• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • الأستاذ طارق الشامي رئيس دائرة الفكر والثقافة والإعلام بالمؤتمر الشعبي في ضيافة المجلس اليمني

    طارق الشامي

    رئيس دائرة الفكر والثقافة والإعلام بالمؤتمر الشعبي
    التسجيل
    4 فبراير 2006
    المشاركات
    20
    الإعجابات
    0
    الكاتب : شيء ما
    الاستاذ طارق الشامي

    نرحب بك أجمل ترحيب واسئلتي بإختصار هي

    1 ـ المؤتمر الشعبي العام فشل في تنفيذ برنامجه الإنتخابي السابق بحسب التقارير المتخصصه المختلفه هل تطمحون في المؤتمر بالفوز في دورات إنتخابية مقبلة وما هي الدعائم التي يستند إليها هذا الطموح ؟


    2 ـ مالذي استطاع المؤتمر تحقيقه من برنامجه ومالذي لم يسطع تحقيقه خلال الدوره الماضيه برأيك ؟


    3 ـ أعلن اللقاء المشترك مشروعه للإصلاح الشامل وكان رد الفعل الرسمي والمؤتمري غير موضوعي وغير موضوع بحسب المتابعيين للشأن اليمني , ما هي مبررات الحزب الحاكم ؟


    4 ـ هل وضعتم في المؤتمر رسم بياني ترون من خلاله مكمن الإخفاق ومكمن النجاح في أداء المؤتمر في الحكم ؟


    5 ـ رؤيتك لمستقبل اليمن ؟


    ولك ولإدارة المجلس خالص الشكر

    الحديث عن فشل تنفيذ البرنامج الانتخابي السابق للمؤتمر غير صحيح أو بالأصح غير دقيق قد توجد بعض الإخفاقات بسبب الحوادث الإرهابية التي تعرضت لها البلاد وأساءت إلى سمعتها وأثرت على اقتصادها.
    كحادثتي " كول وليمبرج " والتي كان يتوقع البعض بأن بلادنا لن تستطيع تجاوز تبعاتها وتم التعامل مع ذلك بحكمة وتجنيب البلاد المخاطر والمؤتمر الشعبي العام لا يزال يحظى بثقة وقبول الناخبين بنهجه المعتدل المتوازن والواقعي ويضم في صفوفه عشرات الآلاف من الكوادر المؤهلة والكفؤه.
    * المؤتمر الشعبي العام حقق العديد من الإنجازات على كافة المستويات سواء ما يتعلق بالجانب الاقتصادي واستقراره أو في جانب السلطة القضائية من حيث رفده بالكوادر المؤهلة وتحسين المستوى المعيشي للقضاة بما يعزز استقلاليتهم والبدء في إجراء الإصلاحات القضائية وكذلك الأمر فيما يتعلق بتوسيع المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار من خلال المجالس المحلية المنتخبة وتطوير أدائها ، بالإضافة إلى المضي في الإصلاحات وفي كافة الجوانب وتطوير القوانين وإعادة النظر فيها بما يتواكب مع التطور الاجتماعي وإعادة هيكلة المرتبات والأجور الموارد الإيرادية للدولة بحيث لا يتم الاعتماد على الثروة النفطية وإيجاد مصادر متنوعة سواء من خلال النشاط السياحي والسمكي والحد من ظاهرة التهريب من خلال تخفيض الجمارك وتسهيل الإجراءات الضريبة.
    * ما يتعلق بمشروع المشترك ستجد الرد في أسئلة بعض الأخوة المشاركين.
    * نعم نحن في المؤتمر الشعبي العام نقيم أدائنا باستمرار وبالذات عقب كل استحقاق انتخابي يخوضه المؤتمر وكذلك الأمر بالنسبة للحكومة بين فترة وأخرى وفقاً للخطط والبرامج المرحلية التي تقدرها.
    *مستقبل اليمن سيكون أفضل إنشاء الله بتعاون الجميع من أحزاب وتنظيمات وسياسية ومنظمات مجتمع مدني فالوطن هو مسئولية الجميع صحيح أن المؤتمر الشعبي العام يتحمل مسئولية أكبر كون الحكومة مؤتمرية وهذا لا يعفي الآخرين ، حيث يفترض أن يسهم كل من موضعه فالنقد البناء من قبل المعارضة يساعد على بناء الوطن والحفاظ على وحدة اليمن واستقلالها وأمنها والحرص على احترام هيبة وسيادة القانون من قبل الجميع كل ذلك واحترام الدستور والقوانين وإرساء الأسس الديمقراطية السليمة وجميعها تعمل على إيجاد مستقبل مشرف لبلادنا.
    .
     

