• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • الأبعاد الفكرية والتربوية لثورة التغيير والأحداث المعاصرة من منظور الفلسفة التربوية الإسلامية

    أبو يونس 718

    عضو نشيط
    التسجيل
    10 يناير 2008
    المشاركات
    292
    الإعجابات
    0
    لماذا حذفتم مشاركتي يا أبطال ؟
    وهل من حقي أن أعرف أم لا يا أبطال ؟
    وشكراً لمعاملتكم لنا بهذه الطريقة يا أبطال
     
    التسجيل
    7 سبتمبر 2007
    المشاركات
    4
    الإعجابات
    0
    مرحبا بك أخي العزيز...
    والحديث مع بعض الإخوة (السلفيين) وليس كلهم يقول ذلك- بطبيعة الحال- عن أن أي نقد أو اختلاف مع الحاكم يعني الخروج عليه، حديث غير سليم بمرة، بل ليس علميا ولا موضوعيا وإنما هو حديث وعاظ السلاطين وفقهائهم الذين يقدمون لهم الفتاوى حسب الطلب ، وحاشا إخواننا الكرام من السلفيين أن ينجروا إلى ترديد ذلك، و(كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع) إذ إننا- وبعيدا عن صحة تلك الأحاديث من ضعفها- نسلم بالجملة بصحتها ومن بين ألفاظها المشهورة ( وأن نقول كلمة الحق ولو على أثرة منا) أو نحو ذلك من الألفاظ التي تعني قول الحق من غير خشية من حاكم أو سواه، فإذا كان نقد أو نصيحة أو أمر بمعروف أونهي عن منكر مما يغضب الحاكم يعني خروجا عليه مما جاءت الأحاديث بالنهي عنه فإن هذا يعد تناقضا وحاشا الرسول الكريم أن يقع في ذلك، ولكن المقصود- وهو ماعليه جمهور أهل العلم في القديم والحديث- أن كل نهي عن الخروج إلا في حال الكفر البواح محمول على الخروج المسلّح؟ وهو مالا يتأتى من مجرد تعبير سلمي عن الرأي المخالف لسياسة الحاكم ونظامه، بل إن العنف وإشهار السلاح يأتي اليوم من الحاكم وزبانيته وأولئك يتلقون الطلقات النارية وكل الأساليب الجنهمية من غاز سا ونحوه بصدور عارية وهم يصيحون( سلمية سلمية) فأين العنف والخروج المسلّح ؟ ارجو أن نتريث قليلا . ولو صح ان أي نقد للحاكم يعد في حكم الخروج المسلح عليه لكان قد وقع أئمة كبار في هذه المخالفة كابن تيمية وابن عبدسلام – على سبيل المثا فالأول قابل الحاكم التتري (المسلم) قازان وقال له كلاما شديدا وحادا حتى قال بعض أصحاب ابن تيمية كنا نجر بأطراف ثيابنا خشية أن يصل دم ابن تيمية الذي يوشك أن يسفك إليها، كما أن العز بن عبد السلام قد خطب في الجامع الأموي بدمشق ضد حاكم زمانه ، ولم يعد ذلك خروجا كما لم ينقل إلينا مخالفة له أو انتقاد من فقهاء عصره المعتبرين على مسلكه ذلك، بل صار العز بن عبد السلام مضرب المثل في العزة والحرية لكل المستضعفين في كل زمان تال لعصره ومكان. وفي الأخير لابأس من مراجعة الموضوع- لو أردت- بتوسع أكثر في رسالة منشورة لأخيك وصادرة عن مرطو عبادي بصنعاء عنوانها( أهل السنة والجماعة : إشكال في الفهم أم في المفهوم؟)
    في هذه عندي نقطة إذا ممكن إستاذ....
    في مسألة الخـــروج علــى الحــاكــم.......كما هو حاصل يومنا هذا ... بكل أسف
    هناك من أفتى بحرمة الخروج على الحاكم وبالدليل وبإجماع....وحجتهم بأن الخروج على الحاكم يؤدي إلى فتن وفساد أكبر من الفساد المراد إصلاحه
    ((والجميع يرى بأم عينيه مايحدث يومنا هذا من قتل النفس المحرمة وسفك الدماء وتعطيل المصالح و إحلال الخوف بدلاً عن الأمن والسكينة التي كنا فيها))

    أليس هذا كاف لحرمة الخروج على الحاكم!!!

