• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • مؤتمر التوافقات الدوليه

    azaal12

    عضو نشيط
    التسجيل
    11 يوليو 2001
    المشاركات
    192
    الإعجابات
    0



    بسم الله الرحمن الرحيم

    مؤتمرالحوار الوطني المنعقد حاليا في صنعاء هذة العاصمة المفترضه ان تكون عاصمة اليمن الموحد يعقد في ضروف استثنائيه جدا فالجنوب ليلا نهارا ينشد الانفصال بعد دخلة في حرب مع نصفة الثاني في صيف 94 م حرب خاسرة بكلما تعنيه الكلمة هذة الحرب اتت بعد كثير من الاعتكافات التي مارسها على سالم البيض في عدن والتئام العليين في عمان تحت رعاية الملك الاردني الحسين يرحمة الله لتوقيع وثيقة العهد والاتفاق ( مؤتمر توافقي) ومن ثم فشل تلك الوثيقه ومؤتمرها التوافقي لتصبح القضيه الجنوبيه فعلا في اروقة الامم المتحدة وكادت اممنا المتحدة ومجلسها الاممي ان تعترف بعيد اعلان الجنوب انفصاله من جانب واحد لولا هبة الشعب اليماني التي ازعجت واربكت الدول التي كانت في اجتماع مهم لاصدار قرارات الاعتارف بالجمهوريه الخارجة لتو من الوحدة اليمانيه هذة الوحدة التي لم تكن على اسس قويه فاندفاع البيض في لحضة عاطفيه افقد شعب الجنوب وشعب الشمال على السوى التخطيط العلمي والاستفتى الشعبي لتلك الوحدة في ضروفها المعروفه انذاك , ضلت تلك الرؤيه والمطالب والحقوق معلقه لدى شعب الجنوب (الدوله) ولم يعيرها الاخوة في الشمال المتنفذ والقوي اي اهتمام بل زاد في تهميش الاخوة القادمون من جنوب اليمن الديمقراطي المتمرس على النظام والقانون فضلت قضيتهم بين المد والجزر, ثم دخل شمال الشمال هو الاخر في حرب ضروس لمدة اكثر من ثمان اعوام تفتت فيها اللحمه الوطنيه او ما بقى منها بعيد الجنوبيه واكسبت بل وافرغت احقادها هنا وهناك ليصل الى قمة القرار وهو ما نتج عنها حرب الاخوة ( على وعلى وابنا الشيخ ) كادت ان تاكل الاخضر واليابس لولا عناية الرحمن ومن ثم تدخل الرعاة الدوليين وخاصة السعوديه التي حقنت دماء اليمنيين بتدخل مباشر لوقف التصعيد وخاصه بعيد تفجير مسجد الرئاسه وقضيته المعروفه ,
    هذا التدخل حقن كثير من الدما تمثل في مبادرة الخليج المعروفه التي كانت الرئة التي تنفس منها كل اليمنيين الصعداء افضة بعض من بنودها بعد تسليم السلطة الى عقد مؤتمر وطني , وهو بيت القصيد لموضوعي هذا استبشر الشعب اليمني خيرا رغم بعض التحفظات فالعرف اليمني يقال الصلح قبل لاكن ما حدث هو ترك كل شي الى الاخير ومنها الصلح وتهدئة النفوس وهيكلة الجيش اي لازال كل شي بيد مشائخ الحرب وقادة العسكر ومتنفذي المال ؟ من متابعتنا المستمرة استنتجناء ان السير لازال ركبه يسير نحو ( التوافق) هذا التوافق الذي بنيت عليه الجمهوريه في الشطرين منذو الستينات هو السائد لاكن يبدوا ومع ما افرزته مبادرة الخليج التي اعطت للرعاة الحق في تفصيل القادم بالرؤيه التي يرتئوها نرى بان الخمسين السنه الماضيه ستدرج ضمن جدول اعمال الرعاة لتفرض خمسين سنه اخرى لليمنييين ولاكن هذة المرة من ( طراز جديد ) انه نظام الاقاليم القادم ) وبتوافق ما بين الكبار بريطانيا وامريكا ودون ادنى شك الذي صيع بعنايه فائقة ليتناسب مع ادخال اليمن نفق اخر للمدة المذكورة وابقى الاحلام الشبابيه والثوريه واليمنيه بشكل عام في الثلاجة فالنظام القادم قسم اليمن الى سته اقاليم وهناك نظام اقتصادي ايظا قادم لماذا ؟ اولا للالتفاف على القضيه المهمة الجنوبيه والقظايا الاخرى المشابهه وابقاء الثروة في باطن الارض لكي يضل الحال ( قوة لايموة ) كل هذة الهيلمة والدربكة نتائجها سلفا ما ذكرناه انفا حتى اختيارات الاعظا الممثلين في مؤتمر الحوار كانت اسريه ووفاقيه ولا تصدقوا بعض الشطحات الاعتراضيه على الحوار فالدولار يلعب بحمران العيون ؟ ما نريد الوصول اليه ضاعت احلامك ياصاااااااابر ؟ المؤتمر توافقي 100% ولن يفضي الى دولة مدنيه وقانون ودستور كما يحلم الناس بل سيسير الركب اليماني للمؤتمر نحو التوافق لوضع نظام الاقاليم الذي يجزء المجزاء وسلامتكم ..​