في مرحلة ما بعد الثورة ،، يجب الوقوف في صف الاخوان المسلمون

حمد8

عضو فعال
التسجيل
25 فبراير 2007
المشاركات
765
الإعجابات
0
هههههههههههههههههههههههه
يا اخي انت والله طيب

طيب رفضوا في 97
ولماذا رشحوه في 99

ههههههههههههههههههههههه:biggrin:
لو تابعت مقابلة الدكتور محمد السعدي في مقابلة مع قناة السعيدة قبل فترة بسيطة فإنك ستجد الجواب إن كنت طالب حق ولكن أنا أعلم أنك لست طالب حق وتلك حقبة قد مضت لها ما لها وعليها ما عليها وقد ألغيت المعاهد بعدها وأنت قلت أنها من شروط تحقيق الوحدة أي بعد الوحدة ب11سنة

الأمر الآخر من مرشحك أنت بأمانة في عام 99م أنا أعلم أن مرشح المؤتمر الشعبي العام بمن فيه القياديين في المؤتمر يحيى وحسين الحوثي وقتها كان علي عبدالله صالح فمن مرشحك أنت
 

ناصر العولقي

عضو نشيط
التسجيل
13 مايو 2011
المشاركات
314
الإعجابات
0
أخي الكريم بالنسبة لمرحلة حرب صيف 94م فلها ما لها وهي حقبة تاريخها محفوظ بكل ما لها وعليها ولولا وقوف الإخوة في الجنوب وقتالهم للبيض وأتباعه ما حسمت الحرب فلا تنكأ الجراح بل إن الكثير من قادة الحراك الآن هم من كان في صف الطالح وقتها
كيف ننسى ونسامح وهم لم يعترفوا بخطأهم ويعتذروا ويطلبوا السماح؟؟

أخي هم لم يتغيروا..

ساعدوا الشاويش على تثبيت حكمه..

وهم الآن يريدون تغييره..

ويصفون كل من يعارضهم بأنه عميل ومرتزق للعفاش كما يسمونه..

لا أعلم هل فتوى الديلمي تم التراجع عنها؟؟

أم أنها لازالت سارية المفعول؟؟

الله لا ولاهم على مسلم..!

 

الراوحي

عضو فعال
التسجيل
15 مايو 2011
المشاركات
738
الإعجابات
0
لو تابعت مقابلة الدكتور محمد السعدي في مقابلة مع قناة السعيدة قبل فترة بسيطة فإنك ستجد الجواب إن كنت طالب حق ولكن أنا أعلم أنك لست طالب حق وتلك حقبة قد مضت لها ما لها وعليها ما عليها وقد ألغيت المعاهد بعدها وأنت قلت أنها من شروط تحقيق الوحدة أي بعد الوحدة ب11سنة

الأمر الآخر من مرشحك أنت بأمانة في عام 99م أنا أعلم أن مرشح المؤتمر الشعبي العام بمن فيه القياديين في المؤتمر يحيى وحسين الحوثي وقتها كان علي عبدالله صالح فمن مرشحك أنت
والله لم يكن لي مرشح حينها !!

شوف كيف رديت عليك !!

طيب رد انت
من كان مرشح الاصلاح في 99 ..رد بأمانه ..بس قول اسم المرشح بس !!:smile:
 

حمد8

عضو فعال
التسجيل
25 فبراير 2007
المشاركات
765
الإعجابات
0
عجيب أمرك والله مرشح المؤتمر ومنهم سيدك عبدالملك ويحيى وحسين هو الطالح في 99م لأنهم كانوا قادة في المؤتمر وقتها وأما الإصلاح فترشيحه للطالح تهريج سياسي

قل من مرشح الحوثي في 2006م حتى الآن أما الأولى فقد فهمناها

أم 99م فقد كان الطالح في وقتها مرشح لكم قبلنا وكنتم ولا زلتم حلفاء الطالح وأنتم صوتم له حقيقة أم نحن فسياسة وكان من أسباب إلغاء المعاهد أن الرئيس حنق على الإصلاح وقال لهم أنتم تكذبون علي ولم تصوتوا لي والدليل عدد الأصوات فعد لها لتتأكد من صوت له حقيقة فوالله ثم والله أننا لم نصوت للطالح مرة واحدة ولكن كان الناس يظنون أنهم سيصلحون الوضع من خلال الرأس وسيحفظون المليارات التي ستنفق على الانتخابات الرئاسية وفي وقتها طلب الرئيس منافسة الزنداني ولكن الإصلاح رفض ليفقده شرعية يريد تسويقها عالميا فلما علموا أن الرأس لا يمكن له أن يصلح الوضع تبرأوا منه وكل منصف يعلم هذه الحقيقة
 
التسجيل
6 يونيو 2004
المشاركات
2,829
الإعجابات
0
اخي حمد ،، لا تنساق الى جدال عقيم مع مثل هؤلاء

تجازوهم ،، والواقع سوف يفرض نفسه عليهم
 

دار دار

عضو
التسجيل
23 أبريل 2011
المشاركات
16
الإعجابات
0
ما الفرق بين الأخوان المفلسين ( تحالف الأخونجية والأحمرجية ) وبين المؤتمريين

الفرق الوحيد هو أن المفلسين يستخدمون كل شيء حتى الدين لتبرير فسادهم وللوصول لمطمعهم السلطوي

أما البقية فهم متشابهين فيه فكما كان الطالح دجال وولد الكهرباء بالطاقة النووية الزنداني كان دوما الدجال والمشعوذ الأكبر فهو قد سمع أصوات الموتى وهو قد أخترع علاجا للأيدز بل ولكل مرض غيره والفرق الوحيد بينه وبين الطالح هي لحيته الحمراء ووجود عدد كبير من المغفلين ممن يصدقونه

والأمر نفسهينطبق على بقية اللصوص والدجالين فاللص حميد الأحمر لم يأتي الثروة من صلاحه ولا من جده وإجتهاده بل كانت نتيجة مشاركته وأباه مؤسس التجمع اليمني للإفساد في عمليات الفساد والإفساد الممنهج

وكذلك عمار الانسي الفساد إبن الفاسد الذي لافرق بين وبين أحمد علي طالح إلا كون أحمد علي أفضل خلقا وأخلاقا واكثر أدبا


وبالتالي جين نتحدث عن تجمع الأخونجية والأحمرجية فنحن نتحدث عن الجزء الأكثر قبحا من النظام اليمني والجزء الفاعل في النظام والمنغمس في الفساد والشريك في كل مفاصل الدولة والشريك في كل عملية سلب ونهب

ولولا هذه اتلشراكة البنوية وتغلغلغهم في مفاصل الدولة وحيازتهم أموالا طائلة من فسادهم ومن االمال الحرام ومن أستغفال البسطاء وسرقة حقوقهم لما كانوا ما عهم عليه اليوم ندا للطالح وفعلا هم ند له في فساده وكذبه ودجله وشريكا في كل ما حصل سابقا وحتى اليوم

وما محاولة إضافاء قداسة أو إخفاء فساد بتديينهم أو بجعلهم أولياء الله الطالحين إلا كمحاولة حجب الشمس بمنخل

 

ارحل

قلم فضي
التسجيل
11 فبراير 2011
المشاركات
3,387
الإعجابات
1
الشريعة لها سياقها التاريخي وكانت مناسبة في ذلك السياق وذلك الزمان وذلك المكان ولكنها اليوم أنتهت صلاحيتها ..والمطالبة بها مكابرة للعقل وللواقع ... الشريعة تتناقض مع أبسط حقوق الأنسان ...
والدولة المدنية يعني أنها ليست دولة دينية ..