أسئلة حول الثورة(2) الثورة بحاجة لحسم، والاجهاز على من تبقى من عصابة عفاش، حتى لا يعاني الناس كثيرا

عبدالرحمن حيدرة

عضو متميز
التسجيل
4 أبريل 2005
المشاركات
1,577
الإعجابات
0
اعتقد انه حان الوقت لتكوين المجلس الانتقالي و لكن السؤال من سيكون قاده؟؟
لكن هناك معوقات تتمثل في القوه العسكريه للثوره اعتقد انها لا تريد الدخول في حرب مفتوحه مع عصابة الصالح و تفضل المفاوضات في الوقت الحلي نتيجه للضغوط الامركيه و السعوديه و اعتقد ان السعوديه زودت عصابة الصالح بالاسلحه و مدتهم بالوقود حين ما اعلن عن مكرمه من السعوديه و لم نرى اثرها على ارض الواقع!! و لهذا سيحصل تكافئ للقوى العسكريه لكى الطرفين
و لكن اذا قرعت الحرب لن تصمد العصابه اكثر من صمود الحزب الاشتراكي لما اعلن فك الارتباط!!
اعتقد ان الاسبوع القادم سيحصل شيء مهم الله اعلم به و لا يمكن ان تستمر الاوضاع بهذا الشكل
لك كل الشكر و التقدير على الموضوع الرائع و المهم
الثورة لن تنجح بدون إزاحة عصابة عفاش، والمكونة من ستة أشخاص أساسيين، هم ولد عفاش، وأولاد أخيه الثلاثة، وأخويه غير الشقيقين.إذ أن بقائهم يعني بقاء نظام علي عفاش..ومن يقمع المتظاهرين الآن هم هؤلاء..ومن يقوم بتفجير أنابيب النفط هم هؤلاء ومن يؤزم الوضع ويخلق الفوضى والصعوبات أمام الناس هم هؤلاء.ولن يرحلوا من السلطة إلا بالإكراه ..وهم عصابة تنقصهم الأهلية والوطنية وأية قيم أو مثل إنسانية.!

لذا لا اعتقد أنه يوجد في الوقت الحاضر حل غير تشكيل مجلس انتقالي، والبدء في إدارة شؤون الثورة والبلاد من خلالهم، والإجهاز على من تبقى من عصابة عفاش، باستخدام الطرق السلمية، والحشود المليونية،ويمكن استخدام القوة أيضا إذا تطلب الأمر ذلك..إذا السلاح الموجود لدى الناس هو من أجل كرامتهم،والدفاع عن انفسهم وحان وقت استخدامه، إذا لم تؤدي الطرق السلمية إلى نتيجة.والخطاء ليس في استخدام السلاح ولكن سؤ استخدامه..!

اعتقد أن السعودية يوجد فيها انقسام بين معسكرين، معسكر يرى في ضرورة ترك اليمنيين في شأنهم ويدعم الإطاحة بنظام عفاش،وفريق آخر يرى أن يتم إزاحة عفاش وبعض أقربائه، ولكن يبقى بعضا من نظامه، والمبادرة الخليجية هي لهذا الغرض..أي أن يبقى اليمن تحت نفوذ المملكة أو تحكمها بطريقة ما..الخ

لكن رفض الشعب للوصاية السعودية، لن يجعلها قادرة على زرع حكومة لا يريدها..شكرا على رفدك للموضوع.
 