    طارق الشامي

    رئيس دائرة الفكر والثقافة والإعلام بالمؤتمر الشعبي
    التسجيل
    4 فبراير 2006
    المشاركات
    20
    الإعجابات
    0
    الكاتب : المطرقه
    حياك الله..بين اخوتك واخواتك..
    هل (دائره الفكر والثقافه والاعلام) التي تشغل كرسيها..-وهي كما قال السيد/عبد الرشيد الفقيه..واحده من اهم دوائر الحزب-......محترفه..اقصد ..هل تاخذون الاعلام خاصه على محمل الجد...وما هي مظاهر هذه الجديه..(التقنيات والاساليب والكفاءات)؟؟
    هل دائرتكم بحكم انها في الحزب الحاكم....تؤثر على الاعلام اليمني ككل..واقصد هنا المؤسسات التي تملكها الدوله؟؟؟؟
    تحياتي
    - مكانة الدوائر في الأمانة العامة للمؤتمر في مستوى واحد ولا يوجد دوائر معينة أهم من الدوائر الأخرى ، وطبيعي أن التعامل مع الجانب الإعلامي يتم بجدية على الرغم من أننا نرى أننا لم نصل إلى المستوى المطلوب ولكننا نعمل وفق برنامج المؤتمر ونظامه الداخلي وعموما التعامل مع الإعلام لم يرقى إلى المستوى الذي يجب أن يكون عليه على الرغم من الشعور بأهميته.. والإعلام بشكل عام لم يواكب الحراك والتطور في المجتمع خصوصاً ما يتعلق بما تم تحقيقه بالشأن السياسي والحريات والحقوق العامة.. وبالنسبة لأداء الدائرة وكافة دوائر الأمانة العامة فإنها تنتهج مبدأ اللامركزية وفق النظام الداخلي للمؤتمر وبالنسبة للإعلام يتم إقرار السياسة والاتجاهات العامة وتقوم وسائل الإعلام التنظيمية المختلفة بإعداد خططها التنفيذية وكذلك فروع المؤتمر.

    ـــــــــــــــــــــــــــــ

    * لا يوجد أي تأثير على المؤسسات الإعلامية الرسمية فنحن نعمل كتنظيم سياسي.. قد يكون هناك توافق في تناول بعض القضايا وهو أمر طبيعي كون برنامج الحكومة هو ترجمة للبرنامج الانتخابي للمؤتمر الذي بموجبه منح الناخبون الثقة للمؤتمر الشعبي العام..
     

    طارق الشامي

    رئيس دائرة الفكر والثقافة والإعلام بالمؤتمر الشعبي
    التسجيل
    4 فبراير 2006
    المشاركات
    20
    الإعجابات
    0
    الكاتب : عبد الرحمن حزام
    الاستاذ طارق الشامي ..
    الظاهر لدى الرأي العام اليمني أنه ضاق من أحكامكم ذرعا ويسعى للتغيير ولكن أيادٍ خبيثة تسعى لعرقلة حرية الاختيار لتظهر فيما بعد الديموقراطية في أفواه مدافعكم ..
    تنتخبون بدلاً عنا وتتحدثون باسمنا ونحن كارهون .. فهل شعرتم بذلك وهل تشعرون بأنين الشعب وهل تسمعون للشعب أصلاً ؟
    إذا كنتم فعلاً تشعرون بذلك وتشعرون بالذنب فهل سنجد النزاهة في الانتخابات القادمة وهل ستحددون آالية جديدة للإنتخابات وتبتعدوا عن الأساليب غير المشروعة دينياً ودولياً وتتيحوا للشعب ولو لهذه المرة أن يكون له حرية الإختيار وهل ستبتعدوا عن استبدال الصناديق الخاطئة الخائنة بصناديق مخلصة راضية مرضية كما فعلتم ؟


    لي عودة أخرى وأسئلة جديدة .



