• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • الديمقراطيـة في القصـر الجمـهوري - نبيل الصوفي

    الحُسام اليماني

    مشرف سابق
    التسجيل
    7 يونيو 2002
    المشاركات
    3,541
    الإعجابات
    0
    الديمقراطيـة في القصـر الجمـهوري - نبيل الصوفي



    * قبل بدء مؤتمر صنعاء للديمقراطية، دعينا لمؤتمر صحفي، في القصر الجمهوري.
    ملفت للانتباه دائما، في بوابة القصور الجمهورية -لا أدري سبب التسمية- التعامل الراقي مع الزوار من قبل الحراسات، فطالما لديك دعوة -كما في مرات سابقة-، أو بطاقة -كما في هذه المرة-، فان التعامل يكون لائقا.
    التفتيش بهدوء، وصوت العسكري أنيقا: من هنا يا أستاذ، ليدلك على وجهتك.



    ومن قاعة المركز الإعلامي لمؤتمر صنعاء -ويستحق المركز الشكر- بدأنا إرسال التقارير الآنية، عن الاستعدادات، وعن التصريحات.
    ومن قاعة في القصر الجمهوري، وطيلة ساعات المؤتمر، كنت وطاقم العمل نزود القارئ بالتقارير عبر "الصحوة نت"، أولا بأول.
    التلفون ميسر، الانترنت في أفضل حالاته، الفاكس موجود هناك، فصنعاء تستعد لملتقى إقليمي عن الديمقراطية.
    ** حاولنا إقناع شرطي المرور بأن يقدم لنا حلا، فقد أغلق صاحب سيارة مستهتر الشارع على سياراتنا.
    الشرطي الذي كان يسوق رافعة مرورية جديدة، رد بتباطؤ وإرهاق ملحوظين: أحسن حل تنتظروه أو تخلوا سياراتكم إلى أن يأتي.
    ولما حاول أحدنا التفاصح عليه، باعتباره في مهمة من أجل الديمقراطية، وأن المرور يدفع له مرتبه من أجل هذا العمل، جاهد ليبتسم بغضب، واكتفى بالقول: "ما باقي إلا هذه الديمقراطية تحاسبنا على مرتباتنا اللي ماتكفيش أسبوع".
    ولم نكثر بعدها الحديث معه، فالجواب يقرأ من عنوانه.
    *** كان يرش ماءً على عصافير الزينة التي تتقافز في قفصها، ولما اقتربنا منه سألنا: هيا خلصتوا ديمقراطية؟
    كان بائع أدوات الزينة، يستعجل انتهاء مؤتمر الديمقراطية لأنها أضرت به، بسبب إغلاق الشوارع المحيطة بالقصر الجمهوري، وهو ماعطل حركة السوق.
    ومع فارق كبير، وفي مكان اخر فقد شتم جندي حراسة لفندق ميركوري نفسه، وهو يحاول الاكتفاء بإقناع كل شخص يريد المرور من أمام الفندق بأن يغير طريقه من أجل "توقع صنعاء ديمقراطية"، إذ غالبا ما كان الحوار ينتهي بمشادة.