    أليس ماحدث في يوم الجمعة المشؤوم فتنة وجريمة...أليس ماحدث في أبين جريمة ... أليس ماحدث في عدن جريمة....أليس ماحدث في تعز جريمة وفتنة...أليس ماحدث للشيخ الكهل جريمة كبيرة...أليس ماحدث للشاعر وليد فتنة عظيمة وجريمة ليس لها دين ولا مله ....الخ

    أليس من الأولى إذا أردنا التغيير أن يكون التغيير إلى الأفضل وبأٍلوب حضاري وبأسلوب أخلاقي وبأسلوب ديني حتى نكسب محبة وقلوب الجميع.

    وهنا السؤال,,,,؟

    هل في ما يسمى اليوم ثورة الشباب شيئ من الأخلاق أو من القيم أو من الدين؟

    ممكن جواب!!!

    اللهم أحفظ اليمن من كل شر وفتنة...يـــــــــآرب
     

    فواز مصلح

    قلم ماسي
    التسجيل
    1 أبريل 2007
    المشاركات
    15,363
    الإعجابات
    7

    شكرا عزيزي...
    والمقصود بالماضويين من السلفيين الذين يعشون مآسي التاريخ وصراع الفرق ويسعون لإسقاطها أو تنزيلها اليوم على كل الأحداث والجماعات ويتركون مواجهة التحديات الحقيقية، وهذا أبرز ما يميزهم عن غيرهم من السلفيين ولذلك تم وصفهم بالماضويين، أما الجهاديون فهم ينتمون إلى الفكر السلفي السني ولكنهم لايتبنون منهج الماضويين، بل مشكلتهم مع الحكام وأمريكا وإعلان الجهاد ضدهم فهم ليسوا على وفاق مع الماضويين ولذلك تم وصفهم بأبرز ما يميزهم، وهذا منهج علمي أكاديمي لا أظنه يمثل مشكلة من هذه الناحية. طبعا الموضوعية هنا أن السلفية كغيرها ليست شيئا واحدا يجوز تعميمه بل لابد فيه من التفصيل وهذا هو الإنصاف.
    طبعا لم تحدد ماسي التاريخ الذي تعيشه السلفية واظن الرافضة هم من يعيشونه في حسينياتهم ومشاهدهم وقنواتهم خاصة ما حدث للحسين رضي الله عنه وهذا امر معلوم لا يجهله اصغر باحث في المسالة .....
    اما صراع الفرق واسقاطها وتنزيلها اليوم على احداث الجماعات فلم افهم منه الا انك تقصد ان الفرق الاسلامية القديمة انتهت تماما والسلفيين يحاولون ان يحيوها او يسقطوها على الواقع الحالي واظن ان هذا يجانب الصواب فالفرق الاسلامية كانت وما زالت الى عصرنا الحاضر والسفيين عبر تاريخهم الطويل منذ عهد الصحابة وعهد التابعين وتابعي التابعين وعصر الائمة الاربعة وعصر شيخ الاسلام بن تيمية وعصر الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب وعصر بن باز وبن عثيمين والالباني ومقبل الوادعي يمضوا على طريقة واحدة هي التحذير من كل بدعة ومن كل انحراف سواء في هذة العصور او العصور المتقدمة فالدعوة واحدة وهي دعوة التوحيد والدعوة الى الكتاب والسنة وطريقتهم واحدة في الدعوة والتحذير من كل ما يخالف الكتاب والسنة والماضوية التي تصفهم بها لا يعني الا انهم ماضين على منهج الرسول ومقتفين اثره الى اليوم ولهذا وانت الباحث في الفلسفة الاسلامية لو تقراء التاريخ الاسلامي جيدا خاصة سيرة المحدثيين (وهم بالطبع السلفيين ) ستجد عزوفهم عن طلب الملك والرئاسة وانشغالهم بالحديث والتحذير من البدع طوال تاريخهم ومن شذ عن هذا الطريق والمنهج فهو يشذ عن السلفية ولا يعد سلفي ولا كرامة ولو ادعى الجهاده حينا او الجدية والحركية احيان اخرى ...
     

