• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • لـمـاذا يـكـره الـعـبـيــد الـحـريـــة ؟

    عبسي

    قلم فضي
    التسجيل
    5 مارس 2007
    المشاركات
    2,862
    الإعجابات
    22
    احتار العلماء في هذه الظاهرة ، فوجدوا أن من جبلت نفسه على أن يعيش مستعبداً ذليلاً لايمتلك قراره ولا يحدد مصيره ، وجدوا أنه يتلذذ بالاستعباد بل ويدافع عن جلاديه ويهتف لهم ويشجعهم على الإمعان في إهانته واستلاب حقوقه ...



    في سنة 1861 ميلادية اندلعت في أمريكا حرب أهلية بين الشمال والجنوب بسبب إصرار الولايات الجنوبية على إبقاء العمل بنظام العبودية رغم قرار الرئيس الأمريكي أبراهام لنكولن بحظرها،

    ومن المشاهد العجيبة التي استرعت انتباه المفكرين والعلماء في هذه الحرب أن عشرات الألوف من السود الزنوج قد تطوعوا في الجيش الجنوبي للقتال ضد الشماليين على الرغم من أن الشماليين يحاربون من أجل الحرية لهم، في حين أن الجنوبيين يريدون استعبادهم واسترقاقهم



    في اليمن اليوم يتكرر المشهد و الحنين إلى عبودية الماضي والتلذذ بالبقاء أسرى حقبة تاريخية تعد هي الأسوأ في تاريخ اليمن ، وخرج الناس في تظاهرات حاشدة يطالبون بعودة جلاديهم إلى الحكم والسلطة ، وهذه فضيحة وعار على الإنسانية أن تكون لدينا كائنات بهذه المستوى من الانحطاط الأخلاقي ، كائنات مهدرة الكرامة لا تحلم بغد أجمل ولا بحياة أكثر رفاهية ولا بوطن خال من الفساد ...


    أما سيد قطب رحمه الله فقد أبدع إبداعًا غير مسبوق في وصف هذه الشخصية العجيبة في تفسيره "الظلال" وقال بعض العبارات الشهيرة التي صارت مثل الأمثال السائرة منها قوله: "العبيد هم الذين يهربون من الحرية، فإذا طردهم سيد بحثوا عن سيد آخر، إنهم لا يدركون بواعث الأحرار للتحرر، فيحسبون التحرر تمردًا".

     

    البيان الاول

    قلم ذهبي
    التسجيل
    30 أكتوبر 2006
    المشاركات
    9,200
    الإعجابات
    0
    لست ادري اخي الكريم هل مرت عليك قصة مبيريك .

    مبيريك عبدا لابن رشيد حاكم نجد السابق . ارسلت الحكومه البريطانيه مبعوثا كان يقيم بدولة الكويت فحضر الى ابن رشيد وعند عودته اهداء اليه ابن رشيد عبدا اسمه مبيريك لمرافقته ومساعدته في رحلة العوده الى الكويت وعند وصول المبعوث الى الكويت قام بعتق رقبة مبيريك وقال له انت حر . بعد مرور 4 سنوات عاد الموفد الى ابن رشيد في مهمه اخرى فوجد مبيريك عبدا لابن رشيد . قدم هذه المره طوعا ( كم مبيريك حضر في السبعين اليوم )
     

    مهاجر مقهور*

    عضو متميز
    التسجيل
    11 نوفمبر 2008
    المشاركات
    1,391
    الإعجابات
    11
    بل قل رحمة الله على الثلاياء فقد صدق عندما قال لعنة الله على شعب اردت له الحياة فاراد لي الموت

    تحيتي
     

    اعسر

    عضو نشيط
    التسجيل
    9 أكتوبر 2012
    المشاركات
    197
    الإعجابات
    0
    نفسي تجاوب على السؤال بدون الاستعانة بصديق
    فأنت مثال حي يتخبط في كل جبهة وبعد كل ناعق
    وحينما تكتشف الاجابة .. صدقني أن مشكلة الحرية في اليمن ستصبح أثر بعد عين
    يا .. عبسي .
     