    * ربما يمكن اعتبار هذه القضايا ذات أهمية للحديث عن الديمقراطية التي كانت عروستنا نحن اليمنيين خلال الأيام القليلة الماضية.
    فالقصر شهد حركة لم يعتد عليها منذ تحويله إلى قصر لرئاسة الجمهورية، وهو ربما أحسن حالا من قصور حكم ما قبل الثورة التي تراجع دورها من قصر حكم إلى سجن لغير ذوي الجرائم والجنايات! كقصر البشائر مثلا الذي صار معتقلا للسياسيين بعد الثورة ولايزال، وان خفف الضغط عليه بتقليل عدد المعتقلين الجدد منذ مابعد الوحدة، وأقصد بأنه لم يشهد لها مثيلا، لأنها كانت حركة تسعى لإثبات أننا ديمقراطيون، في السلطة قبل المعارضة.
    لكن القصص الأخرى، تلقي بظلال على حديثنا عن الديمقراطية، التي لاتثمر حراكا في السوق، ولا قانونا في إدارة المصالح، ولاقناعة شعبية بمعاونة رجال الشرطة والأمن للقيام بما يتفق عليه.
    * مؤتمر صنعاء، وان كسبنا منه كيمنيين خارجيا، فان من المهم الإقرار أن أثره المحلي لن يكون سوى قبض ريح.
    صحيح تحدث الرئيس علي عبدالله صالح بصراحة وشجاعة، ولكن من قال أن مشكلة ديمقراطيتنا هي "خطابات علي عبدالله صالح".
    إن الشعب يعرف الرئيس أقرب إليه، يجده في أوساطه في غير حين، ويسمع خطاباته ليل نهار -أحيانا-، بل وأحيانا كان القصر والرئيس موئلا للكثيرين الذين وجدوا أنفسهم أمام هاوية الاختلاف مع مؤسساتهم (قبائل كانت أو أحزابا).
    إن مشكلة الديمقراطية بالنسبة لنا هي في طموحاتنا غير المنطقية: إذ نريد نجاحات بلاثمن، أو: مشاريع ترقيع "تنساق وراء الظواهر والنتائج"، ولا تقترب من "الأسباب والعلل".
    * لقد سمعنا خطابا رسميا عربيا يدافع عن الديمقراطية!، وسمعنا في المقابل خطابا أهليا يشكو الهم والغم.
    وكل ذلك في ملتقى، تولت الإعداد له مجموعة إيطالية تؤمن بأن "لاسلام بلا عدالة"، وهي منظمة مجتمع عادية في أوروبا.
    لكنها أوروبا التي لافرق فيها بين القصور الجمهورية، ومحلات بيع أدوات الزينة، من حيث احترام الحقوق والواجبات، فلا فضل لقصر على دكان.
    أما نحن فإننا نعيش اختلالا لن تحله الديمقراطية، التي هي مجرد نظم ليست لها سلطة غير التي لنا أصلا.
    فديمقراطية العالم تعبير عن تطور في تنظيم إدارة التوازن الاجتماعي والسياسي، أما نحن فحتى الديمقراطية لن تكون -وهذا حالنا- أكثر من تكريس للاختلال في توزيع الثروة والسلطة، طالما لا وجود للعدالة، التي تنتجها ثقافة، ويحميها قانون.
    وسيظل مقابل جهد أكبر للمواطنين، دخل أقل بكثير من الذي يحصل عليه -المقربون من ذوي السلطة- والذين لايبذلون مايكاد يذكر من الجهد.
    كان مؤتمر صنعاء فرصة للحوار وقد تحقق منه الكثير، لكن ماذا بقي منه وقد عادت أبواب القصر لتغلق دون المحيط بها - والقصر هنا نموذج لكافة مؤسساتنا الحكومية والأهلية التي لاترتبط بالشارع وتفاعلاته، بل تكاد تتحول إلى أوكار للقلة القليلة من معتادي زيارتها-.
    لا أقصد بالمحيط: أشخاصا، ولا وجاهات، بل أقصد المحيط التفاعلي: التقييم المستمر، والدوري للعلاقة بين الآمال، مقابل، الإنجازات.
    قد لا نكون حاليا مؤهلين لمثل هذا الكلام، ولكن، اذا كنا كذلك فدعوا العالم ينتظرنا حتى نكون، بدلا من أن نملأ الفضاء ادعاءات، لن نجد بعد انكشافها من يعيننا حتى ولو صرنا جادين.
    القانون في بلادنا لا احترام له ولا اضطرار لاحترامه لغياب التوازن بين الناس، وينتج هذا ثقافة وليس قرارا سياسيا، وتنتج هذه الثقافة مؤسسات تؤمن بواجبها المستقبلي، حتى لو صعرت السلطة خدها.
    وهذا مايجب أن نكونه، وسيأتي اليوم الذي يسجل للديمقراطية سند التوازن القانوني، أيا كانت آمال السلطة أو اراداتها.
    وغير ذلك فلن نكون سوى ضيوف على القصور بنوعيها المذكورين انفا، وسواء كنا معتقلين أم ضيوفا، فالمهم أننا لسنا صالحين نحمي العدالة بالقانون، وندير الحياة بالديمقراطية.
     

    almutasharrid

    قلم فضي
    التسجيل
    16 أغسطس 2000
    المشاركات
    4,475
    الإعجابات
    0
    الديمقراطية اليمنية العرجاء

    [color=FF0000]أما نحن فإننا نعيش اختلالا لن تحله الديمقراطية ، التي هي مجرد نظم ليست لها سلطة غير التي لنا أصلا.

    فديمقراطية العالم تعبير عن تطور في تنظيم إدارة التوازن الاجتماعي والسياسي ، أما نحن فحتى الديمقراطية لن تكون - وهذا حالنا - أكثر من تكريس للاختلال في توزيع الثروة والسلطة ، طالما لا وجود للعدالة ، التي تنتجها ثقافة، ويحميها قانون .
    [/color]


    [color=0000FF]( نبيل الصوفي ) [/color]
     

    سمير محمد

    مشرف سابق
    التسجيل
    26 سبتمبر 2002
    المشاركات
    20,703
    الإعجابات
    0
    لقب إضافي
    نجم المجلس اليمني 2003
    [color=0000CC]شتان مابين زينة الصوفي الرائعة وزعتر المتشرد الهلامي ..

    تحياتي لك أخي الحسام .. على الجرعة الرائعة في أدب المعارضة وأخلاقها .. وهي درس مجاني لمن أراد أن ينتقد الحكومة دون أن يمس الوطن ..

