• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • الأبعاد الفكرية والتربوية لثورة التغيير والأحداث المعاصرة من منظور الفلسفة التربوية الإسلامية

    فواز مصلح

    قلم ماسي
    التسجيل
    1 أبريل 2007
    المشاركات
    15,363
    الإعجابات
    7



    سؤالي بسيط كيف تفلسف الموقف السلفي من الثورات!


    - الدغشي: سؤالك ليس (بسيطاً) أيها العزيزوإنما كبير ذلك أن الموقف السلفي ليس واحدا بل مختلف ومعقد وإن كان يمكن تلخبص ذلكبالقول بأن موقف المدرسة التقليدية (الماضوية) الحجوري والإمام وأمثالهم مع السلطة ضد الثورة، ومع السلطة كمنهج ملازم لهم حتى إنهم يوصفون بـ( حزب الولاة) ،موقف السلفية الجدية
    ماذا تقصد باطلاقك هنا على السلفيين مدرسة الامام الوادعي ويمثلها الان (الحجوري و الامام ) بانهم حزب الولاة وهل لسلفيين حزب اصلا وهل يعني توصيفك لهم انهم يعدوا علماء السلطة على قولك حزب ولاة السلطة ؟
    وما هو الاساس الذي قسمت السلفيين الى ماضويين وجديين وجهاديين واول مرة نسمع عن كلمة جديين ولو اطلقت كلمة حركيين لتقبل المرء المسالة اما هذا المصطلح فهو لعمري عجيب فهل الجهاديين ليسوا جديين وكذلك الماضويين رغم تحفظي على هذا الاطلاق لان الاصل ان يطلق عليهم اما السلفيين المتبعين (من اتباع الدليل) او العلميين من جهودهم العلمية وتركيزهم عليها في حفظ الحديث والتاليف والتركيز على الحصيلة العلمية .........
    مع العلم ان اطلاق السلفية المجردة لا تنصرف الا اليهم فالجهاديين تكفيريين وخوارج ولا عالم معتبر يقول بقولهم اما الجديين فعلى الاقل راس السلفية (الامام مقبل)في اليمن جرحهم ووصفهم بالحركية والسرورية فهم مجروحون من مجدد الدعوة السلفية ورائدها في اليمن رغم انهم كانوا يعدوا من طلابه وتلامذته .......
     

    مـــــدْرَم

    مشرف سابق
    التسجيل
    2 أكتوبر 2002
    المشاركات
    20,335
    الإعجابات
    1,628
    يسعدني الترحيب بسعادة الدكتور ( احمد الدغشي )
    ونقول مرحبا بك عبر النافذة العنكبوتية ( المجلس اليمني ) بيت كل ابناء اليمن
    سيدي الكريم . سوف أطرح سؤال واحد فقط وأملي طرح الإجابة دون اي ميول والعفوا على هذا التعبير
    سعادة الدكتور ؟ قبل عامين كنت في طريقي من السعودية عبر البر بسيارتي الخاصة إلى صنعاء في زيارة خاطفه
    وطُلب مني إيصال رسالة إلى فضيلة الشيخ (محمد الإمام) وبعد أن أنجزت عملي في صنعاء توجهت إلى ( معبر)
    وكانت أول زيارة لي لتك المدينة الصغيرة وحين دخلتها سئلت عن الشيخ ( محمد الإمام) وقالوا لي إنه في هذا الجامع
    وكان حينها موعد صلاة العصر صليت العصر في هذا الجامع وسئلت أحد الطلبة اليمنيين عن الشيخ فقال لي وماذا تريد من الشيخ فقلت له أنا من طرف فلان واحمل رساله خاصه للشيخ فذهب بي إلى الدور العلوي وادخلني على الشيخ الكريم وسلمت له الرسالة وشكرني على ذلك وطلب مني البقاء هذه الليلة في (معبر) وفعلآ أنا كنت مستعجل وذاهب إلى (عدن) والسؤال سيدي الكريم هوا من هوا الشيخ (محمد الإمام) وما هوا دوره وهل يتلقاء معونه على ما يقوم به في الواقع أنا ادهشني عدد الطلبة الأجانب وخاصتا الطلبة من الجنسيات الآروبية وكيف إنهم شعثُ غبرُ وكئنهم ليسوا بطلبة من ديار مثل أروباء عموما ما هوا دور تلك الشخصية الأدبية وما هيا أهدافها
    تقبل جم ودي
    وأكتفي بهذا التسائل
    مـــدرم
     

