• الشروط والقوانين  |   سياسة الخصوصية  |   مساعدة
  • قامات.. فوقَ الرُّكام . (تركي الزميلي)

    التسجيل
    7 ديسمبر 2002
    المشاركات
    344
    الإعجابات
    0
    قامات.. فوقَ الرُّكام

    تركي الزميلي
    27/3/1423
    08/06/2002


    بعدما ادَّرعَ النارَ..
    وادَّثَرَ الرعبَ..
    وامْتشقَ الروحَ..
    في وَقْفةٍ باهرةْ!

    بعدما امْتَصَّهُ الجوعُ..
    حتى رَأى الليلَ..
    في صفحةِ الهاجِرةْ !

    بعدما اشْتعلَ الجَمْرُ..
    في فَجْوَةِ الخاصرةْ

    بعدما اقْتاتَ ما..
    أَخْطَأَ القَصْفُ..
    مِن عُشبةٍ نافرةْ !

    نالَها.. والرصاصُ يُسابقُهُ..
    غيمةً.. باللظى ماطِرةْ !

    بعدما ازَّلْزَلَ الأفْقُ..
    واسْتوتِ الأرضُ والدورُ..
    في الهجمة الكاسرةْ!

    خَيَّمَ الصمتُ والموتُ..
    وازَّايَلَتْ..
    عن جنين الشهادةِ.. عاصفةٌ عاصرةْ

    وابتدتْ شحنةٌ..
    من فُتاتِ المعوناتِ تُنزِلُ أحمالَها
    ودَعَوْهُ ليأخذَ أولَ كيسٍ.. صبيٌّ..
    تعدّى قليلاً حِمى العاشرةْ

    فدنا.. واهناً..
    ورأى في ضبابٍ من الجوعِ بالكادِ..
    رايتَها الماكرةْ

    ركلَ الشحنةَ الخاسرةْ!
    إنطفى الجوعُ في فورةِ النقمةِ الطافرةْ!
    حَمَلَتْ وهنَهُ.. روحُهُ الكاسرةْ!
    ورمى حجراً نحوها:
    - إنه من فم الساحرة!

    وتَجاوبتِ الأرضُ من حولِهِ..
    - اُغربي.. أيها الدودة الناخرةْ !
    - اِرحلي.. أيها الحيةُ الماكرةْ!

    وتَلاحَقَ عَصْفُ الحجارةِ.. والعزةِ الآسرةْ!
    - مِن سمائي دثارٌ.. وظلٌ..
    - وأقْتاتُ عشبَ بلادي..
    - ولا أقبلُ الأعطياتِ من الفاجرةْ!

    - لتكن دون أسلابٍها الآخرةْ!

    وتدافَعَ فيضُ الأيادي..
    تُطارِدُ زيفَ النفاقِ..
    بأحجارِها الطاهرةْ

    كمْ عَجِبْتُ لهمْ..
    ولصورتِهِ بينهمْ..
    وتَأَمّلتُهُ راكِلاً.. شامِخاً..
    ورَجعتُ.. أُحدِّقُ للمرةِ العاشرةْ!

    يا لَسخريةِ الخاطرةْ!
    كنتُ في الـ(بِيتْزَاهَتْ)..
    أَحْتسي رَشْفةً..
    مِنْ زُجاجةِ كولا..
    وأَجْترُّ وَجْبةَ (بِيتْزا)..
    وأدفعُ فاتورتي الخاسرةْ !!


    http://www.islamtoday.net/articles/show_articles_content.cfm?id=37&catid=28&artid=1053
     

    زهرة الصحراء

    مشرف سابق
    التسجيل
    22 أبريل 2002
    المشاركات
    3,435
    الإعجابات
    0
    [color=0066FF]قصيدة حكت لنا قصةَ اليد الطاهره..

    لم اعرفك ناقلاً يا ابا الحسن..لكن حتى في نقلك تأبى إلا التميز..

    شاعرٌ لأول مره اسمع به..وأرى انني كنت عن شعره غافله..فشكراً لإيقاظ فضولي للتعرف عليه أكثر..

    تحياتي[/color]
     

    الشاحذي

    مشرف سابق
    التسجيل
    16 أبريل 2003
    المشاركات
    18,231
    الإعجابات
    10
    رائعة بكل ما تحمل الكلمة من معانٍ ..
    ولا أزيد على ما قالته زهرة الصحراء ..

    شكر الله لك ..

    والسلام عليكم ..