همسة شوق وحنين

عادل راوع

عضو متميز
التسجيل
10 يوليو 2007
المشاركات
1,275
الإعجابات
0
لهيبُ الشوقِ دوماً في اتقادِ
ودمع العين عندي في ازديادِ
أهيمُ بكلِ وادٍ في هواها
غريباً فاقداً عقلي وذاتي
فأرجو رشفةً من كاس خلّي
لتُشفي ما ألمّ به فؤادي

بقلمي عادل