    عبدالرزاق الجمل

    كاتب صحفي
    مشرف سابق
    التسجيل
    4 أبريل 2006
    المشاركات
    11,559
    الإعجابات
    0
    إذن.. الدكتور أحمد الدغشي هنا.. نعمت الاستضافة ونعم الضيف.. أهلا وسهلا بك دكتور أحمد.. وبكل تأكيد ستكون لي عودة إلى هذا المكان.. منشغل الآن بإعداد تقرير للناس عن الملتقى السلفي العام الثاني.

    خارج السرب:
    قرأت اليوم مادتك الجميلة بصحيفة الشارع عن التحولات الفكرية السلفية في اليمن.. وشدني الجزء الأخير منها، الجزء المتعلق بموقف الجماعة الجهادية، وحديثك عن وجود تصريح واحد فقط لأبي مصعب عبد الودود زعيم تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.. وبدا لي أن أرفدك بالرابط التالي:

    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=591332
    كن بخير دكتور
     

    kareemnuman

    قلم ذهبي
    التسجيل
    27 مارس 2010
    المشاركات
    5,024
    الإعجابات
    2
    الأستاذ الدكتور
    حياك الله ومتَّعك بمَن تحب وبما تحب.
    دعني أدخل مباشرة.
    1- بشكل عام، هل يمكن أنْ تلتقي الأحزاب والحركات الإسلامية مع بقية الأحزاب على مشاربها النظرية والفلسفية والعملية ، على الحد الأدنى من الإتفاق لبناء غد مختلف. طال الخلاف ومل الناس وضاق الخلقُ من رحلات التيه والضياع؛ فالعالمُ بلغ ما بلغ ونحن مازلنا نبحث تراكمات خلافية لا طائل منها ولا قصيد !..
    2- بشكل خاص، هل يمكن أنْ يتحدد في ساحات التغيير تعريفات جديدة لمفاهيم الإلتقاء مع الآخر،بحُسْنِ الإصغاء، وانتفآء الإلغآء والإقصآء. إنَّ العولمة بكل مخارجها الإعلامية، ودفقها السياسي والفكري وبنائها الْغَائِي المرسوم بدقة من للاعبين الكبار بعيداً عن التفكير المبني على التفسيرات المختلفة لنظرية المؤامرة... هل يمكن أنْ يحدث شيءٌ مِن هذا القبيل. يحزُّ في النَّفس هذا الشتات يا صديقي !..
    3- مِنْ وجهة نظر محايدة ...
    أ- هل يجوز شرعاً القبض على عبدالله صالح ؟ أنا شخصياً أفتي بذلك وأقطع يدي
    ب - الرأي الشرعي في التالية أسماؤهم : عبده الجندي؛ البركاني؛ الصوفي؛ رشاد العليمي. وبقية البلاطجة.
    الصائل شرعاً هو المتبلطج مؤتمراً حسب تفسيري. فما هي الفتوى الشرعية المعاصرة للبلطجي، والذي يُبَلْطِجُهُ!..
    ج - ما هو رأيك ولو ببسمة في فتوى آية الله علي عبدالله صالح ؟!..
    د- هل يجوز سحب الرئيس وبقية الفاسدين من نُخَرْهُمْ إلى المحاكم لمحاسبتهم !..
    ه- هل يجوز التعزير ( بالمعنى المحلي وليس الشرعي ) بمن ذُكِر في د أعلاه.

    أدري، بعض الأسئلة تبدو وكأنها ساخرة وهازلة، ولكني ، ويشهد الله ؛ إني أقصدها جادَّاً !..
    لأجل العامَّة مِنْسَبْ يفتهنوا !..
    يخاطبوا الناس قدرَ عقولهم... مسكين هذا الشعب يادكتور كم غُلِبَ على أمره، وكم شاقه الدهرُ والظلمة !.. فلقد آنَ لهذا الفارس أن يرتاح من رحيل المسافات .. من مشنقة إلى مشنقةٍ ولمَّا يمُتْ. فسبحان الله مُقوِّي القلوب.

    تحياتي وسلامي وتقديري.