عبدالرحمن حيدرة

عضو متميز
التسجيل
4 أبريل 2005
المشاركات
1,577
الإعجابات
0
اعتقد ان الحسم الذي تدعو اليه انت والاستاد عبد الحمن انما هو دعوا للانتحار وذلك للاسباب التاليه
1المؤيدين للنضام والذي فاجا الجميع
2بقا قطع كبير منالجيش ولامن بيد النضام
3وصول المواطن الادرجت الانهاك مماتعرض من محاربه في حياته اليوميه واصبح يكره اليوم الذي خرجت فيه الثوره ويتمنا لو عات عقارب الساعه الى الورا
ل
4
أخي دار القهار
الحسم الذي أطلب به والأخ الورتلاني، لا يعني استخدام القوة فحسب بل جعلها أحد الخيارات،إذا فشلت الخيارات الأخرى..!! أو أنها ستؤدي إلى تأخير الحسم وزيادة معانات الناس. من يدافعون عن نظام عفاش هم مجموعة من أصحاب المنافع، ومصالحهم مرتبطة به..وإسقاطه معناه خسارة مورد ومصدر رزقهم ونفوذهم وبلطجتهم ومناصبهم ..الخ وفي ضني أن الشعب إذا قرر دك من تبقى من العصابة بالقوة.فلن يقف إلا أقل القليل معهم ..لأنهم بلا هدف إلا البقاء بالسلطة..والناس ليسوا بدون عقول حتى لا يعرفون الحق من الباطل !!..ولكنها طبيعة النظام العسكري..المهم الحسم فيه الخير للناس لرفع معاناتهم، ولعودة الأمور إلى طبيعتها..والبدء في تطبيق مبادئ الثورة..
 

عبدالرحمن حيدرة

عضو متميز
التسجيل
4 أبريل 2005
المشاركات
1,577
الإعجابات
0
عبدالرحمن حيدرة

بارك الله فيك انت كاتب متميز

ووجودك هذه الايام سيفيد الكثير

تحياتي
أخي المستشار
هذا واجب علينا،وعلى الجميع المشاركة بأفكارهم ومقترحاتهم وتحليلاتهم، وعليهم شحذ همم الناس، ونصرة الثورة..شكرا لك ..
 
التسجيل
26 أبريل 2011
المشاركات
57
الإعجابات
0
عزيزي عبدالرحمن ان المطالبه بالحسم في اسرع وقت حاجه ماسه وضروريه.
الحياه اليوميه اصبعت في غاية الصعوبه
ولكن الحسم لن ياتي في ضل عدم الثقه بين اطياف الثوار.
يجب اولا ايجاد الثقه وايجاد لجنه عليا تجمع جميع الساحات والمكونات
 

دار القهار

عضو نشيط
التسجيل
24 فبراير 2005
المشاركات
408
الإعجابات
0
السلام عليكم استاذ عبدالرحمن الحسم الذي تدعي اليه ضد من وبمن تيدا هل يبدا الحسم بالنضام وما تبقا منه من اولاد الرئس وما لديهم من قوه ولا نتجاهل ان لديهم شريحه واسعه من الشعب ولا يمكن تجاهل ذلك ايضا هذه المجموعه سوف تستميت لان الصراع حياه او موت بالنسبه لهم
ام من القبائل المسلحه والذي يتبعو لاولاد الاحمر والذي يملكو من العده والعتاد الكثير ولن يسمحو بازالتهم ولا تقنعني ان هائولا مع الشارع ولن يقتنعو يوما بافكارهم ولن يسمحو يوما لتوكل كرمان ان تقودهم او تمثلهم ويرجع ذلك لتركيبتهم المتخلفه وانما اجتمعت المصالح في عداوتهم للنضام الامور ياعزيزي متشابكه والحل الوحيدهو الحوار بين كافت الاطياف للوصول الى حلول ترضي الجميع وعدم ازاحة اي قوا او تجاهلها وكفا ماسفك من دم وما صار من دمار ارهق البلاد والعباد والمستفيد الوحيد هم اعدا اليمن والقله القليله من الحاقدين وهمهم الوحيد هو تصفين خصومهم السياسين واليذهب اليمن الى الجحيم
اللهم انج اليمن من الحاقدين وخرج البلاد والغباد منهم سالمين
 