    -بالنسبة للتداول السلمي للسلطة الجميع يعلم إن المؤتمر الشعبي العام رعى هذا المبدأ وعمل منذ البداية على ترسيخ أسسه في الدستور وتجسيده على أرض الواقع، ونحن ننظر إلى التبادل السلمي للسلطة بأنه من سنن الكون وهو أمر طبيعي ويتجسد في الحياة اليومية، وفي مختلف الاتجاهات، فخلال الانتخابات النيابة عام 93م، والتزاماً بالنتيجة التي أفرزتها تم تشكيل حكومة ائتلافية بمشاركة التجمع اليمني للإصلاح، وكذلك الحال يتم في إطار السلطة التشريعية، وما حصل في الانتخابات الأخيرة في أمانة العاصمة بحصول التجمع اليمني للإصلاح على معظم مقاعد الأمانة، وتسليم المؤتمر الشعبي بهذه النتيجة دليل على قبول المؤتمر بالآخر، وبمبدأ التداول، أما بالنسبة للشأن التنظيمي فالمؤتمر الشعبي العام يعيش في تجدد دائم بالنسبة للقيادات، وهناك عناصر كثيرة كانت في الصف القيادي الأول، ونتيجة للانتخابات الداخلية ظهرت قيادات جديدة وعادت القيادات السابقة إلى الصف الثاني والثالث والجميع يلتزم بالنظام الداخلي واللوائح المنظمة لذلك.
     

    طارق الشامي

    رئيس دائرة الفكر والثقافة والإعلام بالمؤتمر الشعبي
    التسجيل
    4 فبراير 2006
    المشاركات
    20
    الإعجابات
    0
    الكاتب : القيري1
    مرحبا بك يا ضيفنا الكريم

    اخي الكريم هل في اعتقادك بان اعلان الرئيس بعدم الترشح كان جاداً فيه ، جاوب بصراحة
    واذا كان ذلك فمن الذي اجبره وما الداعي لاعلان ذلك والتراجع عنه لان هذا يسبب له الاحراج وعدم المصداقية من قبل الاخرين فاذا كانت لعبة سياسية فنجن نعلم بان المؤتمر ابرع وافضل من يلعب الادوار المختلفة فالاجدر عدم الخوض بهذا الامر- ثم مقولة ان المؤتمر لايوجد فيه مرشح او بديل لعلى فهذا كلام فيه نوع من النفاق والمجاملة الكذابة اليمن ملئ بالرجال والامهات لم يصيبها العقم عن انجاب الرجال ، انتم فقط ( اي المؤتمر) تزرعون هذه الفكرة لدى الجهلة من الناس ( على صنع التاريخ على اشرف على قيام الوحدة على حافظ على اليمن من المؤامرات على على 0000 لكن يبقى عليه ان يصنع الديمقراطية من خلال صناديق الاقتراع وعليكم كمؤسسة ثقافية ان تنشر العلم والثقافة بحقوق الاخرين وليس التضليل والتهويل بحجم شخص معين 0 اخي الكريم الانتخابات اذا كانت فلسطينية فسنشهد وستشهد اليمن ميلاد زعيم قادر على تخطي الصعاب واذا كانت مزورة مثل سابقتها سلم واستلم لافراد الجيش والامن فهذا لن يحدث حتى وان حضر شارون وبوش بانفسهم لمراقبة عملية الانتخابات لانها ستكون معدة مسبقاً وما على الفرد من افراد القوات المسلحة الا وضعها في الصندوق واحضار بدلاً عنها 0
    علماً بانه العالم اصبح الآن يثق بان هذا العصر هو عصر الحركات الاسلامية لان اليمينين حكموا وافسدوا ثم اتاء اليساريون فحكموا واكثر الفساد والثبور ثم القوميين والعلمانيين فضاعت البلاد بالعباد وبقى ان يعطى الدور الى الحركات الاسلامية فماهي وجهة النظر لديكم حيال هذا المد الاخضر الزاحف في الشرق والغرب يا اخ طارق - والسلام
    وشكر لسعة ورحابة صدرك في تقبل هذه الكم من الاسئلة 0 وارجوا عدم المواخذة