    عبدالكريم عبدالله عبدالوهاب نعمان
    حزب البسباس.
     

    ممتعض

    عضو نشيط
    التسجيل
    1 ديسمبر 2006
    المشاركات
    159
    الإعجابات
    5



    سؤالي بسيط كيف تفلسف الموقف السلفي من الثورات!


    - الدغشي: سؤالك ليس (بسيطاً) أيها العزيزوإنما كبير ذلك أن الموقف السلفي ليس واحدا بل مختلف ومعقد وإن كان يمكن تلخبص ذلكبالقول بأن موقف المدرسة التقليدية (الماضوية) الحجوري والإمام وأمثالهم مع السلطة ضد الثورة، ومع السلطة كمنهج ملازم لهم حتى إنهم يوصفون بـ( حزب الولاة) ،موقف السلفية الجدية وأعني به موقفي جمعيتي الحكمة اليمانية وجمعية الإحسان وهوليس واحدا كذلك، بل حتى في إطار جمعية الحمنة وإن كان الرأي الغالب مع الثورة،فثمة أصوات محدودة ولكن لنها من رموز في الجمعية مؤثرة سلباً أما جمعية الإحسان فهي أكثر اختلافاً وكأن كل فرد فيها يحق له أن يتخذ موقفاً وإن كنت أعتقد أن موقف كثير منها مع الثورة في المجمل، موقف بعض الرموز فيها ليس كذلك وإن كان من الممك نتفهمه، لأنه منطقي مع منهجه وتنشئته.

    أماموقف الصنف الثالث وهو السلفية القتالية( الجهادية) أعني القاعدة والمجموعات التي تؤمن بالعنف فلا يُعرف لهم موقف مؤيد أو داعم للثورة بل يبدو أنهم أكثر الناس تضررا من ذلك لأن للثورة منهجاً سلمياً يأتي متناقضاً على حساب موقفه التغييري(العنيف)، وإن كان لايتزعج –بطبيعة الحال- من إسقاط الأنظمة الحالية ، بل يفرحلذلك ويفترض أن يدعمه من هذه الزاوية.


    يعني يا دكتور يا فيلسوف.... كل هذا الكلام المنمق و العبارات المقرطسة... والسفسطة اللإستعراضية... و التحذلق بالعبارات...
    تجي لا عند السلفيين و تصفهم بما اشرت إليه؟!! على الأقل عاملنا بالحيادية المزعومة التي تعامل بها رفقاءك السياسيين من الحوثيين و الإشتراكيين و الناصريين و القوميين!
    أم أن صدور (الإخونجية) اتسعت لكل من شرق و غرب..
    وضاقت على من تمسك بالكتاب و السنة (الذي اشرت اليهم بماضوية)؟!
    ثم... الكتاب و السنة وصلا إلينا من الماضي...هل انت مستعار من هذا الماضي حتى تصفه و كأنه كوم زبالة لا يجرأ متحضر مثلك ان تمتد يداه لتلمسه! ألا تزعم انت بفلسفتك الإسلاموية ان الإسلام دين لكل العصور؟
    ماذا تقصد بـ (جدية)؟ هناك انصاف سلفيون مثلاً؟ مثل مافيه انصاف إخوان مثلاً؟
    أرجو من سيادة الفاظكم ان تنادونا بما ننادي نحن انفسنا به...فأنت في مجلسنا... والضيف في حكم المضيف...!
     

    الهاشمي1

    قلم فضي
    التسجيل
    28 نوفمبر 2005
    المشاركات
    3,322
    الإعجابات
    0



    سؤالي بسيط كيف تفلسف الموقف السلفي من الثورات!


    - الدغشي: سؤالك ليس (بسيطاً) أيها العزيزوإنما كبير ذلك أن الموقف السلفي ليس واحدا بل مختلف ومعقد وإن كان يمكن تلخبص ذلكبالقول بأن موقف المدرسة التقليدية (الماضوية) الحجوري والإمام وأمثالهم معالسلطة ضد الثورة، ومع السلطة كمنهج ملازم لهم حتى إنهم يوصفون بـ( حزب الولاة) ،موقف السلفية الجدية وأعني به موقفي جمعيتي الحكمة اليمانية وجمعية الإحسان وهوليس واحدا كذلك، بل حتى في إطار جمعية الحمنة وإن كان الرأي الغالب مع الثورة،فثمة أصوات محدودة ولكن لنها من رموز في الجمعية مؤثرة سلباً أما جمعية الإحسانفهي أكثر اختلافاً وكأن كل فرد فيها يحق له أن يتخذ موقفاً وإن كنت أعتقد أن موقفكثير منها مع الثورة في المجمل، موقف بعض الرموز فيها ليس كذلك وإن كان من الممكنتفهمه، لأنه منطقي مع منهجه وتنشئته.

