استحباب صيام شهر رجب

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المؤيد الأشعري

عضو نشيط
التسجيل
21 يوليو 2001
المشاركات
225
الإعجابات
0
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله حمدا يوافي نعمه ويكافيء مزيده.
الحمد لله الذي لم يزل بالإنعام منعما وبالجود موصوفا والإحسان محسنا جواد لا يبخل وغني لا يفتقر.

والصلاة والسلام الأكملان الأتمان على سيد الإنس والجان محمد صلى الله عليه وآله وسلم

اللهم صل على محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم.

أما بعد:

قال الشوكاني في نيل الأوطار :

أبواب صوم التطوع.
باب ما جاء في صوم شعبان والأشهر الحرم

أخرج النسائي وأبو داود وصححه ابن خزيمة من حديث أسامة قال: ( قلت يا رسول اللّه لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان قال: ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم).

( فائدة)
ظاهر قوله في حديث أسامة ( إن شعبان شهر يغفل عنه الناس بين رجب ورمضان ) أنه يستحب صوم رجب لأن الظاهر أن المراد أنهم يغفلون عن تعظيم شعبان بالصوم كما يعظمون رمضان ورجباً به.

وقد ورد ما يدل على مشروعية صومه على العموم والخصوص أما العموم فالأحاديث الواردة في الترغيب في صوم الأشهر الحرم وهو منها بالإجماع. وكذلك الأحاديث الواردة في مشروعية مطلق الصوم.

وأما على الخصوص ( وذكر بعض الروايات وما قيل من كونها ضعيفة ثم قال: )

ولا يخفاك أن الخصوصات إذا لم تنتهض للدلالة على استحباب صومه انتهضت العمومات ولم يرد ما يدل على الكراهة حتى يكون مخصصاً لها .

والحمد لله رب العالمين
 

المؤيد الأشعري

عضو نشيط
التسجيل
21 يوليو 2001
المشاركات
225
الإعجابات
0
زيادة على ما قلناه

شهر رجب من الأشهر الحرم وقد ورد في فضله الكثير مما لا يحصى

في الدر المنثور في التفسير بالمأثور للإمام جلال الدين السيوطي قال أخرج ابن جرير عن قيس بن عباد - رضي الله عنه - قال: العاشر من رجب، هو يوم يمحو الله فيه ما يشاء .

في جامع البيان عن تأويل آي القرآن للإمام الطبري قال حدثنا محمد بن عبد الأعلى، قال: ثنا محمد بن ثور، قال:
ثنا المعتمر بن سليمان، عن أبيه، قال: ثني رجل، عن أبيه، عن قيس بن عباد، أنه قال: العاشر من رجب هو يوم يمحو الله فيه ما يشاء .

وفي صحيح مسلم بشرح النووي للإمام النووي قال حدّثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ. حَدّثَنَا عَبْدُ اللّهِ بْنُ نُمَيْرٍ. وَحَدّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ. حَدّثَنَا أَبِي. حَدّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ حَكِيمٍ الأَنْصَارِيّ قَالَ: سَأَلْتُ سَعِيدَ بْنَ جُبَيْرٍ عَنْ صَوْمِ رَجَبٍ؟ وَنَحْنُ يَوْمَئِذٍ فِي رَجَبٍ. فَقَالَ: سَمِعْتُ ابْنَ عَبّاسٍ رَضِيَ اللّهُ عَنْهُمَا يَقُولُ: كَانَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم يَصُومُ حَتّى نَقُولَ: لاَ يُفْطِرُ. وَيُفْطِرُ حَتّى نَقُولَ: لاَ يَصُومُ.

والحمد لله رب العالمين
 

أبو الفتوح

مشرف سابق
التسجيل
25 ديسمبر 2000
المشاركات
7,843
الإعجابات
35
بارك الله فيك يامؤيد وأيدك الله

أحسنت ونريد أن تذكرنا بمثل هذه الفضائل سيما في مثل هذه الأيام حيث وان الغفلة تعم الكثير منا.
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.