هؤلاء هم المتهمون في جرائم 33 سنة من حكم علي صالح؟؟؟؟

التسجيل
26 أبريل 2011
المشاركات
57
الإعجابات
0


بالنسبة للحزبية هي الاداة السياسية المدنية الحديثة للصراع السياسي و تدوال السلطة بشكل سلمي...و الان الصراع السياسي حتميا في المجتمعات الانسانية لان طبيعة البشر هو الاختلاف في الطباع و المصالح و بالتالي الصراع و الفرق هو كيف يكون الصراع حضاري بالادوات السلمية العصرية المبنية على خيارات الناس..
ان ما ذكرت من امراض اجتماعية هي أدوات فرز للناس على اساس من اشياء ليس لهم فيها الخيرة ...و انا لم اذكر الاختلافات المذهبية و العقايدية و الحزبية ...فهذه اختيارات فكرية يختارها الانسان بمعنى
ان الانسان لا يختار ان يكون ابوه زيديا او شافعيا (الطائفية) لكنها قد يختار ان يسير على المذهب الزيدي او قديكون ابوه زيديا و يختار المذهب الشافعي هذا اختيار مذهبي...أذن الاختيار المذهبي اختير فكري لا غبار عليه و يفرز الانسان على اساس مذهبه الفكري و ليس على انحداره الطائفي....و كذا الحزبية الاخوانية و الحوثية و السلفية و الاشتراكية و القومية و الليبرالية و كلها افكار و مباديء لا غضاضة في فرز الانسان على اساسها لانها اختيارات فكرية ...ام القبيلة و اللون و الطبقة و الطول و العرض و لون الجلد او الشعر او العين فلا يد للانسان في اختيارها و لذا لا يحاسب عليها..
ارجو ان اكون اوضحت لماذا الحزبية ليست مرضا اجتماعيا
هل الولاء سيكون للحزب ام للوطن
وهل تعتقد بان الشعب اليمني لديه الاستعداد لتقبل الحزبيه الحقيقيه
ان تاريخ الحزبيه في اليمن تاريخ اسود
بعد 94 تم اقصاء جميع منتسبو الحزب الاشتراكي من الوظيفه العامه.
عند طلاق المؤتمر والاصلاح تم اقصاء جميع الاصلاحيين من الوظائف والدليل موجهى التربيه.
اعتقد الن الحزبيه هي صوات ادلى به الى حزبي وقت الانتخابات غير ذلك فانا يمنى انتمى الى الوطن وصوتى الى الوطن