عبدالرحمن حيدرة

عضو متميز
التسجيل
4 أبريل 2005
المشاركات
1,577
الإعجابات
0
عزيزي عبدالرحمن ان المطالبه بالحسم في اسرع وقت حاجه ماسه وضروريه.
الحياه اليوميه اصبعت في غاية الصعوبه
ولكن الحسم لن ياتي في ضل عدم الثقه بين اطياف الثوار.
يجب اولا ايجاد الثقه وايجاد لجنه عليا تجمع جميع الساحات والمكونات

أخي أبو مصطفى محمد
نعم الحسم فيه عدة فوائد ضرورية لبقاء المجتمع متماسكا ويسير في حالة طبيعية..!! منها إنجاح الثورة، وطرد من تبقى من عصابة عفاش،ثانيا، عودة الوقود والسلع التي يحتاجها الناس،إذ أصبحت لعبة أساسية يقوم بها أصحاب عفاش..لتعذيب الناس، وإشعارهم أن تلك السلع كانت موجودة بفضل القائد الهمام علي ..! ونهايته تعني نهاية حتى الوقود ..! ثالثا قطع الطريق على الجماعات المسلحة والإرهابية من إدخال اليمن في متاهات ومشاكل لا حاجة له بها..

نعم الثقة هي الأساس الذي يجب أن يبنى عليه المجلس الانتقالي بين الفرقاء، وهم كثر ومنوعين..ولكن عموم الناس ليسوا مع الأحزاب وهم عصب الثورة وهم من بدأ بها..! شكرا لمداخلتك ..ويعطيك العافية.
 

عبدالرحمن حيدرة

عضو متميز
التسجيل
4 أبريل 2005
المشاركات
1,577
الإعجابات
0
السلام عليكم استاذ عبدالرحمن الحسم الذي تدعي اليه ضد من وبمن تيدا هل يبدا الحسم بالنضام وما تبقا منه من اولاد الرئس وما لديهم من قوه ولا نتجاهل ان لديهم شريحه واسعه من الشعب ولا يمكن تجاهل ذلك ايضا هذه المجموعه سوف تستميت لان الصراع حياه او موت بالنسبه لهم
ام من القبائل المسلحه والذي يتبعو لاولاد الاحمر والذي يملكو من العده والعتاد الكثير ولن يسمحو بازالتهم ولا تقنعني ان هائولا مع الشارع ولن يقتنعو يوما بافكارهم ولن يسمحو يوما لتوكل كرمان ان تقودهم او تمثلهم ويرجع ذلك لتركيبتهم المتخلفه وانما اجتمعت المصالح في عداوتهم للنضام الامور ياعزيزي متشابكه والحل الوحيدهو الحوار بين كافت الاطياف للوصول الى حلول ترضي الجميع وعدم ازاحة اي قوا او تجاهلها وكفا ماسفك من دم وما صار من دمار ارهق البلاد والعباد والمستفيد الوحيد هم اعدا اليمن والقله القليله من الحاقدين وهمهم الوحيد هو تصفين خصومهم السياسين واليذهب اليمن الى الجحيم
اللهم انج اليمن من الحاقدين وخرج البلاد والغباد منهم سالمين
أخي عبدالسلام
لم يرفض أحد الحوار أو الحل السلمي، وهو الذي آخر الثورة كل هذه المدة، من أول شهر أبريل حين أعلنت المبادرة الخليجية حتى حادث مسجد دار الرئاسة..لقد اعطوا عفاش كل ما طلب من حصانة وعدم ملاحقة، له ولأركان حكمه ولكنه رفض كل ذلك ..هو يريد أن يقول الشعب غلطان وأنا على حق..! وعليهم القبول بما أقول أو اطلب منهم..!!
الهجوم عليه أخرجه من المعادلة ومن البلاد وأصبح غير صالح صحيا، وساقط سياسيا..وأولاده وأولاد أخيه، الثورة قامت لإخراجهم من السلطة، إذ أنها ليست ملكا لهم أو لغيرهم ..حتى يتوارثونها أو يسيئون استخدامها.