    فواز مصلح

    قلم ماسي
    التسجيل
    1 أبريل 2007
    المشاركات
    15,363
    الإعجابات
    7
    في هذه عندي نقطة إذا ممكن إستاذ....
    في مسألة الخـــروج علــى الحــاكــم.......كما هو حاصل يومنا هذا ... بكل أسف
    هناك من أفتى بحرمة الخروج على الحاكم وبالدليل وبإجماع....وحجتهم بأن الخروج على الحاكم يؤدي إلى فتن وفساد أكبر من الفساد المراد إصلاحه
    ((والجميع يرى بأم عينيه مايحدث يومنا هذا من قتل النفس المحرمة وسفك الدماء وتعطيل المصالح و إحلال الخوف بدلاً عن الأمن والسكينة التي كنا فيها))

    أليس هذا كاف لحرمة الخروج على الحاكم!!!

    أليس ماحدث في يوم الجمعة المشؤوم فتنة وجريمة...أليس ماحدث في أبين جريمة ... أليس ماحدث في عدن جريمة....أليس ماحدث في تعز جريمة وفتنة...أليس ماحدث للشيخ الكهل جريمة كبيرة...أليس ماحدث للشاعر وليد فتنة عظيمة وجريمة ليس لها دين ولا مله ....الخ

    أليس من الأولى إذا أردنا التغيير أن يكون التغيير إلى الأفضل وبأٍلوب حضاري وبأسلوب أخلاقي وبأسلوب ديني حتى نكسب محبة وقلوب الجميع.

    وهنا السؤال,,,,؟

    هل في ما يسمى اليوم ثورة الشباب شيئ من الأخلاق أو من القيم أو من الدين؟

    ممكن جواب!!!

    اللهم أحفظ اليمن من كل شر وفتنة...يـــــــــآرب
    واضيف امرا مهما وهو

    الإجماع قائمٌ على عدمِ الخروج على الحاكمِ المسلم الفاسق, نقله النووي في شرحِ كتابِ الإمارة من صحيح مسلم.
    وهذا الإجماع مبنيٌّ على أدلّةٍ لا تَخفى على احد,,,,,
     

    قلم مداد

    مشرف المجلس الرياضي
    التسجيل
    23 أبريل 2011
    المشاركات
    54,071
    الإعجابات
    3,251
    لقب إضافي
    نجم التعارف والتسلية 2011
    اهلا وسهلا فيك نورت المنتدى الغالي اهلين ومرحبتين يادكتور/احمد محمد الدغشي
     

    abu saeed

    عضو نشيط
    التسجيل
    24 مايو 2008
    المشاركات
    385
    الإعجابات
    0
    الإخوة والأخوات
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يطيب لي أن أكون ضيفاً على مجلسكم الموقّر- المجلس اليمني- آملاً أن نتناول سويّاً جوانب جادة من مشكلة الفكر التربوي الإسلامي أو الفكر العام وانعكاساته العملية على مجمل السلوك الفردي والجماعي، بما في ذلك ثورة التغيير في بلادنا وجملة الأزمات والأحداث المعاصرة من خلال ذلك المنظور، وأظننا لا نختلف حول أن حركة على الأرض فردية أو جماعية مسبوقة بتصور نظري إيجابي أو سلبي، وهو ماتُعنى الفلسفات التربوية جميعا بمناقشته سعياً نحو تقديم معالجات كل فلسفة من منظورها، وبطبيعة الحال فإن مناقشتنا هنا ستكون محكومة بالفلسفة التربوية الإسلامية.