    -المؤتمر الشعبي العام في مؤتمره العام السابع أوصى بأهمية الإصرار على ترشيح علي عبدالله صالح " رئيساً للجمهورية" لعدة أسباب أوردها البيان الختامي الصادر عن المؤتمر، ويأتي هذا الحرص نظراً للجهود الكبيرة والمخلصة التي بذلها الرئيس علي عبدالله صالح في قيادة البلاد والمنجزات التي تحققت للوطن في ظل قيادته، وكذلك لضمان استمرار مسيرة الإصلاحات في كافة المجالات الديمقراطية والاقتصادية والاجتماعية، ولما تميز به الرئيس علي عبدالله صالح من بعد نظر ورحابة صدر وحكمة في التعامل مع مختلف القضايا.. كل ذلك جعل أعضاء المؤتمر العام السابع للمؤتمر الشعبي العام يوصون بضرورة إعادة ترشيح الرئيس علي عبدالله صالح لنفسه في الانتخابات المقبلة.
     

    عبدالرشيدالفقيه

    مشرف سابق
    التسجيل
    1 ديسمبر 2002
    المشاركات
    3,577
    الإعجابات
    0
    بقية إجابات طارق الشامي ..

    مهدي الهجر :

    - إعادة الهيكلة للمؤتمر التي خاضها في الفترة الاخيرة والتي استمرت ما يقرب من عام كامل والتي اشتملت على حصر العضوية واعادة التشكيل للاعضاء بدءً من الجماعة التنظيمية على مستوى الحي فالمركز التنظيمي فقيادة الفروع في الدوائر الانتخابية ثم فروع المحافظات وصولاً للمؤتمر العام جاءت لتعزز من تجربة المؤتمر الشعبي العام وتدعم مسيرة عمله حتى يكون قادراً على اداء دورة كتنظيم سياسي سواء كان في الحكم أو في المعارضة .
    - المؤتمر حزب حاكم بحكم اغلبيتة في مجلس النواب التي منحها اياه الناخبون أما من الناحية العملية فالامر مختلف بعض الشيء حيث يوجد فصل بين المؤتمر كتنظيم سياسي وبين الجانب الرسمي وقد تتم بعض الاجراءات العملية بعيدة عن الجانب التنظيمي وانما السياسه العامه هي سياسة المؤتمر الشعبي العام .
    - لاشك أن المؤتمر الشعبي العام سيتأثر فيما لو ترك الأخ الرئيس / علي عبد الله صالح رئاسة المؤتمر كونه المؤسس ولأن شخصيتة واسلوبه دفعت العديد للانضمام للمؤتمر ولكن لايمكن بأي حال من الاحوال القول بأن ما يقارب الثلاثة ملايين عضو سيختفون من الساحة اليمنية في حالة ترك علي عبدالله صالح منصب رئاسة المؤتمر الشعبي العام
    - الأمر يتوقف على طبيعة الازمة التي تتحدث عنها وفي كل الاحوال النظام الداخلي هو المرجع في مثل هذه الأمور .
    - لااعتقد أن أي شخص ينتمي لأي حزب دون قناعة .. ولعلمك الخاص أن هناك مزايا مادية ( ومعنوية ) في بعض احزاب المعارضة أكثر بكثير عما هي في المؤتمر الشعبي العام وأحدثك هنا عن يقين .
    عضو متميز :
    - لا اعتقد أنه سيكون هناك صراع صحيح أن نسبة التجديد والشباب كانت كبيرة ولم يكن أحد يتوقعها إلا أن طبيعة المؤتمر الشعبي العام وتركيبته كفيلة بامتصاص أي توجه للصراع كون نشأته في الاساس قد ارتكزت في بداية الأمر على الجمع بين التيارات والافكار المختلفة وتطور الأمر منذ تأسيسة وحتى الأن والخلاف الان ليس فكري وانما في الاليات والاساليب حيث تلاشت قضية التيارات بعد اعلان التعددية وخروج البعض سواء الى احزابهم أو تشكيل احزاب جديدة وهذه تعزز من مكانة المؤتمر .
    - على العكس تماما مثلت انتخابات اللجنه العامة اعلى مراتب الديمقراطية ومعلوماتك غير صحيحة على الاطلاق والنزوح أو الانضمام هي قضية الافراد وقناعاتهم .
    - الحديث عن تصعيد أي شخص على حساب شخص اخر غير منطقي والامر في نهاية المطاف خاضع لاعضاء اللجنه الدائمة والدكتور الاصبحي يحظى بالاحترام سواء كان في الصف القيادي الأول أو الثاني .