    تحياتي لك وشكرا للعزيز الصوفي ..
    [/color]
     

    صوت الجنوب

    عضو نشيط
    التسجيل
    2 يناير 2004
    المشاركات
    136
    الإعجابات
    0
    احب شاركم الحديث عن الديمقراطيه في القصر الجمهوري باحادثه حصلت لي هناك وهي :
    [[[[في يوم كنا فيه نرافق مسؤل فذهبنا الى القصر الجمهوري وبينما نحن في انتضار المسؤل حتى يخرج من عند الرئيس فجاه ظهر مسؤل النوبه حينها في القصر وقال لنا باستحقار ان نطلع السياره خارج القصر وعند سؤاله عن السبب ((لانه جرت العاده دائما ان ندخل ونضل في القصر حتى يخرج المسؤل الذي نرافقه)) فعند سؤاله عن السبب, ماذا كان رده؟؟ قال: واضح ان 94 لم تصحيكم بعد!!!!!!!]]]]] اقسم لكم يا اخوان ان ما تمنيته وقتها ان يكون ذلك الثور خارج القصر!! لانه بالفعل شعرت ما معنا الوحده داخل هذا القصر اللعين الذي دمر الوحده ومستمر في تدمير اليمن باكمله.. هذه هي ديمقراطية القصر!!!!



    ودمتم

    عدن والله الحق
     

    اليمنيون

    عضو نشيط
    التسجيل
    24 مارس 2002
    المشاركات
    398
    الإعجابات
    0
    يكفي يا صوت الجنوب الكلام هذا الذي تحاول بة الفتنة
    وهذا لحقيقة
     

    rascasan

    عضو نشيط
    التسجيل
    3 مايو 2003
    المشاركات
    202
    الإعجابات
    0
    ابن الجنوب لا يعرف الفتنه وهي قطعا متأصله في صنعاء من الماضي البعيد وستستمر الى المستقبل البعيد وربنا يخلصنا من حكام صنعاء الذين احتلوا الجنوب وسلبوا حقوق الجنوبيين واراضيهم وخيراتهم ولتاكيد ذلك فالفتنه بدأها منضروا الحزب الاشتراكي وهم شماليين واثاروا الفتنه بين بين قبائل الجنوب بعد الاستقلال اي قبل ثلاثين سنه وبدأت بين اهل ابين واهل شبوه واغتيال سالمين وعندما بدأت ارض الجنوب في التطور ايام علي ناصر محمد وبدأ الانفتح الجنوبي على الدول المجاوره اثاروا ايضا الفتنه من جديد وحصلت الكارثه الكبرى باحداث يناير 86 التي كانت اسبب الرئيسي في احتلال الجنوب من جديد 0
     

    البابكري لسودي

    عضو فعال
    التسجيل
    14 يونيو 2003
    المشاركات
    853
    الإعجابات
    0
    شكرا للاخ الحسام اليماني لنقله هذا المقال الرائع....

    صوت الجنوب....

    حاول من هم اكثر منك خبرة في دس الفتن والقذارات ولم ينجحوا لذلك انصحك تروح تلعب بعيد...
     
    التسجيل
    20 مارس 2004
    المشاركات
    20
    الإعجابات
    0
    الى صووت الجنووب

    [color=3399FF]دمرر الوحدةة ؟؟؟؟ الضابط دمر الوحدةة ومذا عن اسمك صوت الجنوب هل يوحدهاا كفاكم كلاام واعملوو وبانهاية ذاك عسكري وليس مثقف مثلك[/color]
     

    ذي يزن اليماني

    عضو فعال
    التسجيل
    26 سبتمبر 2003
    المشاركات
    504
    الإعجابات
    0
    الرّسالة الأصليّة كتبت بواسطة rascasan
    ابن الجنوب لا يعرف الفتنه وهي قطعا متأصله في صنعاء من الماضي البعيد وستستمر الى المستقبل البعيد وربنا يخلصنا من حكام صنعاء الذين احتلوا الجنوب وسلبوا حقوق الجنوبيين واراضيهم وخيراتهم ولتاكيد ذلك فالفتنه بدأها منضروا الحزب الاشتراكي وهم شماليين واثاروا الفتنه بين بين قبائل الجنوب بعد الاستقلال اي قبل ثلاثين سنه وبدأت بين اهل ابين واهل شبوه واغتيال سالمين وعندما بدأت ارض الجنوب في التطور ايام علي ناصر محمد وبدأ الانفتح الجنوبي على الدول المجاوره اثاروا ايضا الفتنه من جديد وحصلت الكارثه الكبرى باحداث يناير 86 التي كانت اسبب الرئيسي في احتلال الجنوب من جديد 0
    دعوها فإنها منتنه ........ قد يكون ما قاله ابن الجنوب صحيح وهذا لا يعني ان كل من في القصر يرددون كما قال او على نفس النهج ...... كفانا فرقه ودعونا ننظر الى هموم هذاالوطن بدلا من اشعال نار الفتن