    يسعدني أن اتلقى مداخلاتكم واسئلتكم في هذا الإطار
    شاكرا إدارة المجلس اليمني على إتاحة هذه الفرصة للقاء بكم
    وآمل أن أكون عند حسن ظن الجميع وأن يحقق هذا اللقاء الفائدة المرجوة
    والله الموفق وهو الهادي إلى سواء السبيل
    ثوره على من على الشعب الذي يشترك مع الرئيس في ماوصلت اليه البلاد ام ان الجحود وصل لدرجة ان يتحمل شخص وزر الجميع
    كونوا عادلين وتذكروا انكم موقوفين بين يدي اعدل العادلين كل ماوصلت اليه البلاد هي ليسة مسؤولية الرئيس انما المسؤوليه مشتركه من اصغر مواطن الى رئيس الجمهوريه والعلماء وزرهم اكبر ومن ينكر ذلك فهو جاحد ونسال الله ان يصلحنا ويصلح ولي امرنا ويردنا والمسلمين اليه ردا جميلا ويقينا شرور الاحزاب ويبعدها عنا فوالله انها اشر وادهى
    الولاءات الحزبيه اخبث واشر من على صالح وزمرته
    انقذوا اليمن من هذه الفتن لن يسامحكم احد وستندمون والجزاء من جنس العمل
    اخترتم الاحزاب وطنا وولاءا وطاعه والله نهاكم عن ذلك
    اين دورك انت كانسان واعي ومسؤل ودور غيرك من هم مثلك من ابناء البلد لتعديل المسار وانقاذ البلاد بدل تدميرهااين عقولكم هل اصصصبحوا يتحكموا فيكم بالريموت هل اصبحتم دمى بيد حميد وعبد المجيد وغيرهم من كل حزبي مقيت
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين وصلى الله وسلم على نبينا وعلى آله وصحبه اجمعين
     

    الدكتور أحمد الدغشي

    أستاذ أصول التربية الإسلامية وفلسفتها - جامعة صنعا
    التسجيل
    28 أبريل 2011
    المشاركات
    26
    الإعجابات
    0
    في هذه عندي نقطة إذا ممكن إستاذ....
    في مسألة الخـــروج علــى الحــاكــم.......كما هو حاصل يومنا هذا ... بكل أسف
    هناك من أفتى بحرمة الخروج على الحاكم وبالدليل وبإجماع....وحجتهم بأن الخروج على الحاكم يؤدي إلى فتن وفساد أكبر من الفساد المراد إصلاحه
    ((والجميع يرى بأم عينيه مايحدث يومنا هذا من قتل النفس المحرمة وسفك الدماء وتعطيل المصالح و إحلال الخوف بدلاً عن الأمن والسكينة التي كنا فيها))

    أليس هذا كاف لحرمة الخروج على الحاكم!!!

    أليس ماحدث في يوم الجمعة المشؤوم فتنة وجريمة...أليس ماحدث في أبين جريمة ... أليس ماحدث في عدن جريمة....أليس ماحدث في تعز جريمة وفتنة...أليس ماحدث للشيخ الكهل جريمة كبيرة...أليس ماحدث للشاعر وليد فتنة عظيمة وجريمة ليس لها دين ولا مله ....الخ

    أليس من الأولى إذا أردنا التغيير أن يكون التغيير إلى الأفضل وبأٍلوب حضاري وبأسلوب أخلاقي وبأسلوب ديني حتى نكسب محبة وقلوب الجميع.

    وهنا السؤال,,,,؟

    هل في ما يسمى اليوم ثورة الشباب شيئ من الأخلاق أو من القيم أو من الدين؟

    ممكن جواب!!!