في الشهر الماضي لم يجر أي ضغط قوي ضد العصابة، والموقف يعتبر جامدا ولم يتحقق فيه شيئ كثيرا.بل ساءت أحوال الناس بسبب قل الوقود، وإذا ضلت الأمور على هذا الحال فقد يعاني الناس كثيرا، وتقع حوادث أخرى مثلما يجري في أبين وغيرها..بل قد تعاني الثورة كثير أيضا..!

لذا فالحسم عن طريق المظاهرات المليونية التي يمكنها أن تتوجه لدار الرئاسة، وبيوت ومقرات العصابة، لمحاصرتهم داخلها ..حتى يخرجوا من البلاد..أو عن طريق إنشاء مجلس انتقالي يدير المناطق التي يمكنه السيطرة عليها، ويقوم بالتفاوض والضغط على القوات التي لم تعلن تأييدها للثورة، وبعد أن يسيطر على الأرياف لن تبقى إلا صنعا والسيطرة عليها سهلة من خلال استمالة من تبقى من قوات لصف الثورة..وبالتالي عزل العصابة وإجبارها على الرحيل..الحديث يطول ويمكن العودة لردودي السابقة ففيها المزيد من التوضيح..لما نرمي إليه..تحياتي وسلامي لك ولجميع أهل البيت.

 