    عبسي

    قلم فضي
    التسجيل
    5 مارس 2007
    المشاركات
    2,862
    الإعجابات
    22
    اسأل الضابط الوفي وأصحابه
    كنت أحياناً أعزو هذه الحالة الغريبة من التلذذ بالاسترقاق إلى الأمية والجهل ، ولكن العلماء يؤكدون أن لاصلة لذلك بالمستوى التعليمي أو الثقافي ، فالحر حر والعبد عبد وإن نال أعلى الشهادات ونال أرفع الدرجات فإنه يظل لايستطيع أن يعيش دون أن يكون له سيد يأمره فيطيع تلك حقيقة علمية وليست مجرد جمل إنشائية ، علماء النفس والاجتماع يؤكدون على أن بعض الشعوب تعاني من هذه الحالة أكثر من شعوب أخرى وهي تتفاوت من شعب إلى آخر ، فهل لعوامل الوراثة دور في مثل ذلك أم أنها الثقافة المجتمعية ؟
     

    علب ضاغط

    قلم فضي
    التسجيل
    4 نوفمبر 2010
    المشاركات
    4,063
    الإعجابات
    0
    الصراخ على قدر الالم
    الجلاد ليس صالح بل هو قائد ثورتكم الفاسد
    الايراني هو من استعبدكم وخلف فيكم ابناءه يسودونكم ويبيعون ويشترون فيكم
    صالح غير
    صالح زعيم
    صالح بشير الخير
     

    عبسي

    قلم فضي
    التسجيل
    5 مارس 2007
    المشاركات
    2,862
    الإعجابات
    22
    لست ادري اخي الكريم هل مرت عليك قصة مبيريك .

    مبيريك عبدا لابن رشيد حاكم نجد السابق . ارسلت الحكومه البريطانيه مبعوثا كان يقيم بدولة الكويت فحضر الى ابن رشيد وعند عودته اهداء اليه ابن رشيد عبدا اسمه مبيريك لمرافقته ومساعدته في رحلة العوده الى الكويت وعند وصول المبعوث الى الكويت قام بعتق رقبة مبيريك وقال له انت حر . بعد مرور 4 سنوات عاد الموفد الى ابن رشيد في مهمه اخرى فوجد مبيريك عبدا لابن رشيد . قدم هذه المره طوعا ( كم مبيريك حضر في السبعين اليوم )
    قصة جميلة وإضافة رائعة ، ولكن لا أدري عن الشعور والأحاسيس التي تنتاب أمثال هؤلاء ، وكيف ستنظر لهم الأجيال القادمة عندما تتندر وتهزأ وتسخر بهذه الشخوص المهزوزة ،وهذه الأنفس التي تأبى العزة وترفض الانعتاق ، لاشك أن التاريخ سيسجل مثل هذا الحدث في صفحات اليمن السوداء المظلمة
     
    التسجيل
    21 مارس 2011
    المشاركات
    2,930
    الإعجابات
    524
    لست ادري اخي الكريم هل مرت عليك قصة مبيريك .

    مبيريك عبدا لابن رشيد حاكم نجد السابق . ارسلت الحكومه البريطانيه مبعوثا كان يقيم بدولة الكويت فحضر الى ابن رشيد وعند عودته اهداء اليه ابن رشيد عبدا اسمه مبيريك لمرافقته ومساعدته في رحلة العوده الى الكويت وعند وصول المبعوث الى الكويت قام بعتق رقبة مبيريك وقال له انت حر . بعد مرور 4 سنوات عاد الموفد الى ابن رشيد في مهمه اخرى فوجد مبيريك عبدا لابن رشيد . قدم هذه المره طوعا ( كم مبيريك حضر في السبعين اليوم )
    مصيبة مبيريك اليمن أنه ليس أمامه سوى الإختيار بين أن يكون عبدا عند صالح أو عبدا عند الأحمر... فبالتأكيد سيختار الأكرم فيهم!!!

     

    Basharaheel

    عضو متميز
    التسجيل
    2 يناير 2012
    المشاركات
    2,129
    الإعجابات
    31
    رغبة في أن يكونوا عبيد إضافةً للقات الذي يذهب عقولهم فلا يقدرون على التفكير السليم فهمهم الاساسي هو القات !!