    اللهم أحفظ اليمن من كل شر وفتنة...يـــــــــآرب

    أخي العزيز...
    لايوجد دليل ولا إجماع وما أسهل الكلام، وبالمناسبة فأنت قد ذكرت النووي وأنه ينقل الإجماع هل تعلم أن النووي ذاته حمل كلمة الكفر البواح في الحديث الصحيح المشهور على المعاصي الواضحة، وليس على الكفر بمعنى الخروج عن الملة، أي أننا لو أخذنا برأي النووي هنا، لما انتظرنا حتى نرى الكفر البواح كما هو رأي القرطبي وغيره، ولكن لنتذكر معا الحديث الريف:" رب كلمة يقولها المرء من غضب الله لايعي لها بالاً يهوي بها في جهنم سبعين خريفاً ..." الحديث أي أن على المرء أن يتحرى مايقول ولايحسب أم التقول على الله أو الرسول أو الصحابة أو آل البيت أو العلماء قديما أو حديثا بالأمر السهل، ولاحظ لمثل هذه السبب كيف تصف يوم الجمعة بالمشئوم – أستغفر الله- وكيف تقول كلاما بلا ضبط مثل قولك"أليس من الأولى إذا أردنا التغيير أن يكون التغيير إلى الأفضل وبأسٍلوب حضاري وبأسلوب أخلاقي وبأسلوب ديني حتى نكسب محبة وقلوب الجميع. هل في ما يسمى اليوم ثورة الشباب شيئ من الأخلاق أو من القيم أو من الدين؟ "
    ولست أدري ماهو الأسلوب الأخلاقي والمدني إذا لم يكن هو أسلوب الاعتصام والمسيرة والفعاليات التي ليس فيها عنف؟ هل هو أسلوب القتل والغازات السامة المحرّمة وتسليط البلطجية على المتظاهرين سلميا؟ . وإذا كان هناك من عنف حقيقي وقتل بالجملة فهو من طرف السلطة والمحسوبين عليها أما الطرف الآخر فيخرج أعزل من السلاح بل عاري الصدر ولسان حاله ومقاله يقولان:[لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك إني أريد أن تبوأ بإثمي وإثمك...] الآية !!!
    يا أخي الكريم أيعقل أن يتناقض النبي- ص- في حديث واحد – أستغفر الله- وذلك حين يأمر بالسمع والطاعة في المنشط والمكره والعسر واليسر...إلخ ثم يقول في آخر الحديث نفسه "وأن نقول بالحق أينما كنا، ولانخشى في الله لومة لائم " (البخاري ومسلم) ، هذا وفق الفهم الذي يردده بعضهم اليوم حين يقولون إن أي أمر بمعروف أو نهي عن منكر مما يزعج الحاكم( ويخرج عن الأسلوب الناعم) سواء في صورة مسيرة أو مظاهرة أو اعتصام أو نحو ذلك يعد كله خروجا عن الحاكم ، ما مدلول :" وأن نقول كلمة الحق أينما كنا ولانخاف في الله لومة لائم" أي أنه لا يتعارض مع السمع والطاعة قول الحق بأي صورة من الصور، سواء كان ذلك مباشرا للحاكم إن أمكن ، أم من أي موقع ( أينما كنا) ، ولم يشترط م أصفه لدى مدرسة حزب الولاة هؤلاء بأسلوب (التغيير الناعم)!

     

    الدكتور أحمد الدغشي

    أستاذ أصول التربية الإسلامية وفلسفتها - جامعة صنعا
    التسجيل
    28 أبريل 2011
    المشاركات
    26
    الإعجابات
    0
    أهلا وسهلاً بك...^_^... نتشرف بحضورك وردودك وتجاوبك مع الجميع مع من أحبك ومن لم يحبك

    وأعلم أني أحبك في الله لا لشي لاكن لأنك وهبت من وقتك للجميع ووضحت لهم ما خفي عنهم وهذا يكفي

    لاكن لي عتب بسييييط عليك ^_* أراك كثير التحفظ...هذه ملاحظتي

    ودمت بكل ود وأحترام
    أخي العزيز...
    شكرا لك على حسن الظن ووجهة نظرك محترمة لكن لتعلم كذلك بأن هناك من نصح أخاك بالتروي وعدم الاندفاع والحكمة و...,.. وذلك على خلفية مثل هذه الأطاريح هنا وفي غير المجلس اليمني الموقّر، وهكذا فلولا اختلاف الأذواق لفسدت الأسواق –كما يقولون-.
     