hero7

قلم ماسي
التسجيل
30 ديسمبر 2009
المشاركات
42,906
الإعجابات
14,936
تأملوا هذا المقال :
نداء إلى الشعب اليمني (الثورة اليمنية والمؤامرة الأمريكية)..بقلم د. حاكم المطيري
الثلاثاء, 28 يونيو 2011 10:11
لقد ضربتم للعالم أروع مثل في ثورتكم الشعبية السلمية التي شارك فيها الجميع رجالا ونساء وشيوخا وشبابا وجنوبا وشمالا، بكل عزيمة hakem_almtairiوصدق، وصمدتم في الميادين أربعة أشهر، من أجل الحرية والحق، لتؤكدوا للعالم بأن مشكلة اليمن الحقيقية ليست القاعدة ولا الحراك جنوبا ولا في أهل صعدة شمالا، بل المشكلة هي في علي صالح ونظامه الساقط المدعوم أمريكيا، الذي أفقر اليمن، وأشعل الفتن، ومزق الشعب اليمني الواحد، وحول اليمن إلى ضيعة له ولحاشيته وأبنائه، مما أفضى إلى تفكك اليمن ودخوله في عداد الدول الفاشلة!
أيها الثوار الأحرار في كل مدن اليمن ..
إن هذه الثورة التاريخية المباركة ضد الطغيان والفساد تواجه اليوم تحد خطير، ومكر كبير، حيث يراد لها بعد كل هذه التضحيات والتحولات، أن تنتهي من حيث بدأت، ليخرج صالح ويحكم نائبه ونظامه الساقط، وبترتيب أمريكي، وبمبادرة خليجية من الدول التي تعد نموذج الفساد والاستبداد الأسوأ في العالم العربي كله!
إن ما يجري الآن في اليمن ليس له مثيل في العالم كله، فالشعب يثور ويسقط الدكتاتور، ليظل رئيسا وهو مطرود في الخارج، ولتبدأ المفاوضات باسمه ليحكم نائبه وابنه وحزبه، وكأن صالحا لم يسقط ولم يخرج من السلطة، أو كأنه خرج من السلطة باختياره، أو كأن شيئا لم يكن في اليمن طول هذه الأربعة أشهر!
لقد سبق أن حذر المراقبون المخلصون من المؤامرات التي تحاك في الغرب من أجل احتواء الثورة العربية والسيطرة عليها والتحكم بها، وقد اتخذ الغرب من دول الخليج العربي حصان طروادة لاختراق الثورة بالمال والمكر الخليجي، سواء بدعم الثورة المضادة كما في تونس ومصر، أو بالتحكم فيها بالدعم المالي كما في ليبيا واليمن!
وليس غريبا أن تقوم دول الخليج بهذا الدور المشبوه لتدعم الغرب الاستعماري من جهة، والأنظمة الدكتاتورية العميلة له من جهة أخرى، على حساب الشعوب العربية وحقوقها وحريتها وكرامتها، وإنما الغريب أن يتورط اللقاء المشترك والمعارضة في هذه المؤامرة بدعوى حقن الدماء!
فهل قامت الثورة وأراق الشباب دماءهم من أجل حقن دمائهم؟ أم من أجل أن ينتهي بهم الأمر كمجرد ورقة للمساومة وعقد الصفقات في مكتب السفير الأمريكي بين الحزب الحاكم واللقاء المشترك؟!
وهل ضحى الشعب اليمني مدة أربعة أشهر بالرجال والأموال من أجل الحرية والاستقلال ليخرج عليه من يتفاوض باسمه ويتنازل عن حقه بدعوى حقن الدماء وبحضور السفير الأمريكي؟!