    أماموقف الصنف الثالث وهو السلفية القتالية( الجهادية) أعني القاعدة والمجموعات التيتؤمن بالعنف فلا يُعرف لهم موقف مؤيد أو داعم للثورة بل يبدو أنهم أكثر الناستضررا من ذلك لأن للثورة منهجاً سلمياً يأتي متناقضاً على حساب موقفه التغييري(العنيف)، وإن كان لايتزعج –بطبيعة الحال- من إسقاط الأنظمة الحالية ، بل يفرحلذلك ويفترض أن يدعمه من هذه الزاوية.


    سؤال ثاني: كتبت موضوعا صغيرا أتسآلفيه عن كيف يحق للناس محاكمة الفاسدين بعد الثورة إن كان الفساد أصلا ثقافة و لايلام على الجرمالفاسدُ فقط ولكن المجتمع بأسره! كيف ترى حل هذه المعادلة من الناحية الفلسفية؟

    الدغشي:الواقع أن الحديث عن مرحلة مابعد الثورة ولاسيما الفساد حيث يقتضي وضع استراتيجيةحقيقية لمكافحة الفساد المتوغل في كل مفاصل السلطة، وكما تفضلت وذكرت – أخيالعزيز- بأن الفساد غدا ثقافة لدى البعض مما يضيف عنصرا آخر من عناصر تعقيده،والفساد ليس فساد سلطة أو مؤسسات فقط بل هو إلى جانب ذلك فساد ذلك بعض الأفرادالذين يصنفون على الصف الإسلامي أي فساد على طريقتهم (الإسلامية) ، وليس بالضرورةأن يكون هذا الفساد (هبرا) مادياً بالمعنى المباشر بل للفساد ألوان وأنواع فيالإدارة والسياسة والقضاء والولاء للحزب أو العشيرة أو المذهب أو نحو ذلك.

    تحية لك دكتور ونرحب بك في بيت كل اليمنيين ( المجلس اليمني ..






    سؤالي بسيط كيف تفلسف الموقف السلفي من الثورات!


    - الدغشي: سؤالك ليس (بسيطاً) أيها العزيزوإنما كبير ذلك أن الموقف السلفي ليس واحدا بل مختلف ومعقد وإن كان يمكن تلخبص ذلكبالقول بأن موقف المدرسة التقليدية (الماضوية) الحجوري والإمام وأمثالهم مع السلطة ضد الثورة، ومع السلطة كمنهج ملازم لهم حتى إنهم يوصفون بـ( حزب الولاة) ،موقف السلفية الجدية وأعني به موقفي جمعيتي الحكمة اليمانية وجمعية الإحسان وهوليس واحدا كذلك، بل حتى في إطار جمعية الحمنة وإن كان الرأي الغالب مع الثورة،فثمة أصوات محدودة ولكن لنها من رموز في الجمعية مؤثرة سلباً أما جمعية الإحسان فهي أكثر اختلافاً وكأن كل فرد فيها يحق له أن يتخذ موقفاً وإن كنت أعتقد أن موقف كثير منها مع الثورة في المجمل، موقف بعض الرموز فيها ليس كذلك وإن كان من الممك نتفهمه، لأنه منطقي مع منهجه وتنشئته.

    أماموقف الصنف الثالث وهو السلفية القتالية( الجهادية) أعني القاعدة والمجموعات التي تؤمن بالعنف فلا يُعرف لهم موقف مؤيد أو داعم للثورة بل يبدو أنهم أكثر الناس تضررا من ذلك لأن للثورة منهجاً سلمياً يأتي متناقضاً على حساب موقفه التغييري(العنيف)، وإن كان لايتزعج –بطبيعة الحال- من إسقاط الأنظمة الحالية ، بل يفرحلذلك ويفترض أن يدعمه من هذه الزاوية.


