو تتوقع منه مخرج أو مخارج لحل أزمات اليمن ..؟!

    - الحوثيين إلى أين ..؟! وكيف يمكن إعادة بسط نفوذ الدولة في صعدة ..؟!

    - القاعدة وأفكارها .. كيف يمكن إنهاء هذه المعضلة ..؟!

    وربما لي عودة لاحقاً بحول المولى

    تحية للصحاف
    وللرفيق جيفارا


     

    عرب برس

    فضل العيسائي
    مشرف سابق
    التسجيل
    3 فبراير 2004
    المشاركات
    42,374
    الإعجابات
    1,939
    حياك الله يا شيخنا العزيز واهلا وسهلا بك في حلقتنا السياسيه..

    طبعا محور الاستضافه هو الحراك الحنوبي والقضيه الجنوبيه..

    وعدالتها..?
    ..



    تساؤل "عدالتها ..؟
    الإجابة "
    هنا الحديث عن " عادلة قضية الجنوبية في جنوب اليمن والتي برزت منذ عام 2004م كـ"قضية وطن وشعب يطالب بالتحرير والاستقلال واستعادة الدولة" ، وعطفاً على ما سبق عدالتها تستمد من قوة ومطالب شعبية في حق الاختيار لمستقبله وتقرير مصيره نتيجة لتراكمات مابعد الوحدة التي خلفها " الخلاف السياسي والحرب من عناء أصاب " شعب الجنوب فوجب أعطائه حق الاختيار والاستفتاء " وهذا ما حدث مراراً وتكراراً من عكس عدالة القضية الجنوبية في خروج ملايين من أبناء الجنوب يكاد أن يكون 95% آمن وخرج في التعبير عن حقه في تقرير مصيره وتحقيق مطالبه .
    وللبحث عن عدالة القضية " من المنطق أن نسقط أي آراء على الواقع ، ونتساءل هل هذه القضية لديها عوامل أساسية فيما وصلت إليه من بروز ومناقشتها على الطاولات مؤخراً ، ؟ إذاً هنالك وقائع على الأرض وعوامل أساسية " أحد هذه العوامل بأنها قضية " دولة دخلت في شراكة متفق عليه سلميا ً ، ولم تكن عبر فوهات المدافع ، وكان قرارها سياسياً بالتراضي " كما أنها قضية " شعب" يرى بأنه ظلم وسلبت إرادته وحقه وأرضه " وإقصاءه وتم التآمر على مؤسساته ومكتسباته التي كسبها طوال بناء دولته منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1967م ، والتي دخلت "بشراكة مع الطرف الآخر المنتصر في حرب 1994م .
    من أسباب بروزها "
    التعنت تجاه المطالب باجتثاث نتائج حرب 1994م ، نظراً لنشوة الانتصار وأطماع المنتصر في تحويلها إلى حالة "احتلال " يفرض فيه أجندته وخيارته على شعب ودولة شريكة بينما هنالك تعهدات دولية من خلال رئيس وزراء اليمن حين ذاك بالتعهد إلى العودة لطاولة الحوار بعيداً عن فوهات المدفع كما أصدرت قرارات دولية يحال هذه الحالة كاعتراف بأن الحالة تحتاج لمعالجة والعودة إلى الشكل التطبيعي كما صرّح حينها الأمين العام للجامعة العربية بالعودة إلى الحوار وأنه لايمكن فرض الوحدة بالقوة وهناك عوامل كثيرة تقوي أسباب بروزها وعلى رأسه " الظلم والتعامل بإستراتيجية " المحتل تجاه الجنوب ".
    كما كانت بداية المطالب منذ انتهاء حرب صيف 1994م عبر شخصيات وتيارات متعددة ، سميّـت حينها بتيار "إصلاح مسار الوحدة " على اعتبار أن ما جرى كنتائج خلفته هذه الحرب يحتاج إلى اجتثاث والعودة إلى الوحدة السلمية الصحيحة وإيجاد بدائل قوية لترسيخها "سياسياً " إلا أن العوامل السياسية لم تعطي هذه المطالب حقها في النظر نظراً لتعنت " المنتصر الذي وصف بالمحتل " وكل من تحدث حول هذا كان يطارد ويلاحق ، وهناك عدد كبير ممن تم القبض عليه ما بعد حرب 1994م تحت ذرائع عدة جاء إثر مطالبه أو تعبيره السياسي في ضرورة إيجاد حلول لهذه النتائج من ضمن هؤلاء " عمر الجاوي " على سبيل المثال تم اغتياله سياسياً بطرق معروفة لدى الجميع وهذا كــ مثال حتى لانتهم بأنه ليس هنالك أحد وهناك كثير ممن تم التعامل معهم على خلفية تعبيره السياسي تجاه الحالة الجنوبية والأهم في عدالتها " إرادة شعب الجنوب وخياراته ".
    يتبع لاحقاً إن شاءالله .