من الذي يحكم اليمن؟ وما دخل السفير الأمريكي في الموضوع؟ وكيف سقطت المعارضة في هذا الفخ لتجعل من الشأن الداخلي للشعب اليمني شأنا أمريكيا، للسفير الأمريكي فيه القول الفصل؟!
إن الأمر لا يحتاج إلى تحليل وتعليل فالسفير الأمريكي في اليمن كالسفير الأمريكي في العراق وكالسفير الأمريكي في الخليج فهو الحاكم الفعلي ليس من وراء الكواليس بل في الواجهة وأمام عدسات الكاميرات ففي كل هذه الدول (بريمر)أمريكي يدير شئونها ويسوس أمورها!
أيها الثوار الأحرار ..
لقد بذل الشعب اليمني دمه من أجل كرامته وحريته وحقوقه، فكل تراجع عن ذلك بحجة حقن الدماء خيانة للشعب وخيانة لدماء مئات الشهداء الأحرار الذين قدموا أرواحهم من أجل الحرية ليس فقط من استبداد علي صالح وعصابته، بل من الاحتلال الأمريكي ونفوذه الذي حول اليمن إلى قاعدة عسكرية له باسم التعاون لمكافحة الإرهاب، ليسقط اليمن كما سقط الخليج والعراق تحت الاحتلال الأمريكي، إلا أن العراق سقط عنوة وحربا، والخليج العربي واليمن سقطا تحت الاحتلال سلما وطوعا!
نعم إن ما يقوم به اللقاء المشترك اليوم من تفاوض هو خيانة للثورة، وعلى الشباب اليمني الثائر أن لا يسلم أمره لمن يريد الوصول إلى السلطة على حساب دمائه ونضاله، وإن الحديث عن أي شرعية دستورية أو سياسية خلا الشرعية الثورية هو باطل لا وزن ولا قيمة له في ظل الثورة الشعبية.
إن على الثوار ترتيب صفوفهم والمبادرة لتشكيل اللجان الشعبية الثورية والزحف على كل المؤسسات المدنية والسيطرة عليها والدفاع عنها وفرض واقع جديد على الجميع، وعدم الدخول في مواجهة مع الجيش الذي وقف مع الثورة منذ انطلاقها.
إن سبب ضعف أداء الشباب هو أنهم ملايين بلا قيادة، وأغلبية بلا تنظيم، بينما الأطراف التي تتحاور وتتفاوض مع السفير الأمريكي قوى منظمة لها أجنداتها، ولهذا يجب قطع الطريق عليها من خلال تشكيل اللجان الشعبية الثورية في كل مدينة وفي كل محافظة، والتنسيق فيما بينها، وقيادة الشعب اليمني لتحرير إرادته ممن يساومون ويعبثون ويشترون به ويبيعون!
أيها الشباب اليمني الحر في ميادين الحرية ..
إن وحدة اليمن وحريته واستقراره مرهون بنجاح ثورتكم المباركة، وقيام نظام سياسي جديد يعبر عن تطلعات كل الشعب اليمني بجميع مكوناته، وإن أي التفاف على الثورة أو تراجع عنها من أي طرف سيؤدي قطعا إلى انفصال الجنوب واضطراب الشمال، وهو ما حالت الثورة حتى الآن دون حدوثه، أملا من الجميع أن تحقق الثورة أهدافها، فلا تخيبوا آمال شعبكم، وآمال أمتكم من ورائكم، ولا تؤتى الثورة العربية المباركة من قبلكم، فقد قرب فجر نصركم ونصر الأمة بكم ومعكم، {ولينصرن الله من ينصره}.
 