    يعني يا دكتور يا فيلسوف.... كل هذا الكلام المنمق و العبارات المقرطسة... والسفسطة اللإستعراضية... و التحذلق بالعبارات...
    تجي لا عند السلفيين و تصفهم بما اشرت إليه؟!! على الأقل عاملنا بالحيادية المزعومة التي تعامل بها رفقاءك السياسيين من الحوثيين و الإشتراكيين و الناصريين و القوميين!
    أم أن صدور (الإخونجية) اتسعت لكل من شرق و غرب..
    وضاقت على من تمسك بالكتاب و السنة (الذي اشرت اليهم بماضوية)؟!
    ثم... الكتاب و السنة وصلا إلينا من الماضي...هل انت مستعار من هذا الماضي حتى تصفه و كأنه كوم زبالة لا يجرأ متحضر مثلك ان تمتد يداه لتلمسه! ألا تزعم انت بفلسفتك الإسلاموية ان الإسلام دين لكل العصور؟
    ماذا تقصد بـ (جدية)؟ هناك انصاف سلفيون مثلاً؟ مثل مافيه انصاف إخوان مثلاً؟
    أرجو من سيادة الفاظكم ان تنادونا بما ننادي نحن انفسنا به...فأنت في مجلسنا... والضيف في حكم المضيف...!



    سبحان الله وأنت يا أخي اتسع صدرك للجميع وضاق عن اخوانك ( الاخونجية ) !


    أما الضيف فقد سؤل سؤال وله ان يجيب بما يراه ، وكما تعلم أن للضيف 7 خطايا فضلاً أني لا أعتقد انه أخطأ بحقكم :smile: ..
     

    Insurgent

    قلم ذهبي
    التسجيل
    6 ديسمبر 2007
    المشاركات
    5,527
    الإعجابات
    0
    ماه معرفك في المجلس اليمني؟
     

    الدكتور أحمد الدغشي

    أستاذ أصول التربية الإسلامية وفلسفتها - جامعة صنعا
    التسجيل
    28 أبريل 2011
    المشاركات
    26
    الإعجابات
    0
    حيا الله الإستاذ الدكتور...

    لدي حقيبة أسئلة ومواضيع أريد أن أتكلم فيها ولكن لا مجال لذلك..

    سأكتفي بسؤال واحد أيها العزيز..

    حول الدولة المدنية...هل ما يدعي له الشباب من دولة مدنية ديمقراطية فيها حريات مفتوحة ومتاحة للجميع...هل هذا
    يتوافق مع الإسلام؟؟

    وماهو تصور الإسلام للدولة العادلة؟؟

    تحياتي

    أخي العزيز...
    من ناحية منهجية تاريخية أولا مصطلح الدولة المدنية ظهر في أوربا على خلفية صراع الكنيسة من طرف والسياسة والعلم من الطرف الآخر ، وهذا منطقي بالنسبة لهم أسباب وملابسات تخصهم. طبعا لست أريد أن ادخل في جدل حول من يحاول أن ينظر إلى الأمور من منظوره الخاص الحالم المتفائل ، ولو خالف مسار الأحداث وبلا مستندات علمية أو منهجية أو موضوعية وحتى فهم بعض من ينادي بالدولة المدنية الحديثة . وستلاحظ – أحي الكريم – أن أحد الأعزاء في سؤاله لاحقا يعبر عن الدولة العلمانية بالدولة المدنية تلقائيا، ، كما لا أريد أن أجاري الدخول في جدل غير حكيم حين الوقوف غير المتعقل ضد كل من ينادي بهذا المصطلح لذا مع التأكيد على أننا لاننادي بدولة دينية بالمعنى الكهنوتي الثيوقراطي الكنسي في الغرب فإن اللبس قد يحدث عند المناداة بدولة مدنية حديثة بحيث يظن البعض أنها هي العلمانية وله منطقه التاريخي في ذلك من حيث النشأة والتطور لذا فأقترح للخروج من ذلك الجدل وتجنب الصراع الذي يحدث اليوم في مصر –مثلا- الدعوة إلى دولة العدالة والمؤسسات ، وهذا مصطلح محايد تماما يندرج في إطاره الدولة الإسلامية والابتعاد عن شبح الدولة الدينية كما يساعدنا على التفاعل مع المعاني الإيجابية في المدنية بلا وقوع في التغريب أو العلمانية أو البقاء في خانة الصراع بين المصطلحات.
    أما تصور الإسلام للدولة العادلة فيكمن في تحقيق مبادئ العدالة والحرية والمساواة المتكاملة وفق منظوره وفلسفته.