    الدكتور أحمد الدغشي

    أستاذ أصول التربية الإسلامية وفلسفتها - جامعة صنعا
    التسجيل
    28 أبريل 2011
    المشاركات
    26
    الإعجابات
    0
    أولا نحــيي ضــيف المجــلس اليمني ونقــول حــللت اهــلا ونزلــت ســهلا

    ســؤالي وارجــوا ان يتســع صــدوركم لمــا اقــول

    1ـ كــم مــن ناس مــاتوا في صــعدة وذبحـــوا وشــردوا ولــم نســمع لكــم خــبر ســوى مــدح للســلطة وذم للمظــلومين ...
    مــاردكم ســيدي الكــريم على ماقــيل انفـــا ؟؟

    2ـ رؤيتــكم هــذه الايـام بعــد اتضــاح الصــورة على مظــلومية الحـوثيين مــن ناحــية ماقــيل عنهــم مــن اكــاذيب !! ولــن ننســى اتهــامات الرئيــس للمعـتصمين المقــاربة نوعــا ما للاتهــامات ضــد انصــار الله في صــعدة !!!

    3ـ هــل أنتم مــع محــاكمة مــن قام بجــرائم حــرب في صعــدة (الطــلح و حــرف السـفيان) !!؟؟

    4ـ في الاخــير نظــرتكم للمظــلومية اهــلنا في الجــنوب ومطــالبتهم بالانفصــال بســبب الاضطــهاد ؟؟ ونظــرتكم للمظـلومية اهــالي صــعدة وماجــرى لهــم من تشــريد وتقــتيل واضطهــاد ؟؟

    وكــامل التقــدير والاحــترام


    أخي العزيز...
    شكرا لك وأظنني قد أجبت عن جوهر الموضوع فيما سبق ولكن لا أدري مرة أخرى هل من الإنصاف ترديد مثل هذه العبارة" كــم مــن ناس مــاتوا في صــعدة وذبحـــوا وشــردوا ولــم نســمع لكــم خــبر ســوى مــدح للســلطة وذم للمظــلومين ..." أيقال هذا عن رجل يعلم الله وحده – أما الناس فلكل فيما يشتهي مأربه- أنه لو كان من هذا الصنف الذي وصفته في سؤالك لما ظل في وضعه الحالي الذي يعتز به ولن يندم عليه بل كل يوم يزداد قناعة واعتزازا بذلك ويسأل الله الثبات عليه حتى يلقاه، في عصر باعت كثير من النخب كل أو معظم أيديولوجياتها وأفكارها وشعاراتها السابقة بثمن بخس. حبي لك ولأمثالك يدفعني للقول اتق الله فيما تقول فقط ، وبعد ذلك [ لست عليهم بمسيطر] [ وقفوهم إنهم مسئولون) [ كل نفس بما كسبات رهينة] .
     

    marx

    عضو متميز
    التسجيل
    28 مارس 2010
    المشاركات
    1,646
    الإعجابات
    340
    شكرا اخي الكريم ...
    نعم لاتزيدني مثل هذه الأحداث إلا قناعة بأن الدولة العلمانية التي تسميها بالمدنية –وهذا تعبيرك - هي كارثة مجتمعية محققة للأسباب ذاتها التي سقتها في محاورة مطولة لعلك تطرح السؤال على خلفيتها، وأزعم بأني ناقشت فيها هذه الأطروحة بما يستأهل التأمل ، ويؤكد أن مثل هذه الأحداث إنما تؤكد مدى الغربة والاضطراب ليس بسبب الدين فهذا يحدث في دولة علمانية شهيرة هي (لبنان) ولاعلاقة للدين هناك في الصراع، وإنما بسبب فساد الضمير والأخلاق، أي أن حزب الله والجماعة الإسلامية وكذا المسيحيون وغيرهم لايطرحون فكرهم الديني منافسا للأفكار الدينية الأخرى، حتى يقال إن ذلك سبب الصراع هناك ، بل لسان حالهم أو مقالهم يقول رضينا بالحل العلماني والحل العلماني لم ينقذنا، بل فاقم مشكلتنا أكثر. نعم انظر في مشكلتهم ، وأظنك قد تدرك بعد نظرة عميقة صوابية القول بأن العلمانية لمجتمعاتنا كارثة جديدة.
    اسمح لي يادكتور ان اقول بان استدلالك بدوله لبنان استدلال فاشل ..لان لبنان ليست علمانية بل هي دولة قائمة على اساس المحاصصة على اساس ديني وهذا معروف عن ان لبنان دخلت في هذه الدوامة بسبب ذلك ..ويبقى السؤال مطروحا ليجد اجابة ..

    سلامي..