    د. مروان الغفوري :

    - سيدي العزيز اتفق معك تماماً في القواعد التي ذكرتها حول الفساد والاصلاحات .. ولا أحد ينكر وجود الفساد واعتقد أن الفساد هو قضية المجتمع بأكملة ومسئولية الجميع صحيح أن السلطات الرسمية تتحمل المسئولية الآكبر في ذلك ولكن هذا لايعفي الأخرين من احزاب وتنظيمات سياسية ومنظمات مجتمع مدني وأكاديميين ومتخصصين .. فهل تعتقد اننا جميعاً نقوم بدورنا في هذا المجال وهل ما تتناوله الصحافة سواء الحزبية أو الاهلية يهدف الى محاربة الفساد أم أن الامر لايتجاوز مرحلة الإثارة ... الاصلاحات وفق الرؤيه التي يطرحها المؤتمر الشعبي العام يجب ان تكون شاملة في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والقضائية ويجب التعامل معها دون تجزئة وتأتي الاصلاحات القانونية بالدرجة الأولى .. وأود التأكيد بأننا عندما نتحدث عن ذلك فإننا نتحدث بجدية ونتمنى أن يتعامل الجميع مع ذلك بجدية ايضاً فهذا الامر يتعلق بمستقبل أبنائنا ووطننا وأدعوك من هذا المنبر للاسهام في ذلك من خلال الكتابه في صحف المؤتمر بنفس المنهجية التي بنيت عليها سؤالك .
    - أوافقك الرأي وأؤكد لك أن المسئولية بدرجة رئيسية تقع على كاهل المنتمين لهذه الشريحة الكبيرة ولايوجد أي تحفظ على وجه الخصوص بالنسبة لنا في المؤتمر واذا كنت ممن يتابع صحف المؤتمر ستجد على سبيل المثال صحيفة المسيلة التي تصدر عن المؤتمر في محافظة حضرموت تولي هذا الجانب الحيز الأكبر في اصداراتها ..

    أبو فهد السحاقي :

    - لايمكن الجزم المطلق أن سيادة القانون غير مطبقة هناك اخقاقات وتعمد في بعض الاحيان بعدم احترام هيبة وسيادة القانون إلا أن ذلك يقابل بحزم من قبل السلطات المعنية وعموماً احترام سيادة القانون ملزم للجميع وأتمنى أن تتبنى الاحزاب السياسية ذلك في برامجها والديمقراطية سائرة وهي خيار غير قابل للجدل أو النقاش تحت أي ظرف كان .
    - ستجد الاجابه عن الجانب الاقتصادي في برنامج المؤتمر في موضع آخر من الردود لزميل سبقك بالسؤال .
     