     

    الدكتور أحمد الدغشي

    أستاذ أصول التربية الإسلامية وفلسفتها - جامعة صنعا
    التسجيل
    28 أبريل 2011
    المشاركات
    26
    الإعجابات
    0
    اهلا بالدكتور احمد

    لدي اسئله :

    ماذا تقول عن مقتل واستشهاد الشيخ اسامه بن لادن ومستقبل تنظيم القاعدة بعد رحيله؟.
    هل ترى مستقبل للحركة الحوثية بعد ثورة شباب التغيير ؟.
    كيف ترى حل القضية الجنوبية وهل انفصال الجنوب مطروح ؟.
    كيف يتم عصرنة القبيلة ؟.

    كان لدي موضوع عن الحركة الحوثية وقد استعنت بما كتبته عنها ..
    ارجو الاطلاع على الموضوع في الرابط التالي ..
    http://www.hshd.net/print6185.html
    http://ns2.yemal.com/arts147.html


    شكرا
    أخي العزيز...
    - لا أعتقد أن هناك تأثيرا في عمليات القاعدة بعد مقتل زعيمها، فكثير من الشخصيات الكارزمية إنما تبرز أكثر بعد رحيلها،
    - وأرى أن موضوع الحوثية سيمثل إشكالا حقيقيا بعد الثورة إذا لم يتم التفهم من قبل الإخوة الحوثيين لطبيعة المرحلة وأن أجندتهم الخاصة قبل الثورة غيرها بعد الثورة، وبحسب تصريحات بعض قياداتهم فإنها مطمئنة اليوم لكن نأمل أن تشفع أقوالها بسلوكها بعد الثورة بإذن الله.
    - وبالنسبة للقضية الجنوبية فأنا أكثر اطمئنانا لمستقبلها العادل المنصف الذي يضمن وحدة الشعب وعدم تشطيره من أي وقت مضى وهدف الجميع صار موحدا تقريبا باستثناء مجموعة تبدو محدودة لاتزال
    تجري وراء خيار الانفصال بقيادة علي سالم البيض ، ولكنها تحاصر كل يوم بشبه الإجماع الشعبي والجنوبي بشكل خاص .
    أما عصرنة القبيلة فتبدو بالتعليم الجيد والتنمية الشاملة العادلة وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص.

    - شكرا جزيلا لك على تفضلك بالروابط.
     

    الدكتور أحمد الدغشي

    أستاذ أصول التربية الإسلامية وفلسفتها - جامعة صنعا
    التسجيل
    28 أبريل 2011
    المشاركات
    26
    الإعجابات
    0
    حدثنا عن ملابسات اعتقالك في البحث الجنائي قبل اكثر من 5 سنوات تقريبا
    وماهي التهم التي وجهت اليك


    تحياتي لاخوك القدير كمال فقد جمعتني به صحبة طويلة في حي الحصبه سابقا

    أخي الكريم
    سؤالك شخصي وهدف الحوار هنا فكري تربوي ولا أريد لحوارنا أن يغدو حديثا عن الجوانب الشخصية للضيف وأكتفي بأن أقول لك بأن تلك الحادثة هي أسخف نكتة ثقيلة واجهت أخاك في حياته، وأعتقد أنه قد ضحك منها حتى بعض من روّج لها حتى أو شمت بصاحبها ، خلال كتاباته ومشاركاته الفكرية والثقافية المتواضعة بأنه ابعد مايكون عن تلك التهمة السخيفة ، بل إذا كان له من مشكلة فهي مع الطرف الذي نسب إليه أنه ينتمي إليهم، لأنه كشف مستندات هذا الفكر الجوهرية في معظم كتاباته وبين نقاط الضعف فيه.
    كما أن سجل أخيك نظيف ومعروف لكل من عرفه على المستوى الشخصي أو الفكري.
    شكرا لك وتحيتك ستصل بإذن الله.