hero7

قلم ماسي
التسجيل
30 ديسمبر 2009
المشاركات
42,906
الإعجابات
14,936
تأملوا هذا المقال :
نداء إلى الشعب اليمني (الثورة اليمنية والمؤامرة الأمريكية)..بقلم د. حاكم المطيري
الثلاثاء, 28 يونيو 2011 10:11
لقد ضربتم للعالم أروع مثل في ثورتكم الشعبية السلمية التي شارك فيها الجميع رجالا ونساء وشيوخا وشبابا وجنوبا وشمالا، بكل عزيمة hakem_almtairiوصدق، وصمدتم في الميادين أربعة أشهر، من أجل الحرية والحق، لتؤكدوا للعالم بأن مشكلة اليمن الحقيقية ليست القاعدة ولا الحراك جنوبا ولا في أهل صعدة شمالا، بل المشكلة هي في علي صالح ونظامه الساقط المدعوم أمريكيا، الذي أفقر اليمن، وأشعل الفتن، ومزق الشعب اليمني الواحد، وحول اليمن إلى ضيعة له ولحاشيته وأبنائه، مما أفضى إلى تفكك اليمن ودخوله في عداد الدول الفاشلة!
أيها الثوار الأحرار في كل مدن اليمن ..
إن هذه الثورة التاريخية المباركة ضد الطغيان والفساد تواجه اليوم تحد خطير، ومكر كبير، حيث يراد لها بعد كل هذه التضحيات والتحولات، أن تنتهي من حيث بدأت، ليخرج صالح ويحكم نائبه ونظامه الساقط، وبترتيب أمريكي، وبمبادرة خليجية من الدول التي تعد نموذج الفساد والاستبداد الأسوأ في العالم العربي كله!
إن ما يجري الآن في اليمن ليس له مثيل في العالم كله، فالشعب يثور ويسقط الدكتاتور، ليظل رئيسا وهو مطرود في الخارج، ولتبدأ المفاوضات باسمه ليحكم نائبه وابنه وحزبه، وكأن صالحا لم يسقط ولم يخرج من السلطة، أو كأنه خرج من السلطة باختياره، أو كأن شيئا لم يكن في اليمن طول هذه الأربعة أشهر!
لقد سبق أن حذر المراقبون المخلصون من المؤامرات التي تحاك في الغرب من أجل احتواء الثورة العربية والسيطرة عليها والتحكم بها، وقد اتخذ الغرب من دول الخليج العربي حصان طروادة لاختراق الثورة بالمال والمكر الخليجي، سواء بدعم الثورة المضادة كما في تونس ومصر، أو بالتحكم فيها بالدعم المالي كما في ليبيا واليمن!
وليس غريبا أن تقوم دول الخليج بهذا الدور المشبوه لتدعم الغرب الاستعماري من جهة، والأنظمة الدكتاتورية العميلة له من جهة أخرى، على حساب الشعوب العربية وحقوقها وحريتها وكرامتها، وإنما الغريب أن يتورط اللقاء المشترك والمعارضة في هذه المؤامرة بدعوى حقن الدماء!
فهل قامت الثورة وأراق الشباب دماءهم من أجل حقن دمائهم؟ أم من أجل أن ينتهي بهم الأمر كمجرد ورقة للمساومة وعقد الصفقات في مكتب السفير الأمريكي بين الحزب الحاكم واللقاء المشترك؟!
وهل ضحى الشعب اليمني مدة أربعة أشهر بالرجال والأموال من أجل الحرية والاستقلال ليخرج عليه من يتفاوض باسمه ويتنازل عن حقه بدعوى حقن الدماء وبحضور السفير الأمريكي؟!
من الذي يحكم اليمن؟ وما دخل السفير الأمريكي في الموضوع؟ وكيف سقطت المعارضة في هذا الفخ لتجعل من الشأن الداخلي للشعب اليمني شأنا أمريكيا، للسفير الأمريكي فيه القول الفصل؟!
إن الأمر لا يحتاج إلى تحليل وتعليل فالسفير الأمريكي في اليمن كالسفير الأمريكي في العراق وكالسفير الأمريكي في الخليج فهو الحاكم الفعلي ليس من وراء الكواليس بل في الواجهة وأمام عدسات الكاميرات ففي كل هذه الدول (بريمر)أمريكي يدير شئونها ويسوس أمورها!
أيها الثوار الأحرار ..
لقد بذل الشعب اليمني دمه من أجل كرامته وحريته وحقوقه، فكل تراجع عن ذلك بحجة حقن الدماء خيانة للشعب وخيانة لدماء مئات الشهداء الأحرار الذين قدموا أرواحهم من أجل الحرية ليس فقط من استبداد علي صالح وعصابته، بل من الاحتلال الأمريكي ونفوذه الذي حول اليمن إلى قاعدة عسكرية له باسم التعاون لمكافحة الإرهاب، ليسقط اليمن كما سقط الخليج والعراق تحت الاحتلال الأمريكي، إلا أن العراق سقط عنوة وحربا، والخليج العربي واليمن سقطا تحت الاحتلال سلما وطوعا!
نعم إن ما يقوم به اللقاء المشترك اليوم من تفاوض هو خيانة للثورة، وعلى الشباب اليمني الثائر أن لا يسلم أمره لمن يريد الوصول إلى السلطة على حساب دمائه ونضاله، وإن الحديث عن أي شرعية دستورية أو سياسية خلا الشرعية الثورية هو باطل لا وزن ولا قيمة له في ظل الثورة الشعبية.
إن على الثوار ترتيب صفوفهم والمبادرة لتشكيل اللجان الشعبية الثورية والزحف على كل المؤسسات المدنية والسيطرة عليها والدفاع عنها وفرض واقع جديد على الجميع، وعدم الدخول في مواجهة مع الجيش الذي وقف مع الثورة منذ انطلاقها.
إن سبب ضعف أداء الشباب هو أنهم ملايين بلا قيادة، وأغلبية بلا تنظيم، بينما الأطراف التي تتحاور وتتفاوض مع السفير الأمريكي قوى منظمة لها أجنداتها، ولهذا يجب قطع الطريق عليها من خلال تشكيل اللجان الشعبية الثورية في كل مدينة وفي كل محافظة، والتنسيق فيما بينها، وقيادة الشعب اليمني لتحرير إرادته ممن يساومون ويعبثون ويشترون به ويبيعون!
أيها الشباب اليمني الحر في ميادين الحرية ..
إن وحدة اليمن وحريته واستقراره مرهون بنجاح ثورتكم المباركة، وقيام نظام سياسي جديد يعبر عن تطلعات كل الشعب اليمني بجميع مكوناته، وإن أي التفاف على الثورة أو تراجع عنها من أي طرف سيؤدي قطعا إلى انفصال الجنوب واضطراب الشمال، وهو ما حالت الثورة حتى الآن دون حدوثه، أملا من الجميع أن تحقق الثورة أهدافها، فلا تخيبوا آمال شعبكم، وآمال أمتكم من ورائكم، ولا تؤتى الثورة العربية المباركة من قبلكم، فقد قرب فجر نصركم ونصر الأمة بكم ومعكم، {ولينصرن الله من ينصره}.