    عبدالرشيدالفقيه

    مشرف سابق
    التسجيل
    1 ديسمبر 2002
    المشاركات
    3,577
    الإعجابات
    0
    بن عباد :

    • انت تنظرالى ذلك وتقيمه من موقع المتفرج بعيداً عن موقع المسئولية وعلى العموم ليس الأمر بهذه الصورة التي تراها، هناك اخفاقات في بعض الجوانب ويتم التعامل معها بجدية .
    • على إيدك .. كوادر المؤتمر تشكي .
    • إرجع الى نتائج الانتخابات ستجد ان المؤتمر له حضورة في كافة المدن الرئيسية وعلى ما يبدو أنك تقصد حصول الاصلاح في امانة العاصمة على اغلبية المقاعد والذي نعتبرة ظاهرة صحية ولهذه النتيجة مبررات ليس لها علاقة بشعبية المؤتمر وانما كرد فعل لما يتعلق بجانب الخدمات واشخاص المرشحين .
    • اليمن كانت الدولة المبادرة بتبني مشروع يجرم استهداف الاديان سواء في منظمة المؤتمر الاسلامي أو في الامم المتحدة وهذا الجانب لاجدال فيه .
    • ارجع الى نتائج الانتخابات وستجد أن بعض الدوائر التي يقع ضمن قوامها افراد من القوات المسلحة والامن لم يتمكن المؤتمر من الفوز فيها .
    • في ظل الديمقراطية والتعددية والشفافية ليس لهذه السياسة موقع .
    • قد يكون بعض هذا الثراء ناتج عن الفساد .
    • القضاء هو المعني بالمحاسبة واذا تابعت محاكم الاموال العامه ستجد المئات من القضايا المنظورة أمامها ويتم تجفيف مواطن الفساد من خلال الاصلاحات القانونية .
    • راجع تقارير الحسابات الختامية والموازنات العامة التي تعرض سنويا على مجلس النواب وستجد جواباً لسؤالك .
    • بصراحة التراجع عن الجرعة اجراء غير سليم على الرغم من اني متضرر كشخص ولكن أن يكون هناك وضع اقتصادي متوازن ومستقر اعتقد أنه ستعود نتائجه على الافراد .
    • على الاطلاق فالامر مختلف بالنسبة لنا في اليمن والمجتمع قد عانى كثيراً في بلادنا من تجربة اشراك الجماعات الاسلامية في السلطة ، واعتقد أنك لاتزال تذكر العقلية التي من خلالها اديرت الحقائب التي تولى قيادتها عناصر اصلاحية .

    أبو هائله :

    • أولاً أود التأكيد لك أنه لايوجد هامش متاح وأخر غير متاح على الأقل حتى الآن لم ألمس ذلك .
    • هذا السؤال من المفيد أن يجيب عليه الاشخاص الذين كانوا مكلفين من قبل قيادة الحزب بالجلوس على طاولة الحوار مع المؤتمر فقد تم عقد اللقاء الأول على أن يتم وضع آليه للحوار تناقش في لقاء آخر وحتى الآن لا يزال اللقاء متعثراً وابلغنا من قبل الاخوة ممثلي الاشتراكي بتأجيله .
    • ولايزال الدكتور ياسين يحظى بالاحترام .
    • نحن ابدينا ملاحظاتنا ونقدنا للوثيقة وهذا من حقنا ولسنا ملزمين بتأييد كل ما تطرحة المعارضة فهناك اشياء قد نتفق فيها وأخرى لاتكون محل اتفاق .
    • بالنسبة لي لا أذكر اني قلت ذلك وما تم التطرق له أن الجديد في الوثيقة هو انضمام الاصلاح للتوقيع عليها وهو الذي كان يعارض مثل هذه الاطروحات حتى وقت قريب .
    • الامر يتعلق بجوانب سياسية ودستورية خاصة بكل بلد .
    • ليس كل ما يرد في التقارير الخارجية صحيح فهي قد تعتمد على مصادر للمعلومات غير دقيقة ومعظمها تستقي معلوماتها مما يتم تداوله في الصحافة المحلية سواء حزبية أو أهلية .
     
  • الوسوم
    طارق الشامي