الأدراك الحسي والحبك العقلي

المالكي

عضو نشيط
التسجيل
7 يونيو 2001
المشاركات
151
الإعجابات
0
بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالى ( والله اخرجكم من بطون امهاتكم لاتعلمون شيئا وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون )
في حالة الأدراك الحسي يتناول علم النفس هذا الموضوع من زوايا متباينه , ولا سيما مما
يسمى ب(التحليل والتأليف والحبك العقلي )

ويقصد بذلك ان عملية الأدراك انما هي عمليه فاعله موضوعيه وليس
عمليه منفعله عرضيه . ويراد بالعمليه الفاعله انه لابد من مؤثر
ومتأثر . وان بين حدي التأثير والتأثر تأتي درجات من حيث :

1- تفاوت الأفراد في مقدار تلقي التأثيرات
2- اختلاف الأفراد في اهتماماتهم الأنتباهيه , اذ لكل شخص اهتمام خاص يجعله ينتبه لشي محدود دون سواه
3- قوة المؤثرات التي تقع تأثيرها على الأفراد .
4- القوى العقليه التي تتلقى ما تتأثر به به من الحواس وبالتالي تتولى العقول غربلة المؤثرات وتصنيفها .

التكيف الجيد قد يكون بالنمو العقلي السليم وحٍدة انتباهه
الأدراك هو التيقظ العقلي لأكتشاف المشكلات الأدراكيه التي تواجهه
في مجاله الحياتي (( الكفايه العقليه )) .

هناك علاقه اذن قائمه بين موجودات ثلاثه

1- وجود يحفل بمختلف المنبهات المرئيه والمسموعه والمحسوسه
2- انسان يدرك وهو من بين مايحفل به هذا الكون
3- لكن الأنسان هذا يتصف ويمتلك حواس مخلوقه فيه تمكنه من ادراك
ما في هذا الكون .
4- هذا الأنسان مزود بعقل يحلل وينظم ويفسر ومن ثم يتولى ترجمه علاقة هذه المباني-- وهو من--- ضمنها الى نظام معرفي , وعلمي خبري , يبعث في ذاته الأطمئنان الى انه مخلوق انساني
مسؤل بحكم التكليف العقلي هذا .
الأنسان متميز عن سائر المخلوقات الأخرى , كونه يدرك ما يرى , وما
يحس , ويعلل ما يحس وما يدرك . فهو, بذلك, يختلف عن اي كائن اخر
حيوانا كان ام نباتا , اوجمادا , اذ هو يميز كينونة ذاته عما سواها , بفضل موهبته العقليه. وهذا يؤدي به الى ان يقر بأن الضرورات العقليه انما هي ضرورات واقعيه حتما ومقرره مسبقا من لدن خالق لها ,بحيث لايمكن ان يأتي الواقع مخالفا لها . وذلك لأنها تعبير عن صدق الشعور اثناء التمييز بين الكثره .

يذكر احمد امين : ( في كل ذلك حث وتوكيد على استعمال جميع الحواس والمواهب للوصول الى احسن سبيل للهدايه .والدين الأسلامي يخاطب العقل ويحث على التمسك بالبرهان والدليل وينهي عن الظن , والتخيل , والخرافه .

ابو الحسن اليافعي المالكي